بحث متقدم
الزيارة
6681
محدثة عن: 2006/12/19
خلاصة السؤال
ما المراد بقوله تعالى: «و إذا الوحوش حشرت»؟ فهل أن الحیوانات تحشر و تتعرض للمسائلة؟
السؤال
ما المراد بقوله تعالى: «و إذا الوحوش حشرت»؟ فهل أن الحیوانات تحشر و تتعرض للمسائلة؟
الجواب الإجمالي

المعنى اللغوی و الاصطلاحی للحشر:

الحشر فی اللغة هو الجمع، و فی الاصطلاح حشر الخلائق من قبل الله للمسائلة و الجواب.

و قد ورد فیها- ای فی حشر الحیوانات- رأیان بشکل کلی و إجمالی:

1 ـ لا وجود لبعث الحیوانات و حشرها، و إنما موت الحیوان هو قیامته وحشره لأن الحیوان غیر مکلف، و إنما یختص السؤال و الحساب بالمکلفین.

2ـ و فی مقابل الرأی الأول قال البعض ان للحیوانات قیامة و حشراً کما هو للإنسان و إنها تحشر یوم القیامة، ذلک لأن جمیع الحیوانات لها شعور و إحساس و إدراک، و إنها سوف تسأل على قدر ما تملک من إدراک وشعور.

علم الحیوانات وشعورها:

إضافةً إلى الآیات و الروایات الکثیرة الدالة على علم الحیوانات و شعورها فإن التجارب و العلوم الحدیثة تؤید هذا المدعى، فمن جملة الآیات الدالة على ذلک یمکن أن یستدل بکلام النمل و فراره من جیش سلیمان (ع)، و کذلک قصة سفر الهدهد إلى منطقة سبأ فی الیمن و جلبه الأخبار المثیرة و العجیبة لسلیمان (ع)، و کذلک اشتراک الطیور فی مناورات حضرت سلیمان و .... کل ذلک یمکن أن یشکل دلیلاً على أن للحیوانات شعوراً یتعدى غرائزها. و هکذا بالنسبة إلى الروایات التی تبین بعض المراتب و الدرجات للحیوانات، فإنها تدل على وجود الإدراک والشعور للحیوانات، و إلا فلا معنى لإعطائها مثل هذه الدرجات و المراتب، و مثال ذلک ما ورد عن الإمام السجاد (ع) فی قوله: إن رسول الله (ص) قال: "ما من بعیر یوقف [علیه] موقف عرفة سبع حجج إلا جعله الله من نعم الجنة وبارک فی نسله".

و أما فیما یخص التجربة و الملاحظة فإننا نرى أن عموم الحیوانات على معرفة و إطلاع بما ینفعها و ما یضرها، و إنها تعرف عدوها و صدیقها، و أنها تفر من الخطر إذا ما داهمها، کما أنها تتحرک باتجاه منافعها. أو إنها على استعداد للتعلم و القیام بعض المهام الموکلة إلیها. و کل ما تقدم إنما یدل على امتلاک الحیوان شعوراً و إدراکاً یتجاوز غرائزه. فإذا قلنا ان الإدراک و الشعور هو الملاک الذی یصحح قیامة الإنسان وحشره و رجوعه إلى الله، فلیکن إدراک الحیوان و شعوره ملاکاً لقیامته و حشره و رجوعه إلى الله أیضاً. وقد تمسک القائلون بقیامة الحیوانات و حشرها بالآیة الشریفة فی قوله تعالى: «وإذا الوحوش حُشرت» و قالوا: ان المراد بالآیة هو جمع الحیوانات و حشرها یوم القیامة. وإن هذا الرأی یعضده و یقویه ما جاء فی الآیة الشریفة فی قوله تعالى: «وَ مَا مِنْ دَابَّةٍ فِی الْأَرْضِ وَ لا طَائِرٍ یَطِیرُ بِجَنَاحَیْهِ إِلَّا أُمَمٌ أَمْثَالُکُمْ مَا فَرَّطْنَا فِی الْکِتَابِ مِنْ شَیْءٍ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ یُحْشَرُونَ».

ففی هذه الآیة یشبه الحق تعالى الحیوانات بالإنسان و ذلک فی قوله «أمم أمثالکم» و فی متابعة الآیة الشریفة نلتقی بقوله تعالى: «ثم إلى ربهم یحشرون» و فیها دلالة على أن الحیوانات کالإنسان فإنها سوف تموت و من بعد ذلک تنشر و تساق إلى ربها فی یوم الحشر. و قد أیدت الروایات الإسلامیة هذا المعنى، فقد وردت روایة عن طریق أهل السنة عن النبی (ص) أنه قال فی تفسیر الآیة المتقدمة: إن الله سبحانه سوف ینشر جمیع هذه الدواب و یأخذ القصاص لبعضها من البعض الآخر، حتى أنه یأخذ القصاص للحیوان الذی لا یملک قرناً من الآخر الذی یضربه بقرنه. و هناک روایات أخرى فی هذا المجال منها: "ان الله ینتصف للشاة الجماء من القرناء".

الجواب التفصيلي

المعنى اللغوی و الاصطلاحی:

الحشر فی اللغة بمعنى الجمع[1]، و قد استعمل هذا المعنى فی قوله تعالى: «ذَلِکَ حَشْرٌ عَلَیْنَا یَسِیرٌ»[2]. و اما فی الاصطلاح الشرعی فقد جاء الحشر بمعنى جمع الله سبحانه الخلائق یوم القیامة للحساب و السؤال کما فی قوله تعالى: «وَ اتَّقُوا اللَّهَ وَ اعْلَمُوا أَنَّکُمْ إِلَیْهِ تُحْشَرُونَ»[3]. و الوحوش: جمع مفردها (وحش) و الحیوان الوحشی یقابله الحیوان الألیف[4] و قد أطلق لفظ الوحشی على الحیوانات التی لا تألف الإنسان و لا تأنس بقربه.[5]

ثم ان مسألة قیامة الحیوانات و حشرها من المسائل التی اختلف فیها المتکلمون و المفسرون فقد اعتقد البعض بأن القیامة و السؤال و الجواب هو من مختصات المکلفین و بما أن الحیوانات غیر مکلفة فلا قیامة لها و لا حساب، و إن قیامة کل حیوان موته و إنما القیامة من شأن الجن و الإنس. و فی مقابل ذلک ذهب أکثر العلماء الى القول بأن جمیع الحیوانات لها شعور و إدراک و إنها تحشر یوم القیامة و تحاسب بما یتناسب و ما تمتلک من شعور و إدراک.

علم الحیوانات و شعورها:

توجد الکثیر من الآیات و الروایات الدالة على امتلاک الحیوانات للعلم و الشعور إضافة إلى أن تجارب الإنسان و علمه الحدیث یؤید هذا المعنى و یعضد هذا المدعى، فیمکن أن یستدل على ذلک بفرار النمل إلى مساکنه عند مرور جیش سلیمان[6] و کذلک قصة سفر الهدهد إلى سبأ فی الیمن و عودته حاملاً أخباراً مثیرة لسلیمان (ع)[7] و مشارکة الطیور فی المناورات التی أجراها سلیمان[8]، و کذلک کلام الطیور مع بعضها و افتخار سلیمان (ع) بأن الله علمه منطق الطیر[9] و کل ما تقدم یدل على أن للحیوانات شعوراً و إدراکاً یفوق غرائزها، فقد جاء فی القرآن الکریم أن جمیع الموجودات «وَ إِنْ مِنْ شَیْءٍ إِلَّا یُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَ لَکِنْ لا تَفْقَهُونَ تَسْبِیحَهُمْ»[10] و قد ذهب العلامة الطباطبائی الى ان الآیة من أفضل الأدلة على أن هذا التسبیح ناشئ عن علم و أنه بلسان المقال لا لسان الحال، اذ لو کان المراد أن التسبیح بلسان الحال الذی یدل على وجود الصانع، فلا معنى لقوله تعالى: «وَ لَکِنْ لا تَفْقَهُونَ تَسْبِیحَهُمْ» حیث قال: و الحق ان التسبیح حقیقی قالی فلامعنى لحملها على التسبیح بلسان الحال.[11]

و قد ورد فی بعض الروایات إثبات الدرجات و المراتب لبعض الحیوانات کمثل الروایة التی تقول ان الجمل الذی یسیر إلى مکة ثلاث مرات فإنه من أهل الجنة[12] أو کما روی عن الإمام السجاد قوله: «إن رسول الله (ص) قال: ما من بعیر یوقف [علیه] موقف عرفة سبع حجج إلا جعله الله من نعم الجنة وبارک فی نسله)[13] و مثل هذه الروایات تدل على أن للحیوانات إدراکاً و شعوراً، و إلا فلا معنى لإعطاء الحیوانات مثل هذه الدرجات و المراتب و المنزلة. و أما من حیث العلم و التجربة فإننا نشاهد أن عموم الحیوانات لها علم بمنافعها و مضارها، و أنها تعرف أعداءها و أصدقاءها، کما أنها تفر عندما تواجه الأخطار و تتحرک باتجاه منافعها إضافة إلى قبولها التعلیم و قیامها ببعض المهام الموکلة إلیها.

حشر الحیوانات و شباهته بحشر الإنسان:

المستفاد من الآیات و الروایات و بشکل واضح هو أن الحیوانات کالإنسان فی مسألة الحشر و الرجوع إلى الله، فکما أن ملاک الإدراک و الشعور هو الذی یصحح قیامة الإنسان و حشره، فإن للحیوانات قدراً من الإدراک و الشعور یصحح قیامتها و حشرها و إن کان ذلک بما یتناسب مع وجودها، و من الآیات التی تم التمسک بها فی إثبات ذلک قوله تعالى فی الآیة الشریفة: «وَ إِذَا الْوُحُوشُ حُشِرَتْ»[14] حیث قالوا: ان الآیة تدل على جمع الحیوانات و حشرها یوم القیامة، و إن قال البعض بأن الآیة تشیر إلى مقدمات القیامة و بدایة فناء العالم[15] و لکن الکثیر من المفسرین القائلین بالحشر عضدوا رأیهم و أیدوه بالتوجه إلى الآیة الشریفة فی قوله تعالى: «وَ مَا مِنْ دَابَّةٍ فِی الْأَرْضِ وَ لا طَائِرٍ یَطِیرُ بِجَنَاحَیْهِ إِلَّا أُمَمٌ أَمْثَالُکُمْ مَا فَرَّطْنَا فِی الْکِتَابِ مِنْ شَیْءٍ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ یُحْشَرُونَ»[16] هذا و إن کان البعض یعتقد فی أن المراد من قوله (أمم أمثالکم) هو أن هذه الحیوانات خلق الله کما أنتم خلق الله، و إن کل واحد منها هو دلیل على عظمة الخالق الواحد و علمه و قدرته و حکمته[17]، و فی اعتقاد البعض الآخر فإن المراد بالآیة فی تماثل الحیوانات مع الإنسان هو فی عدة أمور منها تناول الغذاء و النوم و الیقظة و طریقة الحیاة و الاحتیاجات و تدبیر أمور أولادها لتؤمن لها حیاةً مقبولة ترسم لها الخطوط العریضة التی تدیم حالتها.[18] و لکن الکثیر من العلماء استظهروا من قوله تعالى فی آخر الآیة «ثم إلى ربهم یحشرون»، أن المراد هو أن الحیوانات مثلکم یطالها الموت ثم تنشر بعد ذلک و تحشر إلى خالقها فی نهایة الأمر[19]، و قد أیدت الروایات والأخبار الإسلامیة هذا المعنى و من جملة ذلک ما نقل عن أبی ذر حیث قال: بینا أنا عند رسول الله (ص) إذ انتطحت عنزان فقال رسول الله (ص) أتدرون فیما انتطحتا؟ فقالوا: لا ندری، قال: "و لکن الله یدری و سیقضی بینهما".[20]

و فی روایة عن النبی (ص) من طریق أهل السنة أنه نقل عنه فی تفسیر الآیة المتقدمة: إن الله سبحانه سینشر جمیع هذه الدواب یوم القیامة و یأخذ القصاص لبعضها من البعض الآخر حتى قصاص،وقد اشارت الروایات الی ذلک حیث  قال (ص): " ان الله ینتصف للشاة الجماء –الجلحاء- من القرناء".[21] و کذلک توجد روایات أخرى فی هذا المجال.[22]



[1] القرشی، سید علی أکبر، قاموس قرآن" قاموس القرآن"، ج2، ص 145.

[2] ق، 44.

[3] البقرة، 203.

[4] قاموس قرآن "قاموس القرآن"، ج 7، ص 189.

[5] مفردات الراغب، مادة (وحش).

[6] النمل، 18.

[7] النمل، 21.

[8] النمل، 17.

[9] النمل، 16.

[10] الإسراء، 44.

[11] العلامة الطباطبائی، محمد حسین،تفسیر المیزان، الناشر المؤسسة العلمیة و الفکریة للعلامة الطباطبائی، التاریخ: 1363، ج 13، ص 110-112.

[12] العروسی الحویزی، تفسیر نور الثقلین، الناشر: مؤسسة مطبوعات اسماعیلیان، الطبعة الرابعة 1373 هـ . ش، ج 1 ص 715 ، حدیث 68.

[13] نفس المصدر، الحدیث 70.

[14] التکویر، 5.

[15] مکارم الشیرازی، ناصر، تفسیر نمونه "التفسیر الأمثل"، ج 26 ، ص 173 و 174.

[16] الأنعام، 38.

[17] الطبرسی، تفسیر مجمع البیان، الناشر: دار المعرفة، الطبعة الثانیة، 1408 هـ . ق. الجزء الثالث (ج3 و 4) ص 461.

[18] نفس المصدر.

[19] نفس المصدر.

[20] المصدر السابق، و تفسیر نور الثقلین، ج 1، ص 715 ، حدیث 69.

[21] محمد رشید رضا، تفسیر المنار، ج 7، ص 326.

[22] راجع بحار الأنوار، ج 7 ، ص 353 إلى 377.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    268130 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    196978 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    113825 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    103574 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    76682 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    50748 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    50686 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    42348 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    39893 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    39651 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...