بحث متقدم
الزيارة
3250
محدثة عن: 2010/04/20
خلاصة السؤال
إن الشریعة الإسلامیة ببلوغها الکمال و الشمولیة قد ختمت النبوّة التشریعیة لا النبوة التبلیغیة، و بناء علی هذا فکیف یمکن توجیه ختم النبوة التبلیغیة؟
السؤال
ان الأنبیاء الإلهیین علی قسمین: فقسم منهم تکون لهم شریعة مستقلّة و لا یتجاوز عدد هؤلاء أصابع الید الواحدة فهم عبارة عن: النبی نوح، النبی إبراهیم، النبی موسی، و النبی عیسی و النبی محمد بن عبد الله(ص) و یطلق علی هؤلاء الأنبیاء "اولو العزم ". و القسم الآخر من الأنبیاء –و هو القسم الأعظم- لم تکن لهم شریعة مستقلة بل کانوا مبلّغین لشرائع السابقین فکانوا ینفضون غبار التحریف عن الشریعة السابقة لهم و یروّجون لها، و یطلق علی هذا القسم من الأنبیاء "الأنبیاء التبلیغیّون".
و الإسلام حین أعلن ختم النبوة فإنه لم یختم النبوة التشریعیة فقط بل ختم النبوة التبلیغیة أیضاً.
و السؤال هنا هو أن شریعة الإسلام ببلوغها الکمال و الشمولیة قد ختمت النبوة التشریعیة و لکن کیف یمکن توجیه ختم النبوة التبلیغیة، فحیث إن الناس فی کل عصر بحاجة الی هدایة و ارشاد، فما الإشکال فی بعث أنبیاء مثل الانبیاء السابقین و یکونون مبلّغین لآخر شریعة، أعنی الشریعة الإسلامیة؟
الجواب الإجمالي

للردّ علی هذه الشبهة ینبغی الالتفات الی ملاحظتین:

الملاحظة الاولی: أن فلسفة تجدید النبوة التبلیغیة فی الأمم الماضیة ترجع الی خصائص الأمم فی تلک العصور فقد کان الأنبیاء التبلیغیّون فی عصر لم یکن فیه الناس قادرین علی تبلیغ شریعة زمانهم و لم تکن لهم القدرة علی التحلیل و الاستنتاج من شریعتهم، فلم یکن العقل و العلم البشری فی تلک العصور قادراً علی مثل ذلک. و لهذا السبب کانت الکتب السماویة للأنبیاء السابقین تندثر بمرور الزمان و لا یبقی لها أثر فیؤدی ذلک الی تحریفها.

و لکن امّة النبی الخاتم(ص) قد بلغت درجة من العلم و المعرفة تمکّنها من حفظ اصول دینها و من التفقّه فیها، و من هنا فلاحاجة لهم الی أنبیاء التبلیغ. و قد شبّه الشهید المطهری(ره) امم الأنبیاء السابقین بطفل المدرسة الذی لیس له قدرة علی الحفاظ علی کتابه فیمزّقه بعد فترة وجیزة.

و بناء علی هذا و نظراً الی التطوّر العلمی و العقلی لامّة النبی الخاتم(ص) و وجود علماء الدین فقد ختمت النبوة التبلیغیة أیضاً و حل علماء الدین محل أنبیاء التبلیغ.

و الملاحظة الثانیة: إن المرحلة الاولى أی البلوغ العقلی لامة النبی الخاتم، لم ینتج من فراغ بل کان له اسباب عدیدة یقف على رأسها وجود الائمة علیهم السلام لاکثر من ثلاثة قرون من بدایات القرن الاول الى عصر الغیبة الکبرى ففی هذه الفترة استطاع الائمة ان یخرجوا جیلا کبیراً من العلماء حتى أن الامام الصادق علیه السلام وحده کانت عنده اکثر من اربعة آلاف تلمیذ، أضف الى ذلک اعطى الرسول الاکرم (ص) للامة قواعد عامة و اصول اساسیة یمکن الاعتماد علیها فی استنباط الاحکام الشرعیة من خلال فتح باب الاجتهاد بالاضافة الى اعتماد العقل کمصدر للتشریع.

الجواب التفصيلي
لا یوجد جواب التفصیلی لهذا السوال
س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    260661 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    115569 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    102777 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    100418 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    46120 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    43408 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    41622 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    36810 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    35028 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    33208 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...