بحث متقدم
الزيارة
7824
محدثة عن: 2009/07/02
خلاصة السؤال
اذکروا شأن نزول الآیة 37 من سورة الأحزاب؟
السؤال
ما هو شأن نزول الآیة 37 من سورة الأحزاب النازلة بشأن أمراة زید؟
الجواب الإجمالي

الآیة 37 من سورة الأحزاب المبارکة نزلت فی مورد زواج النبی(ص) بزینب بنت جحش فهی تقول:"و اذ تقول للذی أنعم الله علیه و أنعمت علیه أمسک علیک زوجک و اتق الله و تخفی فی نفسک ما الله مبدیه و تخشی الناس و الله أحق أن تخشاه فلما قضی زید منها وطراً زوجناکها لکی لا یکون علی المؤمنین حرج فی ازواج ادعیائهم اذا قضوا منهنّ وطراً و کان أمر الله مفعولا".

و کان زید بن حارثة عبداً معتقاً و قد تبنّاه النبی(ص) و زوّجه ابنة عمته زینب بنت جحش، فجاء زید بعد فترة من زواجه بزینب الی النبی(ص) و استشاره فی طلاق زوجته فنهاه رسول الله(ص) عن ذلک و لکن زیداً طلّقها بعد ذلک،فتزوجها النبی(ص) بعد طلاقها.

الجواب التفصيلي

کان من عادات الجاهلیة أن یأخذوا أولاداً و یجعلونهم أبناءهم و هم لیسوا أبناءهم فی الواقع و یطلقون علی ذلک عنوان (الدعّاء) و (التبنی) و لم یکن ذلک مختصّاً بالعرب بل کانت الدول الراقیة فی ذلک الزمان کالروم و الفرس حینما یأخذون طفلاً لیجعلوه ابناً لهم فإنهم یرتّبون علیه أحکام الأبناء الصلبییّن، أی انه لو کان بنتاً فإنهم یحرمون الزواج بها و إذا کان ولداً لم یکونوا یجیزون لأبیه الادعائی ان یتزوّج بزوجته. و الإسلام أبطل هذه الأحکام و رفضها.[1] و الله تعالی فی الآیات 4 و 5 من سورة الأحزاب ینفی کون الادعیاء أولاداً. و من أهم الأحکام للولد المتبنی و الذی کان قبیحاً جدّاً عند العرب هو الزواج بزوجته من قبل ابیه الادعائی، بحیث کانت کل محاولة لإزالته، تواجه باعتراضات کثیرة.

و النبی أیضاً و لأجل نشر الإسلام کان قد تبنّی ولداً فأمره الله بالزواج بامراته المطلقة من أجل ابطال حکم حرمة الزواج بامرأة الولد المتبنی.[2]

و قد اشیر الی هذا الموضوع فی ذیل الآیة 37 من سورة الأحزاب و ذکر لها شأن نزول. و فی تفسیر القمی فی ذیل الآیة "و ما جعل أدعیاءکم ابناءکم" ورد: أبی عن ابن أبی عمیر عن جمیل عن الإمام الصادق(ع) حدّثنی انه قال:" کان سبب نزول ذلک ان رسول الله (ص) لما تزوج بخدیجة بنت خویلد خرج الی سوق عکاظ فی تجارة لها و رأی زیداً یباع و رآه غلاما کیّساً مصیفا فاشتراه فلما نبأ رسول الله(ص) دعاه الی الإسلام فأسلم و کان یدعی زید مولی محمد(ص) فلما بلغ حارثة بن شراحیل الکلبی خبّر ولده زید قدم مکة و کان رجلاً جلیلاً فأتی أباطالب فقال: یا أباطالب إن ابنی وقع علیه السبی و بلغنی انه صار الی ابن اخیک فسله اما ان یبیعه و اما ان یفادیه و اما ان یعتقه؛ فکلّم أبوطالب رسول الله(ص) فقال رسول الله(ص): هو حرّ فلیذهب کیف یشاء. فقام حارثة فأخذ بید زید فقال یا بنی الحِق بشرفک و حسبک فقال زید: لست افارق رسول الله(ص) مادمت حیّاً فغضب أبوه فتدع حسبک و نسبک و تکون عبداً لقریش؟ فقال زید: لست افارق رسول الله(ص) مادمت حیّاً. فغضب أبوه فقال: یا معشر قریش اشهدوا إنی قد برئت منه و لیس هو ابنی. فقال رسول الله(ص): اشهدوا أن زیداً ابنی ارثه و یرثنی. فکان یدعی زید بن محمد فکان رسول الله(ص) یحبه و سمّاه زید الحب. فلمّا هاجر رسول الله(ص) الی المدینة زوّجه زینب بنت جحش[3] و بعد فترة کان زید قد عزم علی طلاق زوجته فنهاه النبی(ص) عن ذلک.[4] و لکنه قد طلّقها آخر الأمر. و بعد ان طُلّقت زینب من قبل زید قصد النبی(ص) أن یتزوّج بزینب بأمر من الله و لأجل ازالة هذه العادة الجاهلیة. و حیث ان هذا العمل کان أمراً کبیراً فکان النبی یخشی عدم قبول الناس له و لذا یقول الله تعالی"و تخشی الناس و الله أحق ان تخشاه".[5]

و قد تزوّج النبی آخر الأمر بزینب و ازال هذه السنة الجاهلیة الی الأبد. و یقول الله فی تکملة هذه الآیة ان حکمة هذه الزواج هی ازالة السنة الجاهلیة لکی لا یقع الآخرون فی حرج.

یقول تعالی:"فلمّا قضی زید منها وطراً زوجناکها لکی لا یکون علی المؤمنین حرج فی ازواج ادعیائهم".



[1] الطباطبائی، محمد حسن، المیزان، ج16، ص 275.

[2] یستفاد هذا الأمر من کلمة (زوجناکها).

[3] المیزان، ج 16، ص 322.

[4] الأحزاب، 37.

[5] الأحزاب، 37.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279877 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    258275 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    128632 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    114604 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    89290 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    60519 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    60001 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    57143 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    50711 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47466 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...