بحث متقدم
الزيارة
4185
محدثة عن: 2008/03/11
خلاصة السؤال
هل کان بامکان الامام الحسین (ع) الحصول علی الماء و لو بحفر الآبار؟
السؤال
من المعروف ان طبیعة الارض - التی حصلت فیها معرکة عاشوراء- کانت قریبة من الماء، و من المعلوم ان مثل هکذا ارض یمکن الحصول فیها على الماء بحفر مقدار یسیر من الارض، فهل کان بامکان الامام (ع) القیام بهذا العمل یوم عاشوراء؟ و هل قام به فعلا؟
الجواب الإجمالي

من الواضح ان ثورة الامام الحسین (ع) تعرضت للتعتیم و المحاصرة الاعلامیة من جمیع الجهات و لم یصل لنا الکثیر من احداث و وقائع المعرکة و خاصة الجزئیات منها، و منها قضیة عطش الامام و اصحابه، الا ان الشیء الذی یمکن قوله ان قضیة عطش الامام و اصحابه ثابتة و ذلک لانه قد ورد الحدیث عنها فی الزیارات و الاحادیث الکثیرة التی اشارت الى ان الامام قتل عطشانا، منها: " ما رواه العلامة المجلسی (ره) من اخبار جبریل (ع) النبی (ص) بما یجری على و لده الحسین (ع) قائلا:"...... وَلَدُکَ هَذَا یُصَابُ بِمُصِیبَةٍ تَصْغُرُ عِنْدَهَا الْمَصَائِبُ! فَقَالَ (ص): یَا أَخِی وَ مَا هِیَ؟ قَالَ: یُقْتَلُ عَطْشَاناً غَرِیباً وَحِیداً فَرِیداً لَیْسَ لَهُ نَاصِرٌ وَ لَا مُعِین" و غیرها من الروایات الکثیرة.

نعم قضیة عطش الامام الحسین (ع) مسلمة و لکن التفاصیل بقیت مجهولة لنا هل حفر بئرا ام لا؟، و کم هی المدة التی عطش فیها و.... و قد وردت روایات تشیر الى ان الامام حفر بئرا و اخرى تقول ان الامام ارسل اخاه العباس (ع) الى المشرعة و کذلک ارسل ولده علیا الاکبر (ع) مع خمسین فارسا لجلب الماء، واما فی یوم العاشر من المحرم فقد انقطعت الطرق و لم یتمکن من جلب الماء.

الجواب التفصيلي

من الواضح ان ثورة الامام الحسین (ع) حدثت فی ظروف خاصة کانت فیها السطوة و القدرة بید الامویین الذین عرفوا بکم الافواه و تحریف الحقائق، من هنا تعرضت الثورة لتعتیم اعلامی قل نظیره، و هکذا فی عصر العباسیین حیث مارسوا نفس السیاسة الامویة بل فی بعض الاحیان کانت اشد لؤما و قسوة مع العلویین و کل ما یمت الیهم بصلة و لذلک بقی الکثیر من احداث الثورة مخفیا علینا خاصة التفاصیل فمن الواضح ان ثورة الامام الحسین (ع) انطلقت قبل یوم عاشوراء بفترة طویلة انطلاقا من المدینة المنورة الى مکة المکرمة مرورا بعدد من المنازل ثم حط الرحال فی کربلاء، و نحن اذا راجعنا تاریخ الثورة لانراه یذکر کثیرا من تفاصیل تلک الرحلة بل حتى احداث یوم العاشر خفی منها الکثیر.

ومن تلک الامور التفصیلیة مسالة عطش الحسین (ع) و اصحابه المیامین، الا ان المراجع للمصادر الحدیثیة و کتب الزیارات و التاریخ یجد ان اصل قضیة تعرض الامام للعطش و انه استشهد عطشانا قد وردت فی الکثیر من المصادر و بطرق معتبرة یعضد بعضها البعض الآخر، منها:

روى کل من العلامة النوری و العلامة المجلسی: " إِنَّ الْحُسَیْنَ بْنَ عَلِیٍّ (ع) قُتِلَ مَظْلُوماً مُضْطَهَداً نَفْسُهُ وَ عَطْشَاناً هُوَ وَ أَهْلُ بَیْتِهِ وَ أَصْحَابُهُ ".[1]

کذلک روى صاحب المستدرک: "عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ الباقر (ع) قَالَ:" إِنَّ الْحُسَیْنَ (ع) صَاحِبَ کَرْبَلَاءَ قُتِلَ مَظْلُوماً مَکْرُوباً عَطْشَاناً [عَطْشَانَ‏] لَهْفَانا"[2]

و روى العلامة المجلسی (ره) اخبار جبریل (ع) النبی (ص) بما یجری على ولده الحسین(ع) التی منها تعرضه للعطش:"...... وَلَدُکَ هَذَا یُصَابُ بِمُصِیبَةٍ تَصْغُرُ عِنْدَهَا الْمَصَائِبُ! فَقَالَ(ص): یَا أَخِی وَ مَا هِیَ؟ قَالَ: یُقْتَلُ عَطْشَاناً غَرِیباً وَحِیداً فَرِیداً لَیْسَ لَهُ نَاصِرٌ وَ لَا مُعِین" .[3]

و جاء فی کامل الزیارات: روى الْحَسَنُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ أَبِیهِ عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ عَنِ الْعَلَاءِ عَنْ مُحَمَّدٍ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ (ع) قَالَ:" إِنَّ الْحُسَیْنَ صَاحِبَ کَرْبَلَاءَ قُتِلَ مَظْلُوماً مَکْرُوباً عَطْشَاناً لَهْفَاناً فَآلَى اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ عَلَى نَفْسِهِ أَنْ لَا یَأْتِیَهُ لَهْفَانٌ وَ لَا مَکْرُوبٌ وَ لَا مُذْنِبٌ وَ لَا مَغْمُومٌ وَ لَا عَطْشَانٌ وَ لَا مَنْ بِهِ عَاهَةٌ ثُمَّ دَعَا عِنْدَهُ وَ تَقَرَّبَ بِالْحُسَیْنِ بْنِ عَلِیٍّ (ع) إِلَى اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ إِلَّا نَفَّسَ اللَّهُ کُرْبَتَهُ وَ أَعْطَاهُ مَسْأَلَتَهُ وَ غَفَرَ ذَنْبَهُ وَ مَدَّ فِی عُمُرِهِ وَ بَسَطَ فِی رِزْقِهِ "[4]

و کذلک جاء فی کتاب ثواب الاعمال:" إذا زرت‏ أبا عبد الله (ع) فزره و أنت حزین مکروب شعث مغبر جائع عطشان فإن الحسین (ع) قتل حزینا مکروبا شعثا مغبرا جائعا عطشانا و اسأله الحوائج و انصرف عنه و لا تتخذه وطنا"[5]

کما روى فی الکافی و کامل الزیارات بالسند التالی[6]: عَنْ دَاوُدَ الرَّقِّیِّ قَالَ: کُنْتُ عِنْدَ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ (ع) إِذَ اسْتَسْقَى الْمَاءَ فَلَمَّا شَرِبَهُ رَأَیْتُهُ قَدِ اسْتَعْبَرَ وَ اغْرَوْرَقَتْ عَیْنَاهُ بِدُمُوعِهِ ثُمَّ قَالَ لِی:" یَا دَاوُدُ لَعَنَ اللَّهُ قَاتِلَ الْحُسَیْنِ (ع) فَمَا مِنْ عَبْدٍ شَرِبَ الْمَاءَ فَذَکَرَ الْحُسَیْنَ وَ لَعَنَ قَاتِلَهُ إِلَّا کَتَبَ اللَّهُ لَهُ مِائَةَ أَلْفِ حَسَنَةٍ وَ حَطَّ عَنْهُ مِائَةَ أَلْفِ سَیِّئَةٍ وَ رَفَعَ لَهُ مِائَةَ أَلْفِ دَرَجَةٍ وَ کَأَنَّمَا أَعْتَقَ مِائَةَ أَلْفِ نَسَمَةٍ وَ حَشَرَهُ اللَّهُ یَوْمَ الْقِیَامَةِ ثَلِجَ الْفُؤَادِ " [7]

ومن الواضح ان تذکر الامام الصادق (ع) لجده الامام الحسین (ع) و بکاءه علیه کلما شرب الماء دلیل على ان الامام الحسین (ع) قتل عطشانا محروما من الماء.

ثم ان القضیة لم تنحصر بالروایات بل نجد ان الشعراء تلقوا القضیة بالتسلیم و من هنا نجد شاعر أهل البیت "دِعْبِل الخزاعی" حینما انشد تائیته المعروفة فی مجلس الامام الرضا (ع) حیث قال فیها بعد ان اسْتَعْبَرْت عیناه وَ أَنْشَأ:

أَ فَاطِمُ لَوْ خِلْتِ الْحُسَیْنَ مُجَدَّلًا        وَ قَدْ مَاتَ عَطْشَاناً بِشَطِّ فُرَاتٍ‏

إِذاً لَلَطَمْتِ الْخَدَّ فَاطِمُ عِنْدَهُ وَ أَجْرَیْتِ دَمْعَ الْعَیْنِ فِی الْوَجَنَات‏[8]

و من المعلوم ان هذه القصیدة انشدت فی مجلس الامام الرضا (ع) و ان سکوت الامام علی ما ذکره الشاعر من عطش الحسین (ع) دلیل علی صحته و الا لاعترض الامام علیه.

اذاً قضیة عطش الامام الحسین (ع) مسلمة و لکن التفاصیل بقیت مجهولة لنا هل حفر بئرا ام لا؟ و کم هی المدة التی عطش فیها و....

نعم هناک روایات فی هذا الخصوص یمکن الاشارة الى بعضها:

1- نقلت بعض الروایات ان الامام الحسین (ع) حفر بنفسه بئرا خلف الخیام بمقدار تسع خطوات باتجاه جنوب الخیام نبعت منه ماء عذبة شرب منها الامام (ع) و اصحابه و ملاؤا قربهم ... .[9]

2- ذکرت الکتب التاریخیة ان الخبر وصل الى عبیدالله بن زیاد فارسل رسالة الى عمر بن سعد یامره بمنع الامام (ع) و اصحابه من حفر الآبار لکی لا یتمکن أهل البیت من الوصول الى الماء لانه سیؤثر على مسیر المعرکة فقام ابن سعد بما امر به و منع الحسین (ع) من الحفر.[10]

3- جاء فی المناقب ان الامام الحسین (ع) و أهل بیته منعوا الماء ثلاثة أیام بلیالیها فحفروا بئرا من اجل الحصول على الماء لغیر الشرب الا ان الاعداء طمّوا ذلک البئر، و تارة اخرى ارسل الامام اخاه ابا الفضل العباس لکسر الحصار المضروب على المشرعة واخرى ارسل ولده علیا الاکبر مع خمسین من اصحابه من أجل جلب الماء، الا ان مسالة جلب الماء فی یوم العاشر من المحرم اصبحت غیر ممکنة[11] و هذا ما کان یرومه الاعداء من منع الامام و اصحابه من شرب الماء لاضعاف قدراتهم القتالیة بسبب شدة العطش[12].



[1] مستدرک‏الوسائل ج : 10 ص : 238، بحارالأنوار ج : 98 ص : 27.

[2] مستدرک‏الوسائل ج : 10 ص : 240.

[3] بحارالأنوار ج : 44 ص : 246.

[4] بحارالأنوار ج : 98 ص : 46، کامل الزیارات الباب الثامن و الأربعون کیف یحب أن یکون زائر الحسین بن علی ص 131.

[5] ثواب‏الأعمال ص : 89.

[6] هذا سند کامل الزیارات.

[7] بحارالأنوار ج : 44 ص : 304،الکافی ج : 6 ص : 392، کامل‏الزیارات ص : 107.

[8] دیوان دعبل الخزاعی ، القصیدة التائیة.

[9] مدینة المعاجز، الباب الثالث فْ معاجز الامام ابی عبدالله الحسین (ع)، ص 245.

[10] الفتوح، ابومحمد احمد بن علی بن اعثم الکوفی، الطبعة الاولی، 1372، القسم الثانی، الفصل السادس، ص 893.

[11] منتهی الآمال، الشیخ عباس القمی (ره)، الطبعة الثانیة، 1381، الباب الخامس، المقصد الثالث، الفصل الاول، ص 427، الحاشیة.

[12] انظر حیاة الامام الحسین (ع)، سید هاشم رسولی محلاتی، الطبعة الرابعة، 1378، ص 387.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    264009 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    164717 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    107342 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    102041 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    61754 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    48653 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    46728 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    38320 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    37713 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    37253 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...