بحث متقدم
الزيارة
5229
محدثة عن: 2012/04/14
خلاصة السؤال
هل يمكن الاستفادة المناسبة من قوة الخيال؟
السؤال
أنا إنسان متوهم جدا. هل يمكن الاستفادة المناسبة من الخيال، ولاسيما في خدمة الإسلام؟
الجواب الإجمالي

إن قوة الخيال أو المصوِّرة هي إحدى المدركات في وجود الإنسان وهي شأن من شؤون النفس الإنسانية. ويسمى عمل هذه القوة وهو إدراك الصورة والشكل الجزئي للمحسوسات وحفظها، تخيلا.

تستطيع نفس الإنسان أن تجعل قوة الخيال بمثابة المرآة للعقل حتى تصور وتجسد حقائق ملكوت العالم، ولكن السبيل إلى هذا العمل الصحيح هو طهارة قوة الخيال. كما أن الخيال قوة تستطيع أن تخلق الصور الصحيحة والطاهرة، كذلك بإمكانها أن تعصي وتتمرد وتصبح قناة لدخول الشيطان، فتسيطر على قلب الإنسان شيئا فشيئا وتسوّده وتظلمه، وبالنتيجة تردي قواه البناءة بروحها الجامحة.

من هنا تحتاج قوة الخيال البناءة إلى طهارة وعنان يمسك بزمامها، ولهذا ومن أجل الانتفاع بها بالشكل المناسب جاءت بعض التوصيات من قبيل تجنب طول الأمل والقيام ببعض العبادات والإقبال بالقلب على ذكر الله.  

الجواب التفصيلي

إن قوة الخيال أو المصوِّرة[1] هي إحدى المدركات في وجود الإنسان وهي شأن من شؤون النفس الإنسانية.[2] ويسمى عمل هذه القوة وهو إدراك الصورة والشكل الجزئي للمحسوسات وحفظها[3]، تخيلا.[4]

إن هذه الصورة عبارة عن التمثّل المادي أو الذهني للشيء المحسوس الخارجي[5] وبعد غياب الشيء المادي الخارجي وصورته الذهنية، تقوم قوة الخيال بتمثيله المجدد للنفس الإنسانية.[6]

بعبارة أخرى الصور التي تدركها القوى الظاهرية الخمسة، تحتفظ بها قوة الخيال وهي بمثابة الخازن لهذه الصور.[7] في الواقع إن النفس الإنسانية تلتقط الصور من الأشياء في عالم الطبيعة عن طريق قوة الخيال، وكذلك تستحضرها بهذه القوة إن أرادتها واحتاجت إليها.

من بين القوى الظاهرية والباطنية للنفس الإنسانية، قوة الخيال أكثرها مناورة وطلاقة. بخلاف القوى الظاهرية كالبصر والسماع، إن هذه القوة غير مقيدة بحدود وتعينات المحسوسات. بإمكان الخيال أن يتعدى نطاق الحدود والقيود التي يفرضها العالم الجسماني على المحسوسات وتستطيع أن تسيح خارج نطاق العالم الجسماني. تستطيع نفس الإنسان أن تجعل قوة الخيال بمثابة المرآة للعقل حتى تصور وتجسد حقائق ملكوت العالم، ولكن السبيل إلى هذا العمل الصحيح هو طهارة قوة الخيال.

كما أن الخيال قوة تستطيع أن تخلق الصور الصحيحة والطاهرة، كذلك بإمكانها أن تعصي وتتمرد وتصبح قناة لدخول الشيطان، فتسيطر على قلب الإنسان شيئا فشيئا وتسوّده وتظلمه، وبالنتيجة تردي قواه البناءة بروحها الجامحة. لذلك يقول القرآن: (يا أَيُّهَا الَّذينَ آمَنُوا لا تَتَّبِعُوا خُطُواتِ الشَّيْطانِ وَ مَنْ يَتَّبِعْ خُطُواتِ الشَّيْطانِ فَإِنَّهُ يَأْمُرُ بِالْفَحْشاءِ وَ الْمُنْكَر).[8]

من هنا تحتاج قوة الخيال البناءة إلى طهارة وعنان يمسك بزمامها، إذ ما لم نتخلص من جموح الخيال لم تصبح روحنا وعاء للمعارف الإلهية.

من هذا المنطلق نذكر هذه الوصايا التالية في سبيل استخدام قوة الخيال بالشكل المناسب والابتعاد عن الخيالات الشيطانية العمياء:

1. مطالعة الكتب المفيدة، ولاسيما الكتب المعنوية وسيرة الأنبياء وأولياء الله.

2. التوجه القلبي إلى الله والالتفات إلى أننا بين يدي رب الأرباب وخالق الكل ومدبرهم، وهذا ما يحصل بالتمرين والممارسة.

3. الابتعاد عن الآمال البعيدة التي لا تنوشها الأيدي.[9]

4. القيام بالعبادة كالصلاة وذكر الله والمناجاة وعقد علاقة الحب مع الله و…؛ إذ أن العبادة تخضع القوى الظاهرية والباطنية تحت أمر النفس الإنسانية والإلهية لكي يخطو الإنسان بقوة خياله نحو الصواب وطهارة النفس.[10]

 

الروابط ذات الصلة:

«دفع الأفكار والخواطر السيئة»، السؤال 5714 (الموقع: ar5976).

«عالم الخیال عند ابن سينا، شیخ الإشراق و ملا صدرا»، السؤال 9630 (الموقع: ar9683).

«دفع الأفکار و الخيالات الشهوانية»، السؤال 24501 (الموقع: fa6906).

 


[1] . الحسيني الأردكاني، احمد بن محمد، مرآة الاکوان (تحریر شرح الهداية لملا صدرا الشيرازي)، بتقریض وتصحیح وتعلیق عبد الله نوراني، ص 459، نشر میراث مکتوب، طهران، الطبعة الأولى، 1375ش؛ حسن زاده آملی، حسن، نصوص الحکم بر فصوص الحکم، ص 273، نشر رجاء، طهران، الطبعة الثانية، 1375ش.

[2] . غفاری، سيد محمد خالد، فرهنگ اصطلاحات آثار شیخ اشراق (معجم مصطلحات تراث شيخ الإشراق)، ص 290 و 291، انجمن آثار و مفاخر فرهنگی، طهران، الطبعة الأولى، 1380ش؛ مرآة الاکوان (تحریر شرح الهداية لملا صدرا الشيرازي)، ص 456؛ عبد الرزاق كاشانی، كمال الدين، مجموعة رسائل و مصنفات الكاشاني، بتقديم وتصحيح وتعليق هادى زاده، مجيد، ص 295، میراث مکتوب، طهران، الطبعة الثانية، 1380ش؛ حسن زاده آملی، حسن، اتحاد عاقل به معقول، ص 427، نشر حکمت، طهران، الطبعة دوم، 1366ش.

[3] . الطوسي، الخواجه نصير الدين، آغاز و انجام (البداية والنهاية)، بتحقیق وتقدیم وشرح: آيت الله حسن زاده الآملي،  ص 57، انتشارات فرهنگ و ارشاد اسلامی، طهران، الطبعة الرابعة، 1374ش.

[4] . حسن زاده الآملي، حسن، دروس معرفت نفس (دروس في معرفة النفس)، متن، ص 197، نشر الف لام میم، قم، الطبعة الثالثة، 1385ش.

[5] . صليبا، جميل، المعجم الفلسفی، ج 1، ص 546، الشركة العالمية للكتاب، بیروت، 1414ق.

[6] . مرآة الاکوان (تحریر شرح الهداية لملا صدرا الشيرازي)، ص 459.

[7] . راجع مرآة الاکوان (تحریر شرح الهداية لملا صدرا الشيرازي)، ص 459 – 462؛ مجموعة رسائل و مصنفات الكاشاني، ص 295؛ المعجم الفلسفی، ج 1، ص 546.

[8] . نور، 21.

[9] . حسن زاده الآملي، حسن، رسالة نور علی نور در ذکر و ذاکر و مذکور، ص 153، نشر تشیع، قم، الطبعة السادسة، 1371ش.

[10] . المصدر نفسه، ص 152.

 

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    260537 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    113379 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    102644 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    100338 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    46072 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    42962 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    41418 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    36747 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    34968 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    33040 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...