الزيارة
3648
محدثة عن: 2007/10/17
خلاصة السؤال
ما هو موقف الاسلام من الدیمقراطیة؟
السؤال
اوضحوا موقف الدین الاسلامی من الدیقراطیة؟
الجواب الإجمالي

الدیمقراطیة اسلوب لادارة المجتمع، ‌و من خصوصیاته البارزة احترام رأی الأکثریة و الحریات الفردیة و الاجتماعیة.

و بالرغم من عدم التلازم بین الاکثریة و الحقانیة[i] لکن یمکن للاکثریة ان تمنح الفعلیة،[ii] او انها عن طریق المقبولیة یمکنها ان تهیئ الارضیة لشکل الحکومة، و من وجهة نظر الاسلام فانه ما لم یقبل الشعب و الاکثریة حکومة ما فلا یمکن ان تتحقق مثل هذه الحکومة عملاً.

و من وجهة نظر الاسلام فان للشعب حق تقریر مصیره و التمتع بالحریات الفردیة و الاجتماعیة فی ظل الحکومة الاسلامیة.[iii]

و بالطبع، فان الاسلام لا یوافق علی بعض مضامین الدیمقراطیة بمفهومها الغربی، فلا یعتبر الاسلام ان رأی الاکثریة ذا قیمة اذا کان یتعارض مع الکرامة الانسانیة[iv].و انه لیس له مشروعیة. اما بقیة مضامین الدیمقراطیة فهی موجودة فی الاسلام بصورة أجمل و افضل.

و بعبارة اخری، لیس بین الدین و الدیمقراطیة تباین تام و لا توافق تام، و فی الواقع ان ما یوافق علیه الاسلام هو الدیمقراطیة الدینیة [v].

ان نظام الجمهوریة الاسلامیة فی ایران هو أحد المصادیق الواضحة لتعامل الاسلام و الدیمقراطیة، حیث اثبت الامام الخمینی (ره) باعتباره مرجعاً دینیاً و فقیهاً جامعاً للشرائط بتأسیسه الجمهوریة الاسلامیة فی ایران، ان الاسلام و الدیمقراطیة لیس فقط لا یوجود تضاد و تباین بینهما، بل انهما یمکن ان یجتمعا و یتفاعلا معاً، و ان اسلوب الاسلام فی ادارة المجتمع هو من اکثر الاسالیب الدیمقراطیة و استناداً الی‌ آراء الشعب.

و یؤید هذا المعنی آیات نازلة بشأن مشورة النبی (ص) مع الناس و اشراکهم فی القضایا السیاسیة و الاجتماعیة و الاستفادة من آرائهم[vi]، و حریة العقیدة و الرأی[vii].

و یشهد لهذا المعنی أیضاً الروایات و التاریخ و سیرة المعصومین (ع)[viii].



[i] بعبارة اخرِی، ان المشروعیة و بالرغم من انها لا تعطی من قبل الاکثریة، لکن المقبولیة بیدها.

[ii] لتوضیح هذه النکتة من النافع الالتفات الی‌هذا المثال: افترضوا وجود عدة فقهاء و لهم صلاحیة بنحو الاقتضاء للتصدی للحکومة الاسلامیة، لکن رأی الاکثریة و میل عامة الناس نحو فقیه، یجعل ولایته فعلیة و هو الذی یجب علیه ان یتصدی فعلا للحکومة.

[iii] یراجع بهذا الصدد:

الف) ولایت و دیانت (الولایة و الدیانة)، هادوی الطهرانی، ص117، 138.

ب) موضوع: علاقة الشعب بالحکومة فی الاسلام، رقم السؤال 269.

[iv] یراجع بهذا الصدد موضوع: الانسان و الکرامة، رقم السؤال 48.

[v] ای ان الدیمقراطیة فی المجتمع ذی الاکثریة المسلمة، مشروعة فی اطار الاسس الدینیة و الشرعیة، فان هؤلاء قد قبلوا الاسلام باختیارهم و ارادتهم، و قبلوا بهذا المعنی و هو ان تطبق احکام الاسلام و الشریعة الاسلامیة و ان تروج القیم الاخلاقیة _ الدینیة فی المجتمع.

[vi] آل عمران، 159؛ (فبما رحمة من الله لنت لهم و لو کنت فضاً غلیظ القلب لانفضوا من حولک فاعف عنهم و شاورهم فی الامر...).

[vii] الغاشیة، 21و 22؛ الزمر، 17و 18.

[viii] نهج البلاغة، الخطبة، 207.

الجواب التفصيلي

للوصول الی الجواب لابد من الالتفات الی‌ بعض المقدمات و هی:

1- ان الدیمقراطیة مصطلح مشتق من الکلمة الیونانیة (demokratia) حیث استعمل فیها المقطع (دموس) بمعنی ادارة الامور الخارجیة للبلد فی قبال (پولیس) (Polis) ای ادارة الامور الداخلیة للبلد[1].

و الدیمقراطیة الیوم فی الاصطلاح السیاسی هی بمعنی سیادة سلطة الشعب و ادارة الحکومة من قبل الامة.[2] و بالطبع فان الدیمقراطیة و خصوصاً بوصفها نظاماً عملیاً تنفیذیاً، لیست مورد اتفاق من قبل خبراء العلوم السیاسة[3].

2- ان حکومة الشعب علی الشعب و هو ما یعبر عنه بسیادة الشعب[4] تتمتع بالمیزات التالیة[5]:

الف) احترام الحریات الاساسیة و خصوصاً احترام حریة العقائد و حریة الصحافة و حریة التجمعات.

ب) امتلاک الاسناد الشعبی، و عدم اللجوء الی العنف فی اعمال الاصلاحات، ان الدیمقراطیة هی اسلوب من اسالیب تنظیم المجتمع بحیث یستطیع تقبل کل التغییرات الضروریة دون اللجوء الی‌ الثورة و العنف. و ببیان آخر، الدیمقراطیة نظریة لادارة المجتمع و اسلوب مؤثر لتبدیل الثورات الی‌ إصلاحات.

ج) انها اسلوب و آلیة لحل مشکلة السلطة و الوقایة من الاستبداد.

ان هذه الخصوصیات التی ذکرت لحد الآن للدیمقراطیة، خصوصیات معقولة و مقبولة و لا تتعارض ظاهراً مع وجهة نظر الاسلام فی مجال القضایا السیاسیة الاجتماعیة.

د) من خصائص الدیمقراطیة و المعمول بها فی الدول الغربیة الیوم و یطبل لها بعنوان انها من (حقوق البشر) هو القبول المطلق لطلبات الناس من دون قید او شرط، حتی لو کانت تلک الطلبات مخالفة لشأن الانسان و کرامته مثل اقرار الشذوذ الجنسی و ... و هذه الخصوصیة للدیمقراطیة لا یقر بها الاسلام یقیناً.

فان فلسفه بعثة و ارسال الرسل أساساً هی من أجل الوقوف بوجه مثل هذه المطالب،‌و توجیه الناس نحو ما هو شأنهم و کرامتهم الانسانیة.

و بالمناسبة فان الاکثریة التی ذمها القرآن،[6] هی هذه الاکثریة، ‌الاکثریة التی کانت تر‌ی دعوة الانبیاء - و التی هی دعوة للسعادة و الهدایة و الکمال- دعوة مخالفة لرغباتهم فکانوا یقفون بوجهها من دون تعقل او تفکیر.

و الآن و بعد الالتفات إلی هذه المقدمات نقوم بالقاء نظرة علی الآراء الموجودة حول موقف الاسلام ازاء الدیمقراطیة (سیادة الشعب):

1- احد الآراء هو ان الدین و الدیمقراطیة مفهومان متباینان اصلاً، و لیس بینهما ای علاقة، لان الدیمقراطیة او سیادة الشعب هی اسلوب و طریقة مجالها القضایا السیاسیة و الحکومیة، و لا علاقة للدین بالقضایا السیاسیة.

و هذا الرأی هو رأی القائلین بفصل الدین عن السیاسة، ذلک ان الدین باعتقاد هؤلاء یتحدد و یختص بالامور الشخصیة فیما یرتبط بعلاقة الانسان بالله و الاعتقاد بالآخرة، و لاعلاقة له بالقضایا الاجتماعیة و السیاسیة.

2- و الرأی الآخر[7] هو انه یوجود تناقض بین هذین المفهومین و لا یمکن اجتماعهما، لان الدیمقراطیة تحترم آراء و افکار الناس علی‌ الاطلاق، و لا یمکن فصل هذه الخصوصیة عن الدیمقراطیة، و الحال انه لا یوجود فی الاسلام لهذا الاحترام المطلق لرأی الناس، و کمثال علی‌ ذلک لو أن اکثریة الشعب فی مجتمع ما کان رأیهم هو ان لا یحکم الدین فی ذلک المجتمع، فهذا أمر تقبله الدیمقراطیة لکن الاسلام لا یرتضیه.

و فی هذا القسم فریقان، فمن جانب یقف المشرعون الذین لا یعتبرون ایّة قیمة لآراء الناس و أنظارهم، و من جانب آخر یقف أعداء الدین الذین لا یروق لهم ان یروا الدین علی رأس الحکومة عناداً. فالفریق الاوّل یری - من موقع حمایة الدین و الحکومة الدینیة و الموقف المضاد للدیمقراطیة- عدم امکان اجتماع هذین، و الفریق الثانی یعتقد بالحکومة الدیمقراطیة و یری ان الدین ضد الدیمقراطیة.

3- و الفهم الآخر هو ان علاقة الاسلام بالدیمقراطیة لیست هی التباین التام و لا التطابق التام،‌ای ان علاقة الدین بالدیمقراطیة هی علاقة العام بالخاص.

و طبقاً لهذا الفهم، فان للدیمقراطیة انواعاً بعضها لیس دینیاً و بعضها ضد الدین و بعضها دینی، و ان الدیمقراطیة الدینیة امر یرتضیه الاسلام. و ان هویة هذا النوع من الدیمقراطیة لا تختلف عن باقی الدیمقراطیات. و الخصوصیة الوحیدة فی هذا النوع من الدیمقراطیة هی کونها دینیة.

الدیمقراطیة من وجهة نظر الامام الخمینی (ره):

ان الامام الخمینی (ره) باعتباره مرجعاً دینیاً قام بتأسیس اکثر انظمة العالم دیمقراطیة فی اطار (الجمهوریة الاسلامیة)، قد اثبت بتاسیسه النظام الاسلامی فی ایران ان الاسلام و الدیمقراطیة لیس فقط لا یوجود تباین و تضاد بینهما، بل یمکن اجتماعهما و التفاعل بینما، ‌و ان الاسلام هو من اکثر الاسالیب دیمقراطیة لادارة المجتمع استناداً الی آراء الشعب.

اذا عرفنا الدیمقراطیة بانها اسلوب تکون علی اساسه ارادة الناس دخیلة فی انتخاب حاکمیهم او عزلهم و تقریر مصیرهم، و هی فی الواقع طریقة للحکم علی‌ اساس رأی الاکثریة، فهذا مطلب لا یتنافی مع مبانی الامام (ره)، یقول الامام فی هذه الصدد:

"نا آراء الشعب هی التی تحکم، هذه الامة هی التی تمسک بزمام السلطة ... و لا یجوز و لا یمکن لأی أحد منا التخلف عن حکم الامة".[8]

ان تأکید الامام (ره) علی الدور المحوری للشعب فی تقریر مصیره، نشهده بوضوح فی توصیاته للحکومة و أعضاء المجلس و ... .

یقول الامام (ره) فی مقام توصیاته لأعضاء المجلس بان لا یتحرکوا علی خلاف مسیرة الامة: "اذا اردتم ان تعملوا بالدیمقراطیة طبقا لمیولکم، فان الدیمقراطیة هی رأی الاکثریة، و ان رأی هذه الأکثریة هو المعتبر، فالاکثریة کل ما تقول فهو المعتبر حتی‌ لو کان علی‌ خلاف مصالحهم، و انتم لستم أولیاء علیهم حتی تقولوا ان ذلک بضررهم و نحن لا نرید تنفیذه، فانتم و کلاء لهم".[9]

ان هذه الکلمات تشیر بوضوح الی ان الامام (ره) کان یعتقد بان تقریر مصیر افراد کل مجتمع و کل امة انما هو بیدها و عن طریق آرائها. کان الامام الخمینی (ره) یعتقد بان "الدیمقراطیة تندرج فی الاسلام و ان الناس فی الاسلام احرار فی بیان عقائدهم و فی اعمالهم أیضاً ما لم تکن مؤامرة فی البین".[10]  و هذه العقیدة لقیادة النظام الاسلامی متبلورة فی الدستور.

ان تفاعل الاسلام و الدیمقراطیة بادٍ بوضوح فی دستور الجمهوریة الاسلامیة. فدستور الجمهوریة الاسلامیة لم یعتبر الحکومة الدینیة و الحکومة الدیمقراطیة ساحتین منفصلتین عن بعضهما، بل ان بین هذین الاثنین علاقة شرطیة تعینیّة، بحیث یمکن ان نقول اعتماداً علی روح و منطق الدستور، ان الحکومة الاسلامیة یلزم ان تکون دیمقراطیة، و قد یکون هذا هو السر فی عدم موافقة مؤسس الجمهوریة الاسلامیة علی انتخاب عنوان (الحکومة الاسلامیة) لهذا النظام و اصراره علی تسمیته بـ (الجمهوریة الاسلامیة).

فی دستور الجمهوریة الاسلامیة، الفصل الثالث، الاصل التاسع عشر و الثالث و العشرون و تحت عنوان حقوق الامة الشاملة لحریة التعبیر و العقائد و فعالیات الاحزاب، و حریة الصحافة، و المساواة للجمیع امام القانون و ... .

و ایضاً فی الفصل الخامس و عنوانه حق حاکمیة الامة. یبین موقف الاسلام ازاء الدیمقراطیة و سیادة الشعب.[11]

ان هذا الفهم للاسلام و لعلاقته بالدیمقراطیة تؤیده المصادر و النصوص الدینیة من الآیات و الروایات و سیرة النبی (ص) و أمیر المؤمنین علی (ع) فی الحکم.

قال تعالی فی خطابه للنبی الاکرم (ص) فی القرآن: (و شاورهم فی الامر ...).[12]

و فی آیة اخری جعلت المشورة فی جنب اقامة الصلاة.[13]

و فی حریة العقیدة یقول: ( فذکر انما انت مذکر *لست علیهم بمسیطر).[14]

و هذه الآیات ـ و هی نموذج ـ تشیر الی المشارکة الجدیة للشعب فی تقریر مصیره و مصیر المجتمع الذی یعیش فیه، و کذلک حریة العقیدة و الحریات المدنیة من قبیل حریة التعبیر و ... .

و ان سیرة و سلوک المعصومین (ع) أیضاً یبین هذا المدعی. فان النبی (ص) مع امتلاکه اصل المشروعیة لتشکیل الحکومة فی مکة من ابتداء البعثة الی حین الهجره الی المدینة، الاّ انه قام بهذا العمل فی المدینة، و ذلک لانه صار مطلباً عاماً‌ لأهل المدینة عن طریق بیعتهم للنبی (ص) [15].

و کذلک امیر المؤمنین علی (ع)، فمع کون الولایة و القیادة الالهیة بعد النبی (ص) طبقاً لروایات الغدیر و .. فانه حین رأی رضا الاکثریة، قبل الولایة العملیة و الحکومة علیهم.

یقول (ع) فی نهج البلاغة:"فلا تکلمونی بما تکلم به الجبارة و لا تحتفظوا منی بما یتحفظ به عند اهل البادرة و لا تخالطونی بالمصانعة و لا تظنوا بی استثقالاً فی حق قیل لی.... فَلَا تَکُفُّوا عَنْ مَقَالَةٍ بِحَقٍّ أَوْ مَشُورَةٍ بِعَدْل‏"[16].

ان المشارکة فی اتخاذ القرار فی اطار المشورة هو أحد المفاصل الاساسیة لبرنامج امیر المؤمنین (ع) و سیاساته فی ادارة الحکم و یعنی هذا دخالة الشعب فی تقریر مصیرة ای المشارکة فی اتخاذ القرارات.

و علی هذا، فانه و بالرغم من انه قد لا یتمتع رأی الاکثریة بالمشروعیة فی بعض الموارد، لکن یمکن للاکثریة ان تمنح الفعلیة أو تهیئ الارضیة لشکل الحکومة.

و من وجهة نظر الاسلام، فان للشعب حق تقریر مصیره و انه ینال حریاته الفردیة و الاجتماعیة فی ظل الحکومة الاسلامیة.

ان الاسلام و بالرغم من عدم قبوله لبعض مضامین الدیمقراطیة بمفهومها الغربی و هو فیما لو کان رأی الاکثریة منافیاً للکرامة الانسانیة، لکن المضامین الاخری للدیمقرطیة موجودة فی الاسلام بشکل أجمل و افضل،‌و النتیجة فانه لیس فقط لا یوجود أی نوع من التضاد بین الدین و الدیمقراطیة، بل ان ارقی نوع للدیمقراطیة و السیادة الشعبیة موجود فی الاسلام.



[1] علی بابایی، غلام رضا، فرهنگ علوم سیاسی "قاموس العلوم السیاسیة"، ج1، کلمة (الدیمقراطیة)، کوهن، کارل، الدیمقراطیة، ص21.

[2] نفس المصدر.

[3] عنایت، حمید، تفکر نوین سیاسی اسلام "التفکیر الاسلامی السیاسی الحدیث"، ص179.

[4] و لهذه المقولة الیوم رواج کبیر و هی ان الحکومه التی توفر حقوق الشعب اکثر من غیرها هی الحکومه الاکثر دیمقراطیة.

[5] و بالطبع فان دراسهة موضوع الدیمقراطیة فی تعریفها و تاریخها و خصوصیتها و ارتباط حقوق الشعب بالدیمقراطیة و اراء المصادر الاسلامیة بخصوص هذا الموضوع یتطلب بنفسه تحقیقاً اوسع و اشمل و لیس محله مثل هذه المقالة.

[6] المائدة، 103.

[7] هذا الرای یختلف عن الرای الاوّل باعتبار ان الاوّل یذهب الی وجود التنافی بینهما فقط، بینما یرتقی الرای الثانی الی وجود التضاد بینهما.

[8] الامام الخمینی، صحیفة النور، ج 14، ص109؛ المصدر، ج9، ص304.

[9] صحیفة النور، ج8، ص247.

[10] نفس المصدر، ج4، ص234.

[11] دستور الجمهوریة الاسلامیة، 1358 ه .ش (1979 م) مع آخر التعدیلات (87 م ).

[12] آل عمران، 159.

[13] (الذین یقیمون الصلاة و امرهم شوری بینهم)؛ الشوری، 38.

[14] الغاشیة، 21 و 22.

[15] آیتی، محمد ابراهیم، تاریخ نبی الاسلام، ص181.

[16] نهج البلاغة، الخطبة، 208.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    257558 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    99000 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    97584 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    65154 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    43611 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    35897 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    34697 الحقوق والاحکام 2010/07/29
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    34523 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    32164 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    29951 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...