بحث متقدم
الزيارة
4931
محدثة عن: 2010/11/09
خلاصة السؤال
هل یجب النوم باتجاه القبلة و کذلک الاستراحة؟ و ما هو الحکم بالنسبة الى دفن المیت؟
السؤال
هل صحیح أنه ینبغی عند الاستراحة و النوم التوجه نحو القبلة و کذلک بالنسبة الى دفن المیت؟ ما فلسفة ذلک؟
الجواب الإجمالي

ورد فی الروایات تقسیم النوم الى الجهات الاربعة و أن أفضلها نوم المؤمن على الجانب الایمن متجهاً نحو القبلة.

فقد روی عن الامام علی (ع) أنه قال: "النوم على أربعة أوجه، الأنبیاء (ع) تنام على أقفیتهم مستلقین و أعینهم لا تنام متوقعة لوحی الله عز و جل، و المؤمن ینام على یمینه مستقبل القبلة، و الملوک و أبناؤها تنام على شمائلها لیستمرءوا ما یأکلون، و إبلیس و إخوانه و کل مجنون و ذی عاهة ینام على وجهه منبطح".

و بالنسبة الى دفن المیت مستقبلا القبلة فقد روی عن الامام الصادق (ع) أنه قال: "کَانَ الْبَرَاءُ بْنُ مَعْرُورٍ الْأَنْصَارِیُّ بِالْمَدِینَةِ وَ کَانَ رَسُولُ اللَّهِ (ص) بمکةَ و إِنَّهُ حَضَرَهُ الْمَوْتُ و کان رسول اللَّه (ص) و المسلمون یصلُّون إِلى بیت المقدس فأَوصى البراءُ أَنْ یُجْعَلَ وَجْهُهُ إِلَى تِلْقَاءِ النَّبِیِّ (ص) إِلى القبلة و أَنَّهُ أَوصى بِثلث ماله فجرَتْ به السُّنَّةُ" من هنا نرى الفقهاء و استناداً الى الادلة الفقهیة افتوا بوجوب کون الدفن مستقبل القبلة.

الجواب التفصيلي

یتفرع السؤال المذکور الى قسمین نحاول الاجابة عنها وفقاً لهما.

کان السؤال فی القسم الاول عن النوم باتجاه القبلة.

جوابه:

بما أن الدین الاسلامی هو خاتم الدیانات الالهیة یهدف الى سوق الانسان نحو الکمال [1] من هنا ینبغی أن یکون دیناً جامعاً و کاملا [2] یوفر للبشریة جمیع متطلباتها و یلبی جمیع احتیاجاتها الصغیرة منها و الکبیرة. [3] و من جملة تلک المتطلبات قضیة أحکام النوم التی هی فی الحقیقة احکام غیر الزامیة بل من قبیل السنن و المستحبات التی جاءت الاشارة الیها فی الکثیر من الروایات، منها:

روی عن الامام الهادی (ع) أنه قال: "لنا أَهْل الْبَیْتِ عند نومنا عشر خصال، الطّهارةُ و توسُّدُ الیمین و تسبیحُ اللَّهِ ثَلاثاً و ثَلاثینَ و تحمیدُهُ ثَلاثاً و ثلاثینَ و تَکْبِیرهُ أَربعاً و ثَلاثینَ و نستَقْبِل القبلةَ بوجوهنا و نَقْرَأُ فَاتِحَةَ الْکِتَابِ و آیَةَ الْکُرْسِیِّ و شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا إِلهَ إِلا هُوَ إِلَى آخِرِهَا [4] . فمنْ فعَلَ ذلکَ فقَدْ أَخَذَ بِحَظِّهِ فِی لَیْلَتِهِ" [5] .

انواع النوم:

قسمت الروایات الورادة فی مصادرنا نحن معاشر الشیعة النوم الى أربعة أقسام أفضلها نوم المؤمن على الجانب الایمن متجها نحو القبلة.

فعن عبد الله بن أحمد بن عامر الطائی قال: حدثنا علی بن موسى الرضا (ع) عن آبائه:" کان علی بن أبی طالب (ع) بالکوفة فی‏ الجامع إذ قام إلیه رجل من أهل الشام فسأله عن مسائل فکان فیما سأله أن قال له: أخبرنی عن النوم على کم وجه هو؟ فقال: النوم على أربعة أوجه، الأنبیاء (ع) تنام على أقفیتهم مستلقین و أعینهم لا تنام متوقعة لوحی الله عز و جل، و المؤمن ینام على یمینه مستقبل القبلة، و الملوک و أبناؤها تنام على شمائلها لیستمرءوا ما یأکلون، و إبلیس و إخوانه و کل مجنون و ذو عاهة ینام على وجهه منبطحاً". [6]

اما بالنسبة الى جواب القسم الثانی، أی دفن المیت متجها نحو القبلة، فینبغی أن نقول: إن الاسلام قد رسم خطة لجمیع مراحل حیاة الانسان الاربعة منذ بدء الحیاة و حتى الممات، بل حتى بالنسبة الى ما بعد الموت من التکفین و الدفن و بیان سائر احکامها، نشیر الى بعضها:

قال الامام الصادق (ع): "   إِذَا اشْتَدَّتْ علیه (الانسان حال الموت) النَّزْعُ فَضَعْهُ فِی مُصَلاهُ الذی کَانَ یُصَلِّی فِیهِ أَوْ عَلَیْهِ " و فی روایة أخرى "إِذَا عَسُرَ عَلَى الْمَیِّتِ مَوْتُهُ وَ نَزْعُهُ قُرِّبَ إِلَى مُصَلاهُ الَّذِی کَانَ یُصَلِّی فِیهِ "

اما بالنسبة الى توجیه المحتضر نحو القبلة فقد روی عن سلیمان بن خالدٍ قال: سمعت أَبا عبد اللَّهِ (ع) یقول: إِذا مات لاحدکم میِّتٌ فَسَجُّوهُ تُجَاهَ الْقِبْلَةِ وَ کَذَلِکَ إِذَا غُسِّلَ یُحْفَرُ لَهُ مَوْضِعُ الْمُغْتَسَلِ تُجَاهَ الْقِبْلَةِ فَیَکُونُ مُسْتَقْبِلًا بِبَاطِنِ قَدَمَیْهِ وَ وَجْهِهِ إِلَى الْقِبْلَة". [7]

و أما بالنسبة الى دفن المیت باتجاه القبلة فقد وردت روایات کثیرة فی کتاب وسائل الشیعة بحث عقد لها الحر العاملی باباً مستقلا، منها:

عن الامام الصادق (ع) أنه قَال: کَانَ الْبَرَاءُ بْنُ مَعْرُورٍ الأَنْصَارِیُّ بِالْمَدِینَةِ و کَانَ رَسُولُ اللَّهِ (ص) بمکةَ و إِنَّهُ حَضَرَهُ الْمَوْتُ و کان رسول اللَّه (ص) و المسلمون یصلُّون إِلى بیت المقدس فأَوصى البراءُ أَنْ یُجْعَلَ وَجْهُهُ إِلَى تِلْقَاءِ النَّبِیِّ (ص) إِلى القبلة و أَنَّهُ أَوصى بِثلث ماله فجرَتْ به السُّنَّةُ" [8]

من هنا نرى الفقهاء و استناداً الى الادلة الفقهیة افتوا بوجوب کون الدفن باتجاه القبلة، بأن یضجعه على جنبه الأیمن بحیث یکون رأسه الى المغرب و رجلیه الى المشرق مثلا فی البلاد الشمالیة، و بعبارة أخرى یکون رأسه إلى یمین من یستقبل القبلة و رجلاه إلى یساره، و کذا فی دفن الجسد بلا رأس، بل فی الرأس بلا جسد، بل فی الصدر وحده". [9]



[1] انظر بحث "خاتمیة الرسالات" رقم السؤال8923 من هذا الموقع.8935

[2] انظر: بحث " کمال الدین وثباته" السؤال رقم2585 من هذا الموقع.2798

[3] یعتمد فقهاء الشیعیة فی معالجة المسائل المستحدثة القواعد الکلیة التی وضعتها الشریعة تحت تصرفهم لاستنباط الاحکام.

[4] انظر: آل عمران،18.

[5] مستدرک‏الوسائل ج : 5 ص : 116.

[6] الشیخ الصدوق، الخصال، ج ‏1، ص 262، انتشارات جامعه مدرسین قم، 1403 هـ ق؛ الشیخ الصدوق، عیون أخبار الرضا (ع) ج‏1، ص 510، نشر جهان‏، طهران، الطبعة الاولی، 1378 هـ ق‏.

[7] الکلینی، الکافی، ج 3، ص 125-127، باب" بَابُ إِذَا عَسُرَ عَلَى الْمَیِّتِ الْمَوْتُ وَ اشْتَدَّ عَلَیْهِ النَّزْعُ " و " بَابُ تَوْجِیهِ الْمَیِّتِ إِلَى الْقِبْلَةِ "، الطبعة الرابعة، دار الکتب الإسلامیة، طهران، ‏1365 هـ ش.

[8] الشیخ الحر العاملی، وسائل‏الشیعة، ج 3، ص 230، مؤسسه آل البیت علیهم‏السلام قم، 1409 هـ ق.

[9] الامام الخمینی (قدس)، تحریر الوسیلة، ج1، ص88، م2، مؤسسة دار العلم، الطبعة الاولى.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    263999 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    164615 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    107322 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    102039 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    61696 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    48649 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    46716 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    38319 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    37711 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    37247 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...