بحث متقدم
الزيارة
5212
محدثة عن: 2008/03/03
خلاصة السؤال
هل هذه الروایة "ما أنزل الله تعالى من داء إلا و قد أنزل معه دواء" معتبرة ام لا؟ هل توجد روایة اخری حول هذا الموضوع؟
السؤال
هل هذه الروایة "ما أنزل الله تعالى من داء إلا و قد أنزل معه دواء" معتبرة ام لا؟ هل توجد روایة اخری حول هذا الموضوع؟
الجواب الإجمالي

لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی

الجواب التفصيلي

لقد أولى الاسلام قضیة الصحة البدنیة و النفسیة اهمیة کبرى سواء على مستوى الفرد أو المجتمع و لذلک نجد فی التراث الاسلامی ترکیزاً کبیراً على هذه القضیة فتارة نجد الروایات تشیر الى الوقایة و تجنب کل ما من شأنه الاضرار بالصحة العامة کتلویث المیاة او الهواء او قطع الاشجار او القاء القمامة فی الاماکن العامة او التبول تحت الاشجار، و اخرى تحث على الاهتمام بالصحة و معالجة الامراض باسرع وقت و عدم الاستناد الى الخرافات و المعالجات الوهمیة عن طریق طرد الجن و ما شابه ذلک، و ان الروایة التی ذکرت فی متن الرسالة کانت من هذا القبیل فقد قیل لرسول الله" یا رسول الله (ص) نتداوى؟" فقال (ص): " نعم ما أنزل الله تعالى من داء إلا و قد أنزل معه دواء فتداووا إلا السامی فإنه لا دواء له"[1] و قد وردت الروایة فی المصادر الشیعیة کالجعفریات ودعائم الاسلام وبحار الانوار، و کذلک وردت فی المصادر السنیة، و من هنا ینبغی التاکید على نقطة مهمة وهی انه لو فرضنا ان الروایة ضعیفة السند فی کتاب معین فهذا لایعنی انها غیر مقبولة لانه قد یکون لها ما یؤیدها من القرائن، و هذه الروایة لها ما یؤیدها فان هناک الکثیر من الروایات التی اشارت الى "ان لکل داء دواء الا الموت" و لکنها فی بعض الاحیان اشارت الى دواء معین وفی بعض الاحیان جاءت الروایات متطابقة فی اللفظ و المضمون فی المصادر السنیة مع الروایة المذکورة فی السؤال مما یشکل قرینة جیدة على مقبولیة الروایة و الاطمئنان للصدور ، فمن المصادر السنیة التی ذکرت الروایة :

1- مصنف ابن ابی شیبة: حدثنا أبو بکر قال حدثنا هاشم بن القاسم قال حدثنا شبیب بن شیبة قال : حدثنا عطاء بن أبی رباح عن أبی سعید الخدری عن النبی علیه السلام قال : " إن الله لم ینزل داء - أو لم یخلق داء - إلا وقد أنزل - أو خلق - له دواء ، علمه من علمه ، وجهله ، من جهله ، إلا السام " قالوا: یا رسول الله ! وما السام ؟ قال : " الموت ".[2]

2- السنن الکبری للنسائی:" أخبرنا إسحاق بن إبراهیم قال أنا جریر عن أیوب الطائی عن قیس بن مسلم عن طارق بن شهاب قال: قال رسول الله (ص):" إن الله لم ینزل داء إلا أنزل له شفاء إلا السام"[3]

3- المستدرک على الصحیحین : حدثنا أبو سعید الخدری رضی الله عنه ، أن النبی (ص)، قال : « إن الله لم ینزل داء - أو لم یخلق داء - إلا أنزل - أو خلق - له دواء علمه من علمه ، وجهله من جهله إلا السام ».[4]

و لکن هناک روایات اخرى تؤکد على اهمیة الصحة وتعتبرها نعمة مغبونة او مجهولة و تقرنها (ای تقرن الصحة) تارة بالفراغ مما یشیر الى اهمیة عنصری الصحة و الوقت فی الحیاة، واخرى تقرنها بالامان مما یوکد اهمیة الامن الفردی والاجتماعی و هذا ما یسعی العالم و المنظمات الدولیة لتحقیقه و تبذل جهودا کبیرة فی هذا المجال لانه الحاجة المهمة و الضروریة التی تحتاجها البشریة و قد حاز الاسلام قصب السبق فی هذا المجال و نحن هنا نذکر بعض النماذج منها:

1-" الصِّحَّةُ وَ الْفَرَاغُ نِعْمَتَانِ مَکْفُورَتَانِ "[5]

2- َ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ (ص):" یَا أَبَا ذَرٍّ نِعْمَتَانِ مَغْبُونٌ فِیهِمَا کَثِیرٌ مِنَ النَّاسِ الصِّحَّةُ وَ الْفَرَاغُ یَا أَبَا ذَرٍّ اغْتَنِمْ خَمْساً قَبْلَ خَمْسٍ شَبَابَکَ قَبْلَ هَرَمِکَ وَ صِحَّتَکَ قَبْلَ سُقْمِکَ وَ غِنَاکَ قَبْلَ فَقْرِکَ وَ فَرَاغَکَ قَبْلَ شُغْلِکَ وَ حَیَاتَکَ قَبْلَ مَوْتِکَ "[6]

3- قَالَ رَسُولُ اللَّهِ (ص):" نِعْمَتَانِ مَکْفُورَتَانِ الْأَمْنُ وَ الْعَافِیَةُ "[7]

4-قال رسول الله (ص):" نعمتان مجهولتان الأمن و العافیة"[8]

والروایات التی تتحدث عن الصحة والطب کثیرة یمکن الرجوع الى المصادر الخاصة التی جمعت فیها تلک الروایات مثل طب النبی(ص) او طب الائمة(ع) او طب الامام الرضا(ع).



[1] دعائم‏الإسلام ج : 2 ص : 144. قد وردت الروایة فی مصادر اخرى مثل: بحارالأنوار ج : 59 ص : 66، مستدرک‏الوسائل ج : 16 ص : 438.

[2] مصنف ابن ابی شیبة ج5،ص421.

[3] السنن الکبری للنسائی ج4 ص 270.

[4] المستدرک على الصحیحین ج19ص88، وغیر ذلک من المصادر.

[5] من‏لایحضره‏الفقیه ج : 4 ص : 382.

[6] مستدرک‏الوسائل ج : 12 ص : 141.

[7]بحارالأنوار ج : 78 ص : 171.

[8] روضةالواعظین ج : 2 ص : 473.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    260530 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    113137 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    102633 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    100331 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    46065 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    42906 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    41402 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    36731 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    34963 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    33022 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...