بحث متقدم
الزيارة
6468
محدثة عن: 2012/03/12
خلاصة السؤال
أيهما أولى بالتقديم؛ الصلاة في أول الوقت أو أكل الطعام؟
السؤال
أيهما أولى بالتقديم؛ الصلاة في أول الوقت أو أكل الطعام؟
الجواب الإجمالي

ما يستفاد من الروايات هو أن تأخير الصلاة إنما يجوز فيما إذا كان للإنسان عذر شرعي، و أما ما هو هذا العذر الشرعي و ما يمكن أن يكون، فهو راجع إلى تشخيص المصلي نفسه و ضميره. فإذا كان العذر بحيث يقتضي التقديم حقا على فضيلة الصلاة في أول الوقت و يبرر تأخير الصلاة، عند ذلك يكون الإنسان معذورا عند الله بهذا الدليل. أما إن كان التأخير ناشئا من الكسل و عدم الاكتراث، فلا يعد عذرا شرعيا و لا شك في أنه مخالف لما أراده الله.

الجواب التفصيلي

الصلاة من الواجبات التي تم التأكيد على أدائها في أول الوقت. فقال الإمام الصادق (ع):

1. "َ لِكُلِّ صَلَاةٍ وقْتَانِ و أَوَّلُ الْوَقْتَيْنِ أَفْضَلُهُمَا…".[1]

2. " فضل الوقت الأول على الأخير للمؤمن ولده و ماله‏."[2]

3. "َ مَنْ صَلَّى الصَّلَوَاتِ الْمَفْرُوضَاتِ فِي أَوَّلِ وقْتِهَا و أَقَامَ حُدُودَهَا رَفَعَهَا الْمَلَكُ إِلَى السَّمَاءِ بَيْضَاءَ نَقِيَّةً و هِيَ تَهْتِفُ بِهِ تَقُولُ حَفِظَكَ اللَّهُ كَمَا حَفِظْتَنِي و أَسْتَوْدِعُكَ اللَّهَ كَمَا اسْتَوْدَعْتَنِي مَلَكاً كَرِيماً و مَنْ صَلَّاهَا بَعْدَ وقْتِهَا مِنْ غَيْرِ عِلَّةٍ فَلَمْ يُقِمْ حُدُودَهَا رَفَعَهَا الْمَلَكُ سَوْدَاءَ مُظْلِمَةً و هِيَ تَهْتِفُ بِهِ ضَيَّعْتَنِي ضَيَّعَكَ اللَّهُ كَمَا ضَيَّعْتَنِي و لَا رَعَاكَ اللَّهُ كَمَا لَمْ تَرْعَنِي…"[3]

نظرا إلى أفضلية الصلاة و أخيريتها في أول الوقت، إذن نحتاج إلى دليل للتأخير، و لهذا الروايات قد جوزت التأخير فيما إذا كان للإنسان عذر شرعي مقنع. فقد روي عن الإمام الصادق (ع) حيث قال: "َ لَيْسَ لِأَحَدٍ أَنْ يَجْعَلَ آخِرَ الْوَقْتَيْنِ وقْتاً إِلَّا مِنْ عُذْرٍ أَوْ عِلَّةٍ".[4]

أما ما هو العذر و السبب الذي يليق أن يكون عذرا لتأخير الصلاة، فهو راجع إلى تشخيص الإنسان نفسه و ضميره، فإذا كان العذر بحيث يقتضي التقديم حقّا على فضيلة الصلاة في أول الوقت و يبرر تأخير الصلاة، عند ذلك يكون الإنسان معذورا عند الله بهذا الدليل و بإمكانه أن يؤخر الصلاة، و لكن لا ينبغي أن يتذرع بأي ذريعة و يفر من الصلاة في أول الوقت.

إذن أولوية الطعام أو الصلاة في أول الوقت متعلقة بظروف الإنسان و موقعه، فإذا كان قد أصيب بضعف أو تعب شديد أو ينتظره الآخرون و … يستطيع أن يقدم أكل الطعام على الصلاة.

أهمية حضور القلب في الصلاة

و بالإضافة إلى الآداب الظاهرية التي في الصلاة، هناك آداب باطنية يجب الاهتمام بها. و من أهم هذه الآداب حضور القلب. و لهذا فإن سُمِح بتأخير الصلاة في بعض الظروف فذلك بسبب اهتمام الله و عنايته بحضور القلب و تحصيله من قبل المصلّي. عدم أكل الطعام و تحمل الجوع البالغ و أمثاله من الأعذار قد تضرّ بحضور القلب في الصلاة أو تقضي عليه تماما.

بعد هذه المقدمة يتبادر سؤال و هو أنه إن تعذر أداء الصلاة في أول الوقت مع حضور القلب بسبب بعض الظروف الخاصة، و أمكن أداء الصلاة مع حضور القلب مع تأخير بسيط، فما التكليف؟

هنا يرجح العلامة المجلسي حالة حضور القلب على الصلاة لوقتها بغير الحضور، و ذلك بعد أن أشكل في اختيار كل من الطرفين أي حضور القلب أو الصلاة في أول الوقت. قال (ره): " [إن غلب النوم و النعاس على أحد بحيث] لو علم أنه لا يعقل عقلا كاملا و لا يكون قلبه حاضرا متنبها لما يقوله و يأتي به كما هو ظاهر الأخبار فالنهي على التنزيه (مكروه) … و لو كان في أول الوقت نومان و إذا دخل في الصلاة لا يكون له حضور القلب فيها و إذا نام ليذهب عنه تلك الحالة يخرج وقت الفضيلة فأيهما أفضل الترجيح بينهما لا يخلو من إشكال و اختار بعض المتأخرين ترجيح حضور القلب فإنه روح العبادة."[5] و قد أيّد هذا القول بعض العلماء من قبيل الشيخ عباس القمي حيث ذهب إلى هذا الرأي و رجح الصلاة مع حضور القلب.[6]

إذن فموارد جواز تأخير الصلاة تختص بظروف تضايق الإنسان و عدم راحته بحيث يكون له عذر شرعي عن الصلاة في أول الوقت، لا أن يقدّم كسله و عدم اكتراثه و يتعذر بأعذار تافهة في سبيل تأخير الصلاة، فلا شك في أن هذا السلوك مخالف لما أراده الله.

 


[1]. الشيخ حرّ العاملي، و سائل الشيعة، ج 4، ص 119، مؤسسه آل البيت (ع)، قم، الطبعة الأولى، 1409ق.

[2]. الشیخ الصدوق، ثواب الأعمال و عقاب الأعمال‏، ص 36، دار الرضى، قم، الطبعة الأولى، 1406 ق‏.

[3]. و سائل الشیعة، ج 4، ص 123 و 124.

[4]. المصدر نفسه، ص 119.

[5]. العلامة المجلسي، بحار الأنوار، ج 81، ص 271، مؤسسة الوفاء، بيروت - لبنان، 1404 ق.

[6]. القمي، الشيخ عباس، الغاية القصوى فی ترجمة العروة الوثقى، ج‌ 1، ص 322،  منشورات صبح پيروزى، قم، الطبعة الأولى، 1423ق.

 

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    260550 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    113718 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    102662 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    100354 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    46075 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    43039 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    41478 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    36756 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    34975 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    33059 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...