بحث متقدم
الزيارة
69
محدثة عن: 2013/05/19
خلاصة السؤال
ما هو المعنى اللغوي والاصطلاحي للزکاة؟ ولماذا تم التأکید علی الزكاة في القرآن أكثر من الخمس؟
السؤال
ما هو معنى الزكاة؟ لماذا تم التأکید علی الزكاة في القرآن أكثر من الخُمس؟ هل لأنّ للزكاة معنی غير الذي کنا نفهمه حتی الآن؟ او هل هناك سبب آخر؟ وإذا قلنا أن الزكاة في ذلك الوقت كانت أعم من الخمس، أ لا یؤدّی ذلک الی بطلان هذه الحقيقة بأن آيات القرآن تعم جمیع الازمنه!؟ وحسب ما جاء في القرآن أنّ المؤمن الحقیقی هو من یعطي الزكاة في حال الركوع، فهل معنا ذلک ان من لا یعطیها فی هذه الحالة هو غیر مؤمن؟ كيف یعلم أن الخاتم الذي تبرع به الامام علی(ع) هو زكاة، بينما الزكاة بالمعنى الذي نعرفه يجب أن تحسب ثم تدفع، فكيف بالضبط اصبح نفس الخاتم زكاة للمال؟ لماذا لم یکن خمسا او جزءا منه؟ الرجاء الإجابة مع ذکر الدلیل والمصدر.
الجواب الإجمالي

للفظ الزكاة في اللغة معنيان: الأول النماء والزیادة، والآخر الطهارة. ویطلق ایضا علی النصيب الذي یخرجه المؤمن من ماله ويعطيه للفقراء، لما فیه من رجاء ازدیاد المال والبرکة فیه وکذلک تزکیة النفس وطهارتها. 

انّ للفظ الزكاة المستخدم في بعض آيات القرآن الکریم معان عدیدة، في حين أن لیس للخمس أكثر من معنی. انّ الآيات الواردة في القرآن الكريم عن الزکاة لم تتعلق جمیعها بالزكاة الواجبة بالمصطلح الفقهي، بل وردت الزكاة بمعاني وعناوين مختلفة. مثل الزكاة الواجبة، الزكاة بمعنى الانفاق والصدقة المستحبة، والزكاة بمعنی الطهارة. ومع ذلك، فإن معظم الآيات المتعلقة بالزكاة تتعلق بزكاة المال - سواء كانت واجبة أم مستحبة. وتجدر الإشارة أيضًا إلى أن الزكاة كانت تستخدم في صدر الاسلام  بمعناها اللغوی وهو الانفاق وليس الزكاة الواجبة.

لكن يجب أن نعلم أن لكل من هذين المصدرين الاقتصاديين والدينيين للمجتمع الإسلامي مكانتهما الخاصة وبناءً على بعض المصالح والمزايا تم درجههما فی بعض الحالات فی اطار الواجبات واخری فی اطار المستحبات.

 

الجواب التفصيلي

إنّ أصل كلمة "الزكاة" هو النّمو الحاصل عن بركة اللّه تعالى، ويعتبر ذلك بالأمور الدنيويّة والأخرويّة.[1] ولفظ الزكاة يطلق علی حق الله الذي يخرجه الانسان من ماله ويعطيه للفقراء. وتسميته بذلك لما يكون فيها من رجاء البركة، أو تزكية النّفس، أي: تنميتها بالخيرات والبركات، أو لهما جميعا، فإنّ الخيرين موجودان فيها.[2] لذلك فإن "الزكاة" في اللغة لها معنيان: أحدهما النماء، والآخر الطهارة.[3]

فعلی اساس المعنی اللغوي والعام للزکاة فان لكل شيء زكاة. في هذا الصدد يقول الإمام علي(ع): «زکاة البدن الجهاد والصیام، وزکاة الجاه بذله، وزکاة الجمال العفاف، وزکاة السلطان اغاثة الملهوف، وزکاة الشجاعة الجهاد فی سبیل الله، وزکاة الصحة السعي في طاعة الله، وزکاة الظفر الاحسان، وزکاة العلم بذله واجهاد النفس فی العمل به، .... وزکاة القدرة الانصاف...».[4]

الزكاة في القرآن

 إنّ مجيء الزكاة مع الصلاة في القرآن الکریم يدل على أن العلاقة مع الله تعالى تتحقق بالصلاة، وأن العلاقة مع المخلوق تنشأ من دفع الزكاة. تعود مرافقة هاتین إلى أهميتها الخاصة؛ لأن الصلاة لها مكانة خاصة في آيات القرآن الكريم والاحادیث الدینیة، والزكاة مهمة جدًا في دين الإسلام من حيث الأبعاد الاقتصادية والاجتماعية وغيرها، فذكر الزكاة مع الصلاة هو علامة على شمولية الإسلام وشمولية الدين الإسلامي.

ومع ذلك، ینبغي الالتفات إلى أن آيات الزكاة في القرآن الكريم ليست كلها متعلقة بالزكاة الواجبة، الذي هو مصطلح فقهي. بل إنما وردت الزكاة بمعاني وعناوين مختلفة. مثل الزكاة الواجبة،[5] الزكاة بمعنى الانفاق والصدقة المستحبة،[6]  والزكاة بمعنی الطهارة.[7] ومع ذلك، فإن معظم الآيات المتعلقة بالزكاة تتعلق بزكاة المال - سواء كانت واجبة أم مستحبة.[8]

وينبغي الالتفات أيضًا إلى أن "الزكاة" كانت تستخدم في صدر الإسلام بمعناها اللغوي أي الانفاق وليس الزكاة المفروضة. يقول العلامة الطباطبائي(ره) في ذیل هذه الآية الشريفة: «إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَ يُؤْتُونَ الزَّكاةَ وَ هُمْ راكِعُونَ»؛[9](حسب عدة روايات من مصادر شيعية وسنية نزلت هذه الآية الكريمة في شأن الإمام علي (ع))، انّ انصراف الذهن عند اطلاق کلمة الزکاة الی الزکاة الواجبة ليس بسبب انّ الصدقة حسب اللغة العربية ليست زكاة، بل انما ذلک بسبب استخدام المتشرعة والمسلمین هذه الكلمة في الزکاة الواجبة عبر القرون، والّا فان الزکاة في صدر الاسلام کانت بمعناها اللغوي وأن المعنی اللغوي للزکاة اعم من المعنی المصطلح لها أي الواجب الفقهی والانفاق والصدقة المستحبة.

في الواقع، إن كلمة الزکاة، خاصة إذا كانت بجانب الصلاة، فانها تعني الانفاق في سبيل الله، كما يظهر هذا من الآيات التي تتكلم حول الأنبياء السابقين، مثل الآية التي تتکلم عن إبراهيم وإسحاق ويعقوب(ع): «وَ أَوْحَيْنا إِلَيْهِمْ فِعْلَ الْخَيْراتِ وَ إِقامَ الصَّلاةِ وَ إِيتاءَ الزَّكاةِ».[10] والآية التي تتکلم عن النبي إسماعيل(ع): «وَ كانَ يَأْمُرُ أَهْلَهُ بِالصَّلاةِ وَ الزَّكاةِ وَ كانَ عِنْدَ رَبِّهِ مَرْضِيًّا».[11] و أيضا الآية التي تتكلم عن عيسى(ع) في المهد: «وَ أَوْصانِي بِالصَّلاةِ وَ الزَّكاةِ ما دُمْتُ حَيًّا».[12] وغني عن القول، بان الزکاة في شريعة إبراهيم ويعقوب وإسماعيل وعيسى(ع)، لم يكن لها ذلک المعنی الذي هو في الإسلام.[13]

كما انّنا نقرأ في القرآن: «قَدْ أَفْلَحَ مَنْ تَزَكَّى وَ ذَكَرَ اسْمَ رَبِّهِ فَصَلَّى».[14] و «الَّذِينَ لا يُؤْتُونَ الزَّكاةَ وَ هُمْ بِالْآخِرَةِ هُمْ كافِرُونَ».[15] و «وَ الَّذِينَ هُمْ لِلزَّكاةِ فاعِلُونَ».[16]وغيرها من الآيات التي نزلت في سورة مكة ولا سيما السور التي نزلت في أوائل البعثة مثل سورة "حم السجدة" ونحوها، فانّ هذه السور فی الاساس نزلت فی وقت لم تتم فیه وجوب الزکاة المصطلحة والمعروفة، و لعل المسلمين آنذاک کانوا یفهمون شيئًا من كلمة الزكاة. ولكن هذه الآية التي تتعلق بالزكاة: «خُذْ مِنْ أَمْوالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَ تُزَكِّيهِمْ بِها وَ صَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلاتَكَ سَكَنٌ لَهُمْ»،[17] تدل على أن الزكاة المصطلحة من جملة مصادیق الصدقة، ولذلک سميت زكاة لانّها صدقة، والصدقة مطهرة، فالزكاة من التزکیة أيضا، تعني الطهارة.[18]

رغم التأكيد على دفع الزكاة في القرآن الكريم كالتزام وواجب مالي، إلّا أنه لم یتم فیه تعیین حالاته الواجبة، بخلاف الروایات فانّها قد ذکرت الحالات الواجبة للزکاة.

مقارنة الزكاة بالخمس

انّ دفع الزكاة والخمس وسائر الصدقات الواجبة والمستحبة من الواجبات الاقتصادية على المسلمين. بالإضافة إلى الآثار البناءة الأخلاقية، فإنّ أداء هذه الواجبات المالية يلعب دورًا مهمًا في توزيع الثروة وتعديلها بين أفراد المجتمع وإرساء العدالة الاجتماعية. لكن الخُمس والزكاة يختلفان من حیث متعلقهما وکیفیة وجوبهما ومصارفهما.

انّ الخمس في الفقه الإسلامي هو عبارة عن خُمس أموال الشخص من دخله وزيادة مصاريفه الذي يجب دفعه بالشروط الخاصة المنصوص عليها في الفقه، وهو حق وضعه الله للنبي الاکرم(ص) والإمام المعصوم(ع) حتى يتمكن الفقراء من أهل البیت من توفير احتياجاتهم بذلک بدلاً من الزكاة. وينقسم الخمس إلى قسمين: نصفه نصیب الإمام(ع) ويجب علی الحاكم الإسلامي ان یصرفه في مصلحة الإسلام والمسلمين، والنصف الآخر نصيب السادات.[19] والخمس يتعلق باشیاء بشروط لخاصة.

والزكاة في الفقه الإسلامي هی حق واجب یتعلق بجزء من أموال بعض الاغنیاء وأثرياء المجتمع، ويتعين دفعها للإنفاق في المصالح العامة لمنفعة الفقراء.[20] وبإعطاء الزكاة، يطهر الأغنياء انفسهم من الصفات القبيحة كالحرص والبخل (إلى حدٍ ما) وتنمو اموالهم وتزداد بركاتها. كذلك من وجهة نظر الفقهاء أن الزكاة الواجبة من ضرورات وأركان الدين الإسلامي.[21]

آثار الزكاة

للزكاة آثار كثيرة؛ منها ما نقله الإمام علي(ع) عن النبي الاكرم(ص) انِه قال: «الزَّكاةُ قَنْطَرَةُ الْاسْلامِ فَمَنْ ادَّاها جازَ الْقَنْطَرَةَ وَ مَنْ مَنَعَهَا احْتَبَسَ دُوْنَها وَ هِىَ تُطْفِى‏ءُ غَضَبَ الرَّبِّ».[22]

النتيجة

  1. انّ لعبارة الزكاة المستخدمة في آيات من القرآن الکریم معنی واسع، بينما لایحتمل الخمس أكثر من معنی واحد. ومع ذلك، فإن كل من هذين المصدرين الاقتصاديين والعباديين للمجتمع الإسلامي لهما مكانتهما الخاصة، وبناءا علی بعض المصالح یکون کل منهما واجب فی بعض الحالات ومستحب فی حالات اخری.
  2. وأما فیما یتعلق بکثرة آيات الزكاة - الواجبة والمستحبة – فی القرآن اکریم بالنسبة الی آیات الخُمس وسبب ذلک، يمكن القول بأن موارد مصارف الزكاة أكثر من الخمس، لذلك، تم التركيز بشكل أكبر على مسألة الزكاة ودفعها. لأن الزكاة حكم يشمل نطاق مصرفها جميع أفراد المجتمع الإسلامي (وفي بعض الحالات غير المسلمين) وحتى الانفاق والصدقات المستحبة الی السادات،[23] إلّا أن نطاق مصرف الخُمس أضيق ولا يشمل جميع أفراد المجتمع الإسلامي. وقد خصص جزء منه للفقراء والمحتاجين من بنی هاشم و ذلک في مقابل الزكاة الواجبة التي هی محرمة علیهم، کما انّه قد خصص جزء منه أیضا للإمام(ع) ویمکن للفقیة الجامع لشرائط الإفتاء في زمن غيبة الامام بصرفه ذلک الجزء في تلبية احتياجات المجتمع وأي مساعدة اقتصادية فيها رضی الإمام المهدي(ع).[24]

 

 

 


[1]. الراغب الاصفهانی، حسین بن محمد، المفردات فی غریب القرآن، تحقیق، داودی، صفوان عدنان، ص 380، دمشق، بیروت، دارالعلم‏، الدار الشامیة، الطبعة الاولی، 1412ق.

[2]. نفس المصدر، ص 381.

[3]. ابن منظور، محمد بن مکرم، لسان العرب، ج 14، ص 358، بیروت، دار الفکر للطباعة و النشر و التوزیع، الطبعة الثالثة، 1414ق.

[4]. المحدث النوری، حسین، مستدرک الوسائل و مستنبط المسائل، ج 7، ص 46، قم، مؤسسه آل البیت(ع)، الطبعة الاولی، 1408ق؛ راجع: اللیثی الواسطی، علی، عیون الحکم و المواعظ، المحقق و المصحح، الحسنی البیرجندی، حسین، ص 275، قم، دار الحدیث، الطبعة الاولی، 1376ش.‏

[5]. البقره، 177. «لَيْسَ الْبِرَّ أَنْ تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَ الْمَغْرِبِ وَ لكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَ الْيَوْمِ الْآخِرِ وَ الْمَلائِكَةِ وَ الْكِتابِ وَ النَّبِيِّينَ وَ آتَى الْمالَ عَلى‏ حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبى‏ وَ الْيَتامى‏ وَ الْمَساكينَ وَ ابْنَ السَّبيلِ وَ السَّائِلينَ وَ فِي الرِّقابِ وَ أَقامَ الصَّلاةَ وَ آتَى الزَّكاةَ وَ الْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذا عاهَدُوا وَ الصَّابِرينَ فِي الْبَأْساءِ وَ الضَّرَّاءِ وَ حينَ الْبَأْسِ أُولئِكَ الَّذينَ صَدَقُوا وَ أُولئِكَ هُمُ الْمُتَّقُون‏».

[6]. الروم، 39. «وَ ما آتَيْتُمْ مِنْ رِباً لِيَرْبُوَا في‏ أَمْوالِ النَّاسِ فَلا يَرْبُوا عِنْدَ اللَّهِ وَ ما آتَيْتُمْ مِنْ زَكاةٍ تُريدُونَ وَجْهَ اللَّهِ فَأُولئِكَ هُمُ الْمُضْعِفُونَ». المقصود من الزکاة فی هذه الآیة مطلق الصدقة؛ الطباطبائی، السید محمد حسین، المیزان فی تفسیر القرآن، ج 16، ص 185، قم، مکتب النشر الاسلامی، الطبعة الخامسة، 1417ق.

[7]. الکهف، 81. «فَأَرَدْنا أَنْ يُبْدِلَهُما رَبُّهُما خَيْراً مِنْهُ زَكاةً وَ أَقْرَبَ رُحْما»؛ مریم، 13. «وَ حَناناً مِنْ لَدُنَّا وَ زَكاةً وَ كانَ تَقِيًّا».

[8]. راجع: «ما تتعلق به الزکاة الواجبة و المستحبة»، السؤال 9422.

[9]. المائده، 55.

[10]. الانبیاء، 73.

[11]. مريم، 55.

[12]. مريم، 31.

[13]. المیزان فی تفسیر القرآن، ج 6، ص 10.

[14]. الاعلى، 15.

[15]. فصلت، 7.

[16]. المؤمنون، 4.

[17]. التوبه، 103.

[18]. المیزان فی تفسیر القرآن، ج 6، ص 10 – 11.

[19]. راجع: «سهم الامام(ع)»، السؤال 8419؛ «دفع  الخمس و اذن الفهاء المراجع»، السؤال 690.

[20]. راجع: المشکینی، میرزا علی، مصطلحات الفقه، ص 280 – 281، بدون مکان و سنة الطبع.

[21]. العلامه الحلّی، الحسن بن یوسف، تذکرة الفقهاء، ج 5، ص 7 – 8، قم، مؤسسه آل البیت(ع)، الطبعة الاولي، بدون تاريخ؛ المحدث البحرانی، یوسف بن احمد، الحدائق الناضرة فی أحکام العترة الطاهرة، المحقق و المصحح، الایروانی، محمد تقی، المقرم‌، سید عبد الرزاق، ج 12، ص 8، قم، مکتب النشر الاسلامی، الطبعة الاولی، 1405ق؛ الامام الخمینی، تحریر الوسیلة، ج 1، ص 311، قم، دار العلم، الطبعة الاولی، بدون تاریخ؛ الحسینی السيستانى، السيد على، منهاج الصالحين، ج 1، ص 351، قم، منشورات مکتب آية الله السيستانى، الطبعة الخامسة، 1417ق.

[22]. الشیخ طوسی، الامالی، ص 522،  قم، دار الثقافة، الطبعة الاولی، 1414ق. 

[23]. راجع: «مصارف الصدقه و حرمة التصدق علی الهاشمی»، السؤال 2981.

[24]. فی ما یتعلق باعطاء الامام علی(ع) الزکاة راجع:  «اعطاء الامام علی ع الزکاة فی حال الصلاة»، السؤال 931.

 

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • ما هی الأسباب التی أدت إلى نشوء الفرق المتعددة و المختلفة فیما بین المسلمین؟
    6072 الکلام القدیم
    یمکن الإشارة إلى عدة عوامل و أسباب فیما یخص نشوء الفرق و المذاهب المختلفة، و نستطیع إجمالها فی ما یلی: عدم التفات و اعتناء البعض بالنسبة الی اوامر الرسول و ارشاداته، و تسلل أتباع الأدیان الأخرى إلى داخل الوسط الإسلامی واختلاطهم الثقافی مع المسلمین، الابتعاد عن تعالیم الدین الأصیلة و ...
  • لماذا لم یجمع القرآن على أساس ترتیب النزول؟
    4098 علوم القرآن
    لم یصلنا أی نص من النبی(ص) یأمر بجمع القرآن على أساس ترتیب نزوله، و قد تم جمع القرآن على عدة مراحل، و قد جمع الإمام علی(ع) القرآن على أساس ترتیب نزوله، و لکن جمع الخلفاء اتخذ طریقه إلى العموم وشاع بین الناس فی نهایة الأمر، و قد ...
  • مع الأخذ بعين الاعتبار عدم خلو مخلوقات الله من الحکمة، فما هي الحکمة من وراء خلق الکلب و الخنزیر؟
    3749 الفلسفة الاحکام والحقوق
    1. کما أشرتم الیه في سؤالكم فان خلقة الموجودات بدءً من الانسان الذي هو أشرف المخلوقات و الی أخس الحیوانات و الدواب و اصغرها، قائمة علی أساس الحکمة و تنطوي على غرض عقلائي، الا أن البشر لم یتوصل الی الآن و لن یتوصل الی جمیع حکم الخلقة. و يمكننا ...
  • ما معنى قرب الزوال، و الصبح و العصر الوارد فی أداء بعض العبادات؟
    4131 العملیة
    بعض العبادات فی الإسلام مقیدة بأوقات خاصة، کالصلوات الواجبة التی یلزم مراعاة وقتها بدقة، و لکن بعض العبادات لا یکون الوقت فیها لازماً بدقة حتى و إن ذکر لها زمن معین، و ما ورد فی المفاتیح بقرب الزوال یعنی المراد بدایة وقت الظهر، و یبدأ هذا الوقت عند أذان الظهر، ...
  • اذا حصل الطلاق بین الزوج و الزوجة فأیهما له حق الإشراف علی الابناء؟
    3143 الحقوق والاحکام
    یری الاسلام أن النفقة (المصاریف و التکالیف المالیة) لجمیع الاطفال هی بعهدة الأب، أّما حق الحضانة و الإشراف و تربیة الأطفال فهو یختلف باختلاف أعمارهم و کونهم أولاداً او بنات. قال الامام الخمینی (ره) فی الجواب عن سؤال بهذا الصدد: حق الحضانة (الاشراف) للولد الذکر: إلی سنتین و لبنت الی ...
  • ما هی کیفیة قصد القربة فی الصلاة؟
    3328 الحقوق والاحکام
    لا یتوقف قصد الصلاة على التلفظ بصیغة معینة، فالنیة عبارة عن قصد الفعل، و یعتبر فیها التقرب الى اللَّه تعالى و امتثال أمره، و لا یجب فیها التلفظ، لأنها أمر قلبی، کما لا یجب فیها الاخطار أی الحدیث الفکری و الإحضار بالبال.اما لو أراد التلفظ بالنیة فبما ان العرب ...
  • ما ذا یعنی عینیة الاسماء مع الذات؟
    3538 الکلام القدیم
    من المباحث الکلامیة، العرفانیة، التفسیریة و الفسلفیة المهمة، مبحث اتحاد الاسم و المسمّى و تغایرهما. و بما ان القوم لم یحرروا محل النزاع من هنا نجد البحث کان اشبه بالبحث اللفظی و النزاع فی الکلمات منه الى البحث العلمی، و قد انجر هذا الاختلاف الى هدر الطاقات و الخروج ...
  • ما المراد بأسطورة الغرانیق؟
    4232 التفسیر
    أسطورة الغرانیق من صنع أعداء الإسلام و القرآن، و هدفهم فی وضعها إضعاف منزلة القرآن و الانتقاص من قدر النبی الأکرم (ص). و قد قالوا فی الأسطورة: کان النبی (ص) منشغلاً بقراءة سورة النجم فی مکة، و عندما وصل إلى الآیة التی تذکر أسماء أصنام المشرکین فی ...
  • هل أن معنى النجم و الكوكب في القرآن مختلف، أم أنها بمعنى واحد؟
    11090 التفسیر
    النجم و الكوكب في اللغة بمعنى واحد.[1] فهي إذن من الألفاظ المترادفة، و إذا أريد منها معنىً آخر في مكان ما فلابد من وجود قرينة تدل على ذلك. ولقد ذكرت كلمة النجم و النجوم في القرآن المجيد 12 مرة،
  • هل يشترط في الاقتداء بالإمام في صلاة الجماعة أن يكون أثناء القيام أو الركوع؟
    2922 گوناگون
    يجب أن يكون الاقتداء بالإمام في الصلاة الجماعة أثناء القيام أو الركوع. طبعا يمكن الاقتداء بالتشهد الأخير من الصلاة من أجل درك ثواب الجماعة و الجلوس بطريقة التجافي، و لكن لا تحسب ركعة للمأموم؛ يعني بعد قيامه عن هذا الجلوس يجب أن يصلي الركعة الأولى من البداية ...

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    262933 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    151084 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    105561 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    101511 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    55497 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    47797 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    45022 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    37795 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    36646 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    35675 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...