بحث متقدم
الزيارة
3935
محدثة عن: 2013/05/16
خلاصة السؤال
ما هی انعکاسات القول بعدم وجود الله تعالى؟
السؤال
ما هی انعکاسات القول بعدم وجود الله تعالى؟
الجواب الإجمالي
إن انکار وجود الله تعالى و فرض عدم وجوده تعالى لیست من الامور السهلة، فهذه القضیة قد بحثت من اکثر من زاویة و على مر العصور و الازمان، و قد جربت البشریة فرضیة انکار وجود الله تعالى و حاولت أن تعتمد على عقلها و تجاربها و طاقاتها الخاصة لکنها فی الحقیقة واجهت الکثیر من المشاکل فی هذا المجال، منها: حصول حالة القلق و الاضطراب المعرفی و عدم استقرار العقل و توازنه؛ اضطراب النفس و التعارض مع الفطرة البشریة؛ تعرض الانسان للکثیر من الازمات الاخلاقیة و الاجتماعیة، من قبیل انتشار الفساد، السرقة، الزنا و اختلاط الانساب، اللواط، انعدام الثقة، التحلل الاجتماعی، التفکک الاسری، انتشار الفقر و الظلم على جمیع المستویات و تحول الانسان الى حیوان یعیش بلباس بشر و....
الجواب التفصيلي
هذا السؤال مع اختصاره یبحث عن قضیة مهمة جدا ذات ابعاد متعددة، منها البعد الفلسفی، الکلامی، التربوی و الاخلاقی و...
من هنا نحاول معالجة المسالة من خلال المحاور التالیة:
1. هل ان فرض عدم وجود الله فرض واقعی؟ و ما هو الاثر السلبی المعرفی المترتب على انکاره؟
2. هل ینسجم فرض عدم وجوده سبحانه مع الفطرة البشریة؟
3. ما هی الثمار المترتبة على الایمان بوجود الله تعالى و الاعتقاد بالرسالة و المعاد؟
1. هل ان فرض عدم وجود الله فرض واقعی؟ و ما هو الاثر السلبی المعرفی المترتب على انکاره؟
إن مجرد فرض عدم وجود شیء لایدل على عدمه واقعاً، بل لابد من اثبات ذلک. و بعبارة أخرى: صحیح أن "فرض المحال لیس محالا" و لکن مجرد الفرض لایدل على صدق المدعى و الفرض ما لم یدعم بالدلیل و البرهان.
من هنا نرى العلماء قد بذلوا جهودا جبارة فی هذا المجال و اثبتوا وجوده سبحانه من خلال الادلة العقلیة و النقلیة المحکمة و أقاموا البراهین الکثیرة على ذلک مما لامجال للخدشة فیها.[1]
و هنا نشیر الى محذور عقلی واحد من محاذیر انکار وجوده تعالى، و هو:
الف: نفرض ان الله تعالى غیر موجود (نعوذ بالله من ذلک).
ب: من الواضح و الثابت بالوجدان ان الاشیاء التی تحیط بنا و منها نحن البشر، أمور حادثة و ممکنة، بمعنى انها لم تکن موجودة ثم وجدت و ان نسبتها للوجود و العدم واحدة، و هذا کما قلنا ثابت بالوجدان و لایناقش فیها الا معاند.
ج: هنا یقع السؤال التالی: من الذی أوجد هذه الاشیاء؟
توجد هنا احتمالات لموجدها.
الاول: أنها هی التی اوجدت نفسها، بمعنى أن "الف" اوجد " الف"!! و هذا یسلتزم الایمان باجتماع النقیضین لانه یعنی أن "الف" موجود من حیث أنه علة و معدوم من حیث أنه معلول و مسبوق بالعدم!!! و هل یوجد عاقل یؤمن بذلک.
الثانی: إن "الف" اوجد " ب" و ان "ب" اوجد "الف" و هذا فی حقیقته یعود الى الفرض الاول و هو ان "الف" اوجد" الف" و یعود نفس الاشکال و المحذور العقلی، و بعبارة اخرى یستلزم الدور و هو محال عقلاً.
و وجه امتناع الدور، أنّ مقتضى کون الأوّل علّة للثانی، تقدّمه علیه و تأخّر الثانی عنه، و مقتضى کون الثانی علّة للأوّل تقدّم الثانی علیه، فینتج کون الشی‏ء الواحد، فی حالة واحدة و بالنسبة إلى شی‏ء واحد، متقدّماً و غیر متقدّم و متأخّراً و غیر متأخّر و هذا هو الجمع بین النقیضین.
إنّ امتناع الدور وجدانی و لتوضیح الحال نأتی بمثال: إذا اتّفق صدیقان على إمضاء وثیقة و اشترط کلّ واحد منهما لإمضائها، إمضاء الآخر فتکون النتیجة توقّف إمضاء کلٍّ على إمضاء الآخر، و عند ذلک لن تکون تلک الورقة ممضاة إلى یوم القیامة، و هذا ممّا یدرکه الإنسان بالوجدان وراء درکه بالبرهان.[2]
الثالث: ان "الف" وُجِد من "ب" و "ب" من "ج" و هکذا الى ما لانهایة، و هذا ما یعبر عنه تسلسل العلل الى ما لا نهایة، و من المعلوم أن التسلسل محال.
و الدلیل على استحالته أنّ المعلولیّة وصف عامّ لکلّ جزء من أجزاء السلسلة، فعندئذ یطرح هذا السؤال نفسه: إذا کانت السلسلة الهائلة معلولة، فما هی العلّة الّتی أخرجتها من کتم العدم إلى عالم الوجود؟ و المفروض أنّه لیس هناک شی‏ء یکون علّة و لا یکون معلولاً، والا یلزم إنقطاع السلسل و توقّفها عند نقطة خاصّة، و هی الموجود الّذی قائم بنفسه و غیر محتاج إلى غیره و هو الواجب الوجود بالذات.[3]
الرابع: انها لا علّة لوجودها، و هذا باطل بحکم ما هو ثابت بالدیل و البرهان بان کلّ ممکن یحتاج إلى علّة.
الخامس: انها موجود بعلة تلک العلة غنیة و لاتحتاج الى علة اخرى او ما یعبر عنه بواجب الوجود. و هذا هو المطلوب.
النتیجة التی نحصل علیها من خلال هذه المقدمة و الفروض هی: أن فرض عدم وجود الله اولاً انه محال فی نفسه وانه خلاف الواقع ؛ و ثانیا: یولد حالة من الاضطراب الفکری و التخبط المعرفی فلا یستقر العقل و یبقى حائراً لا یدری أین یرسو و فی أی مکان مطمئن یلقی رحله لیستریح، و من هنا نجد التخبط الواضح فی الفلسفات الالحادیة مهما حاول اصحابها التحذلق بالکلمات الجذابة[4].و لقد أشار القرآن الکریم الى هذه الحقیقة فی قوله تعالى «ألا بِذِکرِ اللَّهِ تَطمئِنُّ القُلوبُ» [5]
نعم، الثمرة المهمة وراء الایمان بوجود الله استقرار العقل و لاریب أن استقرار العقل مقدمة مهمة لاستقرار الانسان و حرکته بالاتجاه الصحیح و هی ثمرة یفقدها المنکرون لله تعالى.
2. هل ینسجم فرض عدم وجود الله مع الفطرة البشریة؟
من النتائج المهمة التی توصلت الیها الابحاث و الدراسات الحدیثة فی مجال علم الانسان:
«إنّ الحس الدینی واحد من العناصر الأولیة الثابتة و الطبیعیة لروح الإنسان، و هو أکثرها أصالة و ماهویّة، و لا یمکن مطابقته لأی من الأحاسیس و الدوافع الأخرى، حیث یمدّ جذوره الى أعماق اللاوعی و یعدّ «المفهوم الدینی» أو بتعبیر أصح «المفهوم المقدس» بالنسبة لمفاهیم الجمال و الإحسان و الحقیقة، مقولة رابعة، و لها أصالة المفاهیم الثلاثة ذاتها و استقلالها أیضا[6].
کما نقرأ فی المقالة المترجمة المقتبسة عن المحقق «تان کی دو- کنتن» ما یلی: «کما أن من مزایا العصر الحاضر- فی عالم الطبیعة- هو اکتشاف البعد الرابع، الذی أطلق علیه اسم «بعد» الزمان مضافا الى الأبعاد الثّلاثة للجسم، و هو فی الوقت ذاته جامع لها، فکذلک اکتشفت فی هذا العصر المقولة الرابعة «المقدسة» أو المقولة الإلهیة «الربانیة» بموازاة المفاهیم الثلاثة «الجمال، الإحسان، طلب الحقیقة» و هی البعد الرّابع لروح الإنسان، ففی هذا المقام أیضا فان هذا البعد الرّابع الروحی منفصل عن الأبعاد الثلاثة الأخرى، و ربّما کان هذا البعد منشأ ولادة الأبعاد الثلاثة الأخرى» .[7]
3. ما هی الثمار المترتبة على الایمان بوجود الله تعالى و الاعتقاد بالرسالة و المعاد؟
إن الایمان بالله تعالى و برسله و بالمعاد له ابعاد کثیرة تتوزع على الجانب المادی و المعنوی و الاخلاقی:
و لقد اشار القرآن الکریم الى هذه الحقائق فی الکثیر من الآیات منها قوله تعالى:
«وَ لَوْ أَنَّ أَهْلَ الْکِتابِ آمَنُوا وَ اتَّقَوْا لَکَفَّرْنا عَنْهُمْ سَیِّئاتِهِمْ وَ لَأَدْخَلْناهُمْ جَنَّاتِ النَّعِیمِ. وَ لَوْ أَنَّهُمْ أَقامُوا التَّوْراةَ وَ الْإِنْجِیلَ وَ ما أُنْزِلَ إِلَیْهِمْ مِنْ رَبِّهِمْ لَأَکَلُوا مِنْ فَوْقِهِمْ وَ مِنْ تَحْتِ أَرْجُلِهِمْ»[8]. و هو یتحدث عن وعد نوح لقومه: «فَقُلْتُ: اسْتَغْفِرُوا رَبَّکُمْ إِنَّهُ کانَ غَفَّاراً یُرْسِلِ السَّماءَ عَلَیْکُمْ مِدْراراً، وَ یُمْدِدْکُمْ بِأَمْوالٍ وَ بَنِینَ، وَ یَجْعَلْ لَکُمْ جَنَّاتٍ وَ یَجْعَلْ لَکُمْ أَنْهاراً»[9]  فهذه الآیات تشیر الى ثمار الایمان بالله و من خلالها یعرف ما هو البلاء الذی یحل بالبشریة من خلال انکار وجوده تعالى.
و اذا کان الله تعالى هو خالق الانسان فهو العارف الحقیقی بما یحتاج الیه هذا المخلوق من دساتیر و ما هی الامور التی تنفعه أو تضره و ما هو المنهج الذی ینبغی له السیر علیه، من هنا جاءت اهمیة بعث الرسل و انزال الشرائع، و نحن هنا لانرید أن نشیر ثمار التمسک بشرائع الله تعالى بصورة مفصلة و نکتفی بما یسمح به المجال هنا.
أما الآیات التی اشارت الى أهمیة الایمان و الاستجابة للرسالة فنکتفی منها بآیة واحدة تکفی للمتأمل فیها و هی قوله تعالى «یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اسْتَجِیبُوا للهِ وَ لِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاکُمْ لِمَا یُحْیِیکُمْ وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللهَ یَحُولُ بَیْنَ الْمَرْءِ وَ قَلْبِهِ وَ أَنَّهُ إِلَیْهِ تُحْشَرُونَ» [10]
و هل یوجد تعبیر أکثر دلالة من قوله تعالى "یحییکم" فالایمان بالله تعالى حیاة قطعا و من لایؤمن بالله فهو اعمى کما قال عز من قائل«وَمَنْ کَانَ فِی هَذِهِ أَعْمَى فَهُوَ فِی الآخِرَةِ أَعْمَى وَأَضَلُّ سَبِیلًا».[11]
اما الروایات فیکفی فی معرفة قیمة الایمان أن ترجع الى کلمات النبی الاکرم (ص) وأهل بیته (ع) التی تعرضت لهذه القضیة و من المناسب هنا ان ترجع الى المئة و خمس صفات التی ذکرها أمیر المؤمنین (ع) فی خطبة المتقین لتعرف أی انسان یصنعه الایمان بالله و رسله، نشیر الى بعضها:
"فَالْمُتَّقُونَ فِیهَا(الدنیا): هم أَهْلُ الْفَضَائِلِ مَنْطِقُهُمُ الصَّوَابُ وَ مَلْبَسُهُمُ الِاقْتِصَادُ وَ مَشْیُهُمُ التَّوَاضُعُ غَضُّوا أَبْصَارَهُمْ عَمَّا حَرَّمَ اللَّهُ عَلَیْهِمْ وَ وَقَفُوا أَسْمَاعَهُمْ عَلَى الْعِلْمِ النَّافِعِ... قُلُوبُهُمْ مَحْزُونَةٌ وَ شُرُورُهُمْ مَأْمُونَةٌ وَ حَاجَاتُهُمْ خَفِیفَةٌ وَ أَنْفُسُهُمْ عَفِیفَةٌ أَمَّا اللَّیْلَ فَصَافُّونَ أَقْدَامَهُمْ تَالِینَ لِأَجْزَاءِ الْقُرْآنِ یُرَتِّلُونَهَا تَرْتِیلًا یُحَزِّنُونَ بِهِ أَنْفُسَهُمْ وَ یَسْتَثِیرُونَ بِهِ دَوَاءَ دَائِهِمْ وَ أَمَّا النَّهَارَ فَحُلَمَاءُ عُلَمَاءُ أَبْرَارٌ أَتْقِیَاءُ، لا یَرْضَوْنَ مِنْ أَعْمَالِهِمُ الْقَلِیلَ وَ لا یَسْتَکْثِرُونَ الْکَثِیرَ فَهُمْ لِأَنْفُسِهِمْ مُتَّهِمُونَ وَ مِنْ أَعْمَالِهِمْ مُشْفِقُونَ إِذَا زُکِّیَ أَحَدٌ مِنْهُمْ خَافَ مِمَّا یُقَالُ لَهُ فَیَقُولُ أَنَا أَعْلَمُ بِنَفْسِی مِنْ غَیْرِی وَ رَبِّی أَعْلَمُ بِی مِنِّی بِنَفْسِی
فَمِنْ عَلَامَةِ أَحَدِهِمْ أَنَّکَ تَرَى لَهُ قُوَّةً فِی دِینٍ وَ حَزْماً فِی لِینٍ وَ إِیمَاناً فِی یَقِینٍ وَ حِرْصاً فِی عِلْمٍ وَ عِلْماً فِی حِلْمٍ وَ قَصْداً فِی غِنًى وَ خُشُوعاً فِی عِبَادَةٍ وَ تَجَمُّلًا فِی فَاقَةٍ وَ صَبْراً فِی شِدَّةٍ وَ طَلَباً فِی حَلالٍ وَ نَشَاطاً فِی هُدًى وَ تَحَرُّجاً عَنْ طمعٍ
(فالمؤمن) فِی الزَّلَازِلِ وَقُورٌ وَ فِی الْمَکَارِهِ صَبُورٌ وَ فِی الرَّخَاءِ شَکُورٌ لا یَحِیفُ عَلَى مَنْ یُبْغِضُ وَ لا یَأْثَمُ فِیمَنْ یُحِبُّ یَعْتَرِفُ بِالْحَقِّ قَبْلَ أَنْ یُشْهَدَ عَلَیْهِ لا یُضِیعُ مَا اسْتُحْفِظَ وَ لا یَنْسَى مَا ذُکِّرَ وَ لا یُنَابِزُ بِالأَلْقَابِ وَ لا یُضَارُّ بِالْجَارِ و لا یشْمَتُ بِالْمَصَائِبِ وَ لا یَدْخُلُ فِی الْبَاطِلِ و لا یَخْرُجُ مِنَ الْحَقِّ".[12]
فأی مدرسة تستطیع أن تخلق مثل هذا الانسان غیر مدرسة الدین و الایمان بالله تعالى؛ و مع عدم الایمان یتحول الانسان الى ذئب مفترس و حیوان لایعرف للقیم معنى و للکرامة اسماً!!
و أی أحد یشک فی حقیقة أن قبول أصل التوحید و تکوین مجتمع توحیدی على أساس قیادة الأنبیاء، و تطهیر المجتمع من الذنوب و الآثام، و التحلّی بالقیم الإنسانیة یسیر بالمجتمع البشری نحو هدف تکاملی أفضل، و یخلق محیطا آمنا عامراً بالصفاء و الحریة و الصلاح.[13]
و أی باحث منصف لایرى ما اصاب الحضارة المادیة الیوم بسبب ابتعادها عن الدین و التدین و أی شخص لایشاهد الحضارة المادیة الیوم. تقف کالطائر الذی یرف بجناح واحد جبار، بینما جناحه الآخر مهیض، فیرتقی فی الإبداع المادی بقدر ما یرتکس فی المعنى الإنسانی و یعانی من القلق و الحیرة و الأمراض النفسیة و العصبیة ما یصرخ منه العقلاء هناک .. لولا أنهم لا یهتدون إلى منهج اللّه، و هو وحده العلاج و الدواء.
إن شریعة اللّه للناس هی طرف من قانونه الکلی فی الکون. فإنفاذ هذه الشریعة لا بد أن یکون له أثر إیجابی فی التنسیق بین سیرة الناس و سیرة الکون. و الشریعة إن هی إلا ثمرة الإیمان لا تقوم وحدها بغیر أصلها الکبیر. فهی موضوعة لتنفذ فی مجتمع مسلم، کما أنها موضوعة لتساهم فی بناء المجتمع المسلم. و هی متکاملة مع التصور الإسلامی کله للوجود الکبیر و للوجود الإنسانی، و مع ما ینشئه هذا التصور من تقوى فی الضمیر، و نظافة فی الشعور، و ضخامة فی الاهتهامات، و رفعة فی الخلق، و استقامة فی السلوک ... و هکذا یبدو التکامل و التناسق بین سنن اللّه کلها سواء ما نسمیه القوانین الطبیعیة و ما نسمیه القیم الإیمانیة .. فکلها أطراف من سنة اللّه الشاملة لهذا الوجود.[14]
الخلاصة: ان انکار وجود الله تعالى او فرض عدمه یؤدی الى الکثیر من المشاکل منها: القلق و الاضطراب المعرفی و عدم استقرار العقل و توازنه؛ اضطراب النفس و التعارض مع الفطرة البشریة؛ خلق مجموعة من الازمات الاخلاقیة و الاجتماعیة، من قبیل انتشار الفساد، السرقة، انعدام الثقة، التحلل الاجتماعی، التفکک الاسری، انتشار الفقر و الظلم و التمایز الطبقی على جمیع المستویات و تحول الانسان الى حیوان یعیش بلباس بشر و....
 

[1] یمکنکم فی هذا المجال مراجعة کتابات الشیخ الرئیس و الملا صدرا و العلامة الحلی و المحقق الطوسی و من المتاخرین الشهید الصدر و الشهید المطهری و الشیخ السبحانی وعشرات العلماء بل المئات الذین کتبوا فی هذا المجال.
[2]  الشیخ جعفر السبحانی، محاضرات فی إلالهیات، ص: 37.
[3]  نفس المصدر.
[4] یکفی هنا مراجعة بعض المصادر التی تعرضت لمناقشة الفلسفة الالحادیة من قبیل فلسفتنا للشهید الصدر و کتاب الله خالق الکون للشیخ السبحانی و کتب الشهید المطهری.
[5] الرعد، 28.
[6] یراجع کتاب الحسّ المذهبی أو البعد الرّابع ترجمه مهندس بیانی (للکاتب کوونتایم).، نقلا عن الامثل.
[7]  الأمثل فی تفسیر کتاب الله المنزل، ج‏12، ص: 527.
[8] المائدة، 66.
[9] هود، 52.
[10] الانفال، 24.
[11] الاسراء، 72.
[12] نهج البلاغة، خطبة المتقین المعروفة بخطبة همام، رقم 193.
[13] مکارم شیرازی، ناصر، الأمثل فی تفسیر کتاب الله المنزل، ج‏6، ص: 459. مدرسه امام علی بن ابی طالب، قم، 1421ق.
[14] السید قطب، فی ظلال القرآن، الجزء الاول، المقدمة، ص18، دار الشروق، 1412 ه، الطبعة السابعة عشرة، بیروت- القاهرة.
س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    264933 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    174615 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    108348 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    102493 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    68257 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    49154 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    47948 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    38834 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    38696 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    38428 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...