بحث متقدم
الزيارة
6168
محدثة عن: 2008/05/10
خلاصة السؤال
هل تتنافى الرؤیة الاسلامیة التی تؤکد على التوکل مع الرؤیة التربویة التی تحث على الاعتماد على النفس؟
السؤال
تذهب العلوم التربویة و علم النفس الى التاکید على الاعتماد على النفس فی الوقت الذی نرى فیه التعالیم الاسلامیة و الاخلاقیة و العرفانیة تؤکد على قضیة التوکل، هل الرؤیتان تتنافیان أم ماذا؟
الجواب الإجمالي

معرفة وجود التنافی بین الرؤیتین و عدمه متوقف على تحدید المراد من المصطلحین.

ان مفهوم الاعتماد على النفس فسر بنحوین:

1. معرفة القدرات و الاستعدادات التی تتوفر لدى الفرد و الاستناد على الامکانیات المتاحة لدى الشخص للوصل الى الاهداف و نیل الهویة الواقعیة.

هذا المعنى لایتنافى بای حال من الاحوال مع مفهوم التوکل. ان من ممیزات هذا التعبیر انه ینسجم مع تعبیرین اساسیین واصیلین هما "معرفة النفس" و "ادراک النعم و الاستفادة منه".

2. الاعتماد على النفس بنحو تکون نفس الاستعدادات و القدرات هی المحور فی الاستناد و الاتکاء علیها بحیث یتصور الانسان ان تلک القدرات هی منشاء جمیع الاعمال الحسنة و النجاحات فی الحیاة.

و من الواضح ان هذا النوع من الاعتماد لا انه لا ینسجم مع التعالیم الاسلامیة فقط بل هو سراب و خیال و اوهام، و ان هذا النوع من الاعتماد المذموم هو نوع من الاتکاء على النفس و الاطمئنان بها، یقول امیر المؤمنین (ع): "إن النفس لأمارة بالسوء و الفحشاء فمن ایتمنها خانته و من استنام إلیها أهلکته و من رضی عنها أوردته شر الموارد". (غرر الحکم، ص 237).

مفهوم التوکل: التوکل مأخوذ من مادة "وکالة" التی تعنی انتخاب الوکیل، و وجه التشابه بین الاعتماد على النفس و التوکیل هی: ان الانسان عندما یواجه المشاکل العظیمة و الکبیرة لا یشعر بالضعف و التصاغر امامها بل و بالاعتماد و الاتکاء على القدرة الالهیة اللامتناهیة یتجاوز تلک المحن و یتغلب علیها بنحو یقف امام تلک المشاکل و التعقیدات و یبذل کل ما بوسعه و یستفید من کل الطاقات التی وهبها الله تعالى له، و هذا لایعنی انه یستعین بالله و یتکأ علیه عندما یشعر بالضف و العجز فقط، بل انه یتوکل علیه سبحانه مطلقا سواء کان قادراً على الفعل أم عاجزاً، فهو یرى ان المؤثر هو الله تعالى فی حالات عجزه و قدرته لان الموحد یرى ان جمیع القدرات و الطاقات و ازالة المؤثرات الطبیعیة کلها من الله تعالى، اما الذهاب الى عکس ذلک، فهو یمثل نوعاً من الشرک بالله تعالى لان العوامل الطبیعیة هی الاخرى خاضعة لارادته سبحانه.

اما التفسیر الثانی للاعتماد على النفس فلا ینسجم مع التوکل على الله تعالى، لان یرى ان العوامل و القدرات تعمل بصورة مستقلة فی مقابل الارادة الالهیة و انها مصداق من مصادیق الاتکاء على الغیر و هی متنافیة و غیر منسجمة مع التوکل على الله تعالى.

یقول النبی الاکرم (ص): " َقُلْتُ (یاجبرئیل) وَ مَا التَّوَکُّلُ عَلَى اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ؟ فَقَالَ: الْعِلْمُ بِأَنَّ الْمَخْلُوقَ لَا یَضُرُّ وَ لَا یَنْفَعُ وَ لَا یُعْطِی وَ لَا یَمْنَعُ وَ اسْتِعْمَالُ الْیَأْسِ مِنَ الْخَلْقِ فَإِذَا کَانَ الْعَبْدُ کَذَلِکَ لَمْ یَعْمَلْ لِأَحَدٍ سِوَى اللَّهِ وَ لَمْ یَرْجُ وَ لَمْ یَخَفْ سِوَى اللَّهِ وَ لَمْ یَطْمَعْ فِی أَحَدٍ سِوَى اللَّهِ فَهَذَا هُوَ التَّوَکُّل".(بحارالأنوار، ج 66 ،ص 374).

الجواب التفصيلي

التوصل الى معرفة التنافی بین مفهومی "الاعتماد على النفس" و " التوکل" یتوقف على معرفة هذین المفهومین و ادراک المراد منهما، من هنا یقتضی الامر ان نتعرض لبیان المفهومین:

الف. مفهوم الاعتماد على النفس

ذکر لهذا المصطلح معنیان متفاوتان هما:

المعنى الاول: الاعتماد على النفس؛ یعنی معرفة القدرات و الطاقات المتوفرة لدى النفس و الاعتماد علیها للوصول الى المقاصد و الاهداف التی یرومها و الوصول الى الهویة الواقعیة للانسان.

ان هذا المعنى لا یتنافى مع المفاهیم الدینیة بل هو ینسجم تمام الانسجام معها لانه یمثل ارادة الله تعالى لانه تعالى اراد لنا ذلک و نحن مسؤولون امام الله تعالى فی کشف تلک الطاقات و القدرات و الاستعدادات الالهیة و ان عدم التحرک فی هذا الاطار یعنی ان الانسان یفقد الکثیر من الهبات و المنح الالهیة و التی تؤدی على اقل تقدیر الى عدم النجاج فی الحیاة و الفشل فی کشف مرضاة الله تعالى.

اذا هذا المعنى للاعتماد على النفس یمثل مفهموما ممدوحا و حسنا.

و هناک عوامل کثیرة تکمن وراء ممدوحیة هذا المعنى للاعتماد على النفس، منها:

1- ان یعرف الانسان من هو؟ و ما هی قدراته و امکانیاته؟ ما هی نقاط القوة و الضعف عنده؟ ما هی العوامل الایجابیة فی الانا؟ ما هی المسؤولیات الواقعة على عاتقه؟ ما هی قدراته المادیة و المعنویة؟ و کیف و بای نحو یمکن استغلال تلک الطاقات الحیاتیة و الاستفادة منها على اکمل وجه؟

و من الواضح ان کل تلک التساؤلات هی انعکاس لتعبیرین اساسیین هما "معرفة النفس" و "معرفة النعم الالهیة و الاستفادة منها".

ان هذا الاعتقاد یعنی الالتفات الى البعد الثانی للانسان و الالتفات الى البعد العالی و السامی للانسان... .

أ لیس الله تعالى وهب الانسان نعما و جعله مسؤولا عنها؟

اذاً تحمل مسؤولیة النعم الالهیة لایمکن الا من خلال الاتکاء على القدرات الموهوبة و الاعتماد على النفس و استغلال النعم الالهیة و الاحسان بها ایجابا.

من هنا یکون معنى "الاعتماد على النفس" عبارة: عن تصدیق الانسان بانه ایضا عبد من عباد الله الذی منح تلک القدرات و انه بالامکان استغلالها و الاستفادة منها من اجل الرقی و التکامل و الاّ لم یشکر المنعم.

2. من هنا نقبل الرای الاوّل لمعنى "الاعتماد على النفس" الذی یثبت الاستقلالیة و الثقة بالنفس و نفی التبعیة و عدم النظرة الدونیة للنفس. و بعبارة اخرى، الاعتماد على النفس یعنی التصدیق الواعی و المثمر و النافع بالقیم و الطاقات و القدرات بنحو یقضی هذا الاعتماد على النفس على انهزام الانسان المسلم امام المدعیات الفارغة و اصحاب الکروش المنتفخة الذین لا یعرفون للانسان ای معنى.

ان الاعتماد على النفس یمنح الذهن البشری الاستقرار و النظم و ان من خلاله یصل الانسان الى مفاتیح اسرار النجاح. أ لیس الاسلوب المعتمد لدى الدول الاستعماریة الغازیة هو سلب الهویة و تلقین تلک الشعوب حالة العجز بحیث یجعلونها تصدق انها لا تحسن شیئا و انها فاقدة لکل الامکانات و القدرات، و انه من السابق لاوانه التفکیر بالاستقلال بل علیکم ان تعیشوا تحت الوصایة، من هنا یجعلون الانسان یفقد حالة الاعتماد و الثقة بالنفس و یسقط فی شباک الاغتراب عن النفس و استلاب الهویة... و ان نفس هذا الاقرار بالفقر و الحاجة هو الخطوة الاولى للتحول الثقافی و الدینی و الاجتماعی.

ان الکثیر من الذین یصابون بالامراض النفسیة و الوقوع فی الجریمة هم من النوع الذین فقدوا الثقة بالنفس و نظروا الى انفسهم نظرة ازدراء و هوان.

یقول احد الباحثین فی القضایا النفسیة: ان عزة النفس تعلب دورا فاعلا فی التصرفات التی تصدر من الانسان سواء کانت تلک التصرفات منطقیة و سلیمة ام کانت تصرفات خاطئة و غیر سلیمة، و قد اثبتت الدراسات ان عزة النفس یمکن ان تکون سببا فی الوقایة و تعدیلات التصرفات او فی تشدیدها.[1]

یقول الامام الهادی (ع): "من هانت علیه نفسه فلا تأمن شرّه".[2]

اذاً الاعتماد على النفس أمر ممدوح لانه یؤدی الى الثقة بالنفس و ان من ثمارها ارتقاء الهمة و بروز الطاقات.

یقول النبی الاکرم (ص): "مم الرجال تزیل الجبال".[3]

یقول الغزالی: معنى الهمة تمالک النفس و رباط الجأش، و ان همة العظماء تعنی معرفة النفس و العزة".[4]

3. من الخصائص الایجابیة لهذا المعنى من الاعتماد على النفس هو انسجام هذا المعنى مع مفهوم التوکل.

 

المعنى الثانی لمفهوم الاعتماد على النفس:

مفهموم الاعتماد على النفس یعنی ان یتکأ الانسان على نفسه! بنحو یعتمد على طاقاته و معلوماته بحیث یراها هی منشأ الخیرات و النجاحات.

ان هذا الفهم لا انه لاینسجم مع المفاهیم الاسلامیة فقط، بل انه لایعدو کونه سرابا و أوهاما!، ان هذا النوع من الاعتماد على النفس ینبغی ان یطلق علیه عنوان الزهو و الانغرار بالنفس و الاطمئنان بها، الذی هو سبب الانکسارات و الهزائم فی معترک الحیاة، و ان اکثر الطعنات التی یتلقاها الانسان هی من هذا التفکیر الخاطئ، یقول امیر المؤمنین (ع): "من وثق بنفسه خانته".[5]

لماذا هذا المعنى للاعتماد على النفس مذموم؟

الاجابة عن السؤال تظهر من خلال الاشارة الى العوامل التالیة:

1. الفهم المذکور یخلق شخصیة کاذبة و غیر متزنة، فحینما یعتقد الانسان بفکرة "یکفی ان ارید" فالصحیح ما اراه صحیحا و الخطا ما اراه خاطئا اذا لابد ان تنفذ ارادتی، فلا مانع یعترض طریقی و... .

ان هذا النمط من التفکیر یخلق حالة من الافراط فی الاتکاء على النفس و الاطمئنان بها و الاغترار بها. و من الواضح جداً ان هذه الامواج المتلاطمة و المتسنقعات تترک اثرها على روح الانسان و طریقة تفکیره بحیث تجره على عدم الاتزان و التعادل فی الشخصیة.

فعلى ای حال لابد من معرفة الحدود و الاعتراف بتاثر سائر العوامل الاخرى، و اما الاعتماد على هذا النوع العجیب من الاعتماد على النفس لایبقى مجال للرؤیة المتعادلة و التقییم الواقعی للقدرات و الطاقات الانسانیة، یقول امیر المؤمنین (ع)  ما معناه:" لو کنتم ترجون رحمة الله علیکم ان تعرفوا حدود امکاناتکم و عدمها... و الا تجاوزتم حدودکم و سحقتم الامل بالرحمة الالهیة".[6]

من هنا نرى الاسلام ینهى الانسان عن مثل هذا الفهم و الاتکاء على النفس بهذه الصورة الافراطیة، لانها تستتبع نتائج وخیمة فاذا لم یتخلص الانسان عن الحالة النفسیة هذه فانه سیقع اسیر مرضین خطیرین هما العجب و حب النفس.

بالاضافة الى الامراض الناتجة عن العجب (حیث یرى الانسان نفسه عن حدود التقصیر و الارتیاح لما یصدر منه من اعمال). قیل ان هذه الشجرة الخبیثة یتبعها الکثیر من الذنوب الکبیرة... . ان حجاب العجب و الانانیة یمنع من یرى الانسان عیوبه الامر الذی یحرم الانسان من الوصول الى جمیع الکمالات... کذلک من نتائج العجب و مضاره الاتکاء على الذات بالنحو المذکور مما یؤدی الى ان یتصور الانسان الجاهل انه بغنى عن الله تعالى و لا یلتفت الى فضل الله تعالى و نعمه علیه.[7]

2. ان الاعتماد على النفس بالنحو المذکور یمثل انکارا عملیا للتوحید الافعالی لله تعالى:

فمن الثابت فی علم الکلام؛ أنّ کلّ وجود و کلّ حرکة و کلّ فعل فی العالم یعود إلى ذاته المقدّسة، فهو "مسبب الأسباب و علة العلل". حتى الأفعال التی تصدر منّا هی فی أحد المعانی صادرة عنه. الا ان هذا المعنى من التوحید لایعنی انه سبحانه سلب منا الارادة و الاختیار بل الذی منحنا القدرة و الإختیار و حریة الإرادة بحیث اّنا نفعل الأفعال بأنفسنا، و أنّنا مسؤولون تجاهها. فالفاعل من جهة هو اللّه سبحانه لأنّ کلّ ما عندنا یعود إلیه: (لا مؤثر فی الوجود إلّا اللّه).[8] من هنا لو اعتقد الانسان بانه الفاعل لما یرید من دون ای قید او شرط او دخالة قدرة اخرى، فقد وقف حیئذ فی مواجهة الارادة والقدرة الالهیة.

 

ب. تحدید مفهوم التوکل

التوکل مأخوذ من مادة "وکالة" التی تعنی انتخاب الوکیل. و من المعلوم، اولاً: ان انتخاب الوکیل و المحامی انما یحتاج الیه الانسان فی الحالات التی یعجز عن القیام بها بصورة شخصیة، فهو فی الحقیقة یستفید من طارقات و قدرات اخرى و یستعین بها فی حل مشاکله.

ثانیاً: المحامی و المدافع الجید هو من اتصف – على اقل تقدیر- بالصفات الاربعة التالیة: العلم الکافی، و الامانة، و القدرة، و المبالغة فی رعایة مصلحة موکّله‏".[9]

ان التفسیر الاوّل لمعنى الاعتماد على النفس "یعنی معرفة القدرات و الطاقات المتوفرة لدى النفس و الاعتماد علیها و الاستفادة من الطاقات المتاحة"، لایتنافى مع التوکل، لانه و بصرف النظر عن المفاهیم الکامنة فیه من قبیل معرفة النفس و معرفة الطاقات و الاستفادة منها، نرى ان التوکل الحقیقی فی الاساس ترجع جذورة الى قضیة الاعتماد على النفس، کیف اذا عرفنا انّ القصد من التوکّل ان لا یحسّ الإنسان بالضعف فی مقابل المشکلات العظیمة، بل بتوکّله على قدرة اللّه المطلقة یرى نفسه فاتحا و منتصرا، و بهذا الترتیب فالتوکّل عامل من عوامل القوّة و استمداد الطاقة و سبب فی زیادة المقاومة و الثبات. و إذا کان التوکّل یعنی الجلوس فی زاویة و وضع احدى الیدین على الاخرى، فلا معنى لأن یذکره القرآن بالنسبة للمجاهدین و أمثالهم.

و إذا اعتقد البعض انّ التوکّل لا ینسجم مع التوجه الى العلل و الأسباب و العوامل الطبیعیّة، فهو فی خطأ کبیر، لانّ فصل العوامل الطبیعیّة عن الارادة الالهیّة یعتبر شرکا باللّه، او لیست هذه العوامل تسیر بأوامر و مشیئة اللّه؟

نعم إذا اعتقدنا انّ العوامل مستقلّة عن ارادته فهی لا تتناسب مع روح التوکّل.[10]

خلاصة الکلام: الثقة بالنفس و الاعتماد علیها بمعنی الاستفادة من الطاقات المتاحة و الابتعاد عن الیأس، هذا المعنى یقترن مع التوکل، فهل من الصحیح ان نفسّر التوکّل بهذا التّفسیر، مع انّ الرّسول الأکرم (ص) الذی هو رأس المتوکّلین لم یغفل من استخدام الخطط الصحیحة و الاستفادة من الفرص المتاحة و انواع الوسائل و الأسباب الظاهریة لتحقیق اهدافه، انّ هذا یثبت انّ التوکّل لیس له مفهوم سلبی.[11]

اما لماذا یکون المعنى الثانی للاعتماد على النفس یتنافى مع التوکل؟

ان النقطة المقابلة للتوکل على الله تعالى هی الاعتماد على غیره سبحانه؛ یعنی ان الاتکالیة تعنی التبعیة للاخرین و عدم الاستقلالیة، اما التوکل على الله تعالى فهو ینجّی الإنسان من التبعیة التی هی اصل الذلّ و العبودیة، و یمنحه الحریة و الاعتماد على النفس. و قد روی عن النبی الاکرم (ص) انه قال: "سألت جبرئیل: ما هو التوکّل؟ قال: العلم بأنّ المخلوق لا یضرّ و لا ینفع، و لا یعطی و لا یمنع، و استعمال الیأس من الخلق فإذا کان العبد کذلک لم یعمل لأحد سوى اللّه و لم یطمع فی احد سوى اللّه فهذا هو التوکّل".[12]

مصادر للمطالعة:

1. الامام الخمینی (ره)، الاربعون حدیثا، احادیث العجب، التکبر، هوى النفس، التوکل، الاخلاص.

2- نجاتی، ابراهیم، القرآن و روانشناسی "القرآن و علم النفس"، الفصل التاسع بحث الشخصیة فی القرآن.

3- شرقاوی، حسن، ما وراء علم النفس الاسلامی".



[1] میرزا بیگی،علی، نقش نیازهای روانی" دور الحاجات النفسیة"، ص 33.
[2] العلامه المجلسی، بحارالأنوار، ج 72، ص 301.
[3] مسند الشهاب، ج 1، ص 378.
[4] الغزالی، نصیحة الملوک.
[5] غررالحکم، ج 5، ص 161.
[6] علامه مجلسى، بحارالانوار، ج 66، ص 79 ؛ بحرانى، على ابن میثم، شرح مائة کلمة، ص 59.
[7] الامام الخمینی، شرح الاربعین حدیثا، ص 69، الحدیث الثالث.
[8] الأمثل فی تفسیر کتاب الله المنزل، ج‏20، ص 558.
[9] الأمثل فی تفسیر کتاب الله المنزل، ج‏ 7، ص 474.
[10] الأمثل فی تفسیر کتاب الله المنزل، ج ‏7، ص 475.
[11] نفس المصدر.
[12]نفس المصدر، ج ‏7، ص 476؛ بحار، ج 71، ص 137، حدیث 23 ؛ معانى الاخبار، ص 461.
س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279448 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    257290 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    128162 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    113269 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    89006 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    59852 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59562 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    56865 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    49775 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47173 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...