بحث متقدم
الزيارة
4846
محدثة عن: 2007/12/10
خلاصة السؤال
هل ان الاسلام یجیز سجود التعظیم لغیر الله؟
السؤال
هل ان شریعة النبی (ص) طبقاً لمذهب أهل البیت (ع) تجیز سجود التعظیم کما سجد اخوة یوسف (ع) و ابواه له؟
الجواب الإجمالي

إن الاسلام و مذهب اهل البیت (ع) یعتبر السجود أکمل و أجمل اشکال العبادة و هو خاص بالله تعالی و لا یجوز لغیره.

و اما السجود لیوسف (ع) فلم یکن سجود عبادة، بل هو فی الواقع عبادة لله تعالی. کما أننا نتوجه إلی الکعبة فی صلاتنا و نسجد باتجاهها، و لا یعتبر ذلک سجوداً للکعبة و لا عبادة لها بل تعتبر الکعبة علامة لکی یعبد الله بالتوجه الیها.

الجواب التفصيلي

ان الاسلام و مذهب أهل البیت (ع) یعتبر التوحید أهم الاصول و أبرزها، و هو الحد بین الکفر و الایمان، و ان ما یقابل التوحید هو الشرک بالله الذی یصفه القرآن بالشرک العظیم[1] و الذنب الذی لا یغفر.[2]

و للتوحید أربعة مراتب أصلیة: 1. التوحید فی الذات. 2. التوحید فی الصفات. 3. التوحید فی الافعال. 4. التوحید فی العبادة.

و التوحید فی العبادة، یعنی انه یجب عبادة الله وحده و انه لایلیق غیره بالعبادة، لان العبادة یجب أن تکون للکمال المطلق و مطلق الکمال الذی یکون غنیاً عن الکل، و واهباً لجمیع النعم و خالقاً لکل المخلوقات، و لا تجتمع هذه الصفات الاّ فی ذاتة القدسیة.

ان الهدف الأصلی للعبادة هو التقرّب للکمال المطلق و الوجود اللانهائی و انعکاس شعاع من صفات کماله و جماله داخل روح الانسان، و من نتائج ذلک الابتعاد عن الاهواء و الشهوات و التوجه لبناء الذات و تهذیب النفس. و لا یتحقق هذا الهدف الاّ بعبادة الله الذی هو ذلک الکمال المطلق.[3]

و للعبادة معنی واسع و شامل فالعبد فی اللغة یطلق علی الانسان المملوک بکامل أجزائه لمولاه و صاحبه، فإرادته تابعة لإرادته و طلبه تابع لطلبه، فلا یملک شیئاً فی مقابله و لا یتوانی عن طاعته. و بتعبیر آخر، ان "العبودیة" هی اظهار أعلی درجات الخضوع فی مقابل المعبود و لهذا السبب فلا یمکن ان یکون معبوداً الاّ من بذل غایة الانعام و الاکرام و ما ذلک الا الله تعالی، و بناء علی هذا فان العبودیة هی غایة تکامل الانسان و قربه إلی الله، و منتهی التسلیم فی مقابل ذاته القدسیة.[4]

و قد اعتبر القرآن العبادة العامل الاساسی لخلقة الانسان و کل موجودات عالم الامکان، یقول القرآن بهذا الصدد: «و ما خلقت الجن و الانس الا لیعبدون».[5]

و لهذا السبب تکون العبادة مختصة بذاته تعالی، فالله لم یجز لأی من الموجودات ان یعبد موجوداً آخر، لان عبادة غیر الله هی من أبرز مصادیق الشرک، و الشرک ظلم عظیم و ذنب لا یغفر.

إن من أکمل و أجمل صور العبادة و أشکالها هو السجود[6]، لان السجود اظهار لأعلی درجة الخضوع و الخشوع فی مقابل المعبود.

إن الاسلام یعتبر السجود أهم عبادة، أو من أهم العبادات، و کما ورد فی الروایات بان الانسان أقرب ما یکون الی الله فی حال السجود، فقد کان للاولیاء العظام و خصوصاً رسول الله (ص) و أهل البیت (ع) سجدات طویلة.[7]

و لهذا السبب فلا یجوز السجود لغیر الله من وجهة نظر الاسس الاسلامیة.

و قد عقدت کتبنا الروائیة باباً تحت عنوان «عدم جواز السجود لغیر الله» و نقلت روایات عن النبی الاکرم (ص) و أئمة الشیعة المعصومین (ع) فی حرمة السجود لغیر الله.[8]

السجود للنبی یوسف (ع):

قد ورد فی القرآن ذکر سجودین لغیر الله، أحدهما سجود الملائکة لآدم (ع)[9] و الآخر سجود إخوة یوسف (ع) و أبویه له. و حیث ان هذین السجودین هما من نوع واحد، لذا سنجیب هنا عن إشکال السجود لیوسف (ع) و منه یتضح الجواب عن السجود لآدم (ع) أیضاً. یقول القرآن: « وَ رَفَعَ أَبَوَیْهِ عَلَى الْعَرْشِ وَ خَرُّوا لَهُ سُجَّداً وَ قالَ یا أَبَتِ هذا تَأْویلُ رُءْیایَ مِنْ قَبْلُ قَدْ جَعَلَها رَبِّی حَقًّا ».[10] و قد ذکرت هنا عدّة احتمالات:

1. ذکر بعض المفسرین، ان السجود نوعان: سجود العبودیة و هو مختص بالله تعالی فی قبال عبادة المشرکین للشمس و الأصنام و الکواکب و غیرها، و سجود التعظیم و الاحترام للملوک و السلاطین و الانبیاء و باقی العظماء و المحترمین، فهذا تابع للامر و النهی الالهی، و قد نهی عنه فی شریعة الاسلام نهیاً أکیداً، فهذا النوع من السجود حرام و لیس شرکاً. و قد صدر الامر الاکید به فی خصوص آدم فکان السجود عین الطاعة لله و لذا طرد الشیطان لأجل مخالفته لهذا الامر، و کان جائزاً فی شریعة إبراهیم (ع) و أنبیاء بنی اسرائیل بل کان ممدوحاً، و یشهد لهذه الدعوی قول رسول الله (ص):" لو کنت آمرا أحدا ان یسجد لأحد لامرت المرأة ان تسجد لزوجها". و لیس معنی ذلک ان تعبد المرأة زوجها، بل هو نوع من الاحترام و التعظیم.[11]

2. ان معنی الآیة هو ان یوسف (ع) أمر بتکریمهم فکرموا و ادخلوا إلی القصر الخاص و اجلسوا علی سریر الملک، و حین دخل یوسف (ع) و رأوا النور الالهی المتلألأ من جماله البدیع فأدهشهم ذلک و أذهلهم فوقعوا سجداً من دون اختیار.

لکنها لم تکن سجدة عبادة، و الدلیل علی ذلک ان سجود العبادة مختص بالله تعالی و لا یجوز لأی أحد و فی ای دین أن یعبد غیر الله، و هذا هو مفهوم التوحید العبادی الذی هو قسم مهم من أقسام التوحید و الذی دعا إلیه جمیع الأنبیاء.

و بناء علی هذا فلم یکن یوسف (ع) الذی کان نبیاً لیجیز لهم أن یسجدوا له و یعبدوه و لا أن نبیاً کبیراً کیعقوب یقوم بهذا العمل، و لا أن القرآن کان لیذکر هذا علی انه عمل لائق آو علی الاقل جائز.

فبناء على هذا، فالسجود کان سجود شکر لله الذی أعطی کل هذه المواهب و المقام العظیم لیوسف (ع) و حل مشاکل اسرة یعقوب، و هو فی نفس الوقت الذی کان سجوداً لله کان احتراماً لیوسف (ع) و تعظیماً له أیضاً. و هذا المعنی ینسجم تماماً مع ضمیر (له) الذی یعود لیوسف (ع) قطعاً.

یقول صاحب تفسیر الامثل: و هذا المعنی یبدو أقرب للنظر و خاصة ان بعض الروایات الواردة عن أهل البیت (ع) تقول کان سجودهم لله أو عبادة لله. کما جاء فی بعض الروایات ان سجودهم کان طاعة لله و تحیة لیوسف. کما ان السجود لآدم کان سجوداً لله العظیم الذی خلق مثل هذا الخلق البدیع الذی هو فی الوقت الذی یعد عبادة فانما هو دلیل علی احترام آدم و عظمته. و هذا الامر یشبه تماماً أن یؤدی رجل – مثلاً – عملاً مهماً عظیماً، فنسجد نحن لله الذی خلق مثل هذا الانسان، فهذا السجود هو لله، کما انه فی الوقت ذاته یعد احتراما و تعظیما للرجل أیضاً.[12]

3. ان المقصود من السجود هو معناه الواسع أی الخضوع و التواضع، لان السجود لا یستعمل دائماً فی معناه المعروف، بل یأتی أحیاناً بمعنی أی نوع من التواضع أیضاً. و لذا قال بعض المفسرین ان التحیة و التواضع المتداول آنئذٍ کان الانحناء و التعظیم، و ان المراد من السجود فی الآیة هو هذا المعنی. ألا انه مع الالتفات إلی جملة "خرّوا" التی یعنی مفهومها الهوی نحو الارض، فانه لا یستفاد من السجود فی الآیة الانحناء و الخضوع (هنا).[13]

4. قال بعض المفسرین العظام: العبادة هی نصب العبد نفسه فی مقام العبودیة و إتیان ما یثبت و یستثبت به ذلک، فالفعل العبادی یجب أن یکون فیه صلاحیة إظهار مولویة المولی أو عبدیة العبد، کالسجود و الرکوع و القیام أمامه حینما یقعد و المشی خلفه حینما یمشی و غیر ذلک، و کلما زادت الصلاحیة المزبورة ازدادت العبادة تعیناً للعبودیة، و اوضح الافعال فی الدلالة على عز المولویة و ذل العبودیة السجدة، لما فیها من الخرور علی الارض و وضع الجبهة علیها. و اما ما ربما ظنه بعض: من أن السجدة عبادة ذاتیة فلیس بشیء، فان الذاتی لا یختلف و لا یتخلف. و هذا الفعل یمکن أن یصدر بعینه من فاعله بداع غیر داعی التعظیم، و العبادة کالسخریة و الاستهزاء فلا یکون عبادة مع اشتماله علی ما یشتمل علیه و هو عبادة، نعم معنی العبادة أوضح فی السجدة من غیرها، و اذا لم یکن عبادة ذاتیة لم یکن لذاته مختصا بالله سبحانه، بناء علی ان المعبود منحصر فیه تعالی، فلو کان هناک مانع لکان من جهة النهی الشرعی او العقلی و الممنوع شرعا او عقلاً لیس الا إعطاء الربوبیة لغیره تعالی، و اما تحیة الغیر او تکرمته من غیر اعطاء الربوبیة بل لمجرد التعارف و التحیة فحسب فلا دلیل علی المنع من ذلک، لکن الذوق الدینی المتخذ من الاستیناس بظواهره یقتضی باختصاص هذا الفعل به تعالی و المنع عن استعماله فی غیر مورده تعالی و ان لم یقصد به الا التحیة و التکرمة فقط، و اما المنع عن کل ما فیه اظهار الاخلاص لله بابراز المحبة لصالحی عباده او لقبور اولیائه او آثارهم فمما لم یقم علیه دلیل عقلی او نقلی اصلاً.[14]

ان سجود یعقوب و اخوة یوسف و امهم کان سجوداً لله، و کان یوسف (ع) قبلة لهم کالکعبة، و لذا یقال، أحیانا «صلی فلان للقبلة». و کذلک حین نعبدالله و نتخذ الکعبة قبلة لنا و نجعل صلاتنا و عبادتنا باتجاهها فالسجود مقابل الکعبة عبادة لله لا للکعبة، و من المعلوم ان آیة الله لیس لها استقلال فی نفسها من ناحیة کونها آیة، فاذا سجد فانه لم یعبد غیر الله.[15]

و مما تقدم اتضح انه لا یوجد فی الاسلام سجود غیر السجود المعهود لله، حتی انه لا وجود لسجود التعظیم و الاحترام. و قد ورد فی بعض الروایات ان بعض الصحابه أراد أن یسجد للنبی (ص) فقال النبی (ص): «لا، بل اسجدوا الله».[16]

و فیما یلی نلفت انظارکم إلی بعض فتاوی مراجع التقلید: مکتب آیة الله العظمی الخامنئی (مدظله):

إن السجود لغیر الله تعالی حرام، و ما یفعله بعض عوام الناس أمام قبور الائمة الاطهار (ع) من وضع جباههم علی الارض، إذا کان شکراً لله فلا اشکال فیه و الاّ فهو حرام.

مکتب آیة الله العظمی فاضل اللنکرانی (مدظله):

التعظیم و السجود فی مقابل غیر الله لا یجوز، و سجود یعقوب و أولاده أیضاً کان سجود الشکر لله.

یراجع فی هذا المورد کتاب العروة الوثقی للسید الیزدی.

مکتب آیة الله العظمی السیستانی (مدظله):

لا یجوز السجود لغیر الله. و بخصوص النبی یوسف (ع) یمکنکم الرجوع إلی التفاسیر المعتبرة کتفسیر المیزان للعلامة الطباطبائی (ره).



[1] لقمان، 13، «و اذا قال لقمان لابنه و هو یعظه یا بنی لا تشرک بالله ان الشرک لظلم عظیم».

[2] النساء، 48، «ان الله لا یغفر ان یشرک به و یغفر مادون ذلک لمن یشاء».

[3] تفسیر الأمثل، 27، 447.

[4] تفسیر الامثل، ج 22، ص 387.

[5] الذاریات، 56، «و ما خلقت الجن و الانس الاّ لیبعدون».

[6] بالرغم من انه لیس کل سجود عبادة، ای ان لیس السجود عبادة ذاتیة و انه لا ینطبق علیه ای عنوان آخر، لا حظ، المیزان، ج 1، ص 190.

[7] مکارم الشیرازی، شیعه پاسخ می گوید (الشیعة تجیب)، ص 143.

[8] وسائل الشیعة، ج 6، ص 385.

[9] لاحظ: النجمی، هاشم زاده هریسی، البیان فی مسائل القرآن، ص 620.

[10] یوسف، 100 .

[11] طیب، السید عبدالحسین، اطیب البیان فی تفسیر القرآن، ج 7، ص 280.

[12] تفسیر الامثل، ج 7، ص 273.

[13] تفسیر الامثل، ج 7، ص 273.

[14] تفسیر المیزان، ج 1، ص 123.

[15] تفسیر المیزان و تفسیر الفخر الرازی، ذیل الآیة مورد البحث.

[16] مستدرک الوسائل، ج 4، ص 480.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    267407 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    192940 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    112098 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    103317 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    75579 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    50235 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    50225 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    41638 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    39455 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    39422 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...