بحث متقدم
الزيارة
3011
محدثة عن: 2008/01/24
خلاصة السؤال
سمعت انه فی الاسلام اذا اختار المسلم دیناً آخر فانه یعتقل و لا یکون له أی حق، و هذا أمر مخالف للقانون.
السؤال
سمعت انه فی الاسلام اذا اختار المسلم دیناً آخر فانه یعتقل و لا یکون له أی حق، و هذا أمر مخالف للقانون.
الجواب الإجمالي

لکی یتضح الجواب لابد من توضیح مسألة الارتداد و باختصار:

الارتداد هو ابراز و اظهار الخروج من الدین، و غالباً ما یحصل استجابة لدعوة الآخرین للخروج من الدین. و عقوبة المرتد لا تشمل من یخرج من الدین دون ان یظهر ذلک و یبرزه للآخرین. و علیه فعقوبة المرتد انما هی لأجل جرمه الاجتماعی لا بسبب عقیدة الشخصیة.

ان المرتد یعتدی علی حق الناس العام فی حفظ الروح الدینیة للمجتمع و یقوم بتهدید تدیّن الناس الذین هم لیسوا خبراء فی الدین. و فی صدر الاسلام أیضاً خطط جماعة من اعداء الاسلام بأن یسلموا فی الظاهر، ثم یرتدوا بعد ذلک لکی یضعفوا إیمان المسلمین بعملهم هذا.[i]

و لکی یمنع الاسلام من هذا الخطر فقد وضع عقوبة قاسیة علی الارتداد بالرغم من کون طریق اثباتها صعباً، بحیث انه لم یحکم بتلک العقوبة فی صدر الاسلام الاّ علی عدد قلیل. و علیه فان الأثر النفسی لهذه العقوبة استطاع ان یوفر البیئة السلیمة لعموم الناس اکثر من العقوبة نفسها.



[i] آل عمران،‌ 72.

الجواب التفصيلي

لکی یتضح الجواب لابد من الالتفات إلی عدة نقاط:

النقطة الاولی:

من هو المرتد؟ المرتد هو الذی یخرج من الاسلام و یختار الکفر.[1] و یحصل الخروج من الاسلام بانکار أصل الدین أو أحد اصول الدین (التوحید و النبوة و المعاد) و یحصل الارتداد أیضاً بانکار أحد ضروریات الدین ـ و هی الامور الواضحة فی الدین عند جمیع المسلمین ـ بحیث یکون الانکار ملازماً لانکار الرسالة و یکون الانسان ملتفتاً إلی‌ هذه الملازمة.[2]

و ینقسم الارتداد إلی ‌قسمین: فطری و ملی:

فالمرتد الفطری هو الذی یکون أحد أبویه مسلماً حین انعقاد نطفته و یکون قد أظهر الاسلام بعد بلوغه ثم خرج من الاسلام.[3]

و المرتد الملی‌، هو الذی یکون ابواه کافرین حین انعقاد نطفته و یکون قد أظهر کفره بعد بلوغه ثم أسلم ثم کفر بعد ذلک.[4]

النقطة الثانیة:

حکم المرتد فی الأدیان الالهیة و المذاهب الاسلامیة:

فی الفقه الشیعی ذکرت بعض الاحکام المدنیّة للمرتد فی باب الارث و الزوجیة و یبدو ان هذه الاحکام لیست مقصودة فی متن السؤال.

ان حکم جزاء المرتد هو ان المرتد الفطری یقتل و لا تقبل توبته عند القاضی. و المرتد الملی یستتاب أوّلاً، فان تاب یطلق سراحه، و الاّ یقتل. و المرأة المرتدة لا تقتل سواء کانت فطریة ام ملیّة، بل تستتاب فان تابت یطلق سراحها و إلا تبقی السجن.[5]

فی فقه أهل السنة - بناء علی الرأی المشهور عندهم- المرتد بکل أنواعه یستتاب أوّلاً،‌فان تاب اطلق سراحه، و الا فیقتل، و لا فرق فی ذلک بین الملی و الفطری و المرأة و الرجل.[6]

و الارتداد فی الأدیان الالهیة غیر الاسلام جریمة و ذنب عقوبته الموت.[7]

و بناء علی ذلک یمکن القول بان الارتداد جریمة و ذنب من وجهة نظر جمیع الادیان و المذاهب و عقوبته (مع اختلاف فی الشروط) الموت.[8]

النقطة الثالثة:

فلسفة عقوبة المرتد

لأجل اتضاح فلسفة عقوبة المرتد لابدّ من الالتفات الی عدة نکات:

1- تنقسم الاحکام الاسلامیة إلی قسمین. احکام فردیة، و احکام اجتماعیة، و الاحکام الاجتماعة یتم وضعها علی‌ أساس المصالح الاجتماعیة، و أحیاناً یتم تأمین هذه المصالح عبر تحدید بعض الحریات الفردیة. و هذه النکتة لیست قابلة للانکار فی کل المجتمعات.

2- ان الشخص اذا بذل کل جهده من أجل معرفة الحق،‌ فانه یکون فی ارتداده معذوراً عند الله،‌و لا یکون مجرماً فی دائرة أحکامه الفردیة واقعاً،[9] لکنه اذا قصر فی تعرفه علی الحق فهو مجرم فی دائرة احکامه الفردیة أیضاً.

و حین یعلن المرتد ارتداده الی المجتمع فان تصرفه یقع فی دائرة الاحکام الاجتماعیة و تتعلق به ملاکات الاحکام الاجتماعیة، فهو مجرم بهذا المنظار، لانّه:

اوّلاً: اعتدی علی حقوق الآخرین، لانه أوجد الشبهة و الشک فی أذهان العامة، و من الواضح ان ترویج الشبهات فی أذهان العامة، یسبب تضعیف الروح الایمانیة للمجتمع، و حیث ان دراسة الشبهات هو من عمل المختصین و علماء الدین، ‌فان عامة الناس المتدینین،‌الذین لا یجدون لدیهم هذه الامکانیة، یرون من حقهم ان یبقی المحیط العام للمجتمع سالماً.

ثانیاً: مع غض النظر عن کون حمایة الروح الایمانیة للمجتمع هو من حق الناس، فان الاسلام یعتبر ذلک من المصالح الاجتماعیة، و لذا رغب فی تعظیم شعائر الدین،[10] و نهی ‌عن مخالفتها و تجاوزها.[11] و النتیجة هی ان الارتداد قد لا یعد جریمة من منظار الحکم الفردی، و لکنه جریمة من نظار الحکم الاجتماعی.

3- بعد الالتفات إلی کون الارتداد جرماً، فانه یمکن بیان فلسفة عقوبته بالامور التالیة:

استحقاق العقوبة

إنّ عقوبة المرتد هی جزاء له بسبب إیجاده الاخلال فی النظام الاخلاقی، و کلما کان الاخلال الاخلاقی و الدینی و الاعتداء علی الحقوق العامة کبیراً، فیجب أن تکون عقوبته أکبر. و من الواضح ان المجتمع الذی تمیل روحیته الدینیة نحو الضعف فهو مجتمع بعید عن السعادة الواقعیة بالرغم من تقدمه من الناحیة التکنولوجیة. و لهذا السبب فبالاضافة إلی‌ الارتداد یکون کل عمل آخر یؤدی إلی تضعیف العقیدة و الایمان العمومی فان له عقوبته القاسیة، من قبیل سب النبی الاکرم (ص) و الائمة الاطهار (ع)، لانه حین تکسر قداسة هذه الامور فی المجتمع فان ذلک یفتح الطریق أمام تحریف الدین و ضربه.

منع الدعایة للارتداد من قبل الشخص المرتد

ان المرتد مادام لم یظهر ارتداده لم یرتکب جرماً اجتماعیاً. فتکون العقوبات القاسیة التی وضعها الاسلام للارتداد من اجل قطع الطریق علی الدعایة للارتداد.

إبراز أهمیة الدین فی المجتمع

ان کل نظام حقوقی و جزائی بتشریعه لقوانینه یشیر الی ‌الامور التی لها أهمیة اکبر عنده. ان تشریع العقوبات القاسیة للارتداد یبرز أهمیة حفظ الروح الایمانیة للمجتمع.

الترغیب فی التفکیر المعمق فی الدین قبل اعتناقه

ان عقوبة المرتد ترغب غیر المسلمین بان یقبلوا الاسلام عن درایة و تدقیق، و هذه المسألة تحول دون الایمان الواهی المتخلخل.

تخفیف العقوبة الاخرویة

من وجهة نظر الدین فان العقوبة الدنیویة تؤدی الی تخفیف العقوبة الاخرویة، فان الله تعالی أرحم بالانسان من أن یعذبه مرّتین علی‌ ذنب واحد. و الروایات تشیر الی المطلب و هو انه فی صدر الاسلام کان هذا الاعتقاد موجوداً و هو ان العقوبة الدنیویة تؤدی الی الطهارة فی الآخرة و کان یؤدی إلی ترغیب المجرمین بالاعتراف بذنوبهم من أجل إقامة الحد علیهم.

ملاحظة

بالرغم من ان العقوبة الدنیویة تؤدی علی الاقل إلی تخفیف العقوبة الاخرویة، لکن الله تعالی جعل طریقاً آخر للطهارة فی الآخرة و هو التوبة النصوح. فاذا تاب المذنب توبة خالصة فان ذنبه مغتفر من دون حاجة الی العقوبة الشرعیة فی الدنیا.

4- الاحتیاط فی التقنین: قد تکون الموارد التی ذکرت بعنوان فلسفة عقوبة المرتد و أیضاً ما نزل من القرآن حول تآمر اهل الکتاب[12] غیر موجودة فی جمیع مصادیق المرتد، ‌أی ان الشخص المرتد لا یکون لدیه أی نیة للتآمر علی‌ الایمان العمومی أو لا یکون لارتداده تلک الآثار السلبیة علی الایمان العمومی للناس لکن مع ذلک لم یخفف الاسلام عقوبته. فما هو السبب فی ذلک؟ و بعبارة اخری، یمکن ان تکون الامور التی هی فلسفة عقاب المرتد غیر صادقة فی أحد الموارد، فلماذا یجری الاسلام العقوبة فی ذلک المورد أیضاً؟

و الجواب هو: ان کل مشرّع یجعل دائرة موضوع حکمه أوسع من فلسفة ذلک الحکم و یسمی ‌ذلک ( الاحتیاط فی التقنین)، و لذلک اسباب نشیر إلی أهم نکتتین منها:

الف- احیاناً تکون القیود التی تشخص الموضوع واقعاً‌ و بدقة بحیث لا یمکن وضع تشخیصها علی‌ عهدة الانسان. فمثلاً العلة الاساسیة لممنوعیة وقوف السیارات فی شارع ما هی السیطرة علی السیر فی ذلک الشارع و رفع الازدحام المروری، و هذه العلة لا توجد فی أیام الخلوة مثلاً و لکن مع ذلک نری إدارة المرور تمنع التوقف فی ذلک الشارع بشکل دائم و مستمر لانها لا یمکنها ان تجعل تشخیص شدة الزحام بعهدة الناس.

ب- أحیاناً تکون أهمیة الحکم کبیرة بدرجة ان المقنن یجعل - احتیاطا- دائرة موضوع ذلک الحکم أوسع لکی یتیقن من تنفیذ الناس لذلک الحکم، ‌نظیر ثکنات الجیش، حیث یجب ان تبقی المنشآت العسکریة بعیدة عن أنظار الناس مثلاً بمسافة خمسة کیلومترات،‌ لکن الجیش یضاعف هذه المسافة عدة مرات بما یناسب اهمیة تلک المنشآت لکی یتیقن من تحقیق هذا الهدف.

و فی تشریع الاسلام أیضاً و بسبب هاتین النکتتین جعل الله تعالی‌ موضوع الاحکام أوسع من الموضوع الواقعی لعلة الاحکام لکی تتحقق تلک العلة جزماً.

و لأجل مزید المطالعة حول فلسفة العقوبات الاسلامیة یراجع:

- فلسفه ی حقوق (فلسفة الحقوق) قدرة الله خسرو شاهی، مصطفی دانش پژوه، ص 101 ـ‌221.

- ‌العدل الالهی،‌الشهید المطهری؛ أیضاً‌ لا حظ: تفسر آیة (لا اکراه فی الدین) فی تفسیر المیزان، ج ‌2، ص 278؛ تفسیر الامثل، ج ‌2، ص 360.



[1] الامام الخمینی، ‌تحریر الوسیلة، ج 2، ص 366؛ ‌ابن قدامة، ‌المغنی، ج 10، ص‌ 74.

[2] الامام الخمینی،‌ تحریر الوسیلة، ج 1، ص 118.

[3] الامام الخمینی، تحریر الوسیلة، ج 2، ص 336؛ و یشترط البعض اسلام احد الابوین حین الولادة، (الخوئی، مبانی تکملة المنهاج، ج 2، ص 451) و البعض الآخر لا یعتبر اظهار الاسلام بعد البلوغ شرطاً (الشهید الثانی، مسالک الافهام، ج 2، ص 451).

[4] الامام الخمینی، ‌تحریر الوسیلة، ج 2، ص 336.

[5] الامام الخمینی، تحریر الوسیلة، ج 2، ص 494.

[6] عبدالرحمن الجزیری، الفقه علی‌ المذاهب الاربعة، ج 5، ص 424، و فرق ابو حنیفه بین المرأة و الرجل کما هو رأی الشیعة؛ (ابوبکر الکاسانی،‌بدایع الصنایع، ج 7، ص 135)؛ ‌و الحسن البصری لا یری الاستتابة (ابن قدامة، ‌المغنی، ج‌10، ص‌ 76).

[7] لاحظ: العهد القدیم،‌ سفر توریه مثنی، فصل 13، الکتاب المقدس،‌ 357،‌ 8؛ الکتاب المقدس،‌ دارالمشرق بیروت. سفر تثنیة الاشتراع،‌ الفصل 13، 379،‌ 80؛ العهد الجدید، 305 ، 6.

[8] و یعتبر البعض ان عقوبة الموت للمرتد حکم تعزیری و لیس بحد،‌و یعتقد بان التعزیرات کلها هی بید الحاکم و لم یعین لها شکل خاص فی الاسلام، ‌و لذا لا یمکن القول بان عقوبة الارتداد فی الاسلام هی الموت. لاحظ:‌ حسین علی المنتظری، دراسات فی ولایة الفقیة الدولة الاسلامیة، ج 3، ص 387، و ایضاً لاحظ، عیسی الولائی،‌ الارتداد فی الاسلام، ص 129، ‌148.

[9] قال الله تعالی: «لا یکلف الله نفسا الا وسعها»، البقرة،‌ 286.

[10] الحج، 32.

[11] المائدة، 2.

[12] آل عمران، ‌72.

التعليقات
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    256709 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    98450 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    97082 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    56515 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    43238 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    34774 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    34304 الحقوق والاحکام 2010/07/29
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    33583 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    31902 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    29276 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...

الروابط