الزيارة
4448
محدثة عن: 2008/08/28
خلاصة السؤال
ما هو سب عدم جواز تبدیل الذهب الجدید (المصوغ) بمقدار اکبر من الذهب القدیم؟
السؤال
فی بحث الربا ذکر أنه لا یمکن إعطاء المال غیر المعدود و طلب المعوض من نفس ذلک الجنس بمقدار اکثر، و الحال ان صاغة الذهب یطلبون مقداراً أکثر من الذهب القدیم فی مقابل بیعهم للذهب الجدید المصوغ، و هذا أمر مقبول عقلاً؛ لأن قیمة الذهب المصوغ تختلف عن قیمة الذهب القدیم و مع هذا فان اکثر الرسائل العملیة لا تجیز هذا العمل. ارجو ان تذکروا سبب عدم الجواز.
الجواب الإجمالي

ورد الذّم الشدید و التحریم للربا فی الآیات و الروایات و اشیر الی بعض حکم تحریمه کانعدام المیل الی القرض فی المجتمع و کون الربا ظلماً و زوال رغبة الناس فی التجارة التی یحتاجها المجتمع.

و لکن یجب الالتفات الی ان جمیع ما ورد بعنوان حکمة تحریم الربا تتعلق بالربا القرضی و لم یذکر فی الآیات و الروایات علة لتحریم الربا المعاملی و ذلک لأسباب لا نعرفها الآن، فیجب العمل بذلک من باب التعبّد و الإطاعة المحضة للنبی و الائمة. و بالطبع لیس معنی هذا انه لا توجد حکمة وراء هذا الحکم و ان هذا الحکم لم یکن علی أساس المصلحة.

و قد ذکر بعض العلماء حکمة لتحریم الربا المعاملی من باب الحدس، و قال: انه حرّم لانه یمکن ان یقع الربا المعاملی مورداً لسوء الاستفادة و یلجأ إلیه فراراً من الربا القرضی. و بعبارة اخری، ان الربا المعاملی حاشیة و حدّ للربا القرضی.

الجواب التفصيلي

ان مبحث الربا من المباحث المفصلة فی الفقه، حیث أکدت علی حرمته الروایات و الآیات. و یستعمل اصطلاح الربا فی موردین منفصلین هما:

1. الربا القرضی                2. الربا المعاملی

و یطلق الربا القرضی علی القرض الذی یجعل فیه شرط. و قد وقع الاختلاف بین الفقهاء فی الشروط التی تقع فی القرض و تؤدّی الی حرمته.

و الربا المعاملی – و هو ما ورد فی سؤالکم – یطلق علی المعاملة التی، اولاً: یباع فیها جنسان متماثلان. ثانیاً: أن یکون کل من العوضین یباع بالکیل او الوزن عادة (أی یکون من المکیل او الموزون). ثالثاً: الاّ یکون الجنسان بمقدار واحد.[1]

و تثبت حرمة الربا المعاملی أیضاً فیما لو کان العوضان مختلفین من جهات اخری – غیر أصل الجنس – فمثلاً لو بیع کیلو من الرز الجید بکیلو و نصف من الرز الردیء فهو ربا و حرام، و کذلک الاختلاف فی الخصوصیات الاخری، ککون أحد العوضین قدیماً أو غیر ذلک ... ففی جمیع هذه الموارد یثبت حکم الربا.

و فی مورد الذهب و الفضة أیضاً تطبق هذه الشروط أی انه حینما تباع کمیة من الذهب بکمیة اخری – مهما کان وصفها – (قدیم او جدید، مصاغ أو علی هیئة سبیکة، مکسور او صحیح). فیجب أن یکون وزنهما متساویاً حتی لو اختلفت قیمتها. و الخصوصیة الموجودة فی الذهب و الفضة هی انه یجب أن یکون بیعهما نقداً و لا یجوز استبدلال أحدهما بالآخر نسیئة.[2]

و حیث ان استبدال الذهب القدیم بذهب جدید یقع مورداً للحاجة العقلائیة، فهناک طریق مقترح بسیط و شرعی بحیث یوفر الهدف العقلائی و الشرعی من دون وقوع فی مخالفة الحکم الالهی المشتمل علی مصالح جزماً.

و یجب الالتفات بالنسبة للذین یقبلون بهذا الطریق استناداً الی الادلة الشرعیة و الروایات ان العمل بهذه الطریق لا یعنی الفرار من الحکم الالهی و التحایل أمام الله تعالی، بل هو تغییر صیغة المعامله من حالة الحرام الی حالة الحلال. حیث ورد فی روایة: "نعم الشیء الفرار من الحرام الی الحلال"[3] یعنی ان یغیر اسلوب الحیاة الی الصورة التی لم ینه عنها الشارع.

و الطریق المعمول فی أکثر أسواق المسلمین؛ هو أنهم یخرجون المعاملة عن کونها مبادلة لشیئین من جنس واحد و تحویلها الی معاملتین منفصلتین و ذلک بأن یباع الذهب القدیم بثمن ثم یشتری الذهب الجدید، فمثلاً یباع أولاً (10غرامات) من الذهب القدیم بسعر (200 ألف تومان)، ثم یشتری (8 غرامات) من الذهب الجدید بنفس ذلک المبلغ.[4]

و لکن ما هی علة تحریم الربا؟

و قبل التعرّض لهذه المسألة من الضروری التذکیر بهذه الملاحظة و هی:

ان معرفة علة وضع الاحکام تساهم فی زیادة رغبة الانسان فی العمل علی طبقها، و لکنها من ناحیة اخری یمکن أن تؤثر فی عموم الناس فی زوال روح العبودیة و الطاعة المحضة أمام الله، أی انه لو علم الشخص علة أمر المولی و فائدة ذلک الشیء المأمور به فقد لا یفعل ذلک الشی اطاعة للمولی و لا یصدر منه عن إیمان و اعتقاد به بل یفعله لأجل نفعه الخاصة فیحرم من أجر العبودیة الخاصة الالهیة.[5] و قد یکون هذا هو السبب فی عدم ذکر العلة الکاملة لتشریع الاحکام بشکل مفصّل فی النصوص الدینیة بل ذکر جانب من ذلک فی بعض الموارد فقط لأجل ترغیب الناس فی العمل بالاحکام، و الحال اننا نعلم ان جمیع الاحکام وضعت بسبب خاص و بسبب المصالح و المفاسد الموجوده فی متعلقاتها، لکن مع ذلک تخطر فی أذهاننا دوماً أسئلة کثیرة حول جزئیات الاحکام؛ فمثلاً نحن نعرف الکثیر من فوائد الصلاة و لکننا لا نعرف لماذا وجب علینا ان نصلی الصبح رکعتین و لماذا تبطل الصلاة کلها اذا أضفنا إلیها رکعة اخری بسبب حصول حالة روحیة لدینا ان العقل یدرک کلیّات حکم الاحکام الی حد ما، لکنه یجهل الکثیر من جزئیاتها، و ان إیمان وثقة العبد بالله و بنبیه هو الذی یدفعهم للقیام بالعمل أو ترکه مع جهلهم بعلة ذلک، و هذه المحبة الایمانیة جمیلة جداً و لذیذة و بنّاءة.

و مع کل هذا فقد وردت فی بعض الآیات و الروایات موارد من حکم تحریم الربا القرضی و هی عبارة عن:

1. ان الربا وسیلة لکسب المال من دوم سبب عقلی و منطقی.[6]

2. جاء فی روایة عن الامام الصادق (ع): "لو کان الربا حلالاً لترک الناس التجارات و ما یحتاجون إلیه فحرم الله الربا لتنفر الناس من الحرام الی الحلال، و الی التجارات من البیع و الشراء فیبقی ذلک بینهم فی القرض"؛[7] أی ان الربا حرم لکی لا یزول النشاط الاقتصادی فی المجتمع.

3. یقول القرآن،[8] بعد أن یبین حکم حرمة الربا: "لا تظلمون و لا تظلمون". و یستفاد من ظاهر الآیة ان الربا ظلم، و هذا نفسه حکمة لتحریم الربا.

4. الدلیل الآخر المستفاد من الروایات لحرمة الربا: انه یؤدی الی زوال العواطف الانسانیة نحو عمل الخیر؛ فقد ورد فی روایة: "انما حرّم الله عزوجل الربا لکیلا یمتنع الناس من اصطناع المعروف (الاقراض)".[9]

و کما هو واضح فان جمیع الأدلة الواردة فی الآیات و الروایات فی بیان حکمة تحریم الربا متعلقة بالربا القرضی، و أما الربا المعاملی فسبب تحریمه؛ اما هو غیر مذکور، او لم یصل الینا فهو ککثیر من الاحکام التی یجب الالتزام بها من باب التعبّد و التسلیم للائمة (ع). و مع ذلک فقد فهم بعض العلماء کالشهید المطهری[10] و آیة الله مکارم،[11] ان حکمة تحریم الربا المعاملی هو الوقایة من الربا القرضی، و بعبارة اخری، إن دور الربا المعاملی هو دور الحاشیة و الحدّ للربا القرضی، و ذلک بسبب أهمیة الربا القرضی، حیث انه قد یمکن اللجوء الی المعاملة الربویة فراراً من الربا القرضی، فللمنع من ذلک، حرمت المعاملات الربویة أیضاً.



[1] راجعوا الرسائل العملیة توضیح المسائل، قسم احکام البیع و الشراء.

[2] راجعوا الرسائل العلمیة توضیح المسائل، قسم احکام البیع و الشراء الذهب و الفضة (بیع الصرف).

[3] الکافی، 5، 246.

[4] وقع الخلاف بین الفقهاء فی شروط هذا العمل ایضاً و للاطلاع اکثر یجب الرجوع الی الکتب المفصلة.

[5] ینبغی الالتفات الی ان الامر مختلف بالنسبة لعباد الله المخلصین.

[6] مقتبس من روایة وسائل الشیعة، ج 12، ابواب الرب، باب 1، ح 11.

[7] وسائل الشیعة، ج 12، ابواب الربا، باب 1، ح 8.

[8] البقرة، 279.

[9] وسائل الشیعة، ج 12، ابواب الربا، باب 1، ح 4.

[10] مسألة الربا و البنک، للشهید المطهری، ص 46.

[11] الربا و البنک الاسلامی، آیة الله مکارم الشیرازی، ص 60.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    257347 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    98925 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    97504 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    62242 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    43517 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    35573 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    34575 الحقوق والاحکام 2010/07/29
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    34456 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    32106 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    29755 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...