بحث متقدم
الزيارة
4966
محدثة عن: 2010/11/09
خلاصة السؤال
من هم العرفاء المعاصرون؟
السؤال
من هم علماء العرفان فی عصرنا الحاضر؟
الجواب الإجمالي

العرفاء المسلمون المشهورون منذ القرن الأول و الثانی الهجری و إلى الآن یمکن إدراجهم کالآتی:

فی القرن الأول و الثانی یمکن الإشارة إلى عدد من العرفاء، منهم: أبو هاشم الصوفی الکوفی، شقیق البلخی، معروف الکرخی، فضیل ابن عیاض.

فی القرن الثالث: بایزید البسطامی، سرّی السقطی، حارث المحاسبی، جنید البغدادی، ذو النون المصری، سهل بن عبد الله التستری، حسین بن منصور الحلاج.

فی القرن الرابع: أبو بکر الشبلی، أبو علی الرودباری، أبو نصر سراج الطوسی، أبو الفضل السرخسی، أبو عبد الله الرودباری، أبو طالب المکی.

فی القرن الخامس: أبو الحسن الخرقانی، أبو سعید أبو الخیر، أبو علی دقّاق النیشابوری، أبو الحسن علی بن عثمان الهجویری، خواجة عبد الله الأنصاری، أبو حامد محمد الغزالی، أبو القاسم عبد الکریم القشری.

فی القرن السادس: عین القضاة الهمدانی، سنایی الغزنوی، أحمد الجامی المعروف بـ " ژنده‏پیل"، عبد القادر الکیلانی، روزبهان البقلی الشیرازی.

فی القرن السابع: نجم الدین کبرا، فرید الدین عطار النیشابوری، شهاب الدین السهروردی الزنجانی «وهو غیر شهاب الدین السهروردی المعروف بشیخ الإشراق»، ابن الفارض المصری، محیی الدین العربی، صدر الدین القونوی، جلال الدین الرومی «المولوی»، فخر الدین العراقی.

فی القرن الثامن: علاء الدولة السمنانی، عبد الرزاق الکاشانی، خواجة حافظ الشیرازی، الشیخ محمود الشبستری، السید حیدر الآملی، عبد الکریم الجیلی.

فی القرن التاسع: شاه نعمة الله ولی، صائن الدین علی ترکه الأصفهانی، محمد بن حمزة الفناری، شمس الدین محمد اللاهیجی و نور الدین عبد الرحمن الجامی.

و أما بعد القرن التاسع فلم تعرف شخصیات مشهورة فی عالم التصوف یمکن أن یشار إلیها بالتمیز و التفرد، و غالباً ما یوجد متخصصون بالعرفان النظری حیث لا یمکن اعتبارهم من المتصوفة رسمیاً، کصدر المتألهین الشیرازی، السید رضا اللاریجانی، محمد رضا القمشئی، المیرزا هاشم الأشکوری.

و قد خلف العرفاء المشهورون الذین ذکرنا أسماءهم منذ القرن الأول و الثانی الهجری و حتى القرن التاسع آثاراً قیمة تشکل قسماً مهماً من ذخائر و کنوز الثقافة الإسلامیة العظیمة فی تاریخنا الإسلامی، و منها على سبیل المثال لا الحصر: قوت القلوب لأبی طالب المکی، کشف المحجوب للهویجری، رسائل القشیری، تمهیدات عین القضاة الهمدانی، عوارف المعارف للسهروردی، إحیاء العلوم للغزالی، الفتوحات المکیة و فصوص الحکم لمحی الدین ابن عربی، الإنسان الکامل لعبد الکریم الجیلی، و کذلک الشروح التی کتبت عن هذه الکتب و الآثار، إضافةً إلى الدواوین الشعریة للعرفاء کدیوان عطار النیشابوری، و ابن الفارض المصری، جلال الدین الرومی، حافظ الشیرازی و الشیخ محمود الشبستری.

العلامة حسن زادة آملی، جواد آملی، شاه آبادی و فاطمی نیا من عرفاء العصر الحاضر[1].


[1] الجواب مقتبس من مقدمة برنامج العرفان الصادر من مرکز الابحاث الکامبیوتریة نور.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    258938 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    100250 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    98954 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    83203 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    44779 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    37853 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    36686 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    35507 الحقوق والاحکام 2010/07/29
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    33078 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    31192 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...