بحث متقدم
الزيارة
6592
محدثة عن: 2012/09/24
خلاصة السؤال
ما معيار التمييز بين السور المكية و المدنية التي نزلت في عدة سنوات و ما موضوعها؟
السؤال
ما معيار التمييز بين السور المكية و المدنية التي نزلت في عدة سنوات و ما موضوعها؟
الجواب الإجمالي

هناك إتجاهات مختلفة بين المفسرين في بيان معيار التمييز بين مكية و مدنية السور القرآنية نكتفي بذكر أثنين منها:

1ـ الإتجاه السائد بين المفسّرين و علماء العلوم القرآنية و هو تفسيره على أساس الترتيب الزماني للآيات إذ قالوا: كل آية نزلت قبل هجرة الرسول (ص) من مكة إلى المدينة تعتبر مكّية، و كل آية نزلت بعد الهجرة فهي مدنية، و إن كان محل نزولها (مكة) كالآيات التي نزلت على النبي (ص) حين كان في مكة عام الفتح أو كان في بعض الأسفار التي لم يكن (ص) فيها في المدينة،[1] كالآية الشريفة: "الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَ أَتمْمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتىِ وَ رَضِيتُ لَكُمُ الْاسْلَامَ دِينًا "[2] التي نزلت في حجة الوداع في غدير خم بعد الهجرة و هي مدنية.[3]

2ـ الإتجاه الآخر الذي يرى أن كل ما نزل في "مكة" و أطرافها فهو مكي (و إن كان نزوله بعد الهجرة)، و كل ما نزل بعد الهجرة في "المدينة" فهو مدني.[4] ففي هذا التقسيم جعلوا الناحية المكانية مقياساً للتمييز بين المكي و المدني.[5]

و بشكل عام: تمتاز السور المكية بالدعوة إلى أصول عقائد الإسلام، كالتوحيد و المعاد و سماوية القرآن و مجادلة المشركين ورد عاداتهم الجاهلية و ...، أما التفصيل في الأحكام و بيان الشريعة الإسلامية و مجادلة أهل الكتاب و جهاد المنافقين فهو من خصوصيات و مواضيع السور المدنية.[6]

و قد إنقسمت فترة نزول القرآن إلى مرحلتين: إحداها قبل هجرة النبي الأكرم (ص) و الأخرى بعد هجرته من مكة إلى المدينة. المرحلة الأولى لنزول القرآن إمتدّت من بعثة النبي محمد (ص) إلى نهاية إقامته في مكة. و المرحلة الثانية لنزول القرآن إمتدّت من هجرة رسول الله (ص) من مكة إلى المدينة حتى رحلته (ص).[7] و الرأي السائد بين المفسّرين و علماء العلوم القرآنية أن المرحلة المدنية لنزول القرآن إمتدّت عشر سنوات،[8] أما المرحلة المكيّة لنزول القرآن[9] فبعض يرى أنها ثمان سنوات و البعض الآخر يراها عشر سنين[10] طبقاً للروايات المختلفة في هذا المجال.[11]

 


[1]  السيوطي، جلال الدين، الإتقان في علوم القرآن، ج 1، ص 55، دار الكتاب العربي، بيروت، الطبعة الثانية، 1421 ق، الزرقاني، محمد عبد العظيم، مناهل العرفان في علوم القرآن، ج 1، ص 187، دار إحياء التراث العربي، بي جا، بي تا، ملاحويش آل غازي، عبد القادر، بيان المعاني، ج 4، ص 261، مطبعة الترقي، دمشق، الطبعة الأولى، 1382 ق، الخميني، السيد مصطفى، تفسير القرآن الكريم، ج 1، ص 17، مؤسسة تنظيم و نشر آثار الإمام الخميني (ره)، الطبعة الأولى، 1418 ق، المعرفة، محمد هادي، علوم القرآني، ص 81 و 82، مؤسسة التمهيد الثقافية، قم، الطبعة الرابعة، 1381 ش، الأحمدي، حبيب الله، دراسات في العلوم القرآنية، ص 61، فاطيما، قم، الطبعة الرابعة، 1381 ش.                                                                                                                                                                         

[2]  المائدة 3.

[3]  الطوسي، محمد بن حسن، التبيان في تفسير القرآن، بمقدمة: الشيخ آقا بزرگ الطهراني، تحقيق: قصير العاملي، أحمد، ج 3، ص 413، دار إحياء التراث العربي، بيروت، بي تا، الزركشي، محمد بن عبد الله، البرهان في علوم القرآن، ج 1، ص 282 و 283، دار المعرفة، بيروت، الطبعة الأولى، 1410 ق، الإتقان في علوم القرآن، ج 1، ص 83، دروزة، محمد عزت، التفسير الحديث، ج 1، ص 386، دار إحياء الكتب العربية، القاهرة، 1383 ق.

[4]  البرهان في علوم القرآن، ج 1، ص 273، الإتقان في علوم القرآن، ج 1، ص 55.

[5]  الصبحي الصالح، مباحث في علوم القرآن، ص 167، منشورات الرضي، قم، الطبعة الخامسة، 1372 ش، التعرّف على العلوم القرآنية، ص 110.

[6]  ديب البغا، مصطفى، ديب مستو، محيي الدين، الواضح في علوم القرآن، ص 66، دار الكلم الطيب، دار العلوم الإنسانية، دمشق، الطبعة الثانية، 1418 ق، المعرفة، محمد هادي، تاريخ القرآن، ص 51، سمت، طهران، الطبعة الخامسة، 1382 ش، التعرّف على العلوم القرآنية، ص 111.

[7]  البيگلري، حسن، سرّ البيان في علم القرآن مع تجويد إستدلالي كامل، ص 41 و 42، مكتبة السنائي، بي جا، الطبعة الخامسة، بي تا.

[8]  رشيد الدين الميبدي، أحمد بن أبي سعد، كشف الأسرار و عدة الأبرار، تحقيق: الحكمت، علي أصغر، ج 1، ص 41، إنتشارات الأمير الكبير، طهران، الطبعة الخامسة، 1371ش، النكونام، جعفر،المدخل إلی تاریخ القرآن، ص 209، نشر الهستي نما، طهران، الطبعة الأولى، 1380 ش، قرشي، سيد علي أكبر، تفسير أحسن الحديث، ج 1، ص 8، بنياد بعثت، طهران، الطبعة الثالثة، 1377 ش، مركز الثقافة و المعارف القرآنية، علوم القرآن عند المفسّرين، ج 1، ص 305، مكتب الإعلام الإسلامي، قم، الطبعة الأولى، 1375 ش.

[9]  راجعوا: الطبري، أبو جعفر محمد بن جرير، تاريخ الأمم و الملوك (تاريخ طبري)، تحقيق: ابراهيم، محمد أبو الفضل، ج 2، ص 384، دار التراث، بيروت، الطبعة الثانية، 1387 ق،المدخل إلی تاریخ القرآن، ص 232 ـ 239.

[10]   راجعوا: إبن حنبل، المسند، باب "بداية مسند عبد الله بن عباس"، ح 2276، واحدي، علي بن احمد، أسباب نزول القرآن، تحقيق: زغلول، كمال بسيوني، ص 9، دار الكتب العلمية، بيروت، الطبعة الأولى، 1411 ق،المدخل إلی تاریخ القرآن، ص 229 ـ 231.

[11]  راجعوا: تاريخ الأمم و الملوك (تاريخ الطبري)، ج 2، ص 384 و 385، علوم القرآن عند المفسّرين، ج 1، ص 305، المدخل إلی تاریخ القرآن ، ص 239 ـ 242.

 

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • هل اتفقت کلمة الاصولیین على حکم المتجری؟
    2467 مبانی فقهی و اصولی 2013/06/22
    التجری و الانقیاد من الموضوعات التی تعرض لهما الاصولیون، و المراد منهما: التجری : إذا قطع المکلف بوجوب کوجوب صلاة الجمعة أو تحریم کحرمة عصیر الرمان فخالفه و کان التکلیف ثابتاً فی الواقع اعتبر عاصیاً، و اما إذا قطع بالتکلیف بان قطع بان هذا الماء الذی أمامه خمر ...
  • ما هو السر فی تکرار القول (سبحان الله) فی الصلاة و تأکید اقترانه بالحمد؟
    5114 الکلام القدیم 2011/08/07
    تسبیح الله فی حال العبادة بمعنى تنزیهه و تبرئته من کل صفات النقص التی قد توجد فی ذهن العابد. و من جهة أخرى فإن اللحاظ الذهنی لأکثر الناس الذین لم یصلوا مرتبة التوحید یفضی إلى (التعطیل)، و من أجل نفی التعطیل نجد القرآن الکریم یوصی بالتسبیح بالحمد أو مقروناً بالحمد ...
  • من خلال الروایات کیف یجب معاملة أتباع الدیانات الاخری؟
    4938 الحقوق والاحکام 2008/11/29
    الاسلام هو دین الفطرة الانسانیة الطاهرة و دین الرأفة و قد جاء من أجل هدایة و إسعاد جمیع البشر. و حیث ان اختیار الدین أمر اختیاری فقد وجد دائماً فی کل المجتمعات الاسلامیة أشخاص غیر مسلمین، من هنا شرع الاسلام مجموعة من التعالیم فی مجال رعایة الحقوق و حسن التعامل ...
  • من هم الذین یدخلون الجنة؟
    5018 الکلام القدیم 2008/02/12
    یفهم من دراسة الآیات القرآنیة المتعددة أن الجنة وعد إلهی حتم شامل لأشخاص یتمتعون ببعض الخصائص و المواصفات، منهم: (المتقون)، (المؤمنون)، المطیعون لجمیع أوامر الله و رسوله (ص) و مثل هؤلاء الأشخاص سعداء حقیقة و محضوضون و مصنفون فی زمرة (المفلحون).و عند دراسة الأوامر الإلهیة و ما أمر به ...
  • هل ان ابقاء العلکة تحت اللسان فی اثناء الصلاة فیه اشکال؟
    2385 الحقوق والاحکام 2009/11/11
    یقول الإمام الخمینی(قد) و باقی المراجع العظام:ابتلاع اجزاء الطعام المتبقّیة فیما بین الأسنان لایوجب بطلان الصلاة، و لکن إذا بقی القند أو السکّر و ما شابه ذلک فی الفم و ذاب بالتدریج اثناء الصلاة فابتلعه فإن فی صلاته اشکالاً.[1]
  • ما کیفیة صلاة التوابین؟
    2943 العملیة 2011/04/17
    إن أحد الواجبات فی الإسلام هو التوبة عن الذنوب. و هی ما أمر الله الناس بها فی القرآن الکریم حیث قال: "یا أَیُّهَا الَّذینَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَصُوحاً عَسى‏ رَبُّکُمْ أَنْ یُکَفِّرَ عَنْکُمْ سَیِّئاتِکُمْ وَ..." [1] إذن کلما اقترف الإنسان ...
  • هل یعتقد الشیخ مغنیة بافضلیة السید الخمینی (ره) على موسى (ع)؟
    3011 تاريخ بزرگان 2010/03/16
    المراجع لکتاب الخمینی و الدولة الاسلامیة یکتشف أن القوم یکذبون على الشیخ؛ فانه لم یفضل السید الخمینی (ره) على موسى أبداً و لیس هو فی مقام التفضیل بینها، بل هو یصرح فی نفس کتابه بانه لایمکن المقارنة بین المجتهد و المعصوم حتى فی العمل فضلا عن المنزلة؛ و انما کان ...
  • ما هی الحیاة الإلهیة؟ و هل من تضاد بینها و بین حیاتنا الحالیة؟
    3366 العملیة 2011/12/20
    لو راجعنا القرآن و سألناه هذا السؤال و هو لماذا خُلقنا؟ سیکون جواب القرآن هکذا "و ما خلقت الجن و الانس إلا لیعبدون". ما معنی العبادة؟ العبادة تعنی تقدیم العبودیة لله سبحانه. و هذا یعنی أن أعمالنا العادیة المتعارفة حتی البسیطة منها کالأکل و الشرب یمکن أن تکون عبادة و ...
  • لماذا ذکر الله مثال الأربعة فی قوله "ما یکون من نجوى ثلاثة إلا هو رابعهم"؟
    3986 التفسیر 2012/12/15
    السؤال هو أن فی الآیة المبارکة (أَ لَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ یَعْلَمُ ما فِی السَّماواتِ و ما فِی الْأَرْضِ ما یَکُونُ مِنْ نَجْوى‏ ثَلاثَةٍ إِلاَّ هُوَ رابِعُهُمْ و لا خَمْسَةٍ إِلاَّ هُوَ سادِسُهُمْ و لا أَدْنى‏ مِنْ ذلِکَ و لا أَکْثَرَ إِلاَّ هُوَ مَعَهُم...)
  • ما هو الطریق المؤدی الى خلق حالة الشوق والاهتمام بالمطالعة؟
    2533 العملیة 2010/07/17
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    258901 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    100207 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    98919 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    82800 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    44734 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    37796 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    36603 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    35467 الحقوق والاحکام 2010/07/29
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    33043 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    31160 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...