بحث متقدم
الزيارة
1663
محدثة عن: 2011/01/08
خلاصة السؤال
هل يوجد تفاوت بين سنّ تكليف الإناث و الذكور؟ و ما هو الدليل عليه؟
السؤال
هل يوجد تفاوت بين سنّ تكليف الإناث و الذكور؟ و ما هو الدليل على وجوب تكليف الإناث قبل الذكور بأحكام الشريعة؟
الجواب الإجمالي
مما لاريب فيه أن الإناث يسبقن الذكور في تحمل مسؤوليات التكاليف الشريعية، و ان بلوغ المرأة الشرعي يسبق بلوغ الرجل. والبلوغ عبارة انتهاء مرحلة الطفولة و الوصول إلى مرحلة التأهل لتلقي الخطاب الشرعي  و تحمل المسؤولية أمام الشريعة و القوانيين الاسلامية.
فالتكليف في الحقيقة استعداد للعبودية لله تعالى و الجدارة بتحمّل المسؤولية، و لا يعد  بحال من الأحوال نوعاً من العنت و المشقة، بل هو علامة من علامات البلوغ الفكري. و كمال البنت يعتبر مؤشراً على تشريفها و إعزازها بالخطاب الإلهي و التكليف الشرعي؛ لأنه يعني أنها وصلت من الكمال  و العقل حدّاً جعلها جديراً بتلقي الخطاب الإلهي، و هذا من أفضل الاوسمة التي ينالها الانسان في حياته.
يضاف إلى ذلك أن الشريعة الاسلامية لم تلحظ البعد الفردي في التكليف فقط، بل الشريعة ناظرة إلى النظام الاجتماعي و مسيرة المجتمع الاسلامي بنحو تجعل منه مجتمعاً متكاملا سالماً من الأمراض الاجتماعية و النفسيه، و لاريب أنّ تكليف كلّ من الإناث و الذكور وفقا لتركيبتهم التكوينية يُعد من أهم العوامل المساعدة في إنشاء مجتمع متكامل بعيداً عن الأمراض الإجتماعية و النفسية و اللأخلاقية و....
 
الجواب التفصيلي
لابد من تسليط الأضواء على الموضوع من زاويتين:
الأولى: مما لاريب فيه أن الإناث يسبقن الذكور في تحمل مسؤوليات التكاليف الشريعية، و ان بلوغ المرأة الشرعي يسبق بلوغ الرجل. والبلوغ عبارة انتهاء مرحلة الطفولة و الوصول إلى مرحلة التأهل لتلقي الخطاب الشرعي  و تحمل المسؤولية أمام الشريعة و القوانيين الاسلامية. إن الإناث و الذكور يشرفون بالتكاليف الشرعية بعد توفر مجموعة من الشروط هي البلوغ و العقل و القدرة و الاختيار، مع تقدم الإناث على الذكور بسنين قليلة.
وهنا لابد من الالتفات إلى الأمور التالية:
1. إن الإناث و الذكور يشرفون بالتكاليف الشرعية بعد توفر مجموعة من الشروط هي البلوغ و العقل و القدرة و الاختيار، مع تقدم الإناث على الذكور بسنين قليلة. فعلى المرأة تحمّل المسؤولية بالقيام بالواجبات و إجتناب المحرّمات في فئة عمرية خاصّة سنشير إليها لاحقاً.
2. مع تخلّف أحد شروط التكليف ينتفي ذلك التكليف و يسقط عن العهدة، بلا فرق بين  الجنسين. فعلى سبيل المثال لو بلغت البنت سنّ التلكيف و لكنها عجزت عن امتثال الحكم الشرعي بالصيام مثلا سقط عنها وجوبه، و لكن يجب عليها قضاؤه عند التمكّن منه.
3. يعرف البلوغ في الذكر و الأنثى بأحد أمور ثلاثة:
الأول: نبات الشعر الخشن على العانة، و لا اعتبار بالزغب و الشعر الضعيف.
الثاني: خروج المني، سواء خرج يقظة أو نوما بجماع أو احتلام أو غيرهما.
الثالث: السن، و هو في الذكر 15 سنة قمرية[1] بفارق 163 يوما و ست ساعات عن التاريخ الهجري الشمسي[2]؛ و في الأنثى تسع سنين قمرية[3]. بفارق 97 يوما و 22 ساعة و 48 دقيقة عن التاريخ الهجري الشمسي.[4]
4. يجب على الإناث و الذكور بالاضافة الإستعداد لتلقي الحكم الشرعي، التهيؤ لبعض الأمور الفردية و الاجتماعية كالزواج و المسائل الاقتصادية و..... للتخلّص من المخاطر التي قد تواجههم في هذا المضمار.[5]
هذه شرائط التكليف التي رسمتها الشريعة الإسلامية لكلا الجنسين.
الثانية: التكليف بالنسبة إلى الجنسين يعد  تكريماً لهما حيث يخرجان من مرحلة الطفولية إلى مرحلة الإرتقاء البدني و الذهني لتحمّل المسؤوليات، و مع تخلّف أحد شرطي التكليف كالعمر و العقل يبقى الشخص في عداد الإطفال تارة و المجانين تارة أخرى. و مع توفرهما يكون الشخص قد خرج من هذه الدائرة و انتقل إلى دائرة الكبار الذين يصح توجيه الخطاب لهم و تحميلهم المسؤوليات و أنّه مؤهل للتقرّب إلى الله تعإلى بالاعمال التي يكف بها و يصح منه ما يصح من الكبار و يترتب على عمله ما يترتب على عملهم. فالتكليف في الحقيقة استعداد للعبودية لله تعالى و الجدارة بتحمّل المسؤولية.
و لايعد التكليف بحال من الأحوال نوعا من العنت و المشقة، بل هو علامة من علامات البلوغ الفكري و كمال البنت يعتبر مؤشراً على تشريفها و إعزازها بالخطاب الإلهي و التكليف الشرعي؛ لأنّه يعني أنها وصلت من الكمال  و العقل حدّاً جعلها جديراً بتلقي الخطاب الإلهي، و هذا من أفضل الاوسمة التي ينالها الانسان في حياته.
يضاف إلى ذلك أن الشريعة الاسلامية لم تلحظ البعد الفردي في التكليف فقط، بل الشريعة ناظرة إلى النظام الاجتماعي و مسيرة المجتمع الاسلامي بنحو تجعل منه مجتمعاً متكاملا سالماً من الأمراض الاجتماعية و النفسيه، و لاريب أنّ تكليف كلّ من الإناث و الذكور وفقا لتركيبتهم التكوينية يُعد من أهم العوامل المساعدة في إنشاء مجتمع متكامل بعيداً عن الأمراض الإجتماعية و النفسية و اللأخلاقية و....
 

[1]. الموسوي الخمیني، السيد روح الله، توضيح المسائل (المحشی)، ج 2، ص 375، م 2252، مكتب الإعلام الإسلامي، قم، الطبعة الثامنة، 1424ق.
.[2] موحدي لنكراني، محمد فاضل، أحكام جوانان = أحكام الشباب، ص 60، انتشارات أمير قلم، قم، الطبعة 35، 1427 ق.
[3]. توضيح المسائل (المحشی) ، ج 2، ص 375، م 2252.(ذهب مشهور الفقهاء الى اعتماد الخمس عشرة سنة و التسع سنين معياراً للتكليف الشرعي).
[4]. أحكام جوانان = أحكام الشباب، ص 60. لمزيد الاطلاع عن سنّ بلوغ الإناث انظر السؤال رقم، 10748 (الموقع: 6945)؛ و علامات البلوغ قبل سنّ التلكيف، 10844.
[5]. انظر: مکارم الشيرازي، ناصر، الإستفتاءات الجديدة، ج 2، ص 376، نشر مدرسة الإمام علي بن أبي طالب (ع)، قم، الطبعة الثانية، 1427 ق.
س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    260601 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    114451 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    102713 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    100374 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    46090 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    43203 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    41534 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    36775 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    35003 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    33118 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...