بحث متقدم
الزيارة
3337
محدثة عن: 2010/07/15
خلاصة السؤال
لماذا جعل الإیرانیون شعارهم "علی ولی الله"؟
السؤال
لماذا جعل الإیرانیون شعارهم "علی ولی الله"؟
الجواب الإجمالي

ان الایرانیین مثلهم مثل غیرهم من المسلمین یرفعون شعار " قل هو الله احد" و " اشهد الا اله الا الله و ان محمدا رسول الله" و غیرها من الشعارات التی تشیر الى التوحید و النبوة.

و اما شعار علی(ع) ولی الله الذی یردده الشیعة عموماً و الإیرانیون على وجه الخصوص فیاتی فی ضمن الشعارین السابقین و امتدادا لهما لأنه مأخوذ من الآیات القرآنیة و أحادیث الرسول (ص) و روایات أهل البیت (ع).

و لفظة (ولی) شائعة بین الناس و العرف الاجتماعی، و معناها القیادة و تدبیر الأمور. مثل ولی المرأة أو ولی أمر الطالب أو ولی الطفل الذی تکون بیده کل الأمور الشخصیة و التربویة و الأخلاقیة.

و هذا مأخوذ من الآیة الشریفة فی قوله تعالى: «إِنَّمَا وَلِیُّکُمُ اللَّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذِینَ آمَنُوا الَّذِینَ یُقِیمُونَ الصَّلاةَ وَ یُؤْتُونَ الزَّکَاةَ وَهُمْ رَاکِعُونَ».[1]

إن إدارة شؤون الخلق بید الله تعالى أصالةً، سواء على مستوى الولایة التکوینیة (الخلق – الرزق – الأماتة و ...) أو الولایة التشریعیة و وضع القوانین، و إن الله سبحانه أعطى الولایة للرسول(ص) و أعطاها رسول الله(ص) لعلی(ع).

و حیث إن جمیع المفسرین من السنة و الشیعة متفقون على نزول الآیة بعلی(ع)[2] و طبقاً للروایة المعروفة «من کنت مولاه فهذا علی مولاه»[3] فإن رسول الله (ص) قدّم علیاً (ع) کولی کما أن رسول الله(ص) ولی، و بما أن هذه الآیة و الروایة تؤکدان أن الولایة معطاة من الله الولی المطلق، فحقیقة الأمر أن ولایة علی (ع) من عند الله، و أن معنى الولایة فی الآیة الشریفة إدارة جمیع الشؤون المتعلقة بالمجتمع.


[1]. المائدة، 55.

[2]. إحقاق الحق، ج 2، ص 399 - 410.

[3]. إحقاق الحق، ج 2، ص 415 - 502.

الجواب التفصيلي

ان الایرانیین مثلهم مثل غیرهم من المسلمین یرفعون شعار " قل هو الله احد" و " اشهد الا اله الا الله و ان محمدا رسول الله" و غیرها من الشعارات التی تشیر الى التوحید و النبوة.

لکن تعتقد الشیعة أن شجرة الوجود الطیبة لم تثمر ثمرةً أطیب و أبهى من الولایة، و لا توجد منظومة أکثر تلألؤاً و إشراقاً من منظومة الولایة فی سماء عالم الوجود.إن شعار الولایة فی نظر الشیعة یستند إلى الآیات و الروایات.

و من الأدلة على إعلان هذا الشعار، و الاعتقاد القلبی به الآیة الشریفة فی قوله تعالى: «إِنَّمَا وَلِیُّکُمُ اللَّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذِینَ آمَنُوا الَّذِینَ یُقِیمُونَ الصَّلاةَ وَ یُؤْتُونَ الزَّکَاةَ وَ هُمْ رَاکِعُونَ».[1]

و شعار الولایة فی هذه الآیة من الشعائر الإلهیة، و من دونه سوف یبقى المجتمع الإسلامی و البشری فی حیرة و التباس، و تبقى حیاته على مستوى الفرد و الجماعة و فی کل المیادین السیاسیة و الاقتصادیة و الثقافیة و الحکومیة و کل شؤونه الدنیویة و الأخرویة فی تیه و ضلال.[2] ینتسبون لزمرة المغضوب علیهم و الضالین، و لا یمکن أن یصلوا إلى طریق الهدایة. و لذلک فإن من اللازم تعظیم شعائر الله و إنها من تقوى القلوب.

و فی آیة الولایة جاءت الولایة مطلقةً سواء على مستوى التکوین أو التشریع و أنها لله وحده، و إن الله سبحانه أفاض هذه الولایة و أعطاها لرسول الله(ص) و قال: «إِنَّمَا وَلِیُّکُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ».

و کلمة الولایة تعبیر قرآنی ورد فی عدة صیغ و هیئات منها ولی، أولیاء، مولى، و ولاء و قد وردت فی عدة مواضع، و لها معانٍ مختلفة منها: المحبة، النصرة، تدبیر الأمور و إدارة سائر شؤون المسلمین، و المعنى المراد فی القرآن هو تدبیر الأمور و إدارة الشؤون، و لیس صرف المحبة و النصرة، و إن کان المفهوم یشمل هذه المعانی فی مرتبته النازلة، فالرسول (ص) منصور و محبوب عند الله، و کذلک کان الرسول (ص) ناصراً لدین الله و محباً لله، و لذلک أوکل الله سبحانه أمر إدارة المسلمین و البشریة جمعاء إلى الرسول (ص) حیث کان یملک اللیاقة و القابلیة لإدارتها. و أمر بإبلاغ أحکام الله من الحلال و الحرام و کل التکالیف الموجهة إلى الأمة، کما أنه الوحید الذی یتکفل بیان و تفسیر الآیات الإلهیة و إیضاح جزئیاتها و الإشارة إلى دقائقها، و قد نصب الرسول (ص) علیاً (ع) ولیاً من بعده بأمر من الله سبحانه، حتى یکون تفسیر الآیات و بیان الأحکام و إیضاح التکالیف فی الحلال و الحرام بید ولی الله إلى یوم القیامة، و بذلک یتم انتشال المجتمع الإسلامی من الفوضى و الحیرة و التخبط، و یدار أمر الولایة و الحکومة الإسلامیة بشکل صحیح و محکم، و هذا النوع من الولایة یختاره الله وحده، و إن الله یختار شخصاً لهذا المقام بمستوى شخصیة النبی (ص) لیکون مناسباً و کفوءاً فی إدارة شؤون المسلمین. و الولایة أمر إلهی، لا یمکن لغیر المعصوم أن یضع یده فی اختیارها و تشخیصها، لأنه عاجز عن إدراک ذلک، و تاریخ الإسلام شاهد على أن تدخل البشر العادیین و مساهمتهم فی اختیار الولی و الحاکم تسبب فی الکثیر من المشاکل و العقبات للأمة الإسلامیة.

و باتفاق المفسرین من السنة[3] و الشیعة، أن الفاتح الأوحد الذی یتربع على قمة هرم الولایة، و بحر الولایة الذی لا ساحل له، و الطائر المحلق منفرداً فی سماء الولایة من دون منازع لیس هو إلا قالع باب خیبر أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (ع)، فهو الذی تصدق بالخاتم بکل صدق و إخلاص حین الصلاة و عند الرکوع ، فنزلت بحقه هذه الآیة.

و لو أن معنى الولایة المراد منه النصرة و المحبة فإن الکثیر من الصحابة یحضون بنصرة الرسول(ص) و محبته، و هم أنصار و محبون له أیضاً، و لکنهم لم یشرفوا بالخطاب الإلهی «إِنَّمَا وَلِیُّکُمُ اللَّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذِینَ آمَنُوا الَّذِینَ یُقِیمُونَ الصَّلاةَ» و لذلک فإن عمر بن الخطاب خاطب علیاً (ع) فی غدیر خم بلفظ (مولای) و قال: «بخ بخ لک یا ابن أبی طالب، أصبحت مولای و مولى کل مسلم..».[4]

إن لإمامة علی (ع) و ولایته نصا جلیا فی الآیات و الروایات و من أبرزها آیةالولایة و آیة «أَطِیعُوا اللَّهَ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ وَ أُولِی الأَمْرِ مِنْکُمْ»[5]، و حدیث الغدیر الشریف «من کنت مولاه فهذا علی مولاه» الذی نقل بالتواتر، و فی کل ذلک دلالة واضحة و صریحة على ولایة الإمام علی (ع).

إن وجود الولی و الإمام (ع) بعد النبی (ص) واجب بالنقل و العقل و بحسب عقیدة الشیعة، فإن وجود الإمام (ع) لطف واجب على الله تعالى بلحاظ هدایة الخلق؛ و إن تصرفه فی الوجود بأمر الله و تدبیر الأمور لطف آخر.

و الإمام لا بد أن یکون معصوماً کالنبی من الکبائر و الصغائر، و إلا فالرعیة لا تنقاد إلى النبی و الولی غیر المعصوم، و إن عدم العصمة یتنافى مع البعثة و الإمامة. و الإمام کالنبی لا بد و أن یکون  مبرئاً و منزهاً عن جمیع الرذائل الأخلاقیة و السهو و الغلط و دناءة الآباء و عهر الأمهات و ...، و لا بد أن یکون فی الدرجة الأکمل بلحاظ الذکاء و العقل و الفطنة و حضور الجواب، و لا یتردد فی الإجابة عن أی مسألة.

و بما أن وقوع الأمة و الرعیة فی الخطأ محتمل لا بد و أن یکون الإمام معصوماً و الأعلم بین أفراد المجتمع لیهدیهم إلى طریق الرشد و الصواب.

و الشیعة الإمامیة و المسلمون الإیرانیون یفتخرون على مدى التأریخ بأنهم کانوا أمة الولایة و لا یزالون، و إنهم یعتقدون أن علیاً (ع) و أولاده المعصومین هم الأولیاء على هذه الأمة.

إن علیاً و أبناءه المعصومین (ع) یحتلون موقعاً عظیماً فی قلوب الشیعة  إن جمیع فروع الدین إنما تکتمل عن طریق الولایة و بتفسیر هؤلاء الأئمة (ع) و إن قیمة العبادات و مفاتیح حل المجملات و المتشابهات من الآیات و بطونها من مختصات الولایة و شؤونها.

الولایة تمثل قلب الوجود و الوسیلة التی تبین التکالیف و المعارف.

و من دلائل کون علی( ع) ولی الله ما ظهر على یدیه من معجزات باهرات، لأن المعجزة لا تصدر إلا عن النبی و المعصوم و الولی و الإمام. و من معجزاته، رد الشمس و التحدث مع الحیوانات، و نزول المطر بدعائه، و منع وقوع الزلازل بدعائه، و الإخبار عن الماضی و الحاضر و المستقبل بالنسبة للأفراد و الأمم. الإخبار عن تسلط غلام ثقیف، و تسلط بنی أمیة، و إخبار میثم التمار بکل جزئیات شهادته، و الإخبار عن شهادته و شهادة أولاده، و ظهور إمام العصر (عج) و اقتلاع باب خیبر بیده و غیر ذلک من المعجزات.[6]

و تشرفه بنداء جبرئیل «لا فتى إلا علی لا سیف إلا ذو الفقار»[7] و افتخاره بالوسام «ضربة علی یوم الخندق أفضل من عبادة الثقلین»[8] و کل هذا لا یمکن أن یتأتى لغیر الولی.

و العلم اللدنی اللامتناهی لعلی (ع) و ادعاؤه بکل فخر دون منازع فی قوله «سلونی قبل أن تفقدونی»[9] و کل من ادعى مثل هذا و لم یکن نبیاً أو إماماً فقد باء بالخزی و الفضیحة.

و الدلیل الآخر على ولایة علی (ع) رؤیة نور الوحی و استنشاق عطر النبوة و سماع رنة الشیطان حین نزول الوحی، و ذلک لأنه یمتلک عیناً ملکوتیة و أذناً سماویة، و شامة باطنیة معنویة لا تتیسر إلا للنبی و الولی، قال علی(ع): «أرى نور الوحی و الرسالة، و أشم ریح النبوة، و لقد سمعت رنة الشیطان حین نزل الوحی علیه، فقلت یا رسول الله ما هذه الرنة؟ فقال: هذا الشیطان، قد أیس من عبادته، إنک تسمع ما أسمع و ترى ما أرى، إلا أنک لست بنبی و لکنک وزیر، و إنک لعلى خیر».[10]

إن ولایة علی (ع) مصرح بها من قبل الله تعالى، و قد نقل الشیخ الحر العاملی بعدة أسناد عن الإمام الرضا (ع) عن آبائه المعصومین، عن رسول الله (ص) عن جبرئیل عن الله عز و جل قال: «ولایة علی بن أبی طالب حصنی، فمن دخل حصنی أمن من ناری».[11]

إن اختیار الإمام و الولی یتم عن طریق الله وحده، و حتى الأنبیاء إنما یختارون أوصیاءهم بإذن الله تعالى، و ذلک لأن احتمال الانتخاب غیر الصحیح وارد کما فی قصة موسى بن عمران (ع)، و مع کونه نبیاً، إلا أنه اختار سبعین شخصاً من الخبراء و قادة العسکر و کبار القوم من بنی إسرائیل الذی لا یشک فی إیمانهم، و لکن تبین بعد ذلک إن الجمیع منافقون.[12] فخاطبوه: «لَنْ نُؤْمِنَ لَکَ حَتَّى نَرَى اللَّهَ جَهْرَةً»[13] فانتخاب الولی من عند الله فقط. لأنه وحده المطلع على ما فی صدور الناس و ما تنطوی علیه من کفر أو نفاق أو إیمان أو شرک.

و مع أن رسول الله (ص) یمتلک مقام الأعلمیة و فی کمال و فور العقل و الفطنة، و لکنه عند ما عرض الإسلام على قبیلة بنی عامر بن صعصعة شرطوا علیه شرطاً مقابل الدخول فی الإسلام، و هو أن تکون الأمور بأیدیهم بعد رسول الله (ص) و لکن النبی أجابهم قائلاً: «إن الأمر إلى الله یضعه حیث یشاء».[14]

و عند ما یکل الرسول (ص) أمر الإمامة إلى الله، ثم یأتی القرار و الأمر من عند الله، فلا یبقى معنى للکلام عن اختیار المهاجرین و الأنصار و ما یرونه فی شأن الإمامة و اختیار الإمام.

إذن فمعنى الشعار: «علی ولی الله» أن علیاً (ع) ولی الله و القائد و الإمام، و أمیر المؤمنین المقدم على جمیع الخلق.

ینقل المرحوم البرسی فی مشارق أنوار الیقین عن ابن عباس[15] قوله: مکتوب على باب الجنة: «لا إله إلا الله محمد رسول الله» و ینقل ابن عباس عن رسول الله (ص) قوله: «... من تلاها بعلی ولی الله غفر الله ذنوبه و لو کانت بعدد قطر الماء».[16]

الولایة من أکبر النعم الإلهیة على الخلق، کما قال تعالى إن الولایة إکمال للدین و إتمام للنعمة الإلهیة، کما ورد فی یوم الغدیر: «الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ وَ أَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتِی وَ رَضِیتُ لَکُمُ الإِسْلامَ دِیناً».[17]

عن النبی (ص): یعنی أنعمت علیهم بولایة علی بن أبی طالب (ع) و هذه الروایة عن النبی (ص) جاءت فی مورد مصداق قوله تعالى: «أنعمت علیهم» فی سورة الحمد.[18]

و الذین لا یعرفون ولیهم و إمامهم من (الضالین) و (المغضوب علیهم) کما قال الإمام الصادق (ع): «المغضوب علیهم و الضالین الشکاک الذین لا یعرفون الإمام».[19]

و مع أن إله المسلمین واحد و رسولهم واحد و کتابهم واحد و قبلتهم واحدة، و لکنهم اختلفوا فی کثیر من المسائل العقائدیة و الفکریة و التکالیف الشرعیة و الجزئیات، إنه اختلاف ما کان ینبغی أن یقع فی الأمة الإسلامیة، و نتیجة ذلک نشوء الفرق المختلفة و الآراء المتشتتة حتى حصل ذلک الشرخ الکبیر فی جسم العالم الإسلامی على مستوى العقیدة و العمل.

و لو أن المسلمین بعد النبی (ص) أعطوا زمام الأمور إلى أولیائهم وأصحابها الحقیقیین من المعصومین، و لم یکونوا اتخذوا القرارات من عند أنفسهم، فهل من الممکن أن یحدث هذا الشرخ و التشرذم و الاختلاف بین المسلمین؟ و لیس للمسلمین من طریق نجاة من هذا التشتت و الاختلاف إلا باتباع ولایة علی (ع)، تعالوا أیها المسلمون لنعیش فی ظل ولایة إمام العصر(عج) حیاةً قرآنیة موحدة.



[1]. المائدة، 55.

[2]. الحمد، 7.

[3]. إحقاق الحق، ج 2، ص 399 إلى 410، روایة ابن عباس، عمار بن یاسر، عبد الله بن أبی، جابر بن عبد الله الأنصاری، أبو ذر الغفاری؛ المراجعات، ص 155 روایة علی(ع)؛ القاضی الشوکانی فی تفسیر فتح الغدیر، ج 2، ص 50.

.[4] بحار الأنوار، ج 37، ص 108.

.[5] النساء، 59.

.[7] ابن الجوزی فی تذکر الخواص، ص 30.

.[8] التفتازانی، بشیر، ج 20، ص 230.

.[9] إحقاق الحق، ج 7، ص 579 - 593.

.[10] نهج البلاغة، الخطبة 190.

.[11] کلیات الحدیث القدسی، ترجمة کتاب الجواهر السنیة، الحر العاملی، ص 393.

.[12] کفایة الموحدین، ج 2، ص 29 و 30.

.[13] البقرة، 55.

.[14] سیرة ابن هشام، ج 2، ص 32.

.[15] مشارق الأنوار الیقین، ص 118.

.[16] بحار الأنوار، ج 38، ص 319، ح 7.

.[17] المائدة، 3.

.[18] تفسیر الصافی، ج1 ، ص 74.

.[19] نور الثقلین، ج 1، ص 24.

التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    260650 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    115361 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    102762 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    100407 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    46110 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    43368 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    41603 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    36800 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    35019 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    33188 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...