بحث متقدم
الزيارة
5883
محدثة عن: 2015/07/26
خلاصة السؤال
ما هی أهم مواصفات التفسیر فی عهد التابعین؟
السؤال
ما هی أهم مواصفات التفسیر فی عهد التابعین؟
الجواب الإجمالي
قال الخطیب البغدادی: التابعی: من صحب الصحابی. و فی کلام الحاکم ما یقتضی إطلاق التابعی على من لقی الصحابی وروى عنه و إن لم یصحبه. و هناک من لم یکتفوا بمجرد رؤیته الصحابی، کما اکتفوا فی إطلاق اسم الصحابی على من رآه (ص)، لعظمة و شرف رؤیته (ص). بل اشترط البعض إیمان التابعی حین لقاء الصحابی.
وقد اختلفت کلمة الباحثین فی رصد قیمة و مکانة التفسیر فی عهد التابعین بین الرفض المطلق لکلّ ما انتجه التابعون من عطاء تفسیری، و بین القبول المطلق لکل ما جادت به یراع مفسری تلک المرحلة. إلا أن النظرة الموضوعیة و الحکم الصائب على النتاج التفسیری لهذه المرحلة یقتضی التفصیل و عدم اخضاع جمیع النتاج التفسیری لحکم واحد سلباً أو ایجابا، بل رصد ممیزات کلّ تفسیر بصورة مستقلة خروجا عن اللاموضوعیة فی نقد تلک المرحلة، و باعتبار ما یترتب على القبول المطلق و النفی المطلق لتلک التفاسیر من محاذیر علمیة تتمثل فی هدر للکثیر من النتاج العلمی فی حالة الرفض، و الوقوع فی مشکلة القبول بنظریات تفسیریة مقطوعة المخالفة للقرآن الکریم و العقل السلیم من جهة أخرى
 و یمکن رصد أهم میزات التفسیر التابعی: أولا: التوسع فیه فقد تعرض التابعون لمختلف أبعاد التفسیر؛ ثانیا: تشکله و ثبته ثم تدوینه فی صحف و الواح بعد أن کان  على عهد الصحابة منتثراً على أفواه الرجال؛ ثالثا: النظر و الإجتهاد، کانت هی میزة کبرى حظی بها عهد التابعین، أنْ قام عدید من کبار العلما ذاک العهد، فاعملوا النظر فی کثیر من مسائل الدین، و منها مسائل قرآنیة؛ رابعا: رواج الاسرائیلیات فی هذا العهد
ففی هذا الدور دخل کثیر من الاسرائیلیات فی التفسیر، و ذلک لکثرة من دخل من أهل الکتاب، فی الاسلام فی هذا العهد بالذات.
الجواب التفصيلي
قال الخطیب البغدادی: التابعی: من صحب الصحابی. و فی کلام الحاکم ما یقتضی إطلاق التابعی على من لقی الصحابی وروى عنه و إن لم یصحبه. و هناک من لم یکتفوا بمجرد رؤیته الصحابی، کما اکتفوا فی إطلاق اسم الصحابی على من رآه (ص)، لعظمة و شرف رؤیته (ص). بل اشترط البعض إیمان التابعی حین لقاء الصحابی.[1]
 
تفسیر التابعین
ازدادت الحاجة إلى تفسیر القرآن الکریم أکثر فأکثر بعد وفاة النبی الأکرم (ص ) بسبب البعد عن زمن نزول الوحی، و اتساع نطاق الفتوحات الاسلامیة، و بروز مسائل علمیة جدیدة فتوزع عدد من الصحابة على الأمصار، فاستقر عبداللّه بن عباس بمکة، و عبداللّه بن مسعود بالکوفة، و أبی بن کعب بالمدینة و أبو موسى الأشعرى بالبصرة، و أبو الدرداء بالشام و القى هؤلاء دروسهم فی تفسیر القرآن، و جهدوا فی سبیل ذلک، فاثمرت مساعیهم من خلال اعداد شریحة من التابعین، و ظهورت مدارس تفسیریة متنوعة. و هکذا انتقل التراث الثمین لتفسیر القرآن الکریم من التابعین إلى تابعی التابعین و حفظته الصدور و تناقلته الالسن.[2] و کان لهذا التوسع الدور الکبیر فی ظهور مدارس تفسیریة مختلفة کالمدرسة المکیة و المدنیة و العراقیة، و کان علم التفسیر من أوائل العلوم التی ظهرت على المراکز العلمیة الإسلامیة.[3]
 
أعلام التابعین من المفسرین
إنّ کثیراً من رواد العلم، کانوا قد نهضوا نهضتهم الکبرى، فی سبیل کسب المعرفة و الحصول على معالم الدین الحنیف و حیث کان قد أعوزتهم الاستضاة المباشرة من أنوار عهد الرسالة، استعاضوا عنها باللجوء إلى أعتاب الصحابة الأعلام، فأخذوا منهم العلوم و نشروها بین العباد فکانوا هم الواسطة و الحلقة الواصلة بین منابع العلم الأولیة و بین الأمّة على الاطلاق، لیس لذلک الدور فحسب، بل لجمیع الأدوار و الأعصار فاصبحوا هم حاملی لواء هدایة الاسلام إلى کافة الأنام.
و هم جماعات، لا یحصون عددا، کنجوم السماء المتالقة فی دیاجی الظلام، و مبثوثون فی الارض منتشرون فی الأقطار و الاکناف. منهم:
1. سعید بن جبیر؛ 2. سعید بن المسیب؛ 3. مجاهد بن جبر؛ 4. طاووس بن کیسان؛ 5. عکرمه غلام ابن عباس؛ 6. عطاء بن أبی رباح؛ 7. عطاء بن السائب؛ 8. أبان بن تغلب؛ 9. الحسن البصری؛ 10. علقمة بن قیس؛ 11. محمد بن کعب القرظی؛ 12. أبو عبد الرحمان السلمی؛ 13. مسروق بن الأجدع؛ 14. الأسود بن یزید النخعی؛ 15. مرّة الهمدانی؛ 16. عامر الشعبی؛ 17. عمرو بن شرحبیل؛ 18. زید بن وهب؛ 19. أبو الشعثاء الکوفی؛ 20. أبو الشعثاء الأزدی؛ 21. الأصبغ بن نباتة؛ 22. زرّ بن حبیش؛ 23. ابن أبی لیلى؛ 24. عبیدة بن قیس؛ 25. ربیع بن أنس؛ 26. حارث بن قیس؛ 27. قتادة بن دعامة؛ 28. زید بن أسلم؛ 29. أبو العالیه 30. جابر الجعفی‏.[4]
 
قیمة تفسیر التابعین
اختلفت کلمة الباحثین فی رصد قیمة و مکانة التفسیر فی عهد التابعین بین الرفض المطلق لکلّ ما انتجه التابعون من عطاء تفسیری، و بین القبول المطلق لکل ما جادت به یراع مفسری تلک المرحلة.[5]
إلا أن النظرة الموضوعیة و الحکم الصائب على النتاج التفسیری لهذه المرحلة یقتضی التفصیل و عدم اخضاع جمیع النتاج التفسیری لحکم واحد سلباً أو ایجابا، بل رصد ممیزات کلّ تفسیر بصورة مستقلة خروجاً عن اللاموضوعیة فی نقد تلک المرحلة و باعتبار ما یترتب على القبول المطلق و النفی المطلق لتلک التفاسیر من محاذیر علمیة تتمثل فی هدر للکثیر من النتاج العلمی فی حالة الرفض، و الوقوع فی مشکلة القبول بنظریات تفسیریة مقطوعة المخالفة للقرآن الکریم و العقل السلیم من جهة أخرى.[6]
یضاف إلى ذلک، أن مرحلة تفسیر التابعین ابتلیت بمشکلة دخول الاسرائیلیات فی الکلام و التفسیر بالرأی و ظهور المذاهب المختلفة مما یجعل من الصعب جدّا اضفاء صفة الصحة و الشرعیة على جمیع الناتج التفسیری فی تلک المرحلة أو الشطب على ذلک العطاء الفکری خاصة مع وجود مدارس تفسیریة فی کلّ من المدینة المنورة و مکة و العراق و تبنّی کلّ واحدة منها منهجاً تفسیریاً خاصاً.
 
منابع التفسیر فی عهد التابعین
کان التلقی فی التفسیر هوالعنصر الاولى، و الاداة المفضلة لفهم کتاب اللّه تعإلى، ذلک العهد، اذ کان التابعون یسیرون فی اثر الصحابة و کانوا تربیتهم بالذات، فانتهجوا منهجهم بطبیعة الحال غیر أنهم أخذوا بالتوسع و التفتح إلى آفاق واسعة الارجاء، حسب توسع رقعة الاسلام و دخول الاقوام فی دین اللّه أفواجا، و معهم علومهم و آدابهم و ثقافاتهم، فازداد التبصر و التفتح إلى آفاق اوسع، و التطلع إلى أرجاء أبعد.
و یمکننا تنویع المصادر التی کان التابعون یعتمدونها لفهم معانی کلام اللّه تعإلى و تبیین مقاصده و مرامینه، إلى المصادر التالیة:
أولا: مراجعة الکتاب نفسه؛ ثانیا: ملاحظة ما تلقوه من أقوال الصحابة و أحادیث رسول اللّه (ص ) بشان تبیین معانی الکتاب؛ ثالثا: مراعاة أسباب النزول و المناسبات المستدعیة لنزول آیة او آیات او سورة و نحوها؛ رابعا: مراجعة اللغة فی صمیمها، و لا سیما أشعار العرب و هی دیوآنها؛ خامسا: أنحاء العلوم و المعارف التی تعرف الیها المسلمون، بفضل التوسع فی رقعة الاسلام و ازدحام وفود الاداب و الثقافات المستوردة علیهم.[7]
 
میزات تفسیر التابعین
یمتاز التفسیر فی عهد التابعین بممیزات، تفصلها عن تفاسیر الصحابة من وجوه:
أولا: التوسع فیه فقد تعرض التابعون لمختلف أبعاد التفسیر، و خاضوا معانی القرآن، من مختلف الجهات و المناحی بینما کان تفسیر الصحابة مقتصراً على جوانب محدودة من اللغة، و شأن النزول، و بعض المفاهیم الشرعیة، لرفع ما أبهم على الناس من هذه الجهات فحسب فقد خطا تفسیر التابعی خطوات أوسع و فی جوانب أکثر.
و من ثم فإن التفسیر فی هذا العهد، یشمل جوانب الأدب و اللغة فی أبعاد مترامیة و هکذا التاریخ لأمم سالفة، و أمم معاصرة مجاورة لجزیرة العرب، تاریخ حیاتهم و بلادهم، على ما وصلت إلیهم من أخبارهم و حتى بعض لغاتهم و ثقافاتهم، مما یمس جانب القرآن، و هکذا دخل فی التفسیر بحوث کلامیة نشات ذلک العهد، و ارتبطت مع کثیر من آی القرآن بعض الربط کآیات الصفات والمبدأ و المعاد و ما شابه.
و قد أخذ هذا التوسع بازدیاد مطرد، و فی أبعاد مستجدة کلمّا توسعت العلوم والمعارف، و ازداد التعرّف إلى آداب و ثقافات کان یملکها أمم یدخلون فی دین اللّه افواجا، و معهم علومهم و معارفهم ، یحملونها و یجعلونها فی خدمة الاسلام والمسلمین، و کانت لم تزل تتسع مع اتساع رقعة الاسلام .
و لا یزال حجم التفسیر یتضخم، حیث و فرة العلوم و المعارف المساعدة لحلّ قسط وافر من مشاکل غامضة مما تحتضنه کثیر من آیات کونیة أو لافتة إلى خبایا أسرار الوجود و للعلم و الفلسفة فی جمیع مناحیهما حظهما الاوفر فی هذا المجال.
ثانیا: تشکله و ثبته ثم تدوینه
کان التفسیر على عهد الصحابة کحاله فی عهد الرسالة، منتثراً على أفواه الرجال، و مبثوثا بین اظهرهم، محفوظا فی الصدور لقصر خطاه و قرب مداه و مقتصراً على بضع کلمات لبضع آیات، کانت خافیة المفاد، او مبهمة المراد حینذاک.
أما و کونه منتظما رتیبا، و مثبتا ذا تشکیل و تدوین فهذا قد حصل أو أخذ فی الحصول على عهد التابعین و تابعی التابعین کان احدهم یعرض القرآن من بدئه إلى الختم، على شیخه یقرؤه علیه، یقف لدى کل آیة آیة یسأله عنها و یستفهمه معانیها، أو یستعلم منه مقاصدها و مرامیها، و لا یجوزها حتى یدونها فی سجل، او یثبتها فی دفتر او لوح، کان یحمله معه و هکذا أخذ التفسیر، یتشکل و یتدون ذلک العهد.[8] نشیر إلى نماذج منها:
قال مجاهد: عرضت القرآن على ابن عباس ثلاث مرات، اقف عند کلّ آیة، أسأله فیم أنزلت، و کیف نزلت.[9]
و قال ابن أبی ملیکة: رأیت مجاهداً یسأل ابن عباس عن تفسیر القرآن، و معه الواحه فیقول له ابن عباس: اکتب حتى سأله عن التفسیر کلّه.[10]
ولقتادة کتاب فی التفسیر، و ربما کان کبیر الحجم ضخما فقد استخدمه الخطیب البغدادی، کما استخدمه الطبری فی أکثر من ثلاثة آلاف موضع من تفسیره.
و هکذا لجابر بن یزید الجعفی و الحسن البصری و أبان بن تغلب  و زید بن أسلم  و غیرهم کتب معروفة فی التفسیر و علوم القرآن.[11]
ثالثا: النظر و الإجتهاد
کانت هی میزة کبرى حظی بها عهد التابعین، أنْ قام عدید من کبار العلما ذاک العهد، فاعملوا النظر فی کثیر من مسائل الدین، و منها مسائل قرآنیة، کانت تعود إلى: معانی الصفات، و أسرار الخلیقة، و أحوال الأنبیاء و الرسل، و ما شاکل فکانوا یعرضونها على شریعة العقل، و یحاکونها وفق حکمه الرشید، وربما یؤولونها إلى ما یتوافق مع الفطرة السلیمة.[12]
ولم یتوقف التابعون فی بعض الآیات التی لم یصلهم شیء من تفاسیر الصاحبة حولها و اجتهدوا فیها و و بینوا المراد منها فی تفاسیرهم.[13]
رابعا: رواج الاسرائیلیات فی هذا العهد
ففی هذا الدور دخل کثیر من الاسرائیلیات فی التفسیر، و ذلک لکثرة من دخل من أهل الکتاب، فی الاسلام فی هذا العهد بالذات، و کان لا یزال عالقا باذهانهم من الأقاصیص و أساطیر أسلافهم، ما یعود إلى بد الخلیقة و أسرار الوجود و بدء الکائنات و أخبار الأمم الخالیة و أحادیث الأنبیاء، و کثیر من القصص الأسطوریة التی جاءت فی التوارة و سائر الکتب السالفة.[14]
 

[1]. الخطیب البغدادی، أحمد بن علی، الکفایة فی علم الروایة، ص 22، المدینة، المکتبة العلمیة، بدون تاریخ؛ ابن کثیر الدمشقی، إسماعیل بن عمر، اختصار علوم الحدیث، ص 191، بیروت، دار الکتب العلمیة، الطبعة الثانیة بدون تاریخ؛ السیوطی، جلال الدین، تدریب الراوی فی شرح تقریب النواوی، حققه، الفاریابی، أبو قتیبة نظر محمد، ج 2، ص 699، بدون تاریخ، دار طیبة، بدون تاریخ؛ التهانوی، ظفر، قواعد فی علوم الحدیث، ص 48، الریاض، شرکة العبیکان، 1404ق.
[2] محمد هادی معرفة، التفسیر و المفسرون، مقدمة الناشر؛ و انظر: شاهرودی‏، عبد الوهّاب، أرغنون آسمانی، جستاری در قرآن، عرفان و تفاسیر عرفانی‏، ص 99، رشت، الکتاب المبین‏، الطبعة الأولى، 1383ش؛ شاکر، محمد کاظم، مبانی و روشهاى تفسیری، ص 274، قم، المرکز العالم للعلوم الإسلامیة‏، الطبعة الأولى، 1382ش؛ مروتی‏، سهراب، پژوهشى پیرامون تاریخ تفسیر قرآن، ص 176، طهران، نشر رمز، الطبعة الأولى، 1381ش.
[3]. أنظر: الذهبی، محمد حسین‏، التفسیر و المفسرون، ج ‏1، ص 100 – 127، بیروت، دار إحیاء التراث العربی‏، بدون تاریخ.
[4]. معرفة، محمد هادی‏، التفسیر و المفسرون فی ثوبه القشیب، ج ‏1، ص 321، مشهد، الجامعة الرضویه للعلوم الاسلامیة‏، الطبعة الأولى، 1418ق؛ الصابونی، محمد علی‏، التبیان فی علوم القرآن، ص 77، بیروت، عالم الکتب‏، الطبعة الأولى، 1405ق.
[5]. انظر: التفسیر و المفسرون فی ثوبه القشیب‏،  ج ‏1، ص 423 – 432؛ التفسیر و المفسرون، ج ‏1، ص 128.
[6]. مؤدب‏، السید رضا، روشهای تفسیر قرآن،‏ ص 139 – 146، قم، إشراق‏، الطبعة الأولى، 1380ش.
[7]. انظر: التفسیر و المفسرون فی ثوبه القشیب، ج ‏1، ص 447 – 451.
[8]. نفس المصدر، ص432- 433.
[9]. البلخی، مقاتل بن سلیمان، تفسیر مقاتل بن سلیمان، ج ‏5، ص 65، بیروت، دار إحیاء التراث، الطبعة الأولى، 1423ق؛ السیوطی، جلال الدین، الإتقان فی علوم القرآن، ج ‏2، ص 473، بیروت، دار الکتاب العربی‏، الطبعة الثانیة، 1421ق.
[10]. الطبری، محمد بن جریر، جامع البیان فی تفسیر القرآن، ج ‏1، ص 31، بیروت، دار المعرفة، الطبعة الأولى، 1412ق.
[11]. التفسیر و المفسرون فی ثوبه القشیب، ج ‏1، ص 434.
[12]. نفس المصدر، ج1، ص435.
[13]. پژوهشى پیرامون تاریخ تفسیر قرآن، ص 178 – 179؛ التفسیر و المفسرون فی ثوبه القشیب‏، ج 1، ص 435.
[14]. انظر: التفسیر و المفسرون فی ثوبه القشیب، ج ‏1، ص 446؛ ارغنون آسمانى، جستاری در قرآن، عرفان و تفاسیر عرفانی، ص 100؛ پژوهشی پیرامون تاریخ تفسیر قرآن، ص 161.
س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

أسئلة عشوائية

  • هل العبادة و القیام بالواجبات و المستحبات یعدان من التوفیق الالهی أم هما مجرّد اعتیاد و تطبع؟
    5142 العملیة 2011/08/20
    لاریب أن القیام بالعبادات یعد من التوفیق الالهی فما یوّفر الارضیة المناسبة للعبادات یعد من الامور التی وفق الله لها، و لکن الجدیر بالالتفات الیه أن العادات اذا کانت من قبیل العادات الفعلیة التی لا تجعل الانسان أسیراً للعوامل الخارجیة و انما ینحصر دورها فی جعله أکثر إتقانا للفعل الممارس ...
  • هل التفکیر المنجر الی الضلال افضل من عدم التفکیر اصلاً؟
    5571 الکلام القدیم 2011/04/21
    لقد اولی الاسلام للتعقل اهمیة کبیرة، و لکن التعقل له درجات، و اعلی مراتب التعقل التی یدعونا الیها اولیاء الله هو التفکر الذی یتعلق بالهدایة الالهیة و الذی یرشد الانسان الی الدین- الذی یتکفل بالسعادة البشریة- و بناءً علی هذا فان الذی یفکر و یدخل فی ...
  • ما هی ادلة امکان وقوع المعاد؟
    7600 الکلام القدیم 2009/04/16
    تعتبر مسألة المعاد و القیامة من المسائل المهمة فی الفکر الاسلامی بعد التوحید فقد ورد فیها ما یقارب ثلث آیات القرآن الکریم.اما بالنسبة الى ادلة إثبات القیامة فیمکن تصنیفها الى نوعین او صنفین:1- الادلة العقلیة؛ و التی تشمل برهان الحکمة و برهان العدل و... .و المراد ببرهان ...
  • ما المراد من القاعدة الفقهية "ولاية الحاكم على الممتنع"؟
    6557 الحقوق والاحکام 2012/03/12
    التعريف الواضح و المختصر للقاعدة هو: أنه اذا امتنع المكلف عن أداء الحق (بالمعنى العام) الذي عليه فللحاكم الولاية في اجباره على أداء ذلك الحق. و يكفي أن يطل الباحث اطلالة سريعة على التراث الفقهي لتتجلى له بوضوح أن قاعدة "ولاية الحاكم على الممتنع" من ...
  • أی السور من سور القرآن هی أکثر ثواباً عند قراءتها؟
    10992 التفسیر 2008/08/24
    إن القرآن الکریم هو کتاب عمل، فی رأی الإسلام یجب النظر إلى القرآن الکریم على أساس أنه کتاب لمجمل حیاة الإنسان بجمیع أبعادها و على أساس أنه مجموعة کاملة من الدروس الکفیلة لصیاغة الإنسان و تکامله. إن الأشخاص الذین یسعون فقط إلى قراءة و تلاوة ...
  • ما المراد من شرط الشیخین؟ و ما هو شرط اجلبخاری و مسلم؟
    5476 درایة الحدیث 2010/07/18
    شرط البخاریّ: أنّ البخاری- على ما حکی عنه- کان قد اشترط فی صحیحه أن یتّفق العلماء على وثاقة الراوی و ضبطه و ملاقاته لمن یروى عنه. و شرط مسلم فی صحیحه أن یکون الحدیث متصل الاسناد بنقل الثقة عن الثقة من أوّله إلى منتهاه، سالماً عن الشذوذ و ...
  • هل ورد شیء بخصوص أذکار أیام الأسبوع عن النبی (ص) و الأئمة (ع)؟
    4729 العملیة 2012/09/19
    على ضوء ما أجرینا من تحقیق و بحوث لم نعثر فی المصادر الروائیة المعتبرة على أذکار خاصة بأیام الأسبوع بالکیفیة المتداولة فیما بیننا،[1] و إن کان التلفظ بها بعنوان الذکر المطلق و بقصد الثواب لا إشکال فیه، لکن لم یرد فی الأحادیث أدعیة ...
  • نقباء بنی إسرائیل من هم و هل یوشع بن نون(ع) منهم و هل کلهم جاءوا فی و قت و احد؟
    5094 التفسیر 2013/01/14
    ما یستنبط من المصادر الإسلامیة، هو أن کل و احد من نقباء بنی إسرائیل کانوا رؤساء عشائرهم و کان أحدهم یوشع بن نون حیث أصبح خلیفة موسى (ع) و إمام بنی إسرائیل. و کانوا کلهم فی زمن و احد. ...
  • ما هی طرق التخلص من التخیّل فی التعالیم الإسلامیة؟
    1923 الحدیث 2021/07/19
    لیس التخیل فی حد ذاته غیر شرعی، إلّا إذا کان فی جوانب سلبیة، فهو فی هذه الحالة یعتبر إغراءات الشیطان ووساوسه. وهناک ادعیة تم التأکید علیها للتخلص من الوساوس الشیطانیة، مثل:«أَخْبَرَنَا مُحَمَّدٌ حَدَّثَنِی مُوسَى حَدَّثَنَا أَبِی عَنْ أَبِیهِ عَنْ جَدِّهِ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ أَبِیهِ عَنْ ...
  • من هم الاشخاص الذین حضروا دفن النبی (ص)؟
    6243 تاريخ بزرگان 2011/10/16
    فی المصادر التاریخیة و الحدیثیة لأهل السنة وردت قصة تجهیز النبی الاکرم ودفنه بالشکل التالی:إن علی بن أبی طالب (ع) و الفضل بن العباس و اسامة بن زید قد تولوا غسل النبی (ص) و إن أوّل من صلی علی رسول الله (ص) کان هو العباس ...

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279262 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    256576 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    127961 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    112401 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    88833 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    59397 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59252 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    56768 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    49061 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47043 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...