الزيارة
4315
محدثة عن: 2012/05/17
خلاصة السؤال
هل يجوز ذكر من أساء لنا بسوء أمام الآخرين؟ او يعد ذلك من الغيبة المحرمة؟
السؤال
هل يجوز ذكر افعال من أساء لنا بسوء، أمام الآخرين لكي أخفف عن نفسي من وطأة ذلك الفعل الذي اقترفه؟ او يعد ذلك من الغيبة المحرمة؟
الجواب الإجمالي

تعد الغيبة من الذنوب الكبيرة التي حذر الاسلام منها و حرمتها المصادر الاسلامية قرآنا و سنة. و لكن مع ذلك توجد بعض المستثنيات و الحالات التي سمح الشارع المقدس بها و لم يعتبرها من مصاديق الغيبة المحرمة، و قد اشار الى الاستثناءات كل من القرآن و السنة، كقوله تعالى: " لا يُحِبُّ اللَّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلاَّ مَنْ ظُلِمَ وَ كانَ اللَّهُ سَميعاً عَليماً".[1] و هذه الآية تسمح للمظلوم بان يجهر بمظلوميته لاسترداد حقه الذي سلب، و ليكون الآخرون عونا للمظلوم بعد معرفة مظلوميته.

و قد ورد في ذيل الآية المذكورة حديث يشير الى مصداق من مصاديق الظلم الاجتماعي: "عن الامام الصادق (ع) أنه قال: مَنْ أَضَافَ قوماً فأَساءَ ضيافتهم فهو ممَّنْ ظلَمَ فلا جُناح عليهم فيما قالوا فيه".[2]

و هذه الرواية و ان تحدثت عن مصداق خاص، لكن من الممكن تسرية الحكم الى الحالات المشابهة التي تشترك في لحوق الظلم و الاجحاف بالآخرين.

و مع ذلك لابد من أخذ اقصى درجات الاحتياط في هذه القضية فلا يظنن الشخص بأنه من مصاديق قوله تعالى " الا من ظلم" فيطبق الآية في أي مورد شاء و حينئذ يقع في الحرام من دون أن يشعر.

و لاريب ان العفو عن ذنوب الآخرين و التجاوز عن اخطائهم يوفر الارضية المناسبة لنيل العفو الالهي يوم القيامة كما قال سبحانه و تعالى: " وَ لْيَعْفُوا وَ لْيَصْفَحُوا أَ لا تُحِبُّونَ أَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَ اللَّهُ غَفُورٌ رَحيمٌ".[3] أضف الى ذلك أن عدم الرضى بنشر فضائح أعمال الناس، نابع من حقيقة أنّ اللّه هو ستار العيوب، فلا يجب أن يقوم عباده بكشف سيئات الآخرين من أمثالهم أو الإساءة إلى سمعتهم، و ممّا لا يخفى على أحد هو أنّ لكل إنسان نقاط ضعف خفية، و لو انكشفت هذه العيوب لساد المجتمع جو من سوء الظن بين أفراده، فيصعب عندئذ قيام التعاون بين هؤلاء الأفراد، لذلك منع الإسلام و حرّم التحدث عن نقائص أو فضائح أعمال الآخرين دون وجود هدف سليم، لتبقى الأواصر الاجتماعية قوية مستحكمة، و رعاية للجوانب الإنسانية الأخرى في هذا المجال.[4] ثم ان الاحتياط يقضي بان لا يقدم الانسان على عمل من هذا القبيل؛ و ذلك لان سوء الظن هو الحاكم في الكثير من الحالات التي نقيّم فيها الآخرين و مواقفهم اتجاهنا، بل حتى اذا كان ظننا منطلقاً من حقائق ثابتة لكن قد تكون ردة الفعل شديدة و تتجاوز الحد فتخرج صاحبها من المظلومية الى الظالمية، و قد اشار الامام الصادق (ع) الى هذا المعنى فيما روي عنه: " إِنَّ الْعَبْدَ لَيَكُونُ مَظْلُوماً فَمَا يَزَالُ يَدْعُو حَتَّى يَكُونَ ظَالِماً".[5]

لمزيد الاطلاع انظر:

الغیبة و مستثنیاتها، 5594 (الموقع: ar5894).

إغتياب من يسيء الى الآخرين، 11962 (الموقع: 14055).

لا یوجد جواب تفصیلي

 


[1] النساء، 148.

[2] الشیخ الحر العاملي، وسائل الشيعة، ج 12، ص 289، مؤسسه آل البيت (ع)، قم، 1409 ق.

[3] النور،22.

[4] مكارم الشيرازي، ناصر، الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل، ج‏3، ص: 508، نشر مدرسة الإمام علي بن أبي طالب (ع)، قم، الطبعة الاولى، 1421هـ.

[5] الکلیني، محمد بن یعقوب، الکافي، ج 2، ص 333، ح 17، دار الکتب الإسلامیة، طهران، 1365 هـ ش.

 

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • لماذا یذبح المسلمون الاغنام أو غیرها فی مناسباتهم الدینیة؟
    2968 الفلسفة الاحکام والحقوق 2008/06/21
    خلق الله للإنسان الذی هو أشرفِ المخلوقات جمیعَ الکائنات کالحیوانات و الأنعام کی یتنعّم بمنافعها (اللحم، الرکوب، نقل الحمولات الثقیلة و ...) و مصدرنا لشرعیٌة ذبح الحیوانات فی الأعیاد و الاحتفالات الدینیة هو اوامر الشریعة الإسلامیة و توجیهاتها، و نظراً إلى قیمة الحیوانات القابلة للذبح ( البقر و الشاة و ...
  • هل یوجد فی المصادر الاسلامیة ما یرتبط باشکال الثیاب و الملابس و انواع الموظة؟
    2650 العملیة 2011/09/18
    مع تأکید الاسلام علی اللباس المعنوی للناس (لباس التقوی) و لکنه لم یهمل قضیة اللباس الظاهری ایضاً لانه نعمة وهبها الله للانسان من بین مختلف الموجودات، و لذلک فلا یمکن ان یکون بعیداً عن نظر الدین. و علی هذا الاساس فان للدین الاسلامی تعالیمه المتنوعة فیما یرتبط بثیاب الناس، یمکننا ...
  • هل تترتب آثار الشرکة علی التوافق الضمنی إذا لم یکن هناک عقد مکتوب؟
    2419 الحقوق والاحکام 2009/06/02
    جواب مکاتب مراجع التقید هو کما یلی:مکتب سماحة آیة الله العظمی السیستانی (مد ظله العالی):إذا کان الشراء و البیع من قبل المشتری و کالةً عن شریکه أیضاً فالمعاملة صحیحة فیجب العمل طبقاً للإتفاق، غایة الأمر انه اذا لم یقصد التبرع و المجانیة فی عمله بالوکالة فیمکنه أن یطالبه ...
  • الانسان المبتلى بالاستمناء ، هل یحق له تغییر الجنس اذا کان یمیل للبس ملابس الجنس المخالف؟
    3348 الحقوق والاحکام 2010/07/15
    الاستمناء طلب المنی، بمعنى أن الانسان یمارس فعلا معینا فیستمنی، أی یخرج منه المنی. وهذا العمل من الناحیة الشرعیة حرام وصاحبه مرتکب للکبیرة. لکن لا ینبغی السماح للذنوب – مهما کانت کبیرة- أن تحجز بین العبد و ربه و تمنعه من الارتباط بالرحمن الرحیم؛ وذلک لان الذنب ...
  • كيف ينسجم خطاب النبي الاكرم (ص) لعلي " انت تقضي ديني" مع كراهة الاقتراض؟
    3138 العملیة 2012/03/03
    قال ارباب اللغة في بيان معنى الدين: دان الرجل يدين دينا من المداينة. و دان الرجل إذا استقرض. و ورد هذا المصطلح في القرآن الكريم أربع مرات كلها بمعنى القرض. من هنا يكون المراد من الحديث المذكور في متن السؤال هو المعنى الظاهري أي القرض. و الروايات الدينية ...
  • ما سبب تکرار (مُصَدِّقاً لِّمَا بَیْنَ یَدَیْهِ) فی سورة المائدة؟ و ما هو تفسیرها؟
    3025 التفسیر 2012/12/12
    قال تعالى فی کتابه الکریم: " وَ قَفَّیْنا عَلى‏ آثارِهِمْ بِعیسَى ابْنِ مَرْیَمَ مُصَدِّقاً لِما بَیْنَ یَدَیْهِ مِنَ التَّوْراةِ وَ آتَیْناهُ الْإِنْجیلَ فیهِ هُدىً وَ نُورٌ وَ مُصَدِّقاً لِما بَیْنَ یَدَیْهِ مِنَ التَّوْراةِ وَ هُدىً وَ مَوْعِظَةً لِلْمُتَّقین".[1] قال صاحب التبیان: قوله: (و قفینا) ...
  • لماذا نذكر في الركوع اسم "العظيم" و في السجود اسم "الأعلى"؟
    11080 الکلام القدیم 2012/05/17
    السبب الرئيسي لترديدنا هذين الذكرين و هما "سبحان ربّي العظيم و بحمده" و "سبحان ربّي الأعلى و بحمده" في الركوع و السجود، هو الأمر الإلهي، فقد أكدت الروايات على الأمر بهذا الفعل. لكن و مع كونها أمراً إلهياً، من الممكن أن نعثر لها على حكم ما.
  • ما الکرامة و ما هی سبلها؟
    5287 النظریة 2008/04/08
    الکرامة؛ تعنی الابتعاد عن المحقرات و التنزه عن کل انواع الخسة و الخنوع، و ا ما الکریم فهی صفة تطلق على الروح الشریفة و العزیزة التی تنزهت عن کل حقارة و خنوع و خسّة.و تأتی الکرامة فی مقابل الدناءة ...
  • ما هو المراد من سدرة المنتهى المذکورة فی القرآن الکریم؟
    3687 التفسیر 2010/09/19
    سدرة على وزن «حرفة» و معناها یطابق ما یقوله المفسرون: شجرة کثیفة الأوراق و الظل، و إن التعبیر بـ «سدرة المنتهى» یعنی الشجرة ذات الأوراق الکثیفة و الظل الوافر و الموجودة فی ذروة السموات فیما ینتهی إلیه عروج الملائکة و أرواح الشهداء و علوم الأنبیاء و أعمال ...
  • من هم أهل البیت من وجهة نظر العامة؟
    3460 الکلام القدیم 2010/11/21
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی. ...

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    258159 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    99313 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    98045 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    72259 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    44043 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    36652 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    34990 الحقوق والاحکام 2010/07/29
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    34903 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    32364 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    30437 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...