بحث متقدم
الزيارة
23321
محدثة عن: 2012/08/18
خلاصة السؤال
هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
السؤال
هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
الجواب الإجمالي

ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح عند الأمم، فأوحى الله عزّ و جلّ إليّ: يا محمد بل أنا أحاسبهم فإن كان منهم زلة سترتها عنك لئلا تفتضح عندك".

إذن لو وفق المرء للتوبة الحقيقية في هذه الدنيا، سيشمله الله سبحانه بلطفه و رحمته، و يعفو عن ذنوبه و سيخفي ذنوبه عن أبصار الآخرين في الآخرة كما حفظ ماء وجهه و سمعته في الدنيا.

الجواب التفصيلي

ما يحسن قوله في جواب السؤال عن ستر عيوب و ذنوب العباد يوم القيامة هو: ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله " ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. الملاحظة الملفتة للنظر هنا أن الصفة وردت بصيغة "المبالغة"، أي بمعنى كثير الستر، أي يستر ما فوق التصوّر. و هذه الصفة من الخصوصيات الإلهية، و تعني أنه كثير العفو و الرحمة لعباده، فقد وسعت رحمته كل شيء و كل أحد. فلو عفا عن ذنب فليس أنه يستره و لا ينشره لأحد فحسب، بل يغضي عنه لئلا يستحي العبد أمام عظمة الله و كبريائه.

روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح عند الأمم، فأوحى الله عزّ و جلّ إليّ: يا محمد بل أنا أحاسبهم فإن كان منهم زلة سترتها عنك لئلا تفتضح عندك".[1] و في هذا الصدد لو أذنب المرء مراراً و رجع عن توبته بالذنب مرة أخرى فهو توّاب يقبل توبته دائماً و لا يبالي بنقض العبد عهده، شريطة الا يصل تكرار نقض التوبة الى خلق حالة من الاستهزاء أو الاستخفاف بالأمر الإلهي.

ما يجمل ذكره هنا أن عدم تفويض حساب الأمة إلى رسول الله (ص) و ستر أعمالهم عنه، لا يعني عدم علمه و عدم إطلاعه على أعمال العباد، بل نحن نعتقد بأن رسول الله (ص) و الأئمة المعصومين (ع) شهداء على أعمالنا في هذه الدنيا، إن معنى الحديث هو عدم فتح كتاب الأمة و ملف أعمالهم أمامهم يوم القيامة لكي لا يخجل و يستحي المذنب منهم أمام رسول الله (ص).

علما بأن الأدعية و المناجاة الواردة عن المعصومين (ع) قد أشارت بكثرة إلى هذا الموضوع. ننتهز هذه الفرصة و نشير باختصار إلى عدة نماذج منها:

1ـ " إِلَهِي قَدْ سَتَرْتَ عَلَيَّ ذُنُوباً فِي الدُّنْيَا وَ أَنَا أَحْوَجُ إِلَى سَتْرِهَا عَلَيَّ مِنْكَ فِي الْأُخْرَى‏".[2]

2ـ "و اغفر لي ما خفي على الآدميين من عملي و أدم لي ما به سترتني‏".[3]

و لا شك في أن المراد من إدامة الستر في هذا الدعاء هو الستر في الآخرة.

3ـ "روي عن النبي الاكرم (ص) أنه قال: َ مَنْ أَرَادَ أَنْ لَا يَقِفَهُ اللَّهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَلَى قَبِيحِ أَعْمَالِهِ وَ لَا يُنْشَرَ لَهُ دِيوَانٌ فَلْيَقْرَأْ هَذَا الدُّعَاءَ فِي دُبُرِ كُلِّ صَلَاةٍ وَ هُوَ اللَّهُمَّ إِنَّ مَغْفِرَتَكَ أَرْجَى مِنْ عَمَلِي وَ إِنَّ رَحْمَتَكَ أَوْسَعُ مِنْ ذَنْبِي اللَّهُمَّ إِنْ كَانَ ذَنْبِي عِنْدَكَ عَظِيماً فَعَفْوُكَ أَعْظَمُ مِنْ ذَنْبِي اللَّهُمَّ إِنْ لَمْ أَكُنْ أَهْلًا أَنْ تَرْحَمَنِي فَرَحْمَتُكَ أَهْلٌ أَنْ تَبْلُغَنِي وَ تَسَعَنِي لِأَنَّهَا وَسِعَتْ كُلَّ شَيْ‏ءٍ بِرَحْمَتِكَ يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِين‏".[4]

4ـ " وَ أَلْبِسْنِي مِنْ نَظَرِكَ ثَوْباً يُغَطِّي عَلَيَّ التَّبِعَاتِ وَ تَغْفِرُهَا لِي وَ لَا أُطَالَبُ بِهَا إِنَّكَ ذُو مَنٍّ وَ صَفْحٍ عَظِيمٍ وَ تَجَاوُزٍ كَرِيم‏".[5]

و في الختام نجد من الضروري الإلتفات إلى هذه الملاحظة، فحتى لو عبر الله سبحانه عن يوم القيامة بقوله: " يوم تبلى السرائر".[6] أو كما يقول " كَلاَّ إِنَّ كِتابَ الْأَبْرارِ لَفي‏ عِلِّيِّينَ * وَ ما أَدْراكَ ما عِلِّيُّونَ * كِتابٌ مَرْقُومٌ * يَشْهَدُهُ الْمُقَرَّبُون"[7]. لكن ما يمكن قوله عن مفهوم هذه الآيات و سعتها هو:

أولاً: إن الآية التي تقول "يوم تبلى السرائر" ناظرة إلى الأشخاص الذين ماتوا على ذنوبهم و لم يوفقوا للتوبة، لا الذين إرتكبوا الذنوب عن جهل ثم تابوا عنها. فقد وردت رواية في ذيل الآية 9 من سورة الطارق عن معاذ بن جبل قال: سألت رسول الله (ص) ما هذه السرائر التي ابتلى الله بها العباد في الآخرة؟ فقال: سرائركم هي أعمالكم من الصلاة و الصيام و الزكاة و الوضوء و الغسل من الجنابة، و كل مفروض، لأن الأعمال كلها سرائر خفية فإن شاء الرجل قال: صليت و لم يصل، و إن شاء قال: توضأت و لم يتوضأ، فذلك قوله، "يوم تبلى السرائر".[8] لهذا فالآية ناظرة إلى من غادر الدنيا على الكفر و النفاق و لم يوفق للتوبة.

ثانياً: إن أولياء الله و المقرّبين المطّلعين على أعمال الإنسان، واقفون على أسرارنا و عالمون بها في هذه الدنيا، لكن لا يعني هذا نشرها للآخرين.

تحصل: أنه لو وفق المرء للتوبة الحقيقة في هذه الدنيا، سيشمله الله سبحانه بلطفه و رحمته، و سيكون محبوباً عند ربّ العزة فضلاً عن تجاوزه عن ذنوبه، لذا لا بد من الإسراع إلى التوبة إلى الله سبحانه و التعوّذ منه من ذنوبنا و تقصيرنا و إسرافنا قبل أن يأتي اليوم الذي قد نفتضح فيه على رؤوس الأشهاد و لا منجي من عذابه يومئذ.

 


[1]  الپايندة، أبو القاسم، نهج الفصاحة (مجموع الكلمات القصار النبي محمد (ص))، ص 517، دنيا العلم، طهران، 1382 ش.

[2]  إبن طاووس، علي بن موسى، إقبال الأعمال، ج 2، ص 686، دار الكتب الإسلامية، طهران، الطبعة الثانية، 1409 ق.

[3]  الطوسي، محمد بن الحسن، مصباح المتهجّد و سلاح المتعبّد، ج 2، ص 593، مؤسسة فقه الشيعة، بيروت، الطبعة الأولى، 1411 ق.

[4]  المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار، ج 83، ص 37، دار إحياء التراث العربي، بيروت، الطبعة الثانية، 1403 ق.

[5]  المصباح المتهجّد و سلاح المتعبّد، ج 2، ص 594.

[6]  "يوم تبلى السرائر"، الطارق 9.

[7]  المطففين، 18 ـ 21.

[8]  العروسي الحويزي، عبد علي بن جمعة، تفسير نور الثقلين، ج 5، ص 552، انتشارات اسماعيليان، قم، 1415 ق.

 

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    246707 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    86179 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    75194 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    38305 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    31594 الحقوق والاحکام 2010/07/29
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    24136 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    23321 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما المراد بيوم التغابن
    21562 التفسیر 2012/06/14
    يوم التغابن أحد اوصاف يوم القيامة الذي يحشر الناس فيه، و المراد من التغابن أن السعداء و الاشقاء يشعرون بالغبن في ذلك اليوم، فالسعداء يندمون على قلة العمل الصالح الذي قاموا به و التقصير في كسب الفضائل و عدم استغلال الفرصة التي منحت لهم على اكمل وجه، ...
  • ما هو الموقف القرآني من صفتي الاسراف و التبذير؟ و ما هي الآثار المترتبة عليهما؟
    20419 العملیة 2012/07/07
    الفكر الاسلامي فكر شمولي جاء لمعالجة جميع الزوايا في حياة الانسان و وضع البرامج الناجعة لكل مفاصل الحياة، كذلك يتصف الفكر الاسلامي بالوسطية حيث يدعو اتباعه دائماً الى الاعتدال و اجتناب الافراط و التفريط، و الانتفاع بالنعم الالهية بعيداً عن الاسراف و التبذير. و قد عرف الاسراف ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    19980 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...

الروابط