بحث متقدم
الزيارة
3947
محدثة عن: 2010/02/22
خلاصة السؤال
ما هو رأی أهل السنة حول مصحف الإمام علی(ع)؟
السؤال
أرید منکم معلومات حول مصحف الإمام علی(ع) و هل أن هذا المصحف مقبول عند السنة؟ أو أنهم یرون أن هذا المصحف فیه شبهة؟ و إذا کان فیه شبهة فکیف یجاب عن ذلک؟ و أرجو أن تذکروا أسماء بعض الکتب التی تتعلّق بهذا الموضوع.
الجواب الإجمالي

المراد بمصحف الإمام علی(ع) هو القرآن الذی اهتمّ الإمام (ع) بجمعه و تدوینه بعد وفاة رسول الله(ص).و قد کان لهذا المصحف خصائص انفرد بها کالترتیب الدقیق للآیات و السور طبقاً للنزول و مطابقة لقراءة النبی الأکرم(ص) (و هی القراءة الأصلیة) و کان متضمناً للتنزیل و التأویل و ... و لم تکن هذه الخصائص موجودة فی المصاحف الاخری. إن أصل وجود مثل هذا المصحف ثابت، فقد ورد ذکره فی کثیر من المصادر منها: الطبقات الکبری لمحمد بن سعد(م 230 هـ.ق)؛ فضائل القرآن لإبن ضریس(م 294هـ.ق)؛ کتاب المصاحف لإبن أبی داوود (م 316 هـ.ق) و کتاب الفهرست لإبن الندیم الذی ینقل عن أحمد بن جعفر المنادی المعروف بإبن المنادی، و المصاحف لإبن أشتة (م 360هـ.ق) و حلیة الأولیاء و طبقات الأصفیاء و الأربعین لأبی نعیم الاصفهانی(م 430هـ.ق) و الاستیعاب فی معرفة الأصحاب لإبن عبد البر(م 463هـ.ق). بل المصادر السنیة و أخبارهم فی هذا المجال أکثر من المصادر الشیعیة.

الجواب التفصيلي

المراد بمصحف الإمام علی(ع) هو القرآن الذی اهتمّ الإمام (ع) بجمعه و تدوینه بعد وفاة رسول الله(ص).و قد کان لهذا المصحف خصائص انفرد بها لم تکن موجودة فی المصاحف الاخری و منها:

1- الترتیب الدقیق للآیات و السور طبقاً لنزولها، أی إنه قد ذکر المکّی فی هذا المصحف قبل المدنیّ و کانت فیه مراحل النزول و تدرّجه التاریخی واضحة و بذلک یفهم بوضوح مسیر التشریع و الأحکام و خصوصاً مسألة الناسخ و المنسوخ فی القرآن.

2- فی هذا المصحف وردت قراءة الآیات طبقاً لقراءة النبی الأکرم(ص) و هی القراءة الأصلیة و لیس فیه طریق الی اختلاف القراءات، و لذلک کان میسّراً لفهم المحتوی و استخراج التفسیر الصحیح للآیة و کان لذلک أهمیة کبیرة، إذ ربما أدّی اختلاف القراءة الی حیرة المفسّر، فلیس فی ذلک المصحف ما یوجب الحیرة.

3-إن هذا المصحف کان مشتملاً علی التنزیل و التأویل، أی کانت موارد النزول و المناسبات التی استدعت نزول الآیات و السور موضّحة فی هامشه. و کانت هذه الهوامش خیر وسیلة لفهم معانی القرآن و رفع کثیر من المبهمات، و اضافة الی ذکر سبب النزول فی الهوامش کانت فیه تأویلات أیضاً و هذه التأویلات عبارة عن مفاهیم کلیّة و جامعة عن موارد خاصة من الآیات و کان لها الدور الکبیر فی فهم الآیات، یقول أمیر المرمنین علی(ع) نفسه: "و لقد جئتهم بالکتاب مشتملاً علی التنزیل و التأویل".[1]

و بلا شک و طبقاً لمصادر و مآخذ الفریقین فإن أصل وجود مثل هذا المصحف ثابت، بل أن حجم مصادر أهل السنة و أخبارهم فی هذا المجال أکثر من مصادر الشیعة.

و قد ورد الحدیث عن هذا المصحف فی مصادر الإمامیة فی کتاب سلیم بن قیس[2] و الکافی[3] لأبی جعفر الکلینی (م 328 هـ.ق) و کتاب التفسیر[4](المعروف بتفسیر العیّاشی) لمحمد بن مسعود العیّاشی (من علماء القرن الرابع) و الاعتقادات[5] لأبی جعفر الصدوق (م 386هـ.ق) و مناقب آل أبی طالب[6] لإبن شهرآشوب المازندرانی (م 588 هـ.ق). و قد نقل إبن شهرآشوب عن أهل السنة بعدة طرق و تعرّض لذلک بذکر عدة مصادر[7] و مضمون کلام هؤلاء عن أصل وجود هذا المصحف متّحد تقریباً و حاصله: أن علیّاً(ع) جلس فی بیته بعد وفاة النبی(ص) و اهتمّ بجمع القرآن.

و من مصادر أهل السنة التی تعرّضت لذکر هذا المصحف الی القرن الثامن هی: الطبقات الکبری[8] لمحمد بن سعد (م 230هـ.ق) و فضائل القرآن[9] لإبن ضریس (م 294هـ.ق) و کتاب المصاحف[10] لإبن أبی داوود (م 316هـ.ق) و کتاب الفهرست[11] لإبن الندیم الذی یروی عن أحمد بن جعفر المنادی المعروف بإبن الماندی، و المصاحف[12] لإبن أشته (م 360هـ.ق) و حلیة الأولیاء و طبقات الأصفیاء [13]و الأربعین[14] لأبی نعیم الاصفهانی (م 430هـ.ق) و الاستیعاب فی معرفة الأصحاب[15] لإبن عبد البر (م 463هـ.ق) الذی نقله بطریقین، و شواهد التنزیل[16] للحاکم الحسکانی (من علماء القرن الخامس) الذی ذکر خبر هذا المصحف بعدة أسناد مختلفة، و مفاتیح الأسرار و مصابیح الأنوار[17] لعبد الکریم الشهرستانی (م 548هـ.ق) (و هو الذی أورد خبر هذا المصحف بتفصیل من بین علماء أهل السنة، و تحدّث عن کیفیة تدوین المصحف و عرضه من قبل الإمام علی الصحابة فی المسجد و عدم قبولهم به و احتجاج الإمام علیهم). و المناقب[18] لخطیب خوارزم (م 568هـ.ق) و التسهیل فی علوم التنزیل[19] لإبن جزی الکعبی (م 741هـ.ق). و قد أورد ابن أبی داوود خبر هذا المصحف عن طریق الاشعث بن سوار و قال:"و لیس لغیر الأشعث روایة حول هذا المصحف"[20].

و رأیه هذا ناشیء من عدم التحقیق فی أسناد خبر هذا المصحف؛ لأنه و کمثال علی ذلک فإن ابن ضریس قد نقله بسند آخر[21] و کان ابن حجر العسقلانی و محمود بن أحمد العینی یعدّان سند خبر المصحف ضعیفاً بسبب الانقطاع فیه[22]، و لکن هذا الانقطاع موجود فی بعض الأسناد و هناک طرق اخری لخبر هذا المصحف بسند متصل و منها نفس طریق ابن ضریس الذی یروی بسنده عن محمد بن سیرین و هو عن عکرمة عن الإمام علی(ع).[23]

و قد تحدث الآلوسی البغدادی (م 1270هـ.ق) أیضاً فی هذا المجال فقد عدد بعض أسناد الروایات فی هذا المجال "موضوعة"[24] و "ضعیفة"[25] و اعتبر روایة إبن الضریس وحدها صحیحةالسند.[26]

و فی تلک الروایة یسأل محمد بن سیرین عکرمة بقوله:"ل رتّب (الإمام) علی فی ذلک المصحف الآیات طبقاً لنزولها؟" و مع هذا فإن الآلوسی یقول:" و ما صح فمحمول کما قیل على الجمع فی الصدر ".[27]

فالآلوسی یرید أن یقول: أن الإمام علیاً قد حفظ القرآن فی قلبه بترتیب نزوله! و مضافاً الی ذلک فإن طریقة تعامل الآلوسی و الآخرین مع سند هذه الروایات لیست علمیّة!

لأن الروایات التی تخبر عن مضمون واحد تسمّی فی اصطلاح"علم الدرایة": بالحدیث "المتابع" و "الشاهد".[28]و معنی ذلک أن الروایات التی یراها الآلوسی فی هذا المجال ضعیفة أو موضوعة بما أن مضمونها متحدّ مع مضمون حدیث صحیح السند، فإنها تقوّی هذا الحدیث الصحیح و تسبّب الاستفاضة فی طریقه، و بناء علی هذا، فإذا اُوّلت الروایات بشکل متفرّق أو ردّت بسبب ضعف سندها، فذلک خارج عن طریق التحقیق فی علم الدرایة.

و الملاحظة الاخری التی ینبغی التذکیر بها هنا هی: أن التعبیر بـ "جمع القرآن" أساساً و هو ما ذکر فی بعض هذه الروایات –و رغم أنه یمکن أن یکون بمعنی الحفظ فی الصدور- فإنه لا یمکن أبداً مستعملاً فی هذا المورد بمعنی الحفظ فی الصدور، و ذلک لأنه لم یکن للإمام علی(ع) عمل بعد وفاة النبی(ص) الّا أن یجلس فی بیته و یحفظ القرآن –کما اعترف به أهل السنة- حیث کان الخلیفة قد عیّن، حتی أن بعض أهل السنة اعتبروا ذلک تفسیراً لکثرة معارف الإمام علی(ع) بالنسبة لباقی الخلفاء و قالوا: أن أکثر مطالب التفسیر قد وردت عن الإمام علی کرّم الله وجهه من بین الخلفاء الراشدین لأنه کان معزولاً عن مقام الخلافة الی نهایة خلافة عثمان.[29]

و مع أن هذا التوجیه ضعیف جدّاً و لایقوم علی أساس[30]، فإن هذا السؤال لا یزال باقیاً و هو أن الإمام إذا کان متفرغاً عن کل عمل من أجل حفظ القرآن فی صدره، فما هی الضرورة لأن یحتبس فی بیته و یقسم علی أن لا یرتدی رداءه و ...!! اضافة الی أنه طبقاً لروایات متواترة عن نفس أهل السنة فی ذیل الآیة الشریفة:"لنجعلها لکم تذکرة و تعیها أذن واعیة"[31]، نقل عن رسول الله(ص) هکذا" أن رسول الله(ص) قال لـ "الإمام" علی –کرّم الله وجهه- ":إنّی دعوت الله تعالی أن یجعلها اذنک یا علی، فقال (الإمام) علی کرّم الله وجهه: فما سمعت شیئاً فنسیته و ما کان لی أن أنسی".[32]

و بهذه الخصوصیة للإمام علی(ع) فإنه لم یکن القرآن فقط بل جمیع العلوم التی اودعها عنده رسول الله(ص) محفوظة فی صدره المبارک، و أن جمع القرآن فی موضع واحد –طبقاً لبعض الروایات- کان بوصیّة من رسول الله(ص) نفسه و من أجل إقامة الثقلین أیضاً، و لیس غیر الإمام علی(ع) جدیراً بهذه المهمة.[33]

و علی فرض صحة روایة عبد الخیر الذی ینقل عن الإمام علی(ع) قوله "أول من جمع القرآن أبوبکر"[34] فإنها تتعارض مع هذه الروایات التی توضّح بشکل مستفیض أن أول جامع القرآن هو الإمام علی(ع) فتکون ساقطة لأنها خبر واحد.[35] فیکون فی معارضته للروایات المستفیضة حدیثاً "شاذاً".

و بناء علی هذا و طبقاً لأدلة الفریقین فإن أصل وجود مصحف الإمام علی(ع) أمر محرز، و لا مجال للخدشة فی ادلته.[36]و و للإطلاع أکثر راجعوا الکتب التالیة:

1- مصحف علی(ع) و ثلاثة مصاحف اخری، تألیف الدکتور جعفر نکونام.

2- دراسة فی مصحف الإمام علی(ع) و ثلاثة مصاحف اخری، تألیف الدکتور جعفر نکونام.



[1] البلاغی، محمد جواد، آلاء الرحمن، ج 1، ص 257؛ مأخوذ من موقع اندیشه قم.

[2] سلیم بن قیس، (ترجمه نشد "پیشین" ) ص 581 - 582 و 660 و 665.

[3] الکلینی، ابو جعفر، الکافی، کتاب فضل القرآن، ج 2، ص 633، ح 29.

[4] العیّاشی، محمد بن مسعود، تفسیر العیّاشی، ج 2، ص 307.

[5] الصدوق، ابو جعفر، الاعتقادات، ص 81.

[6] محمد بن علی بن شهرآشوب، مناقب آل أبی طالب، ج 2، ص 50-51.

[7] نفس المصدر، ج 2، ص 52.

[8] محمد بن سعد، الطبقات الکبری، ج 2، ص 328.

[9] محمد بن ایوب بن ضریس، فضائل القرآن، تحقیق عروة بدیر، ص 36.

[10] سلیمان بن الأشعث، کتاب المصاحف، تصحیح آتور جفری، ص 61.

[11] محمد بن اسحاق، کتاب الفهرست، ص 31-32.

[12] نقلاً عن: السیوطی، جلال الدین، الاتقان، ج 1، ص 58.

[13] الاصفهانی، ابو نعیم، حلیة الأولیاء و طبقات الأصفیاء، ج 1، ص 67.

[14] نقلاً عن: ابن شهرآشوب، نفس المصدر، ج 2، ص 50.

[15] یوسف بن عبد البر، الاستیعاب فی معرفة الأصحاب، تحقیق محمد علی بجاوی، القسم لثالث، ص974.

[16] الحاکم الحسکانی، شواهد التنزیل لقواعد التفضیل، تحقیق محمد باقر المحمودی، ج 1،  36-38.

[17] الشهرستانی، عبد الکریم، مفاتیح الأسرار و مصابیح الأنوار، ج 1، ص 121.

[18] الخوارزمی، الموفق بن أحمد، المناقب، تحقیق محمد مالک المحمودی، ص 94.

[19] علوم القرآن عند المفسّرین، نقلاً عن مرکز الثقافة و المعارف القرآنیة، ج 1، ص 351.

[20] سلیمان ابن الأشعث، کتاب المصاحف، ص 16.

[21] محمد بن ایوب بن ضریس، نفس المصدر، ص 36.

[22] العسقلانی، ابن حجر، نفس المصدر، ج 9، ص 12-13 و أیضاً لاحظ: العینی، محمود بن حمد، عمدة القاریء (شرح صحیح البخاری)، ج 20، ص 17.

[23] محمد بن ایوب بن ضریس، نفس المصدر، ص 36.

[24] الروایة عن طریق (ابی حیان التوحیدی) محمود الآلوسی، روح المعانی، ج 1، ص 41.

[25] الروایة عن طریق (ابن سیرین)، نفس المصدر.

[26] نفس المصدر.

[27] نفس المصدر، ج 1، ص 41.

[28] الحدیث "المتابع" و "الشاهد" یؤخذ به من ناحیة کونه مؤیّداً لمضمون حدیث آخر و لا ینظر الی صحة سنده، لاحظ: السیوطی، جلال الدین، تدریب الراوی فی شرح تقریب النواوی، ص 202.

[29] السیوطی، جلال الدین، الاتقان، ج 2، ص 187؛ الاندلسی، ابن عطیة، تحقیق محمد بن عبد السلام عبد الشافی، ج 1، ص 13.

[30] و ذلک لأنه: أولا: أن الإمام علیاً(ع) کان فی زمن خلافته ینقل تفسیر الآیات و الأحادیث و خاصة فی الخطب عن رسول الله(ص). و ثانیاً: أن عثمان بن عفّان، الخلیفة الثالث، الذی کان بعیداً عن الخلافة فی عصر الخلیفة الأول و الثانی، له روایة فی التفسیر فقط. لاحظ: المتقی الهندی، علاء الدین علی، کنز العمال فی سنن الأقوال و الأفعال، فصل فی التفسیر، ج 2، ص 353. و ینبغی التذکیر بأن عدد الروایات التفسیریة فی کتاب کنز العمال و المنقولة عن الصحاح الستة 544 روایة، و من هذا المجموع نقل 290 حدیثاً تقریباً عن الإمام علی(ع) و الباقی عن الصحابة الآخرین، لاحظ: علی المتقی الهندی، نفس المصدر.

[31] سورة الحاقة (69) الآیة 12.

[32] الطبری، ابن جریر، جامع البیان فی تأویل آی القرآن(المعروف بتفسیر الطبری، ج 29، ص 31، و لمزید البحث حول أسناد و مصادر الحدیث لاحظ: البلاذری، أحمد بن یحیی، أنساب الأشراف، تحقیق الشیخ محمد باقر المحمودی، ج 1، ص 34.

[33] لأن الإمام علیاً (ع) باب مدینة علم الرسول(ص) و لم یسبقه فی العلم أحد من الأولین و الآخرین و هو نفسه یقول:"ما نزلت فی القرآن آیة الا و قد علمت أین نزلت و فی من نزلت و فی أی شیء نزلت و فی سهل نزلت أم فی جبل نزلت" و قد استند المرحوم السید عبد الحسین شرف الدین فی کتابه القیّم"المراجعات" الی هذه الأحادیث و قد ذکر محقق الکتاب الشیخ حسین الراضی أیضاً فی الهوامش التحقیقیة (ترجمه نشد: "به پیوست کتاب") للکتاب مصادرها و طرقها لاحظ: حسین الراضی، الهوامش التحقیقیة، ملحق کتاب المراجعات، ص 425-431.

[34] ابن أبی داوود، کتاب المصاحف، ج 2، ص 338.

[35] وان کان ابن ابی داود قد نقل الحدیث باسانید متعددة الا انها تنتهی کلها الی سفیان عن السدی عن عبد خیر عن الامام علی علیه السلام فالحدیث آحاد.

[36] لمزید الاطلاع علی اسانید حدیث مصحف انظر مجلة" مقالات و بررسی ها، کلیة الالهیات طهران الدفتر68، ص23-45.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    262985 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    151638 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    105617 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    101524 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    55762 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    47821 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    45108 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    37814 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    36664 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    35749 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...