بحث متقدم
الزيارة
6089
محدثة عن: 2012/03/07
خلاصة السؤال
ما هي فلسفة العذاب و الآلام في حياة الأولياء الالهيين؟
السؤال
عادة ما تكون الاجابة عن السؤال المطروح: ما هي الغاية من خلق العالم؟ هي: إنما خلقوا – و خاصة الانسان- للعبادة و معرفة الله تعالى. و لكني اعتقد بان الغاية تكمن في معرفة محمد (ص) و آل محمد (ع). فاذا كان هذا التوجيه صحيحا فحينئذ نسأل: لماذا صب الله تعالى عليهم المصائب في حياتهم؟ و اذا كان الرأي الاول هو الصواب لماذا كل هذا الابتلاء و الاختبار أيضا؟ أ لسنا نقول بانهم أحب الخلق الى الله تعالى؟ فكيف صب عليهم أشد المصائب؟! أ ليس هذا يكشف عن أن الله تعالى يحب العذاب و الايذاء؟! و كيف يتعامل مع من يحبّه بهذه الطريقة؟! و ماذا يريد سبحانه حقيقة؟ و كيف يكون نصيبنا نحن المجرمين المخلوقين من التراب من العذاب أقل من تلك الانوار التي تنير لنا طريق الهداية؟ اليوم أنا اعيش أزمة حادة في حياتي و لعل ذلك بسبب كوني اخترت طريق الصلاح و سرت في طريق يجعلني جيدا عند الله تعالى، و من هنا صبت عليّ المصائب و المشاكل! علماً أن العلماء يقولون: إن اخترت طريق التقوى و الصلاح في هذه الدنيا فانك ستواجه بالامتحان الالهي و الاختبارات الصعبة في هذه الحياة الدنيا، و إن اخترت طريق الانحراف و الميل عن التقوى فانك ستلقى عذابك و جزاءك في هذه الدنيا أيضا، فما الفرق حينئذ ما دام العذاب موجود في الحالتين معا؟!! و ما الحل حينئذ فقد عجزت عن التفكير في هذه القضية و هل هناك سبيل للتعامل مع الله تعالى و في الوقت نفسه اختار لنفس طريق الحياة (حسنا كان او سيئا)، علما ان طاقتي محدودة لا يمكن ان تقاس بما عليه المعصومون من التحمل و القوة الروحية، بل لا اصل الى تراب اقدامهم!
الجواب الإجمالي

إن الغاية و الفلسفة في ايجاد المخلوقات تعود الى المخلوقات نفسها، و أن اللطف الالهي و الكرم الرباني بالنسبة الى جميع المخلوقات بما فيها الجمادات هو العلة في الخلق و الايجاد و هذا ما اشار اليه الامام الصادق (ع) حينما قال ما معناه: خلق الاشياء تكرما، لا لغاية لعلة أخرى. و لا تنافي بين هذا الهدف و بين الابتلاء و الاختبار الالهي؛ و ذلك، أولا: أن وجود الشرور يلازم عالم المادة و من خواص عالم المادة التضاد و التزاحم التي يعبر عنها بالشرور، و ثانيا: أن المقصود من الشرور البعد الخيري فيها و اما الجوانب الشريرة في القضية فتاتي لاسباب عارضة. و ثالثاً: إن ما يراه الانسان شرّاَ و ينظر اليه على أنه من الامور القبيحة، ينطوي على الكثير من الفوائد، منها:

1. القبح يظهر الحسن، فالشرور ضرورية لاظهار الاشياء الجميلة. فلو لم تكن مقارنة و مقابلة بين القبح و الحسن لم يوجد قبيح و لا جميل. و من القبيح الا يكون جميل و لا قبيح.

2. المصائب سلم نحو السعادة، فان لوجود الشرور و سوء الحظ أثرا آخر و هو انها تعد كمقدمة لوجود الاشياء الجميلة. ففي اعماق الشدائد و المصائب تكمن السعادة و الرفاه، و احيانا تكمن المصائب في اعماق السعادة، و المثل القائل أن في اعقاب الليل الاسود نهاراً مشرقا، يوضح التلازم القطعي القائمن بين تحمل الالام و نيل السعادة و احيانا تلود الاشياء البيضاء من الامور السوداء، كما تولد – في ظل شروط منحرفة- الاشياء السوداء من الامور البيضاء.

إذن فلسفة ابتلاء الاولياء الالهيين تنطوي على تربية الروح و تعزير قوى النفس و الوصول الى مراحل التكامل و التسامي المعنوي

الجواب التفصيلي

إن الغاية و الفلسفة في ايجاد المخلوقات تعود الى المخلوقات نفسها[1]، و أن اللطف الالهي و الكرم الرباني بالنسبة الى جميع المخلوقات بما فيها الجمادات هو العلة في الخلق و الايجاد و هذا ما اشار اليه الامام الصادق (ع) حينما قال ما معناه: خلق الاشياء تكرما، لا لغاية لعلة أخرى.[2] و من الواضح أنه لا تنافي بين هذا الهدف و بين الابتلاء و الاختبار الالهي؛ و ذلك، أولا: أن وجود الشرور يلازم عالم المادة و من خواص عالم المادة التضاد و التزاحم، إذن لاسبيل لدفع الشرور عن هذا العالم، الا بالاعراض عن خلق هكذا عالم، و في هذه الحال يمنع من خلق الاشياء المتغلبة على الشرور ايضا و هذا لا ينسجم مع الحكمة الالهية.[3]

ثانيا: أن المقصود من الشرور البعد الخيري فيها؛ فعلى سبيل المثال أن الغاية الاولية من وراء خلق الشمس هي الاضاءة و بعث الحياة في الاشياء و تنظيم نمو الاشياء، و لكن لو قدر لانسان ما أن يقف أما الشمس طويلا فانه قد يصاب بضربة الشمس تجعله يعيش الالم و لا ريب ان هذا من الشرور، و هكذا النار فانها خلقت لغاية خيرة يعرفه الجميع، و لكن لو وقع فيها انسان مؤمن ورع فاحرقت و حولت بدنه الى رماد، فهذا من الشرور، من هنا نعرف بان المقصود بالذات هو البعد الخير في الاشياء و اما الجوانب الشريرة في القضية فتاتي لاسباب عارضة.[4]

ثالثاً: إن ما يراه الانسان شرّاَ و ينظر اليه على أنه من الامور القبيحة، ينطوي على الكثير من الفوائد، منها:

1.  القبح يظهر الحسن، فالشرور ليست ضرورية لكونها جزءا من المجموعة الكونية و النظام الكلي فحسب، و إنما هي لازمة لاظهار الاشياء الجميلة. فلو لم تكن مقارنة و مقابلة بين القبح و الحسن لم يوجد قبيح و لا جميل. و من القبيح الا يكون جميل و لا قبيح. و لو كان كل الناس جميلين لم يكن احد  منهم جميلا، و لو كانوا جميعهم قبيحين لم يكن هناك و لا قبيح واحد. لو كان الناس كلهم يوسف الصديق لا نمحى الجمال من صفة الوجود، و لو لم يوجد معاوية لم يوجد علي بن أبي طالب (ع) بكل عظمته و حسنه.

فالناس ينجذبون نحو ذوي الجمال لانهم يرون ذوي القبح فيشيحون بوجوههم عنهم. و في الحقيقة فان قوة الجاذبية عند ذوي الجمال تكتسب حدة من القوة الطاردة عند ذوي القبح، و لهذا فلذوي القبح حق  في اعناق ذوي الجمال، لانه لو لم يكن هناك قبيح لم يكن للجميل رونق.[5]

2. المصائب سلم نحو السعادة، فان لوجود الشرور و سوء الحظ أثرا آخر و هو انها تعد كمقدمة لوجود الاشياء الجميلة. ففي اعماق الشدائد و المصائب تكمن السعادة و الرفاه، و احيانا تكمن المصائب في اعماق السعادة....فهذا هو اسلوب الكون: " يولج الليل في النهار و يولج النهار في الليل".[6] و المثل القائل أن في اعقاب الليل الاسود نهاراً مشرقا، يوضح التلازم القطعي القائم بين تحمل الالام و نيل السعادة و احيانا تلود الاشياء البيضاء من الامور السوداء، كما تولد – في ظل شروط منحرفة- الاشياء السوداء من الامور البيضاء.[7]

يقول الفيلسون الالماني المعروف هيجل: النزاع و الشر ليسا خياليين و لا سلبيين، و انما هما أمران واقعيان و يشكلان سلما للخير و التكامل.

و التنازع قانون التقدم، و صفات المعركة من هرج و مرج و اضطراب تكمل العالم. و من طريق المسؤولية و العذاب و الالام يستطيع الفرد ان يصل الى أوج تكامله. فالالم شيء معقول و هو علامة الحياة و الدافع للاصلاح. و تحتل الشهوات مكانها بين الامور المعقولة، فكل آمر عظيم لم يصل الى ذروة كماله الا بالشهوة.[8]

يقول أمير المؤمنين (ع) في كتاب له الى ابن حنيف: " وَ كَأَنِّي بِقَائِلِكُمْ يَقُولُ إِذَا كَانَ هَذَا قُوتُ ابْنِ أَبِي طَالِبٍ فَقَدْ قَعَدَ بِهِ الضَّعْفُ عَنْ قِتَالِ الْأَقْرَانِ وَ مُنَازَلَةِ الشُّجْعَانِ أَلَا وَ إِنَّ الشَّجَرَةَ الْبَرِّيَّةَ أَصْلَبُ عُوداً وَ الرَّوَاتِعَ الْخَضِرَةَ أَرَقُّ جُلُوداً وَ النَّابِتَاتِ الْعِذْيَةَ أَقْوَى وَقُوداً وَ أَبْطَأُ خُمُودا".[9]

إن وجود الشرور و النواقص له الدور الكبير في تكامل الموجودات و يعد ضروريا في تحريكها و خلق حالة من التفاعل و سوقها نحو الرقي و التعالي، فلولا النزاع و العداوة لما وجدت الحركة و التسابق، و لولا الحرب و إراقة الدماء لا يحصل التطور و لا تصنع الحضارات، إذن مادام عالم الطبيعة عالم التدرج و التكامل و الحركة من النقص نحو الكمال و من القوة نحو الفعلة، و ما دامت تلك الحركة لم تحصل الا من خلال الصراع و التنازع و التزاحم و التضاد و البطلان و الانهدام، من هنا يظهر لنا ان ما يصطلح عليه بالشر و القبح، ذو فائدة تعود على البشرية و بهذا تتضح فلسفة الشرور و قيمتها في حركة الانسان التكاملية، و ان ما يقال عنه شر إنما هو شر بلحاظ الجزء و الشي الخاص، و اما اذا قيس الى تمام المنظومة فيكون حينئذ خيرا و حسناً.[10]

3. الاثر التربوي للبلايا و الشدائد، الصعوبات و الشدائد مربية للفرد و موقظة للامم، فهي تعيد الوعي للنائمين و تحرك العزائم و الارادات.

فكما ان الصقل للحديد و الفولاذ يجعلهما حادين فكذلك الشدائد عندما تتصل بالنفس الانسانية فهي تجعلها اكثر تصميما و فعالية و حدة. فخاصة الحياة إذن هي المقاومة للشدائد لتصبح دوما على استعداد لمقابلتها في الشعور و اللاشعور.

و للشدائد خاصة تبديل الماهيات فتغير أرواح الناس و انفسهم.

و كيمياء الحياة لها عنصران: الحب و البلاء. فهذان هما عاملا النبوغ اللذان يوجدان من المواد الميتة التي لا حرارة فيها اشياء مضيئة فخمة، يقول الشاعر:

لقد قضى سعدي عمراً مراً                  و لكنه تحدث عنه باعذب لسان.[11]

4. البلاء و النعمة نسبيان، لا ينبغي الغفلة عن هذه الملاحظة و هي أن المصائب عندما يأخذها الانسان على انها نعم فهو يستفيد منها، و عندما يواجه الاضطرابات الناتجة عنها بالصبر و الاستقامة فانها تمنح روحه الكمال. أما اذا انهزم الانسان أمامها و بدأ يتأوه منها و يشكو فانها تصبح بلاء حقيقياً.

و الواقع ان النعم الدنيوية العظمية – مثل المصائب- من الممكن ان تكون سببا للسعادة و من الممكن ان تصبح باعثا على البؤس. فلا الفقر بؤس مطلق و لا الثروة سعادة مطلقة. فكون الانسان منعما منوط برد فعله ازاء النعم، هل هو شكور أم كفور؟ و كونه بائسا يرتبط أيضا برد فعله ازاءها، هل هو صابر و مترفع؟ ام هو ساقط و متدهور و فاقد للارادة؟ و على أية حال فلابد من ملاحظة ان كون النعمة نعمة و كون النقمة نقمة يرتبط بنوعية رد فعلنا ازاءها، فنحن نستطيع ان نبدل جميع النقم الى نعم فضلا عن النقم التي تتجلى بصورة رحمة. و نحن قادرون أيضا أن نبدل جميع النعم الى مصائب فضلا عن النعم التي تصلنا بلباس البلاء.[12]

فلسفة وجود البلاء في حياة الائمة و الاولياء

1. الله تعالى قد اعد لتعليم و تربية روح الانسان برنامجين: برنامج تشريعي، و آخر تكويني، و تحتل الشدائد و الصعوبات مكانا لها في كلا البرنامجين.

ففي المنهاج التشريعي فرض العبادات، و في المنهاج التكويني جعل المصائب على رأس كل طريق يسلكه الانسان.

فالصوم و الحج و الجهاد و الانفاق و الصلاة كلها شدائد أوجدها التكليف الشرعي، و الصبر ازاءها و الاستقامة في ادائها يوجب تكميل النفوس و تربية الاستعدادات الرفعية للانسان. اما الجوع و الخوف و الخسارات المالية و فقدان الارواح فهي شدائد اوجدها النظام التكويني و يواجهها الانسان على الرغم منه.

و من هذا الباب ان الله تعالى اذا خص عبدا من عباده بلطف منه فهو يجعله عرض للشدائد و الجملة المشهورة  "البلاء للولاء" تبين هذا الموضوع. فلابد ان يرى الانسان في دنياه الشدائد حتى يتعلم طريقة التخلص منها، و لابد ان يواجه الصعوبات حتى ينضج و يتكامل.[13] ففي حديث مروي عن الامام الباقر (ع) أنه قال: "َ إِنَّ اللَّهَ عزَّ و جلَّ ليَتَعَاهَدُ المؤمنَ بالبلاء كما يَتَعَاهَدُ الرَّجلُ أَهلهُ بالهديَّة من الغيبة و يحميه الدُّنيا كما يحمي الطَّبِيبُ المريضَ".[14] وعن الامام الصادق (ع) قال: " إِنَّ اللَّهَ إِذَا أَحَبَّ عبداً غَتَّهُ بالبلاءِ غَتّا".[15]

و عن سعد بن طريف قال: كنت عند أبي جعفر (ع) فجاء جميل الأزرق فدخل عليه قال: فذكروا بلايا الشيعة و ما يصيبهم، فقال أبو جعفر (ع): إن أناسا أتوا علي بن الحسين (ع) و عبد الله بن عباس فذكروا لهما نحوا مما ذكرتم قال: فأتيا الحسين بن علي( ع) فذكرا له ذلك. فقال الحسين (ع) و الله البلاء و الفقر و القتل أسرع إلى من أحبنا من ركض البراذين و من السيل إِلَى صِمْرِهِ. قلت: و ما الصِّمْرُ؟ قال: مُنْتَهَاهُ، و لوْ لا أَنْ تَكُونُوا كَذَلِكَ لَرَأَيْنَا أَنَّكُمْ لَسْتُمْ مِنَّا.[16]

و عن الامام الصادق (ع) أنه قال: " ان اشد الناس بلاءً الانبیاء ثم الذین یلونهم ثم الامثل فالامثل".[17]

فالبلاء كامواج البحر، فكما ان الانسان لا يتعلم السباحة الا اذا واجه تلك الامواج العاتية، كذلك لابد من خوض البلايا و التعرض للمصائب لاجل تربية الروح الانسانية، و من هنا يبتلي الله عبده المؤمن الذي يحبه لينمي فيه استعداداته ويجعل منها سباحا ماهرا في خضم امواج الحياة و لتنصل مواهبه و تتكامل شخصيته.

2. لاريب في وجود العلاقة الوثيقة بين البلاء و الثواب، و كما اشار الى هذه الحقيقة أمير المؤمنين (ع): " إن عظيم الأجر مقارن عظيم البلاء فإذا أحب الله سبحانه قوما ابتلاهم".[18] و عن أمير المؤمنين (ع) أيضا: " إِنَ‏ البلاءَ لِلظَّالِمِ أَدَبٌ وَ لِلْمُؤْمِنِ امْتِحَانٌ وَ لِلْأَنْبِيَاءِ دَرَجَةٌ وَ للأَوْلِيَاءِ كرامةٌ ".[19] و في رواية سليمان بن خالد عن الامام الصادق (ع): "َ إِنَّهُ لَيَكُونُ لِلْعَبْدِ مَنْزِلَةٌ عِنْدَ اللَّهِ فَمَا يَنَالُهَا إِلَّا بِإِحْدَى خَصْلَتَيْنِ إِمَّا بِذَهَابِ مَالِهِ أَوْ بِبَلِيَّةٍ فِي جَسَدِه‏".[20]

و في رواية عن الامام الرضا (ع) أنه قال: " الْمَرَضُ لِلْمُؤْمِنِ تَطْهِيرٌ وَ رَحْمَةٌ وَ لِلْكَافِرِ تَعْذِيبٌ وَ لَعْنَةٌ وَ إِنَّ الْمَرَضَ لا يَزَالُ بِالْمُؤْمِنِ حَتَّى لَا يَكُونَ عَلَيْهِ ذَنْبٌ".[21]

كذلك اشار أمير المؤمنين (ع) الى فلسفة ابتلاء المؤمنين قائلا: " وَ لَوْ أَرَادَ سُبْحَانَهُ أَنْ يَضَعَ بَيْتَهُ الْحَرَامَ وَ مَشَاعِرَهُ الْعِظَامَ بَيْنَ جَنَّاتٍ وَ أَنْهَارٍ وَ سَهْلٍ وَ قَرَارٍ جَمَّ الْأَشْجَارِ دَانِيَ الثِّمَارِ مُلْتَفَّ الْبُنَى مُتَّصِلَ الْقُرَى بَيْنَ بُرَّةٍ سَمْرَاءَ وَ رَوْضَةٍ خَضْرَاءَ وَ أَرْيَافٍ مُحْدِقَةٍ وَ عِرَاصٍ مُغْدِقَةٍ وَ رِيَاضٍ نَاضِرَةٍ وَ طُرُقٍ عَامِرَةٍ لَكَانَ قَدْ صَغُرَ قَدْرُ الْجَزَاءِ عَلَى حَسَبِ ضَعْفِ الْبَلَاء".[22]

إذن فلسفة ابتلاء الاولياء الالهيين تربية الروح و تعزير قوى النفس و الوصول الى مراحل التكامل و التسامي المعنوي.[23]

4. الامر الآخر الذي ينبغي الالتفات اليه في قضية ابتلاء الاولياء و الصالحين هو أن هؤلاء القوم يمثلون الاسوة و القدوة لسائر الناس، فكيف يتسنى لهم ان يكون قدوة للآخرين و اسوة لهم في جميع الحالات و الحوادث و هم لم يتعرضوا للاختبار و الابتلاء و المحن، و حينئذ يبقى المحرومون و المعذبون بلا اسوة و لا قدوة يهتدون بهديها في هذا المجال.



[1] الشیخ الطوسي، الاقتصاد الهادي، ص 31.

[2] انظر: الاسئلة التالية،: 1052 (الموقع: 1268) و 936 (الموقع: 1166) و 685 (الموقع: 732).

[3] ترجمه بدایة المعارف الالهیة، مرتضی متقی نژاد، ج 1، ص 154.

[4] ابوعلي سینا، الهیات الشفاء، ص 117 – 119.

[5] المطهري، مرتضى، العدل الالهي، ص173- 174، ترجمة محمد عبد المنعم الخاقاني، الدار الاسلامية للنشر، قم.

[6] الحج، 61.

[7] العدل الالهي، ص181-182.

[8] تاریخ فلسفه ویل (فراغت) ترجمه دکتر عباس زریاب خوئي، ص 249 – 250، نقلا عن العدل الالهي، ص 182.

[9] نهج البلاغه، الرسالة رقم 45.

[10] اصول الفلسفة و روش رئالیسم= اصول الفلسفة و المذهب الواقعي، ج 5، ص 69؛ الاسفار الاربعة العقلیة، ج 7، ص 59 – 95.

[11] العدل الالهي، ص188.

[12] العدل الالهي، ص191- 197.

[13] العدل الالهي، ص 185- 186.

[14] الکلیني، اصول الکافي، ج 2، ص 255.

[15] الكافي ج : 2 ص : 253.

[16] بحارالأنوار ج : 64 ص : 246.

[17] الکلیني، اصول الکافي، ج 2، باب شدة ابتلاء المؤمن، ج 1.

[18] عبد الواحد بن محمد التمیمي الآمدي، غرر الحکم و در الکلم، الحکمة رقم 1736.

[19] مستدرک الوسائل،ج2 ،ص438.

[20] الکلیني، اصول الکافي، ج 2، باب شده ابتلاء المؤمن، ح 23.

[21] بحارالأنوار ج : 78 ص : 183.

[22] نهج البلاغة، الخطبة 192.

[23] لمزيد الاطلاع انظر: السؤال 1271 (الموقع: 2417) و 936 (الموقع: 1166) و 893 (الموقع: 1243) و 1764 (الموقع: 550).

 

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    260647 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    115289 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    102758 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    100403 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    46110 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    43351 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    41601 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    36800 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    35019 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    33186 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...