الزيارة
2546
محدثة عن: 2010/08/05
خلاصة السؤال
إذا نوى أحد أن یعمل عملاً لینال رضا الله سبحانه، لکن فقد نیته الخالصة بمجرد شروعه بالعمل، فحینئذ هل یبقى له أجر عند الله؟
السؤال
إذا نوى أحد أن یعمل عملاً لینال رضا الله سبحانه، لکن فقد نیته الخالصة بمجرد شروعه بالعمل، فمع هذا هل یبقى له أجر عند الله؟ أرجوا أن توضحوا مفهوم النیة الخالصة. کیف یمکن أن نجرد الریاء عن هذه النیة؟
الجواب الإجمالي

فی التعالیم الإسلامیة، لا یکفی الحسن الفعلی للعمل أو حسن العمل فحسب، بل الحسن الفاعلی أو إتیان العمل بنیة خالصة أیضا شرط فی قبوله. بالإضافة إلى ذلک لا یکفی إتیان العمل بنیة خالصة فحسب، بل الاستمرار فی النیة الخالصة هو الشرط الآخر لقبوله، إذ یقول الله سبحانه: "مَنْ جاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثالِها وَ مَنْ جاءَ بِالسَّیِّئَةِ فَلا یُجْزى‏ إِلاَّ مِثْلَها وَ هُمْ لا یُظْلَمُون‏" کما تشاهدون فی الآیة، لم یقل الله "من عمل حسنة" بل قال: "مَنْ جاءَ بِالْحَسَنَةِ". فمعنى الآیة هو أنه لا بد للإنسان الا أن یوفر شروطاً بعد ما عمل الحسنات لکی یستطیع أن یأتی بها إلى دار القرار.

الجواب التفصيلي

من أصعب الأمور هو تداوم و استمراریة الإخلاص فی ما یأتی به الإنسان مخلصاً لله. ففی بعض الأحیان یصبح الإخلاص فی العمل و البقاء علیه أصعب بکثیر من القیام بأصل العمل. یقول الإمام الصادق (ع): "الابْقَاءُ عَلَى الْعَمَلِ حَتَّى یَخْلُصَ أَشَدُّ مِنَ الْعَمَل‏." [1]

 إذن فی التعالیم الإسلامیة، لا یکفی الحسن الفعلی أو حسن العمل فحسب، بل الحسن الفاعلی أو إتیان العمل بنیة خالصة أیضاً شرط فی قبوله. بالإضافة إلى ذلک لا یکفی إتیان العمل بنیة خالصة فحسب، بل الاستمرار فی النیة الخالصة هو الشرط الآخر لقبوله. و قد أشار الله سبحانه و تعالى إلى ذلک فی القرآن حیث قال فی الصدقات: (یا أَیُّهَا الَّذینَ آمَنُوا لا تُبْطِلُوا صَدَقاتِکُمْ بِالْمَنِّ وَ الاذى‏ کَالَّذی یُنْفِقُ مالَهُ رِئاءَ النَّاسِ وَ لا یُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ فَمَثَلُهُ کَمَثَلِ صَفْوانٍ عَلَیْهِ تُرابٌ فَأَصابَهُ وابِلٌ فَتَرَکَهُ صَلْداً لا یَقْدِرُونَ عَلى‏ شَیْ‏ءٍ مِمَّا کَسَبُوا وَ اللَّهُ لا یَهْدِی الْقَوْمَ الْکافِرینَ) [2]

فتبین هذه الآیة حال أولئک الذین یعملون الصالحات بنیة خالصة، لکن بعد ذلک یبطلون عملهم بالمنّ و الأذى، الأمر الذی یدل على نیة مشوبة. فقد شبههم الله بالمرائین الباطلة أعمالهم جمیعاً من البدایة، وذلک بسبب ریائهم.

فکما جاءت التوصیة بالعمل الصالح و الحث علیه، کذلک عدّ الحفاظ علیه مهماً. فالقیام بالأعمال الحسنة یشبه الحصول على درّة ثمینة. فمن حصل على درّة کهذه، یجب علیه أن یحافظ علیها لکی یستطیع أن یعرضها فی متجر القیامة. یقول الله سبحانه و تعالى: (مَنْ جاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثالِها وَ مَنْ جاءَ بِالسَّیِّئَةِ فَلا یُجْزى‏ إِلاَّ مِثْلَها وَ هُمْ لا یُظْلَمُون‏) [3] کما تشاهدون فی الآیة، لم یقل الله "من عمل حسنة" بل قال: "مَنْ جاءَ بِالْحَسَنَةِ". فمعنى الآیة هو أنه لا بد للإنسان من أن یوفر شروطاً بعد ما عمل الحسنات لکی یستطیع أن یأتی بها إلى دار القرار. [4] إذن لا بد من التجنب عن کل أنواع الریاء و المنّ وغیره من الأعمال التی تؤدی إلى زوال الحسنات.

یستفاد من بعض الروایات أنّ من عمل الصالحات و کان جزء من نیته لغیر الله، فلا یقبل منه. یقول الإمام الصادق (ع): "قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ أَنَا خَیْرُ شَرِیکٍ مَنْ أَشْرَکَ مَعِی غَیْرِی فِی عَمَلٍ عَمِلَهُ لَمْ أَقْبَلْهُ إِلا مَا کَانَ لِی خَالِصا" [5]

هناک أبحاث مهمة أخرى حول الإخلاص و الحفاظ علیه، تستطیع أن تراجعها فی العناوین التالیة:

1ـ سؤال 2492 (الموقع: 2850)، تحصیل النیة الخالصة.

2ـ سؤال 5073 (الموقع: 5295) معالجة الریاء.

3ـ سؤال 4832 (الموقع: 5171) تناسب الثواب مع الأعمال.


[1] الکلینی، الکافی، ج 2، ص 16.

[2] البقرة، 264.

[3] الأنعام، 160.

[4] استفدناه من دروس التفسیر لسماحة آیة الجوادی الآملی

[5] الکافی، ج 2، ص 295، باب الریاء.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • هل یجب ضمان الامانة ان تلفت؟
    2004 الحقوق والاحکام 2009/09/03
    اذا کنتم استلمت المال بعنوان امانة فتلف من غیر تقصیر منکم، فانتم غیر ضامنین له و علیکم ارجاع المال الباقی الى عمتکم هی تقرر ما تفعل به.و لا ضمان على الأمین إذا تلفت الأمانة الشرعیة فی یده ...
  • هل وضع الشنف على الأذن علامة اللواط؟ ما هو حکم زواج اللوطی مع الجنس المخالف؟
    4432 الحقوق والاحکام 2010/03/02
    یعبّر عن العلاقة الجنسیة بین الرجال باللواط و لها شروط و أحکام خاصة بیّنت فی محلها.إن الشریعة الاسلامیة تسمح لکل انسان أن یمارس العلاقة الجنسیة ـ عبر زواج شرعی ـ مع الجنس المخالف شریطة أن یلتزم ببعض الأحکام التی ذکرت فی محلها، و ...
  • کیف ان السنة مذهبهم شبیه بطریقة صلاة الرسول و کلامه اکثر منا؟
    2968 الکلام القدیم 2007/03/01
    مصطلح الشیعة و السنة من المصطلحات التی تطلق على طائفتین کبیرتین من المسلمین تعتمد کل منهما علی منهج خاص فی العقائد والاستنباط تمتاز به عن الاخرى، و من الواضح ان مصطلح "السنة" عندما یطلق فانه لا ینصرف الى مذهب واحد معین بل هو ...
  • هل خلق الملائکة من نور الائمة و هل هناک طائفة منهم مهمتها البکاء على الامام الحسین (ع)؟
    3378 الکلام القدیم 2011/01/31
    1. لاریب أن روایات الفریقین (الشیعة و السنة) تؤکد خلق الملائکة من النور، و فی بعضها اشارة الى أن الملائکة خلقوا من نور اشخاص معینین کنور النبی الأکرم (ص) أو الائمة و انوار أخرى. کذلک نجد فی الروایات الواردة فی مصادر أهل السنة أن الخلیفة الاول خلق ...
  • هل كان النبي الاكرم (ص) و الأئمة (ع) يجمعون بين الصلاتين؟
    7648 الحقوق والاحکام 2012/08/13
    تؤكد الروايات الواردة عن طريق الفريقين بأن النبي الأكرم (ص) جمع بين الصلاتين من دون عذر، منها ما رواه البخاري عن ابن عباس: انّ النبي (ص) جمع بين الظهر و العصر و بين المغرب و العشاء بالمدينة من غير خوف و لا سفر و لا مطر، قيل ...
  • ما هي نظریة الکسب التي قال بها المتکلّمون من العام حسب الظاهر؟ و هل هي صحیحة؟
    2888 الکلام القدیم 2012/07/19
    تعد نظرية الكسب من اعقد النظريات التي حار فيها المتكلمون السنة، لانه في الوقت الذي حاول فيه تنزيه الباري تعالى من الشريك في الفاعلية و قالوا بان الفاعل هو الله حاولوا التخلص من لازم كلامهم بان هذه النظرية تستلزم الجبر، من هنا حاولوا الجمع بين الرأيين و ...
  • هل یتنجس الفراش اذا مشیت علیه بالنعل الذی دخلت به إلی المرافق الصحیة؟
    2443 الحقوق والاحکام 2009/03/10
    مجرد الذهاب إلی المرافق بالنعل ثم المشی بذاک النعل علی الفراش لا یسبب نجاسة الفراش؛ لأن الإسلام یری أن الأصل فی الأشیاء هو الطهارة و النظافة و منها أرض المرافق، إلا أن تثبت نجاستها، فإذا شک الإنسان بشیء طاهر انه هل تنجس أم لا، فهو طاهر و لا حاجة ...
  • هل یجوز المشی على القبور؟ و هل یأثم فاعله؟
    2559 الحقوق والاحکام 2010/03/07
    استفتینا مکاتب المراجع و وصلنا منهم إلى الآن الأجوبة التالیة:مکتب سماحة آیة الله العظمى السیستانی (مد ظله العالی):المعروف هو الکراهة.مکتب سماحة آیة الله العظمى الخامنئی (مد ظله العالی):المشی على القبور بدون ضرورة مکروه. و لا کفارة علیه.مکتب سماحة آیة الله العظمى مکارم الشیرازی (مد ظله العالی):لا ...
  • کیف اُقنع زوجتی علی أن تعیش مع أبی و أمی؟
    3027 العملیة 2012/01/18
    رعایة حقوق الوالدین تعتبر من المسائل الأخلاقیة المهمة فی الإسلام التی یستطیع الإنسان بظلها الوصول إلی الکمال المعنوی، بناءً علی هذا، فأنت مکلف بتکالیف معینة بالنسبة لوالدیک یجب علیک القیام بها حتی لو لم تشترط ذلک علی زوجتک.إذا استطعت فی المرحلة الأولی أن تقنع زوجتک بأسلوب هادئ و منطقی ...
  • مهنتي السیاقة، و یتفق احیاناً ان ینسی بعض المسافرین امتعتهم في السیارة فهل یجوز لي التصرف فیها ببیعها أو اهدائها؟
    2302 الحقوق والاحکام 2012/03/08
    جواب بعض مراجع التقلید کما یلي: 1- آية الله العظمى السيد الخامنئي ( مد ظله العالي): لا یحق لک التصرف بتلک الامتعة. و ان کنت یائساً من العثور علی اصحابها یمکنک التصدق بها علی الفقراء بعد الاستئذان من الحاکم الشرعي علی الاحوط وجوباً.

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    257308 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    98907 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    97487 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    61627 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    43501 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    35454 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    34557 الحقوق والاحکام 2010/07/29
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    34445 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    32094 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    29717 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...