بحث متقدم
الزيارة
5648
محدثة عن: 2011/10/27
خلاصة السؤال
ما هی الطرق التی یمکن من خلالها إثبات أن النبی (ص) مبعوث من الله تعالى؟
السؤال
الرجاء إثبات کون النبی (ص) مبعوثاً من الله، و لکن دون الاعتماد على أقوال الأنبیاء السابقین، بل المراد إثبات المدعى بالأدلة المنطقیة. إننا نشاهد فی العالم هذه الأیام الکثیر من الأدیان و المذاهب الجدیدة و کذلک العرفان الجدید و قد اجتذبت الکثیر من الناس، فکیف یمکن إثبات أن نبینا مبعوث من الله و لم یکن کسائر المدعین للنبوة و لکنه حصل على فرصة أفضل و حظی بمؤیدین أکثر. لقد تعبت من الإفکار التی تدور فی رأسی، أرید أن أصل إلى الیقین بنفسی و لا أرید أن أکون مسلماً بالوراثة عن طریق الوالدین. و إذا أوصلتمونی إلى الیقین أکون من الشاکرین.
الجواب الإجمالي

لا تنحصر معرفة الانبیاء و اثبات حقانیتهم فی بشارة الانبیاء السابقین، بل هناک الکثیر من الطرق المهمة التی تثبت ذلک من قبیل المعاجز، جمع القرائن الدالة على صدقه من خلال دراسة سیرة النبی، بالاضافة الى المحتوى الذی جاء به و مدى الانسجام فی رسالته و مدى صمود الرسالة أمام الاشکالات و الاعتراضات على مر التاریخ و اخبارها بالغیبات الصادقة.

الجواب التفصيلي

یمکن معرفة الأنبیاء المبعوثین من الله من خلال ثلاثة طرق:

1ـ الإعجاز، أی الأعمال المثیرة للعجب التی یأتی بها الأنبیاء و التی یعجز الآخرون عن الاتیان بها، کدلیل على صدق دعوی الانبیاء، و لیثبتوا صدق ارتباطهم بالله تعالى.

2ـ مجموع القرائن التی یمکن مشاهدتها فی الصفات، و الحالات، و القول، و العمل و دراسة محتواها.

3ـ تصریح النبی السابق، أی النبی الذی تثبت نبوته بالأدلة القطعیة فیصرح باسم النبی الذی یأتی من بعده.

و سوف ندرس هذه الطرق الثلاثة من أجل إثبات نبوة رسول الله (ص) (و التی یعبر عنها بالنبوة الخاصة):

1ـ عن طریق المعجزة: لنبی الإسلام (ص) نوعان من المعاجز، أحدها معجزة مؤقتة، و الثانیة معجزة خالدة و هو القرآن الکریم.

ألف: المعجزة المؤقتة لرسول الإسلام (ص).

وردنا فی الروایات عن الأئمة (ع) و عن غیرهم أنه کانت للنبی الأکرم (ص) الکثیر من المعجزات على اختلاف أنواعها.

و مع أنه لا یمکن القطع بصحة بعض هذه الروایات، و لکن کثرتها تورث العلم و الیقین، و ذلک یدل على أن للنبی (ص) معجزات أخرى غیر القرآن الکریم، مثل شق القمر، إطاعة الجمادات و النباتات له و تکلمها بین یدیه، إخبار الحیوانات بحقانیة النبی (ص)، و إخباره عن الغیب و غیر ذلک.

ب ـ إعجاز القرآن: من أجل معرفة هذا الإعجاز تراجع أجوبة الأسئلة 115، 70 و 69.

2ـ کون النبی أمیاً. و لمعرفة ذلک بالتفصیل یراجع جواب السؤال 2062.

3ـ عدم وجود الاختلاف و التضاد فی القرآن الکریم: القرآن کتاب نزل خلال ثلاث و عشرین سنة یصاحبه اختلاف فی الحالات و الظروف طیلة هذه الفترة الزمنیة، و لقد اقترن نزول هذا الکتاب بانبثاق النبوة و صاحب عهدها المکی یوم کان المسلمون أقلیة مستضعفة محرومة مطاردة فکان لسانها فی ذلک العصر، و کذلک عاصر زمان الدعوة فی عهدها المدنی یوم کان الإسلام قویاً عزیزاً تؤیده الأکثریة، و بین هذا و ذاک کانت آلاف الحوادث قد مرت على المسلمین بحلوها و مرّها.

إن القرآن کتاب یتحدث عن موضوعات متنوعة، و لم یکن کغیره من الکتب التی تعالج موضوعاً واحداً کأن یکون فلسفیاً أو اجتماعیاً أو حقوقیاً، فالقرآن یبحث تارةً عن توحید الله و صفاته و أسماءه و عن أسرار الخلق و تارة یتکلم عن الأحکام و القوانین و الآداب و السنن، و فی وقت آخر یتعرض للأمم السابقة و أسباب انحطاطها و فی موضع آخر یسدی النصائح و یؤکد على العبادات و علاقة العباد بربهم، و کذلک یکشف عن مصیر الإنسان و عالم ما بعد الموت و الجنة و النار و کتاب بهذه السعة و الشمول و تنوع الموضوعات من الطبیعی أن یکون فیه اختلاف و تفاوت بل حتى التناقض، حتى لو کان مؤلفه من النوابغ و المفکرین الکبار، لأن معلومات البشر فی تکامل مطرد، و لیست بمستوى واحد على امتداد الزمن، و لکن عندما نشاهد کل هذا التنوع و السعة و الشمول و مع ذلک لا یوجد تفاوت و اختلاف و تناقض فإن هذا یکشف عن کون هذا الکتاب خارجاً عن قدرة الإنسان، و إنما هو من الله تعالى.

و قد أشار القرآن الکریم فی بعض آیاته إلى هذه الحقیقة فی قوله تعالى: «أفلا یتدبرون القرآن و لو کان من عند غیر الله لوجدوا فیه احتلافاً کثیراً»[1].

قرائن النبوة[2]

من الطرق التی یمکن أن تدل على إثبات حقانیة مدعی الرسالة و النبوة هی القرائن و الشواهد، و قد یستفاد من هذه القرائن فی المحاکم لإثبات حقانیة بعض الدعاوى، و لندرس هذه القرائن التی کانت تصاحب دعوى النبی الأکرم (ص).

ألف: بعض خصوصیات النبی الأخلاقیة و حالاته السابقة[3]:

1ـ الأمانة و الصدق: إن أمانة النبی (ص) قبل البعثة کانت حدیث أهل الحجاز المتداول على ألسنتهم، حتى لقب بالصادق الأمین (ع). و لم تکن طهارة النبی و أمانته شائعة قبل البعثة و حسب، و إنما استمر هذا الأمر حتى بعد بعثته و معاداة قریش له، حتى أن الکثیر من أهل مکة کان یضع أمواله أمانة عند رسول الله، و لذلک عندما أراد الهجرة إلى المدینة أمر علیاً بالمبیت فی فراشه و أن یؤدی الأمانات التی کانت لدیه إلى أهلها.

ـ مقارعة الظلم و الدفاع عن المظلومین: من الخصوصیات البارزة عند رسول الله (ص) مقارعته للظلم و الظالمین و نصرة المظلومین و المستضعفین حتى أنه اشترک فی حلف الفضول قبل عشرین عاماً من بعثته و عندما کان عمره الشریف لا یتجاوز العشرین ربیعاً، و کان هدف الحلف نصرة المظلومین و استعادة حقوقهم من الظالمین.

3ـ الابتعاد عن الأصنام و المفاسد: کانت الخرافات و الأساطیر و عبادة الأصنام منتشرة بین العرب فی الجاهلیة، و لا توجد و لا صفحة من صفحات التاریخ تشیر إلى أن سلوک النبی کان مشاباً بمثل هذه الممارسات. بل کل الدلائل تشیر إلى أن رسول الله کان یظهر تنفره و امتعاضه حینما یشاهد مصل هذه الممارسات.

ب: محتوى دعوة رسول الله (ص):

من الأمور الدالة على أحقیة دعوة رسول الله (ص) المحتوى الذی تحمله هذه الدعوة و هنا نشیر إلى بعض مما جاءت به.

1ـ التفسیر المعقول للوجود: بالنظر الدقیق إلى دعوة رسول الله نجد أنها تطابق الفطرة الإنسانیة و الأدلة العقلیة المحکمة. فالعقل المتأمل بواقعیة یرى أن العالم مرتبط بموجود مستقل له کمال مطلق، و کذلک له هدف معقول یسعى إلى بلوغه بکل جهد، و هناک آیات من القرآن تدل على ذلک کما فی قوله تعالى «إنا لله و إنا إلیه راجعون»[4].

2ـ الدعوة إلى الله لا إلى نفسه: من أبرز مشخصات الأنبیاء انهم یدعون الناس إلى عبادة الله و التقرب إلیه و الخشوع فی ساحته، و ذلک ما تقتضیه الفطرة الإنسانیة و لم نجد أحداً منهم یدعو الناس إلى نفسه أو إلى أی أمر آخر غیر عبادة الله و طاعته، و من هنا نجد القرآن یخاطب النبی و یحکی عن لسانه: «قل هذه سبیلی...»[5].

3ـ المساواة بین الناس: إن الناس جمیعاً متساوون فی نظر الإسلام أمام الله سبحانه إذا غضضنا النظر عن أعمالهم، فلیس لله أی علاقة أو قرابة بقوم دون آخرین، و هو الخالق لهم جمیعاً و هم عباده.

فلا یفرق بین أمة و أمة و لا بین فرد و فرد، و إنما اختلاف الأمم مدعاة للتعارف «یا أیها الناس إنا خلقناکم من ذکر و أنثى و جعلناکم شعوباً و قبائل لتعارفوا»[6] هذا هو ملاک الامتیاز.

4ـ التفاضل بالعلم و الجهاد و التقوى: یرى القرآن الکریم التفاضل و التمایز بین الناس یکون بهذه الامور الثلاثة، کما فی قوله تعالى: «هل یستوی الذین یعلمون و الذین لا یعلمون»[7].

«فضل الله المجاهدین..»[8].

«إن أکرمکم عند الله أتقاکم»[9].

ج ـ عدم استغلال جهل الناس بسوء و الاستفادة منه، و هذه من المبادئ و الأسس الثابتة عند رسول الله (ص)، فلم یداهن الناس على ما کانوا یعتقدون به من خرافات و أساطیر من أجل استدراجهم و جرهم إلى جانبه لمنفعة الإسلام أو لتحقیق مطالبه الشخصیة.

د ـ خصوصیات أتباع النبی محمد (ص)[10].

من الطبیعی أن الأشخاص الذین یتمتعون باستعداد و قابلیة جیدة و فطرة سلیمة ینجذبون باتجاه الصالحین، و أما أصحاب السوابق و من تلوثت فطرتهم فإنهم یمیلون باتجاه الفساد و المفسدین.

و عندما نطالع و ننظر فی حیاة أصحاب الرسول الأکرم (ص) نجد أنهم کانوا أناساً محترمین، و على الأخص البعض منهم ممن کانت لهم مواقف مشرفة و تاریخ ناصع، و لو لم یجد هؤلاء الحق و الحقیقة فی دعوة النبی لما مالوا إلیه بقلوبهم، و لکانوا من أتباع أعدائه أصحاب السوابق السیئة و التاریخ الملوث[11].

و من الطرق التی تدل على معرفة النبی و صدق دعوته ما یصرح به النبی السابق و ذلک ما طلب منا السائل المحترم عدم التعرض له.

کما نرى من الضروری بیان مسألة و هی أن أصحاب الادعاءات الکاذبة و صانعی المذاهب و أصحاب العرفان الجدید لم یتمکنوا من إرائة منظومة تنسجم مع واقع الحیاة و تسد حاجات الإنسان المعنویة فی نفس الوقت، و لذلک یمکن أن نشاهد و بسهولة أن أصحاب هذه النظریات و المدعیات لا یتمتعون بالتوازن و لا الإنسجام بین المعتقدات و السلوک، و قد وصل الکثیر منهم فی نهایة المطاف إلى طریق مسدود، حتى أصبحت اللامبالاة سلوکاً واضحاً عندهم مما تسبب فی عدم وجود أواصر بین الأجیال المتعاقبة، خلافاً لمعتنقی الدیانات السماویة التی تمتد الشرایین المتصلة بالوحی فی جمیع عروق أجیالها.



[1]النساء، 82.

[2]النبوة فی نظر القرآن و الروایات، ج4، ص7؛ المکتبة الشاملة.

[3]النبوة العامة، ص 63؛ المکتبة الشاملة.

[4]البقرة، 156.

[5]یوسف، 108.

[6]الحجرات، 13.

[7]الزمر، 9.

[8]النساء، 95.

[9]الحجرات، 13.

[10]النبوة الخاصة، ج3، ص11، المکتبة الشاملة.

[11]النبوة العامة، ج5، ص 4، المکتبة الشاملة.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279864 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    258239 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    128621 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    114536 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    89282 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    60491 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59988 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    57136 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    50675 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47460 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...