بحث متقدم
الزيارة
6161
محدثة عن: 2008/03/04
خلاصة السؤال
أرجو أن تبینّوا الأدلة العقلیة لإثبات الإمامة و ضرورة و جود الإمام.
السؤال
أرجو بیان الأدلة العقلیة للزوم و ضرورة وجود الإمام و کذلک بیان الأدلة العقلیة لإثبات الإمامة.
الجواب الإجمالي

إن مسألة الإمامة لها أهمیة خاصة فی الاسلام و هی المرحلة الأخیرة للسیر التکاملی للانسان. إن هذا المقام قد اجتمع - فی بعض الأحیان- مع مقام النبوة؛ مثل إمامة النبی إبراهیم (ع) و الرسول الأکرم (ص) و قد إنفصل فی بعض الاحیان عن النبوة کإمامة الأئمة الأطهار (ع).

یجب القول بخصوص ضرورة وجود الإمام فی المجتمع: کما إن وجود الأنبیاء ضروری و لازم لهدایة و تکامل البشر کذلک فإن وجود الإمام ضروری لحفظ الدین و إکمال مسیرة الرسول.

إن ضرورة وجود الإنسان المعصوم و الحجة الإلّهیة فی جمیع الأزمنة موجود فی الأدلة العقلیة المتعددة للإمامة العامة، و أحد هذه الأدلة هو إن النبوة و الإمامة عبارة عن فیض معنوی من الله سبحانه و بالإستناد الى قاعدة اللطف فإن هکذا لطف یجب أن یکون دائمیاً.

بالاضافة الى ان برهان المظهر الجامع، و برهان امکان الأشرف، و برهان العلًّة الغائیة و…، هی الاخرى من الأدلة المتعمدة لاثبات ضرورة الإمامة.

الجواب التفصيلي

إن للإمامة أهمیة خاصة فی الاسلام و قد عرّف القرآن المجید الإمامة على أنها المرحلة الأخیرة للسیر التکاملی للإنسان و إن الأنبیاء أولوا العزم هم الذین وصلوا الى هذا المقام، حیث یقول القرآن الکریم فی هذا المجال بخصوص إبراهیم (ع): "و إذا إبتلى أبراهیم ربه بکلِمات فأتمّهُنَّ قال إنی جاعلک للناس إماماً قال و من ذریتی قال لا ینالُ عهدی الظالمین". [1]

و إن الأطهار و المعصومین من ذریتک هم الوحیدون الجدیرون بهذا المنصب.

و یستفاد من هذه الآیة أن لهذا المنصب أهمیة و مکانة کبیرة لینالها النبی إبراهیم (ع) بعد نیله مقام النبوة و الرسالة فی آخر عمره الشریف و بعد مروره بإمتحانات و إبتلاءات متعددة و عسیرة.

و قد أجتمعت فی کثیر من الموارد مقام الإمامة مع مقام النبوة و إن نبیاً من أنبیاء أولی العزم و هو النبی إبراهیم (ع) قد وصل الى هذا المقام، و أوضح من ذلک ما کان مجتمعاً فی شخص الرسول الأکرم (ص) من مقام النبوة و الرسالة و الإمامة. و من الممکن أن ینفصل مقام الإمامة عن مقام الرسالة و النبوة، کما فی الأئمة الأطهار (ع) الذین کانت فی عهدتهم مسؤولیة الإمامة و وظائفها بدون أن ینزل علیهم الوحی.

الادلة العقلیة على الامامة

إن الأدلة العقلیة للإمامة فی جمیع الأزمنة هی عبارة عن:

أـ برهان اللطف:

إن النبوة و الإمامة عبارة عن فیض معنوی من قبل الله سبحانه و بالاستناد الى قاعدة اللطف فیجب وجود هذا الفیض بشکل دائم و مستمر. و إن قاعدة اللطف تقتضی أن یکون هنالک فی المجتمع الإسلامی - و بشکل دائم - إمامٌ یکون محوراً للحق و یحفظ هذا المجتمع من الإنحراف المطلق. و یمکن أن نذکر فوائد و ألطاف الإمام الغائب فی الامور التالیة:

1 ـ حمایة الدین الإلهی بشکل عام و کلی [2]

2 ـ تربیة النفوس التی لها الاستعداد للتکامل

3 ـ بقاء المذهب

4 ـ وجود مثل أعلى حی یکون قدوة للناس [3]

 

ب ـ برهان العلّة الغائبة:

قد ثبت فی علم الکلام أن لإفعال الله سبحانه أهدافا و غایات و بما ان الله سبحانه کمال مطلق لا وجود لأی نقص فیه، لذا فإن غایة أفعاله سبحانه تنعکس و تعود الى المخلوقات و الهدف من خلق البشر هو الانسان الکامل، و هذا یعنی ان الانسان کالشجرة و ثمرتها هو وجود الانسان الکامل. [4]

 

ج ـ برهان إمکان الأشرف :

تطرح فی الفلسفة قاعدة یطلق علیها إسم قاعدة إمکان الأشرف و معناها هو إن الممکن الأشرف یجب أن یکون فی مراتب الوجود أقدم من الممکن الأخس… [5]

إن أشرف المخلوقات فی عالم الوجود هو الإنسان و من المحال أن تصل کمالات الوجود و الحیاة و العلم و القدرة و الجمال و… الى أفراد البشر قبل أن تصل هذه الکمالات الى الانسان الکامل و الذی هو حجّة الله على الأرض.

 

د ـ برهان المظهر الجامع:

الهویة المطلقة لله سبحانه فی مقام الظهور تغلب علیها أحکام الوحدة و لا یوجد مجال للأسماء التفصیلیة فی الوحدة الذاتیة. و من جانب آخر إن المظاهر التفصیلیة و التی تظهر فی العالم الخارجی تکون فیها أحکام الکثرة غالبة على أحکام الوحدة. و من هنا یقتضی الأمر الإلهی صورة إعتدالیة لا یکون فیها للوحدة الذاتیة أو ألکثرة الامکانیة غلبة لبعضها على الآخر، لکی یکون مظهراً للحق من جانب الأسماء التفصیلیة و الوحدة الحقیقیة و صورة الإعتدال هذه هی الإنسان الکامل. [6]

قد أشار العلامّة الحلی (ره) فی توضیح کلام الخواجة نصیر الدین الطوسی الى بعض ضروریات وجود الإمام، حیث یقول:

وجود النبی ضروری، لکی تتقوى المعرفة العقلیة بواسطة البیان النقلی، فبالرغم من ان الانسان له القابلیة على إدراک کثیر من أصول و فروع الدین عقلیاً، لکن فی بعض الأحیان تبقى فی أعماقه بعض الوساوس و الشکوک تشکل حاجزاً و مانعاً للإعتماد علیها إو للعمل بها. لکن عندما تُؤیَد هذه الأحکام العقلیة بأدلة و بیان أولیاء الله فسوف یزول أی شک أو تردد و بذلک یقدم الانسان بثقة و إیمان باتجاه نتاجاته العقلیة.

توجد أمور کثیرة لا یستطیع العقل تشخیص حسنها و قبحها فیجب الإلتجاء الى أولیاء الله لکی یتبین الجید منها و السیئ.

توجد أشیاء کثیرة مفیدة و أخرى مضرة و لا یستطیع الانسان بالاستناد الى إدراکه العقلی المحض أن یشخص فائدة أو ضرر جمیعها، و فی هذه المرحلة یشعر الانسان بالحاجة الى شخص یبین له فائدة الأشیاء أو ضررها و هذا الامر لا یقدر علیه سوى الأولیاء الالهیین الذین هم على إرتباط وثیق بمصدر الوحی الالهی.

إن الانسان موجود إجتماعی و لا یستقر المجتمع و لا یصل الى کماله المنشود بدون وجود قوانین تحفظ حقوق جمیع أفراده و توجه هذا المجتمع فی المسار الصحیح، و تشخیص هذه القوانین بشکل صحیح و تطبیقها لا یتم إلا عن طریق القادة العارفین الطاهرین المعصومین.

إن البشر یختلفون فی درجة إستیعاب العلوم و المعارف و إکتساب الفضائل و الوصول الى الکمالات، حیث إن البعض من هؤلاء له القدرة و القابلیة للحرکة فی هذا المسیر و البعض الآخر یعجز عن هذا الأمر، و القادة اللهیون یعملون على تقویة المجموعة الأوٌلى و مساعدة المجموعة الثانیة لکی یصل الجمیع الى کماله الممکن.

بالنظر الى إختلاف مراتب أخلاق البشر فإن الطریق الوحید لتربیة و صقل هذه الفضائل هم القادة الأطهار المعصومون.

إن أولیاء الله لهم المعرفة الکاملة بالثواب و العقاب و الأجر و الجزاء مقابل الطاعة أو المعصیة و عندما یُطلعون الآخرین على هذه الأمور یکون للناس دوافع قویة لانجاز التکالیف والواجبات. [7]

بالنظر الى إن الإمامة لیست سوى إمتداد لخط النبوة فإن أغلب المسائل التی بینت و أثبتت ضرورة بعثت الأنبیاء هی نفسها تفید فی إثبات ضرورة وجود الإمام المعصوم، و بتعبیر آخر فإن الله سبحانه عندما خلق البشر لیسلکوا طریق سعادتهم و یصلوا الى کمالهم المنشود، کما إن هذه الحالة تستوجب إرسال رُسل یرتبطون بالوحی الالهی و یتصفون بالعصمة لهدایة هؤلاء البشر فیستوجب فی هذه الحالة لإدامة هذا الطریق بعد رحیل الأنبیاء من الحیاة الدنیا تنصیب نوّاب و خلفاء معصومین لکی یساعدوا المجتمع البشری للوصول الى الهدف المنشود، و من المؤکد إن هذا الهدف لا یتحقق بدون هؤلاء الاوصیاء و النواب للنبی، بالإضافة الى:

أولاً: من المؤکد إن العقول البشریة وحدها لیست کافیة لمعرفة و تشخیص جمیع العوامل و الأسباب التی تؤدی الى الرَقیّ و الکمال و فی بعض الأحیان لا تستطیع أن تشخص عشر هذه الأسباب و العوامل.

ثانیاً: إن شرع و تعالیم الأنبیاء من الممکن إن یطالها ید التحریف بعد رحلتهم من عالم الدنیا و لمنع هذا التحریف یستوجب وجود حماة و حراس إلهیین معصومین لکی یحرسوا و یحموا هذا الدین من أی تحریف. صحیح ان الله سبحانه تکفّل بحفظ القرآن من أی تحریف: "إنا نحن نزلنا الذکر و إنا له لحافظون"، [8] و لکن حفظ الدین یجب أن یتم عن طریق العلل و الأسباب و هذه العلل و الأسباب هم الأئمة المعصومون (ع).

ثالثاً: إقامة الحکومة الالهیة و تطبیق العدالة و القسط و إیصال الانسان الى الهدف المنشود له لا یتم إلا عن طریق الانسان المعصوم، بالإضافة الى ان التاریخ یشهد على ان الحکومات الوضعیة کانت دوماً تحاول أن تأمن المصالح المادیة لبعض الأفراد أو لبعض المجموعات الخاصة و تصب کل جهدها فی هذا المجال، و کما جرّبنا لمرات عناوین و شعارات عدیدة مثل الدیمقراطیة و حکم الشعب و حقوق الأنسان و أمثال هذه الشعارات و تبیّن لنا انها شعارات زائفة تکمن وراءها أهداف شیطانیة للقوى الإستکباریة تستخدمها للوصول الى مقاصدها و اهدافها و فرض هذه المقاصد و الأهداف على الناس بشکل غامض.

رابعاً : بقاء و إستمرار تعالیم الدین فی المجتمعات یحتاج الى وجود أئمة خبراء و عارفین بکل جزئیات و تفاصیل الدین، لکی لا یبقى أدنى شک ممکن لأی شخص، فی أی وقت.

مما تقدم آنفاً ذکره یتضح بشکل جلی ضرورة و فلسفة وجود الأئمة المعصومین. [9]



[1]     البقرة ، 124 .

[2]    شریف العلماء ، کشف القناع، ص 148 .

[3]    لاحظ : موضوع الأسس الکلامیة للمهدویة ، سؤال 220 .

[4]    لاحظ : موضوع الأسس الفلسفیة للمهدویة ، سؤال 221 .

[5]    الطباطبائی، نهایة الحکمة ، ص 319 ، 320 .

[6]    لاحظ : تمهید القواعد، ص 72، جوادی آملی، عبد الله، تحریر تمهید القواعد، ص 548 ـ 555.

[7]    لاحظ: شرح التجرید، ص 271 (بقلیل من التلخیص والإقتباس)، نقلاً من رسالة القرآن، ج 9، ص 38 ـ 37.

[8]    الحجر، 9 .

[9]    للإطلاع أکثر لاحظ : المواضیع.

1. إثبات إمامة الإمام علی (ع) من القرآن السؤال، رقم 1441 (الموقع: ۱۸۱۶).

2. أدلة الاعتقاد بالإمامة والأئمة، السؤال 1362 (الموقع: ).

3. الأدلة العقلیة لوجود إمام الزمان (عج) على قید الحیاة. السؤال 1462 (الموقع: ۲۲۱۶).

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    267298 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    192372 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    111001 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    103287 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    75457 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    50178 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    50156 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    41557 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    39408 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    39373 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...