بحث متقدم
الزيارة
5937
محدثة عن: 2010/09/05
خلاصة السؤال
ما هو الزمان؟ هل یمکن أن یسیطر الإنسان علیه؟
السؤال
هل یوجد تعریف للزمان؟ و هل یمکن للإنسان السیطرة بنفسه على الزمان؟
الجواب الإجمالي

من المسائل الفلسفیة المهمة التی أثارت اهتمام الفلاسفة بها و اختلفوا فیها کثیراً، هی مسألة الزمان التی طرحت حولها نظریات عدیدة. یقول مشاهیر الفلاسفة: إن الزمان هو مقدار الحرکة و هو موجود غیر قار الوجود و متقوّم بالحرکة و الحرکة حامله. قال الملا صدرا: الزمان میزان الحرکة و مقیاس المتحرکات من حیث هی متحرکات. و اختار ملا صدرا لإثبات الزمان المنهج الطبیعی الذی یعتمد علیه العلماء الطبیعیون فی إثبات مسائلهم من خلال المشاهدة و الحس. إن ملا صدرا جاء بنفس البرهان المتعارف فی إثبات الزمان و هو أننا نشاهد متحرکین ینطلقان من مبدء معین إلى مقصد معین لکن یصل أحدهم إلى المقصد المعین أسرع من الآخر.

 أما المسألة الأخرى فهی أنه هل یستطیع الإنسان أن یمسک بزمام الزمان و یسیطر علیه؟

إن الزمان من أثمن ما یملکه أی إنسان و فی الواقع هو رأس مال أعطی للإنسان لا یمکن أن یشترى أو یصنع أو یعاد. إن هذه الثروة العظیمة التی منحها الله سبحانه، تمر بسرعة و کما قال أمیر المؤمنین (ع) تمر مرّ السحاب، و لا یمکن أن تکون مفیدة للإنسان بالشکل المطلوب إلا أن یسیطر الإنسان علیها بإدارة صحیحة.   

یعرف الباحث "ألک مکنزی" السیطرة فی کتابه "إدارة الانتفاع من الزمان" حیث یقول: إن السیطرة على الزمان یعنی أن القصور فی عدم الانتفاع الکافی من الزمان راجع إلى الفرد نفسه لا الآخرین. و لهذا یجب أن یسعى الإنسان بکل قواه فی سبیل ترک عاداته و یتغلب على میوله السلبیة فی طبیعته الإنسانیة لکی ینتفع من الفرص بأحسن وجه.

الجواب التفصيلي

من المسائل الفلسفیة المهمة التی أثارت اهتمام الفلاسفة بها و اختلفوا فیها کثیراً، هی مسألة الزمان التی طرحت حولها نظریات عدیدة، منها:

1ـ الزمان أمر موهوم یعنی موجود بوجود وهمی.

2ـ إن الزمان لا وجود له.

3ـ الزمان هو فلک الأفلاک.

4ـ الزمان هو مطلق الحرکة.

5ـ الزمان هو حرکة فلک الأفلاک.     

یقول مشاهیر الفلاسفة: إن الزمان هو مقدار الحرکة و هو موجود غیر قار الوجود و متقوّم بالحرکة و الحرکة حامله.

و قال ملاصدرا: الزمان میزان الحرکة و مقیاس المتحرکات من حیث هی متحرکات. و اختار ملا صدرا لإثبات الزمان المنهج الطبیعی الذی یعتمد علیه العلماء الطبیعیون فی إثبات مسائلهم من خلال المشاهدة و الحس. إن ملا صدرا جاء بنفس البرهان المتعارف فی إثبات الزمان و هو أننا نشاهد متحرکین ینطلقان من مبدأ معین إلى مقصد معین لکن یصل أحدهم إلى المقصد المعین أسرع من الآخر. ثم یقول: فنحن نعلم من خلال مشاهدة هذا الأمر أن فی العالم الوجود هناک وجود خاص مقداریّ یختلف عن الأجسام و نهایاتها، لأن الأجسام و نهایاتها موجودات قارة و مستقرة، إذن نفهم أن ذلک الامتداد هو الزمان و الزمان مقدار غیر قار الوجود و یجب أن یکون مبدأه و موجده غیر قار الوجود و هو الحرکة، إذن الزمان مقدار الحرکة.  

و أما توضیح المسألة: إننا فی أعمالنا و حرکاتنا و سکناتنا کلها نمشی على أساس ترتیب خاص؛ سواء أکان بإرادتنا أم لم یکن کذلک. فعادة نبدأ بعمل ما و بعد ذلک العمل نباشر فی عمل آخر، نأکل فی کل یوم ثلاث وجبات، نمرح شیئا ما و نمارس أعمالا أخرى، کما أننا ننام و نستیقض، نبرمج لأعمالنا فنقدم قسما من الأعمال و نؤخر قسما آخرا، نحن نشاهد بشهودنا السطحی الشمس حین تبزغ و نرى بعد ذلک أنها تطوی مسافة من السماء إلى أن تصل إلى منتصفها، ثم تنحدر إلى مغربها و تغرب. کل هذه العملیات و الحرکات تحدث فی امتداد؛ امتداد نشعر به و هو واقعی لا خیالی و لا تصوری و نحن نسمیه بالزمان و نجزئه إلى أجزاء نسمیها ساعة و نصف ساعة و ربع سعة و دقیقة و ثانیة و...

یقول ابن سینا: قال البعض أن الزمان هو عبارة عن نسبة خاصة تجاه شیء أو جهة خاصة؛ یعنی أن الزمان هو أمر یعرف عندما ینسب شیء إلیه؛ مثلا یقال جاء فلان أو سافر حین طلوع الشمس. إذن من هذه النسبة یتصور "وفت ما" و إلا فلیس الوقت أمرا بذاته. إذن الزمان عرضی و یحدث عندما یحدث شیء آخر من قبیل سفر فلان حین طلوع الشمس.

کلام القائل دقیق جدا، إنه یقول: تنشأ الأوقات من نسبة الأشیاء و الحوادث إلى حرکة الشمس و وجودها فی کل واحدة من درجات فلکها، فلولا هذه الحوادث و نسبتها إلى درجات فلک الشمس و حرکتها فی تلک الدرجات لا یحصل الزمان. إذن لیس الزمان موجودا بذاته.[1]  

أما المسألة الأخرى فهی أنه هل یستطیع الإنسان الامسالک بزمام الزمان و السیطرة علیه؟ عندما نتناول بحث إدارة الزمان نجد فی نصوصنا الدینیة و کلمات الکبار من الشخصیات الدینیة و الثقافیة العدید من الکلمات و الإشارات حول هذا الموضوع. إن الله قد أقسم فی القرآن الکریم بالزمان حیث قال: "و العصر"[2] و من الطبیعی أن الله یقسم بالأشیاء القیمة و المهمة جدا. و هذا یدل على أن الزمان له شأن متمیز فی دیننا. وقد قال أمیر المؤمنین (ع) فی أهمیة الزمان عندما کان یوصی الناس بالتقوى و الزهد فی الدنیا: "عِبَادَ اللَّهِ إِنَّ الدَّهْرَ یَجْرِی بِالْبَاقِینَ کَجَرْیِهِ بِالْمَاضِینَ لا یَعُودُ مَا قَدْ وَلَّى مِنْهُ وَ لا یَبْقَى سَرْمَداً مَا فِیهِ آخِرُ فَعَالِهِ کَأَوَّلِه‏"[3]   

إن الزمان من أثمن ما یملکه الإنسان و فی الواقع هو رأس مال أعطی للإنسان لا یمکن أن یشترى أو یصنع أو یعاد. إن هذه الثروة العظیمة التی منحها الله سبحانه لا یمکن أن تکون مفیدة للإنسان بالشکل المطلوب إلا أن یسیطر الإنسان علیها بإدارة صحیحة؛ أی یستطیع الإنسان أن ینتفع بأکثر قدر ممکن من هذه الموهبة الإلهیة و ذلک من خلال البرمجة الدقیقة للزمان. وی عتقد المتخصصون فی مجال الإدارة أن استعمال مصطلح إدارة الزمان غیر صحیح و الأفضل أن نقول برمجة الزمان. و فی الواقع یعتقد أکثر المتخصصین فی علم الإدارة أن الزمان لا یخضع لإدارة و لا یمکن أن نسرّع أو نبطئ حرکته، و لهذا استنباطهم من کلمة إدارة الزمان هو إدارة النفس و یکتفون بتقدیم برامج و أسالیب لمنع إتلاف الوقت و الاستفادة القصوى من الزمان، إذ أن الزمان یمرّ شئت أم أبیت و فی الواقع یجب علینا نحن أن ننتفع منه بأکثر قدر ممکن. و کذلک النصوص الدینیة أیضا تؤکد هذه الرؤیة حیث جاء فی کلام أمیر المؤمنین (ع) فی نهج البلاغة "إضاعة الفرصة غصة"[4] و "الفرصة تمرّ مرّ السحاب".[5]

إن المعرفة الصائبة و السریعة للعوامل التی تهدر الوقت مهمة جدا، لأننا بهذا سوف نعبّد الطریق لعلاج مرض إتلاف الوقت.      

یعرف الباحث "ألک مکنزی" السیطرة فی کتابه "إدارة الانتفاع من الزمان" حیث یقول: إن السیطرة على الزمان یعنی أن القصور فی عدم الانتفاع الکافی من الزمان راجع إلى الفرد نفسه لا الآخرین. و لهذا یجب أن یسعى الإنسان بکل قواه فی سبیل ترک عاداته و یتغلب على میوله السلبیة فی طبیعته الإنسانیة.[6]

من خلال آیات القرآن و کلمات الأئمة الأطهار فی الاهتمام البالغ بالزمان و کذلک أقول العلماء المتخصصین فی هذا المجال نکتشف أن أمر السیطرة على الزمان لیس باختیار و إرادة الإنسان و یجب على الإنسان أن ینتفع بهذه الموهبة الإلهیة بأحسن وجه من خلال البرمجة الدقیقة و تقسیم الأعمال على أساس الأولویات.


[1] . سجادی، سید جعفر، فرهنگ اصطلاحات فلسفی صدرا، ص 251 ، وزارة الثقافة، الطبعة الاولى، طهران، 1379ش.

[2] . العصر، 1.

[3]. نهج البلاغة، خ157، ص221. 

[4] . السید الرضی، نهج البلاغة، الحکمة 118.

[5] . السید الرضی، نهج البلاغة، الحکمة 21.

[6] . الک مکنزی، مدیریت بهره وری از زمان، ترجمه، رضاپور، سید محمد رضا، ناشر چامه،

لطبعة الرابعة، 1377ش.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279742 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    258018 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    128490 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    114184 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    89197 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    60264 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59849 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    57048 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    50360 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47396 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...