بحث متقدم
الزيارة
2781
محدثة عن: 2011/01/15
خلاصة السؤال
لو وفّر الطالب الکتاب الدراسی بطریقة محرمة فنجح و تم قبوله فی الجامعة فما حکم قبوله و المنافع المترتبة على ذلک؟
السؤال
الرجاء بیان أحکام المسائل التالیة:
1. لو اشتریت کتابا بالمال الحرام و قبلت فی الجامعة؟
2. لو استعرت کتابا من شخص ثم اغتبت صاحبه بنحو لو علم بالغیبة لما سمح لی بمطالعة کتابه؟
3. اطلعت على اسم الکتاب بطریقة محرمة کالتحایل مثلا؟
4. استعرت الکتاب للمطالعة فی العام 2008م فلم اطالع الکتاب و ارید الآن مطالعته فی 2010م؟
5. لو اشتریت الکتاب عن طریق شبکة الانترنیت و لکن بطریقة محرمة، فهل:
الف: تجوز مطالعة الکتاب؟
ب: حکم القبول فی الجامعة؟
ج: الفوائد المترتبة على شهادة التخرج من قبیل( الراتب، المنزلة الاجتماعیة)؟
الجواب الإجمالي
لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی.
الجواب التفصيلي

جواب مکاتب المراجع العظام بالنحو التالی:

مکتب آیة الله العظمى السید الخامنئی (مد ظله العالی):

ج1) اذا کنت قد اشتریت الکتاب بمال فی الذمة ثم دفعت المبلغ من المال الحرام فحینئذ انت مالک لاصل الکتاب و لکنک ضامن للمال الذی حصلت علیه عن طریق الحرام.

ج2و4) لا اشکال فی مطالعة الکتاب ما لم تتیقن بعدم رضا مالک الکتاب.

ج3و5) لا اشکال إن کنت اشتریته بالمال الحلال، و فی جمیع الفروض یحل لک الدخول فی الجامعة و الانتفاع بالفوائد المترتبة على شهادة التخرج.

مکتب آیة الله العظمى مکارم الشیرازی (مد ظله العالی):

یجب التوبة من المخالفات المذکورة و لکن مع ذلک لا ضیر فی قبولک فی الجامعة و تحصیل الشهادة الجامعیة.

مکتب آیة الله العظمى الشیخ صافی الکلبایکانی (مد ظله العالی):

1. على الفرض المذکور لا اشکال فی مطالعة الکتاب اذا لم تکن المعاملة قد تمت على مال بعینه.

2. على مفروض السؤال لا اشکال فی مطالعة الکتاب و لکن یجب طلب العفو والاستحلال من صاحبه لاجل الغیبة و اذا کان فی طلب العفو مفسدة فیکفی حینئذ الاستغفار له.

3. لا ما نعم من مطالعة الکتاب حسب الفرض و لکن تجب التوبة.

4. یجب على الفرض المذکور الاستئذان من صاحب الکتاب.

5. (1و2و3) لا اشکال فی تحصیل الوثیقة الدراسة و الانتفاع بالفوائد المترتبة علیها اذا کان العمل فی نفسه مباحاً و کنت جدیراً بالقیام بذلک العمل. و لکن یجب التوبة حقیقة عما ارتکبته من حرام و العزم على عدم العودة الى الحرام فی المستقبل.

جواب سماحة آیة الله هادوی الطهرانی (دامت برکاته):

1. تکون ضامناً للمال الذی اشتریت به الکتاب و ان کان الکتاب دخل فی ملکک و تستطیع الاستفادة منه.

2. یمکن الاستفادة من الکتاب مادمت لم تحرز عدم رضا صاحبه فی المطالعة.

3. لا مانع من معرفة اسم الکتاب عن طریق التحایل و لا اثر لذلک فی صحة شرائه او بیعه و کذلک تصح الاستفادة من الکتاب بطریقة مشروعة و لا مانع من ذلک.

4. تجوز المطالعة ما لم تحرز عدم رضاه بمطالعة الکتاب فی الاعوام الاخرى.

5. 1: لا مانع اذا کان شراء الکتاب بالمال الحلال و الا فحکمه حکم جواب السؤال الاول.

2. القبول و الدراسة الجامعیة و تحصیل الوثیقة لا علاقة لها بقضیة شراء الکتاب.

3. لا علاقة للفوائد و الشهادة المترتبة على الاستفادة من تلک الکتب و لکن الالتزام بالشرع منشأ لبرکات و فوائد کثیرة.

لمزید الاطلاع انظر:

1. الغش فی الامتحان، السؤال رقم17342 (الرقم فی الموقع:1726).

2. الغیبة و أهمیة التوبة، السؤال رقم6753 (الرقم فی الموقع:6953)

3. طرق التطهر من الذنوب، السؤال رقم2789 (الرقم فی الموقع: 3035) .

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    260665 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    115621 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    102780 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    100421 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    46124 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    43415 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    41626 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    36813 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    35032 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    33215 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...