الزيارة
3608
محدثة عن: 2011/12/01
خلاصة السؤال
هل صحیح ما یقال بأن کتاب الکافی یحتوی على القلیل من الاحادیث الصحیحة و المعتبرة؟
السؤال
یقال أن الکلینی صاحب الکافی کان یتبنى ملاکا خاصا للحدیث الصحیح، و من هنا کانت الاحادیث الصحیحة فی کتابه قلیلة، و الشاهد على ذلک الکتب التی صنفت بعد الکلینی، و من هنا قال الوحید البهبهانی (ره): "یوجد فی الکافی احادیث نقطع بعدم صدورها عن المعصوم". هل هذا الادعاء صحیح؟
الجواب الإجمالي

المعاییر و الملاکات التی تنباها الکلینی (ره) لانتخاب الحدیث تختص بالاحادیث المتعارضة و المتناقضة فقط؛ لا أنه یعتمد ذلک المعیار فی کافة الاحادیث لمعرفة الحدیث الصحیح من خلال الطرق الثلاثة المتمثلة فی، العرض على القرآن الکریم، و مخالفة العامة، و التخییر؛ بل المعیار اکبر من ذلک.

ثم إن تدوین الکتب اللاحقة لا یعنی بالضرورة عدم صلاحیة الکتب السابقة؛ و ذلک لانه قد تکون للمؤلف اللاحق و جهة نظر خاصة تدعوه الى تصنیف کتاب جدید، و هذا ما أشار الیه الفیض الکاشانی فی مقدمة کتابه الوافی. اضافة الى اعتراف نفس اصحاب الکتب الثلاثة التی تلت الکافی بذلک الکتاب و الاقرار باهمیته.

الجواب التفصيلي

لکی تتضح الاجابة عن السؤال لابد من الاشارة الى بعض النقاط:

1. یعد المرحوم ثقة الاسلام الکلینی (ره) من کبار علماء الشیعة فی عصر الغیبة الصغرى و الذی حظی بتقدیر و تبجیل من قبل الکثیر من العلماء[1]. قال العلامة محمد تقی المجلسی (ره): حقا أنه لم یظهر فی اوساط الشیعة مثله، و من یتأمل فی الروایات التی نقلها و تصنیف الکتاب یدرک أن الرجل کان مسددا من قبل الله تعالى.[2]

2. المعاییر و الملاکات التی تنباها الکلینی (ره) لانتخاب الحدیث تختص بالاحادیث المتعارضة و المتناقضة فقط؛ لا أنه یعتمد هذا المعیار فی کافة الاحادیث لمعرفة الحدیث الصحیح من خلال الطرق الثلاثة، العرض على القرآن الکریم، و مخالفة العامة، و التخییر؛ بل المعیار اکبر من ذلک و هذا ما سنعرفه فی الفقرة التالیة.

3. من المعروف أن العلماء المتأخرین عن عصر اصحاب الکتب الاربعة بما فیهم الکلینی (ره)، کان لهم منهج و معیار خاص فی تحدید صحة الروایة یقوم على اساس وثاقة الراوی فقط، و لکن المحققین المعاصرین یرون الملاک فی حجیة الحدیث الوثوق بالصدور لا مجرد وثاقة الراوی؛ و هذا هو المنهج الذی کان معتمدما عند القدماء حیث یعتبرون الحدیث الصحیح الحدیثَ الموثوق بصدوره[3]. فتکون دراسة السند و متن الحدیث طریقا للوثوق بصدوره عن المعصوم (ع).

4. صحیح أنه قد نوقش فی بعض روایات الکافی و طعن ببعضها، و لکن هناک من نظر الیها نظرة ایجابیة معتمدا علیها. فقد ذهب الشیخ المفید (ره) الى القول بانه الکافی من افضل کتب الشیعة و انفعها.[4]و قال السید المرتضى (ره): لعل الکثیر من روایات الکتب الاربعة یعد من الآحاد و لکن یمکن القطع بصدروها عن الائمة (ع) من خلال طرق مختلفة: 1. التواتر عن طریق الشیوع و کثرة الانتشار. 2. القرائن الدالة على حصة الروایات.[5]

بل ذهب کل من المحقق الکرکی و محمد أمین الاسترآبادی الى القول بانه لم یصنف مثله عند الشیعة.[6]

و ترجم له النجاشی للکلینی قائلا: الکلینی شیخ أصحابنا فی وقته بالری و وجههم و کان أوثق الناس فی الحدیث و أثبتهم، صنف الکتاب الکبیر المعروف بالکلینی یسمى الکافی فی عشرین سنة.[7]

اما صاحب معالم الاصول فقد ذکر: ان احادیث الکتب الاربعة و امثالها محفوفة بالقرائن و انها منقولة من الاصول و الکتب المجمع علیها بغیر تغییر[8] و قال فی مبحث الاجازة: ان اثر الاجازة بالنسبة الی العمل انما یظهر حیث لا یکون متعلقها معلوما بالتواتر و نحوه ککتب اخبارنا الاربعة فانها متواتره اجمالا و العلم بصحة مضامینها تفصیلاً یستفاد من قرائن الاحوال و لا مدخل للاجازة فیه غالباً.[9] یعنی أن القرائن الدالة على صحة الکتب الاربعة تغنی عن الاجازات.

و ذهب الفیض الکاشانی (ره) الى الاعتقاد بان: کتاب الکافی أکمل الکتب و اشرفها و اجمعها شاملا للفروع و الاصول و خال من العیوب و الفضول.[10]

و نقل السید الخوئی (ره) فی مقدمة بانه سمع شیخه الأستاذ الشیخ محمد حسین النائینی - قدس سره - فی مجلس بحثه یقول: إن المناقشة فی أسناد روایات الکافی حرفة العاجز.[11]

لکن یبنغی الالتفات الى أن النظریة الصحیحة فی هذا المجال هی النظریة الوسطى أو المعتدلة التی تقف بین الافراط و التفریط، و التی تذهب الى القول بان کتاب الکافی فی الوقت الذی یشتمل فیه على الروایات الصحیحة و المعتبرة الکثیرة، کذلک یشتمل على الروایات الضعیفة.

5. إن تدوین الکتب اللاحقة لا یعنی بالضرورة عدم صلاحیة الکتب السابقة؛ و ذلک لانه قد تکون للمؤلف اللاحق و جهة نظر خاصة تدعوه الى تصنیف کتاب جدید، و هذا ما اشار الیه الفیض الکاشانی فی مقدمة کتابه الوافی حیث قال: و إنی و إن کنت فی هذا الشأن لقلیل البضاعة غیر ممتط ظهر الخطر فی بوادی هذه الصناعة إلا أن الدهر لما کان عن إبراز الرجال فی وسن و لم یکن لمعضلات القضایا أبو حسن و کانت آمال جماعة من الإخوان متوجهة إلی و وجوه قلوبهم مقبلة علی اضطرنی ذلک إلى الخوض فی هذا الخطب الشریف و الأخذ فی هذا الجمع و التألیف و الإتیان من المبانی و المعانی بالتلید و الطریف. فشرعت فیه مستعینا بالله عز و جل و جمعته جمعا و تدوینا و نظمته نظما و ترقینا و هذبته تهذیبا و رتبته ترتیبا و فصلته تفصیلا و سهلت طریق تناوله تسهیلا و بذلت جهدی فی أن لا یشذ عنه حدیث و لا إسناد یشتمل علیه الکتب الأربعة ما استطعت إلیه سبیلا و شرحت منه ما لعله یحتاج إلى بیان شرحا مختصرا فی غیر طول.[12] اضافة الى اعتراف نفس اصحاب الکتب الثلاثة التی تلت الکافی بذلک الکتاب و الاقرار باهمیته.

6. تتخلص نظریة الوحید البهبهانی (ره) : بان کثیرا من روایات الکافی لا تنتهی الى المعصوم (ع) و انما تنتهی الى أحد تلامذته.[13] و من هنا لا یصح ما نسب الیه فی متن السؤال من القول بانه " یوجد فی الکافی احادیث نقطع بعدم صدورها عن المعصوم"، و لعل ذلک استنباط و استنتاج من عبارته التی ذکرناها. علما أن عدم انتهاء الروایة الى المعصوم لا یلازم کون الراوی کذابا أو ضعیفا؛ و ذلک لان الاجلاء من إمثال علی بن إبراهیم و أبی أیوب[14] لا یروون عن غیر المعصوم، و من هنا اعتمد المرحوم الکلینی على هذا الوثوق و نقل عنهم ما ینتهی الیهم لا الى المعصوم.



[1]قال المحقق القمی: الکلینی صاحب مؤلف کتاب الکافی الشریف، ملاذ الشیعة و مرجع الفقهاء و المحدثین و قرّة عین الشیعة. (هدیة الاحباب، الشیخ عباس القمی (ره)، انتشارات امیر کبیر، طهران، 1363، ص 247).

[2] اصول الکافی، ثقة الاسلام الکلینی (ره)، ترجمه سید جواد مصطفوی (ره)، انتشارات وفا، ج 1، مقدمه المترجم، ص 8. و لمزید الاطلاع انظر السؤال رقم 1528 تحت عنوان  احادیث کتاب الکافی الشریف.

[3] سیفی مازندارانی، علی اکبر، مقیاس الرّوایه فی علم الدرایة، ص 44.

[4] الاعلام الهادیة الرفیعة فی اعتبار الکتب الاربعة المنیعة، علی نمازی الشاهرودی (ره) ص 133.

[5] وسائل الشیعة، الشیخ الحر العاملی (ره)، ج 2، ص 76، نقلا عن معالم الاصول، ص 171 و منتقی الجمان فی الاحادیث الصحاح و الحسان، ج 1، ص 8.

[6] السبحانی، کلیات فی علم الرجال، ص 360.

[7] الاعلام الهادیة، ص 133، نقلا عن رجال النجاشی (ره). و انظر ترجمته فی معجم رجال الحدیث للسید الخوئی (ره).

[8] معالم الاصول، ابومنصور حسن بن زین الدین (ره)، ص 185.

[9] الاعلام الهادیة الرفیعة، ص 152، نقلا عن معالم الاصول فی مبحث الاخبار.

[10] اصول الکافی، مقدمة المترجم، ص 9.

[11] معجم الرجال الحدیث، السید ابوالقاسم الموسوی الخوئی (ره)، تحقیق مرتضی الحکمی مطبعة الاداب فی النجف الاشرف، ص 99، المقدمة الخامسة. و قد رد السید الخوئی على شیخه النائینی و لم یقبل بما ذهب الیه (انظر معجم رجال الحدیث).

[12] الوافی الفیض الکاشانی، مکتبة اسلامیة، ص 7.

[13] نقل على سبیل المثال فی کتاب الدیات بعض الروایات التی تنتهی الى، علی بن إبراهیم و أبی أیوب، لا الى المعصوم. (انظر: الرسائل الاصولیة، للوحید البهبهانی، ص7-8).

[14] مستطرفات المعالی، علی النمازی الشاهردوی (ره)، انتشارات نبأ، الطبعة الاولی، 1422 هـق، ص 93 و 213.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    257616 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    99025 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    97614 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    65988 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    43646 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    35970 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    34735 الحقوق والاحکام 2010/07/29
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    34540 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    32177 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    30002 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...