بحث متقدم
الزيارة
3336
محدثة عن: 2009/06/07
خلاصة السؤال
من الذین انحرفوا عن الاعتقاد بالامام المهدی؟ و ما هی اهدافهم؟
السؤال
من هم الذین رجعوا عن الاعتقاد بالامام الحجة (عج) و نائبه الخاص عثمان بن سعید العمری؟ و کم هو عددهم و ما هی اهدافهم؟
الجواب الإجمالي

لاریب ان الاستقامة على الطریق الحق أصعب بکثیر من الدخول فیه اول مرة؛ و من هنا نجد الکثیر من الناس الذی ساروا الحق و اعتقدوا به اول الامر لکنهم سقطوا فی اثناء الطریق تراجعوا عن الحق و تخلوا عن اولیائهم، و من بقی ثابتا على المسیر قلیل جدا؛ و ان أول شخص ادعى البابیة بعد الامام الحسن العسکری(ع) و انحرف عن عثمان بن سعید العمری - وفقا للمصادر الشیعیة- هو" ابو محمد الحسن الشریعی" الذی کان من اصحاب الامامین الهادی و العسکری(علیهما السلام)، و بعده جاء الدور لمحمد بن نصیر النمیری الذی هو الاخر من اصحاب الامام الحسن العسکری(ع) حیث انحرف عن المسیر بعد شهادة الامام العسکری و افتضح امره فی نهایة المطاف؛ کذلک انحرف عن المسیر احمد بن هلال الکرخی و ابو طاهر محمد بن علی بن بلال، و غیر هؤلاء الذی انحرفوا فی زمن النواب بعد عثمان بن سعید العمری و قد صدر التوقیع فی لعنهم من قبل الامام (عج).

اما بالنسبة الى الغایة او الباعث الى هذا الانحراف فهناک اسباب کثیرة یمکن الاشارة الى بعضها:

1- ضعف الایمان.

2- التأثر بالافکار المغالیة و بالغلاة.

3- الحرص على کسب المال و استغلال الموارد المالیة العائدة لسهم الإمام.

4- حسدهم للنواب و الوکلاء الحقیقیین للامام (عج)

الجواب التفصيلي

ان الثبات على الخط و الاستقامة فی الطریق أصعب بکثیر من اصل الدخول فیه، و ان لهذه الاستقامة الاثار الکبیرة فی الحصول على السعادة، فهناک الکثیر من الناس ممن قد اعتنقوا الحق و وضعوا اقدامهم على طریق الهدایة و ارتقوا الى درجات علیا الا انهم سقطوا امام بعض الاختبارات الالهیة و لم تثبت اقدامهم على الجادة زلت بهم عن الطریق، و المثال الواضح لهذا الصنف من الناس هو العالم " بلعم بن باعوراء" الذی وهبه الله تعالى العلم الالهی [1] حتى انه کان- و طبقا لبعض الروایات – مستجاب الدعوة، الا انه وقع امام المغریات و الفتن الدنیویة حتى انجر به الامر لیشبه فی القرآن الکریم بالکلب"   وَ لَوْ شِئْنا لَرَفَعْناهُ بِها وَ لکِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَ اتَّبَعَ هَواهُ فَمَثَلُهُ کَمَثَلِ الْکَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَیْهِ یَلْهَثْ أَوْ تَتْرُکْهُ یَلْهَث‏" [2]

و هذا الامر لم یقتصر على اتباع مذهب دون مذهب بل هو جار فی کل المذاهب و الادیان و قد حدث مثله فی اوساط اصحاب الائمة (ع) حیث نجد بعض اصحابهم قد سقطوا امام المغریات و الوساوس الشیطانیة و ضلوا عن جادة الهدایة و الاستقامة و عشوا عن نور أهل البیت (ع) و تاهوا فی ظلمات الانحراف، خاصة فی الحالات التی لم یکن فیها الاتصال بالامام متیسرا بصورة مباشرة. فبعد شهادة الامام الحسن العسکری(ع) و بدایة عصر الغیبة الصغرى و السریة التی اعتمدها الامام العسکری بسبب ضغوط السلطة ظهرت اتجاهات منحرفة و شخصیات مالت عن طریق الحق و الهدایة حیث تصورا انهم فی تلک الاجواء بامکانهم التصید فی الماء العکر و تحقیق مآربهم الدنیویة.

و لقد أشار الشیخ الطوسی [3] و الطبرسی [4] الى عدد ممن تمردوا على طاعة الامام (عج) و نوابه المخلصین و قاموا بتشکیل تکتلات و اتجاهات خاصة بهم.

ذکر الشیخ الطوسی ان اول هؤلاء الشریعی حیث قال:   کان الشریعی یکنى بأبی محمد و کان من أصحاب أبی الحسن علی بن محمد ثم الحسن بن علی بعده (ع) و هو أول من ادعى مقاما لم یجعله الله فیه و لم یکن أهلا له و کذب على الله و على حججه (ع) و نسب إلیهم ما لا یلیق بهم و ما هم منه براء فلعنته الشیعة و تبرأت منه و خرج توقیع الإمام (ع) بلعنه و البراءة منه. ثم ظهر منه القول بالکفر و الإلحاد. [5]

و من الملاحظ انه فی زمن نیابة عثمان بن سعید لم یدع البابیة سوى الشریعی خاصة، نعم هناک اشخاص وصفوا بالمذمومین و المنحرفین، کأحمد بن هلال العبرتائی حیث نقل الشیخ الطوسی عن محمد بن یعقوب خروج التوقیع بذمه و لعنه على ید العمری النائب الاول للامام. [6]

الشخص الاخر الذی ادعى البابیة کذبا" محمد بن نصیر النمیری" الذی وصفه الشیخ الطوسی بالقول:   کان محمد بن نصیر النمیری من أصحاب أبی محمد الحسن بن علی (ع) فلما توفی أبو محمد ادعى مقام أبی جعفر محمد بن عثمان أنه صاحب إمام الزمان و ادعى له البابیة و فضحه الله تعالى بما ظهر منه من الإلحاد و الجهل و لعن أبی جعفر محمد بن عثمان له و تبریه منه و احتجابه عنه‏" [7]

و من المنحرفین هو احمد بن هلال الکرخی:   کان أحمد بن هلال من أصحاب أبی محمد (ع) فاجتمعت الشیعة على وکالة محمد بن عثمان (رض) بنص الحسن (ع) فی حیاته و لما مضى الحسن (ع) قالت الشیعة الجماعة له: أ لا تقبل أمر أبی جعفر محمد بن عثمان و ترجع إلیه و قد نص علیه الإمام المفترض الطاعة؟. فقال لهم: لم أسمعه ینص علیه بالوکالة و لیس أنکر أباه یعنی عثمان بن سعید فأما أن أقطع أن أبا جعفر وکیل صاحب الزمان فلا أجسر علیه فقالوا قد سمعه غیرک فقال أنتم و ما سمعتم و وقف على أبی جعفر فلعنوه و تبرءوا منه. ثم ظهر التوقیع على ید أبی القاسم حسین بن روح بلعنه و البراءة منه فی جملة من لعن‏. [8]

و من المنحرفین ایضا" أبو طاهر محمد بن علی بن  بلال"حکى أبو غالب الزراری قال: حدثنی أبو الحسن محمد بن محمد بن یحیى المعاذی قال: کان رجل من أصحابنا قد انضوى إلى أبی طاهر بن بلال بعد ما وقعت الفرقة ثم إنه رجع عن ذلک و صار فی جملتنا فسألناه عن السبب؟ قال: کنت عند أبی طاهر بن بلال یوما و عنده أخوه أبو الطیب و ابن حرز و جماعة من أصحابه إذ دخل الغلام فقال: أبو جعفر العمری على الباب! ففزعت الجماعة لذلک و أنکرته للحال التی کانت جرت و قال: یدخل فدخل أبو جعفر (رض) فقام له أبو طاهر و الجماعة و جلس فی صدر المجلس و جلس أبو طاهر کالجالس بین یدیه فأمهلهم إلى أن سکتوا. ثم قال: یا أبا طاهر نشدتک الله أو نشدتک بالله أ لم یأمرک صاحب الزمان (ع) بحمل ما عندک من المال إلی؟ فقال: اللهم نعم. فنهض أبو جعفر رضی الله عنه منصرفا و وقعت على القوم سکتة. [9]

کذلک ذکر الشیخ الطوسی عددا من المنحرفین فی عصر النواب الاربعة و قد نقل اسماءهم العلامة المجلسی عن کتاب الاحتجاج للطبرسی. [10]

و من خلال المراجعة الى المصادر التاریخیة و امعان النظر فیها یمکن ان نکتشف العلل و الاسباب التی ادت الى الانحراف لدى هؤلاء الافراد، منها:

1- ضعف الایمان و هشاشة الاسس العقائدیة؛ ان الانسان یمر خلال حیاته بعدة من المنعطفات و الاختبارات و المحن المتنوعة و لایخرج من هذه الاختبارات بنجاح الا ثلة من الناس الذی یستطیعون مواصلة طریق الحق و هم ذوو الایمان العالی، اما اصحاب الایمان الضعیف فلاریب انهم یقعون فی الانحراف عاجلا أم آجلا خاصة اذا کانوا من اصحاب المقامات العلیا و الشأن الاجتماعی.

2- التأثر بالحرکات المغالیة، یرى الدکتور جاسم حسین ان المنحرفین فی عصر الغیبة الصغرى من الغلاة و یقول فی هذا الصدد ما مضمونه: ان غیبة الامام ادت الى بسط نفوذ السفراء بصورة تدریجیة. کما انها اصبحت ذریعة لادعاء النیابة عن الامام، و قد حدث هذا فی الغالب من قبل الغلاة فی عصر الغیبة الصغرى... [11] کذلک اشار الى ان مدعی النیابة مقابل عثمان بن سعید لهم علاقات خاصة مع المنحرفین فی عصر الامامین الهادی و العسکری(ع) و یعتقد أن الذین ادعوا الوکالة من قبل الامام المهدی (عج) فی مقابل عثمان بن سعید العمری تأثروا بافکار الغلاة فی عصر الامامین العاشر و الحادی عشر. [12] و هذا یکشف عن ان سلوک هؤلاء المدعین للنیابة کان مخالفا لمنهج الائمة من أول الامر.

3- الطمع بالمال و حب الدنیا؛ یعد هذا الامر من اهم اسباب الانحراف و کان هو السبب فی انحراف الکثیرین الذین ادعوا النیابة زورا و کذبوا على الله و اولیائه، و بما ان اکثر المدعین هم من اصحاب الائمة و کانت تحت ایدیهم مبالغ کبیرة کانوا مکلفین بایصالها الى الائمة او النواب الخاصین، من هنا حاولوا التمسک بالمال و الاستحواذ علیه من خلال ادعاء النیابة الخاصة و فی بعض الاحیان من خلال انکار وجود الامام(ع)؛ فعلى سبیل المثال یذکر الشیخ الطوسی: ان السبب فی انحراف أبی طاهر محمد بن علی بن هلال هو الاموال التی کانت تحت یده و قد امتنع عن اعطائها لنائب الامام کما مر. [13]

4- عامل الحسد و سوء الظن؛ من العوامل التی ادت الى نشوء الانحراف فی اصحاب الائمة هو التفاوت فی المنزلة لدى الائمة فمن هنا نرى ان صاحب المنزلة محسود؛ و هذا الامر ادى بدوره لظهور حالة الکذب فی ادعاء المقام و المنزلة لدى الائمة(ع) من قبل الکذابین حتى انهم ادعوا مقام النیابة الخاصة و انکروا منزلة و مقام غیرهم ممن هو أفضل منهم؛ و من هنا کانت بدایة الانحراف و تدرجت حتى وصلت الى مرحلة ادعاء النبوة و الالوهیة.

هذه بعض الاسباب و العلل فی حدوث الانحراف و هی موجودة فی کل عصر و زمان یتعرض لها کل انسان فی ای لحظة من لحظات حیاته، نسال الله تعالى السلامة منها.

و لمزید الاطلاع انظر:

تاریخ و افکار الحرکة البهائیة، السؤال رقم 985 الرقم فی الموقع 1481.

و منشأ البهائیة و افکارهم، رقم السؤال 1771



[1] القمی، علی بن ابراهیم، تفسیر القمی، ج 1، ص 248، دار الکتاب، قم، 1367، الطبعة الرابعة.

[2] الاعراف، 176.

[3] الشیخ الطوسی، الغیبة، ص 397، موسسة المعارف الاسلامیة، قم، 1411 ه.ق .

[4] الطبرسی ، احمد بن علی، الاحتجاج، ج 1، ص 11، نشر مرتضی، مشهد، 1403 ه.ق.

[5] شیخ طوسی، الغیبة، ص 397.

[6] المصدر، ص 353.

[7] نفس المصدر، ص 398.

[8] المصدر، ص 399

[9] المصدر، ص 400.

[10] العلامة المجلسی، بحار الانوار، ج 51، ص380، موسسة الوفاء، بیروت، 1404 ه.ق.

[11] جاسم حسین، تاریخ سیاسی غیبت امام دوازدهم (عج) (التاریخ السیاسی لغیبة الامام الثانی عشر (عج))، ص 147، ترجمة آیة اللهی، محمد تقی، انتشارات امیر کبیر، 1377، الطبعة الثانیة.

[12] نفس المصدر.

[13] الشیخ الطوسی، الغیبة، ص 400.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    260658 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    115479 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    102770 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    100415 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    46117 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    43389 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    41617 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    36807 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    35026 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    33201 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...