بحث متقدم
الزيارة
6742
محدثة عن: 2011/12/13
خلاصة السؤال
ما هی الاعمال التی تؤدی الى ذهاب الحسنات فی کل من الآیات و الروایات؟
السؤال
ما هی الاعمال التی تؤدی الى ذهاب الحسنات فی کل من الآیات و الروایات؟
الجواب الإجمالي

عبرت الآیات القرآنیة و الروایات الشریفة عن الذنوب المؤدیة الى ذهاب السیئات بالذنوب المحبطة للعمل و المبطلة له (بالاحباط). و قد اشار القرآن الکریم و الروایات الى بعض الاعمال المحبطة للعمل و الذهاب بالحسنات، کترک الصلاة بلا مبرر، ارفاق العمل الصالح بالمن و الاذى، عدم الرضا بما وقع و غیر ذلک من الاعمال التی تعرضنا لها فی الجواب التفصیلی، اضافة الى بیان اهمیة بحث الاحباط و الحفاظ على العمل الصالح و کذلک بیان اختلاف کلمة المسلمین فی هذا البحث الحساس.

الجواب التفصيلي

عبرت الآیات القرآنیة و الروایات الشریفة عن الذنوب المؤدیة الى ذهاب السیئات بالذنوب المحبطة للعمل و المبطلة له (الاحباط). و من هنا و قبل الاجابة عن السؤال المطروح لابد من بیان معنى الاحباط لغة و اصطلاحاً، ثم الاشارة الى بعض مصادیقه فی القرآن الکریم و السنة المطهرة، ثم بیان العوامل التی تؤدی الى المحافظة على الحسنات و أهمیة ذلک فی الفکر الاسلامی.

مفهوم الاحباط:

یعنی مفهوم الاحباط الابطالَ و الذهاب بأثار الفعل، فقد جاء فی صحاح اللغة: " حبط عمله حبطا بطل ثوابه "[1] و جاء فی المصباح المنیر: " حبط العمل حبطا ... فسد و هدر"[2] .

و قد اشار القرآن الکریم و الروایات الى بعض الاعمال المحبطة للعمل و الذهاب بالحسنات، نحاول استعراض بعض الآیات أولا ثم الروایات ثانیا.

الف: الاحباط فی القرآن

ورد هذا المصطلح و مشتقاته ست عشرة مرة فی القرآن الکریم مشیرا الى تلک الاعمال المذهبة للحسنات، منها:

1. الکفر و الشرک

الف: قوله تعالى: " مَنْ یَکْفُرْ بِالْإیمانِ فَقَدْ حَبِطَ عَمَلُهُ وَ هُوَ فِی الْآخِرَةِ مِنَ الْخاسِرینَ"[3]

ب: و قوله تعالى: " ما کانَ لِلْمُشْرِکینَ أَنْ یَعْمُرُوا مَساجِدَ اللَّهِ شاهِدینَ عَلى‏  أَنْفُسِهِمْ بِالْکُفْرِ أُولئِکَ حَبِطَتْ أَعْمالُهُمْ وَ فِی النَّارِ هُمْ خالِدُون‏".[4]

و الآیتان صریحتان فی کون الشرک و الکفر محبطین للاعمال الحسنة الصادرة عن المشرکین و الکفار.

2. النفاق

کما فی قوله تعالى: ""وَ یَقُولُ الَّذینَ آمَنُوا أَ هؤُلاءِ الَّذینَ أَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَیْمانِهِمْ إِنَّهُمْ لَمَعَکُمْ حَبِطَتْ أَعْمالُهُمْ فَأَصْبَحُوا خاسِرین‏".[5]

3. التکذیب بالآیات و یوم القیامة

و هذا ما اشار الیه قوله تعالى: " وَ الَّذینَ کَذَّبُوا بِآیاتِنا وَ لِقاءِ الْآخِرَةِ حَبِطَتْ أَعْمالُهُمْ هَلْ یُجْزَوْنَ إِلاَّ ما کانُوا یَعْمَلُون‏"؛[6]

ب. احباط الاعمال فی الروایات

1. ترک الصلاة بلا مبرر

عن عبید بن زرارةَ، قال: سأَلتُ أَبا عبد اللَّه (ع) عن قولِ اللَّه عزَّ و جلَّ (و مَنْ یَکْفُرْ بِالْإِیمانِ فَقَدْ حَبِطَ عَمَلُهُ)[7]؟ فقال: من ترک العمل الَّذی أَقَرَّ به. قلت: فما موضعُ ترک العملِ حتَّى یدعهُ أَجمع؟ قال: منهُ الَّذی یدعُ الصَّلاةَ متعمِّداً لا من سکر و لا من علَّة.[8]

2. الشک و التردد فی العمل باصول الدین

عن المفَضَّلِ بن عمر اصحاب الامام الصادق قَال: سمعتُه (ع) یقول: منْ شکَّ أَو ظَنَّ و أَقَامَ على أَحدهما أَحبطَ اللَّهُ عملَهُ إِنَّ حُجَّةَ اللَّهِ هِیَ الْحُجَّةُ الْوَاضِحَةُ.[9]

قال العلامة المجلسی فی بیان معنى الحدیث: لا یجوز لمن یتمکن من الوصول الى الیقین باصول الدین أن یعمل شاکا و مترددا، و المراد من قوله علیه السلام (إِنَّ حُجَّةَ اللَّهِ هِیَ الْحُجَّةُ الْوَاضِحَةُ) أن کل من یبحث عن الدلیل على اصول الدین فان طریق الوصول الى الیه مفتوح أمامه، و مع الوصول الى الیقین لا مبرر للعمل عن  شک و ریبة.[10]

3. المرأة التی تقول لزوجها لم أر منک خیراً

مع کون العلاقة الزوجیة علاقة إلهیة رحمانیة یقاسم فیها الزوجان شؤون الحیاة فالمرأة تدبر شؤون المنزل و تربیة الاطفال و... و الرجل یتکفل بتهیئة ظروف الحیاة الکریمة للاسرة، و لکل منهما ثوابه الکبیر و اجره الجزیل عند الله أن قام بما تکفل به على احسن وجه و خاصة الزوجة، و أما اذا کان من النوع اللاتی یؤذین زوجهن و ینکرن جهوده، فهذه و امثالها یقول الامام الصادق (ع) عنها: " َ أَیُّمَا امْرَأَةٍ قَالَتْ لِزَوْجِهَا مَا رَأَیْتُ قَطُّ مِنْ وَجْهِکَ خَیْراً فَقَدْ حَبِطَ عَمَلُهَا".[11]

5. الکافر بولایة علی علیه السلام

رویِ عن أَبی حمزةَ قال: سأَلتُ أَبا جعفر (ع): عن قول اللَّه تبارک و تعالى (وَ مَنْ یَکْفُرْ بِالْإِیمانِ فَقَدْ حَبِطَ عَمَلُهُ وَ هُوَ فِی الْآخِرَةِ مِنَ الْخاسِرِینَ)؟ قال: من یکفر بولایة علیٍّ و علیٌّ هو الإِیمَان.[12]

یتضح من خلال جمیع ما مرّ أن الاحباط لا یختص بحالات خاصة و اعمال معینة بل یشمل السلوکیات الفردیة و الاجتماعیة و العقیدیة و الاخلاقیة و...

واذا ما أخذنا بنظر الاعتبار النقطة المقابلة للاحباط و هی "التکفیر"، نرى من المناسب التعرض لهذا المفهوم.

فکما أن السیئات یحبطن الحسنات، کذلک نرى الحسنات یذهبن السیئات، بل ربّما أبدلن السیئات بالحسنات. نشیر الى نماذج من ذلک:

1. القیام بالصلاة الواجبة

قال تعالى فی کتابه الکریم: " وَ أَقِمِ الصَّلاةَ طَرَفَیِ النَّهارِ، وَ زُلَفاً مِنَ اللَّیْلِ، إِنَّ الْحَسَناتِ یُذْهِبْنَ السَّیِّئات‏".[13]

2. اجتناب الکبائر.

الف: قال تعالى:" إِنْ تَجْتَنِبُوا کَبائِرَ ما تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُکَفِّرْ عَنْکُمْ سَیِّئاتِکُمْ".[14]

ب: و قوله تعالی: " الَّذِینَ یَجْتَنِبُونَ کَبائِرَ الْإِثْمِ وَ الْفَواحِشَ إِلَّا اللَّمَمَ، إِنَّ رَبَّکَ واسِعُ الْمَغْفِرَةِ". [15]

و لما کان للاحباط و التکفیر دور بارز و مهم جداً فی التربیة الاسلامیة و استقرار حیاة الانسان، من هنا تقتضی الضرورة التعرض لهذا الدور و أهمیة أن یحافظ الانسان على أعماله الحسنة و إزالة آثار الاعمال السیئة التی صدرت منه، و من هذا المنطلق حث القرآن الکریم و الروایات الصادرة عن المعصومین (ع) المسلمین على السعی الجاد للحفاظ على الاعمال الصالحة التی صدرت منهم و عدم التفریط بهذا الرصید المهم الذی یحتاج الیه الانسان یوم لا ینفع مال و لا بنون. أضف الى ذلک ان الاعمال الصالحة معرضة للخطر دائما و قد یکون مردود العمل الصالح –احیانا- مردودا سلبیا و خلاف ما هو متوقع.

روی عن أبی عبد الله الصادق (ع)، عن أبیه، عن جده قال: قال رسول الله (ص): من قال: سبحان الله غرس الله له بها شجرة فی الجنة، و من قال: الحمد لله غرس الله له بها شجرة فی الجنة، و من‏ قال: لا إله إلا الله غرس الله له بها شجرة فی الجنة، و من قال: الله أکبر غرس الله له شجرة فی الجنة. فقال رجل من قریش: یا رسول الله إن شجرنا فی الجنة لکثیر! قال: نعم، و لکن إیاکم أن ترسلوا علیها نیرانا فتحرقوها و ذلک أن الله عز و جل یقول (یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا أَطِیعُوا اللَّهَ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ وَ لا تُبْطِلُوا أَعْمالَکُمْ‏).[16]

 و فی الختام نشیر الى مسألة مهمة و هی:

هل اتفقت کلمة المسلمین على القول بالاحباط أم لا؟ و ما هی حدوده؟

و بما ان هذا البحث مفصل جداً و لا یسع المجال هنا لذکره، نکتفی بالاشارة السریعة الى اختلاف کلمة المسلمین فیه و نحیل القارئ الى المصادر التی تعرضت للبحث فی الموضوع.

تعرض الباحث الاسلامی الشیخ جعفر السبحانی فی کتابه الالهیات و غیره من الباحثین للبحث فی موضوع الاحباط، قائلا: اشتهر بین المتکلمین أنّ المعتزلة یقولون بالإحباط والتکفیر، وأما الأشاعرة والإمامیة فهم یذهبون إلى خلافهم. غیر أنّ هنا مشکلة، و هی أن نفیهما على الإطلاق یخالف ما هو مُسلّم عند المسلمین، من أنّ الإیمان یکفّر الکفر، و یدخل المؤمن الجنّة خالداً فیها، و أنّ الکفر یحبط الإیمان و یخلد الکافر فی النار. و هذا النوع من الإحباط و التکفیر ممّا أصفقت علیه الأُمّة، و مع ذلک کیف یمکن نفیهما فی مذهب الأشاعرة و الإمامیة؟ و لأجل ذلک، یجب الدقة فی فهم مرادهما من نفیهما على الإطلاق، وأنّ ما ینفونه منهما لا ینافی ظواهر الآیات و الأخبار.

هذا، و إنّ القائلین بالإحباط اختلفوا فی کیفیته، فمنهم من قال: بأنّ الإساءة الکثیرة تسقط الحسنات القلیلة، و تمحوها بالکلیّة، من دون أن یکون لها تأثیر فی تقلیل الإساءة، و هو المحکی عن أبی علی الجُبائی.

و منهم من قال بأن الإحسان القلیل یسقط بالإساءة الکثیرة و لکنه یؤثر فی تقلیل الإساءة، فینقص الإحسان من الإساءة، فیُجزَى العبد بالمقدار الباقی بعد التنقیص، و هو المنسوب إلى أبی هاشم.

و هناک قول آخر فی الإحباط، و هو عجیب جداً حکاه التفتازانی فی شرح المقاصد، و هو أنّ الإساءة المتأخرة تحبط جمیع الطاعات، و إن کانت الإساءة أقل منها، قال: حتى ذهب الجمهور منهم إلى أنّ الکبیرة الواحدة تحبط ثواب جمیع العبادات[17].

وعلى هذا ففی الإحباط أقوال ثلاثة:

1- الإساءة الکثیرة تسقط الحسنة القلیلة من دون تأثیر للحسنة فی تقلیل الإساءة.

2- الإساءة الکثیرة تسقط الحسنة القلیلة، مع تأثیر الإحسان فی تقلیل الإساءة.

3- أنّ الإساءة المتأخرة عن الطاعات، تبطل جمیع الطاعات من دون ملاحظة القلّة والکثرة.[18]

هذه صورة اجمالیة لاختلاف المسلمین فی موضوع الاحباط و للمزید من البحث انظر الکتب الکلامیة و التفسیریة.



[1]. الجوهری،اسماعیل بن حماد، الصحاح، ج 3، ص 1118،دار العلم ،بیروت،1990 م.

[2]. الفیومی، احمد بن محمد، المصباح المنیر، ص 118.

[3]. المائدة، 5.

[4]. التوبة، 17.

[5]. المائدة، 53.

[6]. الاعراف، 147.

[7] المائدة، 5.

[8] الکلینی، محمد بن یعقوب، الکافی، ج 2، ص 387، ح 12،دار الکتب الاسلامیة، طهران، 1365 هـ ش.

[9] نفس المصدر، ج 2، ص 400، ح 8 .

[10] المجلسی، محمد باقر، مرآة العقول، ج 11، ص 186،دار الکتب الاسلامیة، طهران ،1404 هـ ق.

[11] الحر العاملی،محمد بن حسن، وسائل الشیعة،ج 20،ص 162،ح 7، مؤسسة آل البیت، قم،1409 ه ق.

[12] المجلسی،محمد باقر، بحار الأنوار، ج 35 ، ص 369،ح 14، مؤسسة الوفاء ، بیروت، 1404ه ق.

[13]. هود، 114.

[14]. النساء، 31.

[15]. النجم، 32.

[16] محمد، 33؛ الصدوق، محمد بن علی، الامالی ج 1 ص 607، انتشارات المکتبة الاسلامیة، طهران،1362 هـ ش.

[17] شرح المقاصد، ج 2، ص 232، نقلا عن الالهیات.

[18] جعفر السبحانی، الالهیات، ج‏4، ص: 364- 365،

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279582 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    257712 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    128351 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    113650 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    89113 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    60068 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59712 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    56961 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    50077 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47305 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...