بحث متقدم
الزيارة
4723
محدثة عن: 2008/11/22
خلاصة السؤال
هل ان غایة الحکمة النظریة هی نفس غایة الحکمة العملیة؟
السؤال
هل ان غایة الحکمة النظریة هی نفس غایة الحکمة العملیة؟
الجواب الإجمالي

بالالتفات الی تعریف الحکمة الذی هو عبارة عن: "الادراک الخاص الذی یتمکن الانسان بواسطته فهم الحق و الذی یمنع من بطلان العمل و عمل الباطل و قد قسمها الحکماء و العلماء الی قسمین نظریة و عملیة:

1. فالحکمة النظریة هی عبارة عن: العلم و التعرف علی احوال الاشیاء و الموجودات علی ما هی علیه.

2. و الحکمة العملیة عبارة عن: العلم بان سلوک الشخص أی افعاله الاختیارة کیف ینبغی ان تکون.

و بناء علی هذا فان الحکمة النظریة تبحث حول ما هو "موجود" و "کائن"، و الحکمة العملیة تبحث عن "ما ینبغی" و "ما لا ینبغی"،

بیان آخر: ان الحکمة النظریة تحدت عن الموجودات غیر المقدرة و تبحث عنها نظریاً و الحکمة العملیة تبحث عن الموجودات المقدورة و التی تقع تحت اختیار الانسان.

و ذکر بعض الفلاسفة و علماء الاخلاق فروقاً بین هاتین الحکمتین، و بعضهم أنکر اساسا الاثنینیة بین الحکمة النظریة و الحکمة العملیة و اعتقد بان الحکمة العملیة هی جزء من الادراک النظری و الذی تؤدی نتیجته الی العمل. و یرِی الإمام الخمینی (ره) ایضاً ان هذین الامرین متلازمان و انه یلزم فی کلیهما العمل.

و بالالتفات الی البحوث الجاریة فی هذا المجال لا یمکن القول بان هدف و غایة الحکمة النظریة هی نفس الحکمة العملیة. و ربما کانت نتیجة الحکمة العملیة و التخلق باخلاق الله هی الحکمة التی هی ادراک الوجود و فهم حقائق عالم الوجود و هذا هو النور الذی یره الملاصدرا غایة الحکمة النظریة. اذن فیمکن ان یکون نور المعرفة و ادراک حقائق العالم هو غایة و هدف الحکمة العملیة.

الجواب التفصيلي

ذکر الفلاسفة و العلماء و معانی و تفاسیر مختلفة للحکمة، و من بینها هذه التعاریف.

1. الحکمة: عبارة عن الادراک الخاصی الذی یتمکن الانسان بواسطته فهم الحق و الحقیقة.

2. یقول الراغب فی المفردات: الحکمة عبارة عن الوصول الی الحق عن طریق العلم و التعقل.[1]

3. و تطلق الحکمة احیانا ایضاً علی التکالیف، حیث إن الله تعالی بعد ان عدد بعض الواجبات و المحرمات فی سورة الاسراء الآیة 39 یقول: "ذلک مما اوحی الیک ربک من الحکمة".

4. و یری العلامة الطباطبائی ان کل المعانی و التفاسیر المذکورة هی من معانی الحکمة و یقول: الحکمة تعم الحقائق و المعارف و الفروع، و القرآن حکیم لان الحکمة و حقائق المعارف مستقرة فیه، و بناء علی هذا فالقرآن ایضاً کالشخص الحکیم الذی سلوکه محکم و خال من الفساد و البطلان،[2] و لذا فان باقی الآیات المشتملة علی هذه الکلمة المقدسة تعطی نفس هذا المعنی.

5. یقول الحکماء: الحکمة عبارة عن وصول الانسان الی مرتبة بحیث تصیر نفسه عالَماً معقولاً مثل العاَلم المحسوس و تتکامل روحه الی درجة بحیث تتسع نفسه لجمیع حقائق عوالم الوجود و ان یری ملکوت الاشیاء کما أریت لابراهیم (ع): "و کذلک نری ابراهیم ملکوت السماوات و الارض".[3]

6. و یقول الملاصدرا: الحکمة عبارة عن تکمیل النفس بالنظم العقلی للعالم ـ علی حسب الوسع البشری ـ لتصبح مثیلاً لله تعالی.[4]

کانت هذه المعانی و التفاسیر من جملة التعاریف المذکورة للحکمة، و قد قسم العلماء الحکمة بالنظر الی معناها الی قسمین، الحکمة النظریة و الحکمة العملیة.

الحکمة النظریة و الحکمة العملیة و الفرق بینهما:

الحکمة النظریة و هی عبارة عن التعریف و العلم باحوال الاشیاء و الموجودات علی ما هی علیه.

و الحکمة العملیة عن العلم بما ینبغی ان یکون علیه سلوک الانسان، ای کیف یجب ان تکون افعاله الاختیارة.

ان الموجودات اذا لم یکن وجودها تحت قدرتنا و اختیارنا فیکون العلم المتعلق بها یسمی بالحکمة النظریة، و اذا کان وجوده تحت قدرتنا و اختیارنا فیسمی العلم المتعلق بها الحکمة العملیة. و بناء علی هذا فانه یبحث فی الحکمة النظریة عن ما هو "موجود" و "کائن" و فی الحکمة العملیة عما "ینبغی" و ما "لا ینبغی" ان یکون.

و یمکن استنتاج عدة نقاط مما ذکر:

اولاً: ان الحکمة العمیلة محدودة بالانسان، ثانیاً: ان الحکمة العملیة مرتبطة بافعال الانسان الاختیاریة. ثالثاً: ان الحکمة العملیة تتعلق بما ینبغی و ما لا ینبغی من افعال الانسان الاختیاریة و انها کیف یجب ان تکون و کیف یجب ألا تکون.

رابعاً: انها تبحث عن عما ینبغی فعله و ما لا ینبغی بالنسبة للنوع "الانسان" و "الکلی" و "المطلق" و "الدائم" و لا تبحث عن ما ینبغی ما لا ینبغی با لنسبة للفرد أو ما یکون نسبیاً و مؤقتاً.[5]

و بناء علی هذا فان القسم النظری هو الحکمة المباحثه نظریاً حول الموجودات اللا مقدورة، و القسم العملی هو الحکمة المباحثة عن الموجودات المقدورة.[6]

و یقول الفارابی فی تعریف الحکمة العملیة أیضاً: "الحکمة العملیة هی ادراک مقدورات الإنسان، فی حین ان الإنسان یحصل من العقل النظری علی الإدراک المتعلق بالموضوعات و المعلومات التی هی خارج دائره قدرة المدرک".[7]

و الخلاصة هی انه اذا کانت مدرکاتنا تحت اختیارنا و انه یجب العمل بها، ای ان ندرک معلومات تکون هی مقدورة لنا أیضا فحینئذ تسمی هذه الحکمة بالحکمة العملیة بمعنی ان المعلوم بهذا العلم هو ظاهرة من ظواهر الوجود التی تخرج من العدم الی ساحة الوجود بواسطة علمنا و ارادتنا و اختیارنا. و نکون بهذه الصفة قد تشبهنا بالباری تعالی من جهة امتیازنا بالخلق و الایجاد الاختیاری، لان جمیع معلومات الله تعالی هی مقدورات له تعالی ایضاً و لهذا فان جمیع عالم الوجود یعتبر حکمة عملیة لله تعالی.[8] و بناء علی هذا فالفرق بین الحکمة النظریة و الحکمة العملیة هو من جهة المعلوم فقط و لیست من جهة العلم.[9]

العقل النظری و العقل العملی:

ینبغی التنویه الی ان العقل النظری و العملی فی الفلسفة هو نفس الحکمة النظریة و الحکمة العملیة. فعقل الانسان (او احکام عقل الانسان) علی قسمین. نظری و عملی.

فالقسم الاوّل من اعمال عقل الانسان، ادراک الاشیاء الموجودة، و هذا هو العقل النظری، و القسم الآخر هو ادراک الامور التی ینبغی ان نفعلها فادراک "ما ینبغی" هو العقل العملی. و بناء علی هذا و کما یستفاد من تعاریف الحکمة النظریة و العملیة و العقل النظری و العملی فان هذین الاصطلاحین شی واحد.[10]

و اما فی اصطلاح علم الاخلاق فلم ترد الحکمة اصلا بمعنی العقل النظری، بل تطلق الحکمة علی حالة التوسط فی ادراکات الانسانیة العملیة بین البلاهة و الجربزة، و هی کباقی الصفات الاخلاقیة التی یعتبرها ارسطو متوسطة دائماً بین طرفین، و ان المتوسط بین الاطراف یکون خالیا من الاطراف کالماء الدافیء الذی لیس هو بحار و لا بارد، کذلک الصفات الاخلاقیة المرغوبة و التی تحقق العدالة، هی حدا الاعتدال بین طرفین، فمثلا الشجاعة صفة متوسطة بین الجبن و التهور.

ان حالة التوسط العملی هی ما یبتغیه علم الاخلاق و هذا احد معانی الحکمة المتعلقة بالاخلاق، لکن هذا المعنی لا تلائم کثیراً مع الموازین الفلسفیة، لانه و کما نعتقد ان الحکمة العملیة لا تختلف ابداً عن الحکمة النظریة و هی لیست من الصفات العملیة للنفس، بل هی قسم من الادراک النظری الذی ینتهی بالتالی الی العمل.

ان احد خصائص الحکمة العملیة هی انها تؤدی بالتالی الی العمل، و الادراک الذی ینتهی الی العمل لیس فیه حد متوسط، لان الادراکات مهما کانت اکثر و أقوی فهی أفضل و أکمل و من هنا لم تختلف الحکمة العملیة مع الحکمة النظریة أبداً.

النتیجه:

مما تقدم من الابحاث و آراء اهل الاختصاص فی باب الفلسفة و الاخلاق لم یثبت ان غایة الحکمة النظریة هی الحکمة العملیة، لان بعضهم یعتقد بوجود اختلافات بینهما و بعضهم یرِی ان الحکمة العملیة اساسا هی جزء من الحکمة النظریة.

و یرِی الامام الخمینی (ره) ان الاثنین متلازمان و یرجع احدهما الی الآخر، فهو یقول فی هذا المجال: "قالوا بان للانسان عقلا نظریا و هو الادراک و عقلا عملیاً یؤدی الاعمال المعقولة، و لکننا نقول انه یلزم العمل فی کلیهما و ان العقل النظری یرجع الی العقل العملی، کما ان العقل العملی یرجع ایضاً الی التعقل النظری.

و انه یلزم العمل فی النظری الذی هو ادراک و علم. لأن کل شی یقع فی أی مرتبة من مراتب الوجود فانه یسری الی المرتبة الاخری منه.[11]

و بناء علی هذا و نظرا لما تقدم من المباحث فانه لا یمکن القول بان غایة الحکمة النظریة و نتیجتها هی الحکمة العملیة بالرغم من ان نتیجة و غایة الحکمة العملیة و التخلق باخلاق الله هی الحکمة النظریة التی هی ادراک الوجود و فهم حقائق عالم الوجود. و هذا هو النور الذی یقول عنه الملاصدرا انه غایة الحکمة النظریة.[12] و ان نور المعرفة و ادراک حقائق العالم علی ما هی علیه هو غایة الحکمة العملیة.[13]



[1]. الراغب الاصفهانی، مفردات الفاظ القرآن، کلمة حکم.

[2]. الطباطبائی، السید محمد حسین، المیزان،‌ذیل الآیة 4 من سورة الدخان.

.[3] الانعام، 75.

.[4] الملاصدرا، الاسفار الاربعة، ج 1، ص 20، و بعدها؛‌ الانصاری الشیرازی، یحیی، دروس فی شرح المنظومة، ج 1، ص 13 – 17.

.[5] المطهری، مرتضی، مجموعة الآثار، ج22، ص 29 – 31؛ النراقی، محمد مهدی، جامع السعادات (علم الاخلاق الاسلامی)، ج 1، ص4.

.[6] یقول قطب الدین الرازی، صاحب کتاب المحاکمات حول هذه الاثنیتة فی التفکیر الفلسفی: "و اما العقل العملی فهو القوة التی تقع بواسطة هدایتها الافعال و الظواهر التی ینبغی ان تحصل عن طریق التعقل و الاستنباط العقلانی، و ذلک عن طریق التفکیر و الرأی الکلی و الانتقال من الکیات الی الجزئیات،‌و حیث ان ادراک الکلیات و استنباط النتائج الکلیة من المقدمات الکلیة هی وظیفة العقل النظری و من اختصاصاته، فان العقل العملی أیضاً یستعین ایضاً بقوة العقل النظری، الحائری الیزدی، مهدی، کاوش های عقل عملی (اعمال العقل العملی، ج 9،ص 15 – 16.

.[7] نفس المصدر، ص 18؛ هادی السبزواری، شرح المنظومة، ص 305.

.[8] بناء علی هذه فان الحکمة العملیة هی ایضاً فی الحقیقة جزء الادراک و العلم النظری، غایته هی ذلک العلم و المعرفة الذی یکون متعلقه و موضوعه فی الحقیقه هو أفعال و مقدورات نفس المدرک (الحائری الیزدی، مهدی، اعمال العقل العملی، ص 17 – 18).

.[9] نفس المصدر.

.[10] ورد العقل العملیی بعدة معانی فی آثار الفلاسفة المسلمین نشیر هنا الی معنین منها، احدهما مشهور و الآخر غیر مشهور، فالمعنی المشهور هو ان العقل العملی قوة یعرف بواسطة ما ینبغی للانسان فعله او ترکه ، لا حظ: الفارابی، أبو نصر، الفصول المنتزعة، ص 54؛ العلامه الحلی، الجوهر النضید، ص 233؛ ابن سینا، حسین‌،الاشارات و التنبیهات، ج 2،ص 352.

و علی هذا الاساس فان العقل العملی کالعقل النظری قوة للمعرفة و اختلاف هذین العقلین هو فی متعلق معرفتها. و المعنی غیر المشهور هو ان العقل العملی قوة تحرک الانسان نحو افعاله، فالعقل علی هذا المعنی هو نفس القوة المحرکة او القوة العاملة او قوة الارادة، لاحظ: الرازی، قطب الدین، حاشیة الاشارات و التنبهات، ج 2، ص 352 – 353 و علی هذا الاساس فان العقل العملی هو قوة العمل و الذین فسروا العقل العملی بمعناه غیر المشهوریرون ان انتاج العقل العملی بالمعنی المشهور هو من منتجات العقل النظری.

.[11] اعمال العقل العملی، ص 15 – 30.

.[12] الاردبیلی، السید عبدالغنی، تقریرات فلسفة الامام الخمینی (الاسفار)، ج 3، ص 341 – 346.

.[13] الملاصدرا، الاسفارالاربعة، ج 9، ص 140.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    258938 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    100250 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    98954 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    83203 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    44779 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    37853 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    36686 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    35507 الحقوق والاحکام 2010/07/29
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    33078 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    31192 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...