بحث متقدم
الزيارة
2952
محدثة عن: 2012/04/10
خلاصة السؤال
لماذا یجب الجهر في صلاة الصبح؟
السؤال
ماذا یعني قولهم ان تکون القراءة في صلاة الصبح بصوت عال و کیف ذلک؟ و ما مدی ارتفاع الصوت؟ فاذا صلینا بصوت خافت مراعاة لحال النیام فهل في ذلک باس؟ فانه ربما یستیقظ الطفل الصغیر أو الأم بسبب صوتنا. و هل تجب القراءة بصوت عال اساساً؟ انني افضل الا یشعر أحد بأني اصلي، و اکون حینئذ اکثر راحة واشد ترکیزاً.
الجواب الإجمالي

من واجبات الصلاة للرجال: الجهر بقراءة الحمد و السورة في صلاة الصبح و المغرب و العشاء. وبالطبع فانه لا ینبغي رفع الصوت بحیث یصل الی حد الصراخ. بل یکفي ان یظهر الصوت فحسب، و هذا المقدار من رفع الصوت لا یؤدي الی ازعاج الاخرین عادة.

الجواب التفصيلي

من واجبات الصلاة للرجال الجهر بقراءة الحمد و السورة في بعض الصلوات ( الصبح و المغرب و العشاء).

وقد ذکر مراجع التقلید حول الجهر و الاخفات ( رفع الصوت و خفضه) في الصلوات:

یجب علی الرجال الجهر بقراءة الحمد و السورة فی صلاة الصبح و المغرب و العشاء. و یجب علی الرجال و النساء الاخفات في قراءة الحمد و السورة في صلاة الظهر و العصر[1].

و بناء علی هذا:  فان رفع الصوت في قراءة الحمد و السورة في صلوات الصبح و المغرب و العشا یعد من واجبات الصلاة.

نعم، إذا جهل المکلف بهذا الحکم، أو صلی جهراً فی موضع الاخفات أو بالعکس، فلیس علیه بأس، و لکن ان فعل ذلک عامداً عالماً بهذا الحکم، بطلت صلاته.[2]

و اذا التفت بعد قراءته مقداراً من الحمد أو السورة الی خطئه في الجهر و الاخفات، مضی في قراءته، و لا یجب علیه اعادة ما کان قد قرأه.[3]

المعیار فی رفع الصوت:

الاخفات فی القراءة، و معناه معروف عادة، و هو عدم اعلاء الصوت [4]. و لکن یجب الالتفات الی ان ارتفاع الصوت لا ینبغی ان یصل الی حد الصراخ، الذی هو مبطل للصلاة أیضاً[5]. و الملاک في رفع الصوت هو وضوح جوهر الصوت فقط[6].

و بالالتفات الی هذا المعیار، فانه یمکن للشخص ان یاتی بصلاته في موضع لا یشعربه أحد؛ لان مراعاة الاحکام الاسلامیه (مثل الجهر في صلاة الصبح) تستبع مصالح بالاضافة الی ان هذا المقدار من رفع الصوت لا یؤدي الی ازعاج الآخرین.

و في الختام نذکر بان مراعاة الاحکام الاسلامیة ( مثل الجهر فی صلاة الصبح) تستتبع مصالح ربما لا یعرفها المکلّف، و لکن علیه الالتزام بالعبودیة لله وتنفیذها بشکل دقیق.

الموضوع المرتبط:

السوال 14060 (الموقع) ar13798 (فلسفة الاحکام الفقهیة وحکمتها).

 


[1] توضیح المسائل المحشی للامام الخمیني، ج1، ص549.

[2] نفس المصدر، ص550.

[3] نفس المصدر.

[4] نفس المصدر، ج1، ص610.

[5] نفس المصدر، ج1، ص550.

[6] نفس المصدر، ج1، ص610.

 

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    261432 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    129713 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    103590 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    100791 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    46578 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    46556 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    42737 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    37213 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    35434 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    34081 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...