بحث متقدم
الزيارة
5575
محدثة عن: 2011/08/07
خلاصة السؤال
ما هو السر فی تکرار القول (سبحان الله) فی الصلاة و تأکید اقترانه بالحمد؟
السؤال
أرید أن أعرف السر و العلة فی تکرار قولنا سبحان الله فی الصلاة، حتى أننا نکرر هذه الجملة 72 مرة فی صلواتنا الیومیة و من الملفت أننا نتبع قولنا سبحان الله بقول الحمد لله (مثلاً سبحان الله و الحمد لله أو... سبحان ربی العظیم و بحمده أو... فما هو السبب فی ذلک؟) ثانیاً، ما معنى کلمة (السبحان)؟ و لماذا أولاها الله تعالى کل هذه الأهمیة؟
الجواب الإجمالي

تسبیح الله فی حال العبادة بمعنى تنزیهه و تبرئته من کل صفات النقص التی قد توجد فی ذهن العابد. و من جهة أخرى فإن اللحاظ الذهنی لأکثر الناس الذین لم یصلوا مرتبة التوحید یفضی إلى (التعطیل)، و من أجل نفی التعطیل نجد القرآن الکریم یوصی بالتسبیح بالحمد أو مقروناً بالحمد و هذا یعنی مدح صفات الجمال.

الجواب التفصيلي

التسبیح: التسبیح عموماً یستعمل بمعنى ذکر لله[1]، و لکن فی الأصل یعنی تنزیه الله عن الشریک و عن صفات النقص و صفات المخلوقات[2]. و لذلک عندما سئل الإمام الصادق(ع) عن معنى سبحان الله قال: معناه تنزیه الله[3]، و التسبیح بمعنى تنزیه الله و تقدیسه له مراتب، و أعلى مرتبة من مراتبه هی تنزیه الله عن جمیع صفات الممکنات و لوزامها، بما فی ذلک کمالات الممکنات و کل ما یتوهم و یتعقل[4].

مقام التسبیح فی الصلاة:

کما علمنا أن التسبیح فی اللغة و فی المفهوم الذهنی بمعنى تنزیه الله من کل الصفات سواء کانت صفات نقص أو صفات الممکنات أو... ففی الصلاة لا بد أن یکون معنى تسبیح الله متناسباً مع مقتضیات هذه العبادة، فالتسبیح فی العبادة یعنی تنزیه الله عن کل ما یفضی إلى الشرک، و عملاً یعنی إبعاد الشرک عن وجود المسبح نفسه، و بتوضیح آخر فإن تسبیح الله فی الصلاة یعنی العشق لذاته المجرد عن کل صفة و عن کل غرض و نفع، و ذلک لأن عبادة الله من أجل أی نوع من أنواع النفع الدنیوی و الآخروی یعنی عبادة صفاته و هی مرتبة من مراتب الشرک، و لکن التسبیح یکون فی مقابل هذا المعنى. و لذلک نجد أن المسبح و العابد عندما یسبح الله فإنه مشغول بتسبیح نفسه و تنزیهها عن کل العوارض و الأوهام و التصورات و الرغبات التی تشکل حجاباً بینه و بین الله.

فالإمام علی (ع) یجیب عن السؤال فی معنى سبحان الله قائلاً: (هو تعظیم جلال الله عز و جل، و تنزیهه عما قال فیه کل مشرک)[5].

و ذلک لأن المشرک عندما ینسب أی صفة إلى الله فإن ذلک فی حدود دائرة طلباته و رغباته الإشراکیة. و مما تقدم یتضح جلیاً ضرورة التسبیح فی الصلاة من أجل تحقیق الغرض الأساسی لهذه العبادة، و ذلک لأن حقیقة الصلاة عبادة الله بعشق إلى حد الفناء و الذوبان فی مقام السجدة، و فی النهایة ملاقاة الله بعد الفناء، کما یقال: الصلا ة معراج المؤمن[6]. و علیه فالأصل و الأساس فی الصلاة قطع العلائق مع غیر الله، و عبادة الله من أجل الله وحده، فالمطلوب من الله هو الله، و بهذه المعانی یتضح أن تسبیح الله الحقیقی له مرتبة و مقام عال و معنى کبیر، و له مرتب کثیرة أیضاً.

 

التسبیح و اقترانه بالحمد:

1ـ التعطیل و التشبیه:

و من جهة أخرى و باللحاظ الذهنی من الذین لم ینالوا الإدراک القلبی و شهود لله ینجرون إلى (التعطیل) وجود الله، التعطیل فی الصفات. و تعطیل صفات الله یعنی على إثر التنزیه الصرف و فی عین الاعتقاد بالله تقطع صلة الله عملیاً عن مملکته، و لا نرى أی إمکانیة للرابطة و العلاقة بین الخالق و المخلوق، و کذلک بالنسبة للتشبیه و هو یقابل التعطیل و معناه جعل الله متحداً بمخلوقاته أو شبیهاً بها، و کما نقل:

الاعتقاد بجمع الله مع مخلوقاته کفر، و فصله عنها تعطیل و الجمع بینهما توحید[7].

و على هذا الأساس ینبغی تجنب التعطیل فی مقام تسبیح الله یعنی أنه لا ینبغی نفی الصفة بعد الأخرى من صفات الله حتى نخرجه سبحانه عملیاً من ملکه و ننکر حضور جماله و جلاله فی عالم الوجود. و لهذه العلة من أجل عدم الوقوع فی التسبیح الذی یوقعنا عملیاً بالتعطیل جاء التذکیر فی القرآن الکریم مراراً و تکراراً و التوصیة بالتسبیح بالحمد أو المصاحب للحمد[8]، لأن الحمد یعنی مدح صفات الجمال لله سبحانه، و کذلک فی الصلاة فکل موضع ورد فیه التسبیح یأتی الحمد مصاحباً له، و التسبیح بالحمد هو النهج الواقع بین التشبیه و التعطیل.

التسبیح عن طریق الإثبات:

بشکل کلی فإن تسبیح الله ممکن من جهتین:

1ـ التسبیح بالنفی.

2ـ التسبیح بالإثبات (التسبیح بالحمد).

و معنى التسبیح عن طریق النفی إنکار أی نوع من أنواع الصفات التی تحکی عن نقص أو تشبیه لله تعالى.

أما التسبیح بالإثبات (التسبیح بالحمد) فله معنىً لطیف أکدت علیه الآیات القرآنیة، و لا بد من تسبیح الله بهذا اللون من التسبیح فی الصلاة التسبیح بالحمد أو المصاحب للحمد. و هو یقابل التعطیل و ضمن إثبات صفات الجمال لله تعالى نسبحه فی ذات الوقت. أی تسبیح الله بکیفیة بحیث نرى أن کل صفة جمال أثرا و مظهرا لله تعالى دون أن تکون هذه الصفة هی الله أو أن الله شبیه بهذه الصفات.

و علیه فالمصلی الحقیقی عین عشقه لتجلیات الله (بعنوان آثار الله) فإنه یعبد الله باعتباره المبدأ لکل هذه الصفات و هو خارج عن کل صفة. و فی نهایة الأمر سوف نتجاوز (صفات الشرک) و نقترب من مبدأ الصفات. کما أن العشق الحقیقی لله هو فی الأساس میل لنفی الصفات و فناء التعلقات، و ضمن ذلک عدم الوقوع بالتعطیل و تجنب عبادة غیر الله.

یقول الإمام أمیر المؤمنین (ع) فی مورد علاقة الحمد بالتسبیح: التسبیح نصف المیزان، و الحمد لله یملأ المیزان[9].

و التحقق العملی و العرفانی لهذا المعنى و إیجاد الطریقة الصحیحة فی تسبیح الله بعیداً عن التعطیل و التشبیه یحتاج إلى مجاهدة فی مسیر العشق و عبادة الله. و یبقى هذا الکلام فی دائرة البیان على سبیل الإشارة المحدودة لنیل المراتب و مقامات التسبیح و الذکر و الصلاة.

و خلاصة القول: أن اقتران التسبیح بالحمد بالمعنى الذی أوضحناه یرشد السالک إلى مقام التوحید العرفانی.



[1]مصطفوی، حسن، التحقیق فی کلمات القرآن الکریمن ج5، ص19، ترجمة و نشر کتاب، طهران، 1360 ش.

[2](التسبیح: هو التنزیه عن الشریک و العجز و النقص...) ابن عربی، ج1، ص19، دار إحیاء التراث، بیروت، 1422ق.

[3](سألت أبا عبد الله ع عن قول الله عز و جل سبحان الله ما یعنی به؟ قال: تنزیهه) الکلینی، الکافی، ج1، ص118، دار الکتب الإسلامیة، طهران، 1360 ش.

[4](التسبیح تنزیه الله عن الشریک و عن صفات النقص کالعجز و أمثاله، فی حین أن التقدیس تنزیه الله عما سبق و عن کل صفات الممکنات و لوازمها ـ حتى کمالاتها ـ و عن کل ما یتوهم و یتعقل فی حقه تعالى من الأحکام الموجبة للتحدید و التقیید) ابن عربی، فصوص الحکم، ص 46، منشورات الزهراء، 1370 ش.

[5] المحدث النوری، مستدرک الوسائلن ج5، ص 323، مؤسسة آل البیت، قم، 1408ق.

[6]المجلسی، بحار الأنوار، ج81، ص255، مؤسسة الوفاء، بیروت، 1404 ق.

[7] «ان الجمع بلا تفرقه زندقه و التفرقه بدون الجمع تعطیل و الجمع بینهما توحید» الآملی، سید حیدر، جامع الاسرار و منبع الانوار، ص 117، انتشارات علمی و فرهنگی، 1368؛ حسن زاده آملی، ممد الهمم،ص109، وزارة الثقافة و الارشاد الاسلامی، 1378ش.

[8] «فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّکَ وَ اسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ کانَ تَوَّاباً» النصر، 3 و ذکر التسبیح بالحمد فی القرآن الکریم اکثر من عشر مرات.

[9] الکلینی، الکافی ، ج2،ص506، دار الکتب الاسلامیة، طهران، 1365 ه ش.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • هل إن طلب الحاجة من غیر الله شرک؟
    8000 الکلام القدیم
    إن احترام هؤلاء العظماء (النبی و الامام) و الرجوع إلیهم، و التوسل بهم، و طلب الحاجة منهم، إذا کان فی عرض الخالق سبحانه، أو أنه مستقل و غیر محتیاج إلى الذات المقدسة الأحدیة، فإن هذا القصد و هذا الفهم شرک، و إنه لا ینسجم مع التوحید الأفعالی ...
  • هل کان صاحب النبي (ص) في غار ثو هو أبو بکر؟
    5148 تاريخ بزرگان
    التجأ رسول الله (ص) إلی غار ثور في أطراف مکة مدة من الزمن عند هجرته إلی المدینة، [1] حتی یتخلّص من مشرکي مکة الذین کانوا یبحثون عنه. و قد تخلّص النبي الأکرم (ص) في هذا الغار بالمعجزة و بعد أن بقي فیه ثلاثة ...
  • ما هي وصایا المعصومین في خصوص التدبیر و النظم؟
    4356 العملیة
    فسّر التدبیر في اللغة بمعنی بعد النظر، و هناک روایات عدیدة في هذا المعنی من قبيل ما روي عن رسول الله (ص): "لا عقل کالتدبیر". و فیما یرتبط بالنظم یمکن الاشارة ایضاً الی الکلام المعروف لامیر المؤمنین علي (ع) حیث اوصی في أواخر عمره الشریف ...
  • ما هي النسبة بين المقام الارضي لأهل البيت (ع) و مقاماتهم الملكوتية و الجبروتية؟
    6220 النظری
    يلاحظ من خلال بعض المقامات العالية للمعصومين التي اشارت اليها الروايات الشريفة، أن بعض تلك المقامات لا تستوعبها النشأة المادية و لا تتحقق في هذا العالم المادي؛ فعلى سبيل المثال احاطة الامام في مقام خلافة الصفات الالهية هي من هذا القبيل. و من الطبيعي أن تلك المقامات ناظرة الى ...
  • هل شهد الأنبياء بولاية الأئمة الأطهار عليهم السلام؟ و هل تردد البعض منهم في تحملها و الإذعان بها؟
    2426 رابطه نبوت و امامت
    توجد مجموعة من الروايات – التي صح سند البعض منها- تؤشر إلى كون الله تعالى قد أخذ من الأنبياء قبل بعثتهم عهداً بالاذعان بولاية علي بن أبي طالب (ع) و سائر الأئمة الأطهار (ع).[1] أما فيما يخص المسألة التي ورد السؤال حولها فيمكن القول ...
  • هل تصح الاقامة في عشرة أيام في مدينين؟ و ما حكم الصيام الواجب؟
    3151 گوناگون
    اذا كانت النيّة منعقدة من أول الامر على الإقامة في المدينتين معاً مدة عشرة أيام، فهذه الاقامة غير صحيحة و حكم صاحبها حكم المسافر.[1] يقصر صلاته و يفطر. [1] الإمام ...
  • هل یمکنکم ارسال عدة احادیث معتبرة اشیر فیها الی اهمیة الجهاد فی سبیل الله و قیمته مع ذکر المصدر؟
    3387 درایة الحدیث
    قال أمیر المؤمنین علی )ع):ِ (أَمَّا بَعْدُ فَإِنَّ الْجِهَادَ بَابٌ مِنْ أَبْوَابِ الْجَنَّةِ فَتَحَهُ اللَّهُ لِخَاصَّةِ أَوْلِیَائِهِ وَ سَوَّغَهُمْ کَرَامَةً مِنْهُ لَهُمْ وَ نِعْمَةٌ ذَخَرَهَا وَ الْجِهَادُ هُوَ لِبَاسُ التَّقْوَى وَ دِرْعُ اللَّهِ الْحَصِینَةُ وَ جُنَّتُهُ الْوَثِیقَةُ فَمَنْ تَرَکَهُ رَغْبَةً عَنْهُ أَلْبَسَهُ اللَّهُ ثَوْبَ الذُّلِّ وَ شَمِلَهُ الْبَلَاءُ وَ فَارَقَ ...
  • ما هو معنی کربلاء؟ وهل لها أسماء أخری؟
    285 تاریخ الأماكن
    معنی کربلاء، و کربلاء عبر التاریخقد اختلف اللغويون والمؤرخون الإسلاميون في الأصل اللغوي لكلمة "كربلاء" وكذلك في اشتقاقها ومعناها:أ) "كربلاء" مشتقة من کلمة «الکربلة»، بمعنی الرخاوة في القدمين، يقال: «جاء یمشي مُکَربلا» فيجوز على هذا أن تكون أرض کربلاء رخوة فسمّيت بذلك.[1]
  • ما هو رأی مشهور العلماء و المجتهدین فی الملوک الصفویین؟
    3372 تاريخ بزرگان
    لا بد أن نعلم أن العلماء و المجتهدین یعتقدون بضرورة أساس کلی و هو وجوب التبلیغ و الترویج للدین و تعالیمه، و لا ینبغی التقصیر فی هذا المجال. و لکن من الممکن أن تختلف الآراء فی الطرق و الأسالیب التی تسلک لتحقیق هذا الهدف المشترک. فالاختلاف موجود، و کلام الإمام ...
  • ما هو ملاک کون العمل مستحباً؟
    4127 الحقوق والاحکام
    تنقسم الأحکام التکلیفیة إلى خمسة أقسام، الواجب، الحرام، المستحب، المکروه و المباح. و هذا التقسیم على أساس الملاک الخاص الموجود فی کل حکم. بمعنى آخر شدة و ضعف المصلحة أو المفسدة المترتبة على فعل العمل أو ترکه. و من البدیهی أن القول بالاستحباب أو میزان شدة الملاک و ضعفه یحتاج ...

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    262933 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    151083 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    105561 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    101511 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    55497 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    47797 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    45022 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    37795 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    36646 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    35675 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...