بحث متقدم
الزيارة
5252
محدثة عن: 2011/06/20
خلاصة السؤال
هل أن الروایات التی أخذت عنها ولایة الفقیه، فیها دلالة على وحدة أو تعدد الولی الفقیه؟
السؤال
فی مقبولة عمر بن حنظلة جاءت کلمة «رواة» على هیئة الجمع، فکیف ینسجم هذا النص مع القول بوحدة الولی الفقیه؟
الجواب الإجمالي

لا یمکن أن تستفاد وحدة أو تعدد الولی الفقیه لا من الروایات، و لا من المستندات الکلامیة التی یستدل بها على ولایة الفقیه، و لکن فی حالة حفظ النظام و المنع من الفوضى و الهرج یمکن لعدد من الفقهاء إعمال الولایة بصورة منفردة أو على نحو الشورى و قد ورد إمکان الشورى فی القانون الأساسی للجمهوریة الإسلامیة فی المادة (1358). و لکن منعاً لحدوث بعض المشکلات فقد اعتمدت وحدة القیادة فی القانون الأساس فی عام (1368)، و قد أیدت الأمة فی إیران هذا القانون من خلال الاستفتاء فکانت النتیجة مثبتة.

و المحصلة: إن هذه الوحدة لم تنسب إلى الروایات حتى نحاول إثبات خلافها، و إنما هو اختیار أبدته الأمة بآرائها  و لم یکن مخالفاً لنظر الشارع.

و قد ذکر جواب آیة الله هادوی الطهرانی (دامت برکاته) فی فقرة (الجواب التفصیلی).

الجواب التفصيلي

فی البدایة لا بد من التوجه إلى أن لفظ (رواة) لم یستعمل فی مقبولة عمر بن حنظلة و إنما ورد لفظ آخر و هو مرادف له، لأن الروایة جاءت بالنص التالی: «ینظران إلى من کان منکم ممن قد روى حدیثنا...» [1] . و لکن عبارة «رواة حدیثنا» وردت فی التوقیع المنسوب إلى إمام الزمان (عج) [2] .

و على أی حال فالروایات توصی المؤمنین بالرجوع إلى علماء الدین فی حالة الاختلاف لمعرفة الحق و الحقیقة، و قد أعطت إطاراً عاماً کی لا یصار إلى الخروج عنه. و حتى مع فرض عدم وجود مثل هذه الروایات فإن العقل یحکم بالرجوع إلى العلماء و المتخصصین بالدین لمعرفة أمور الدین. و لکن هل یمکن أن یستفاد من هذه النصوص الوحدة أو التعدد فی مسألة ولایة الفقیه بشکلٍ مباشر؟ الجواب هو لا یمکن استفادة الوحدة و لا التعدد من هذه النصوص و إنما یمکن أن یستفاد أن الحاکم أو الفقیه یمکن أن یکون شخصاً واحداً أو مجموعة أشخاص، تثبت لهم هذه الولایة. و إن المستفاد من هذه النصوص هو إثبات المعیار اللازم فی اختیار الولی و لا تشیر إلى المصادیق. و مثال ذلک ما ورد فی القرآن الکریم فی قوله تعالى «فسئلوا أهل الذکر إن کنتم لا تعلمون» [3] . فهل یمکن أن نثبت من الآیة أن الذی تتوجه إلیه بالسؤال هو عالم واحد أو مجموعة من العلماء؟ من البدیهی أنه لا یمکن الإجابة عن هذا السؤال. لأن الآیة لیست بصدد الإشارة إلى الأفراد الذین نرجع إلیهم بالسؤال. و النتیجة هی أن إثبات الوحدة أو التعدد فی مسألة ولایة الفقیه غیر ممکن من خلال الروایات و النصوص المشار إلیها. و إنما تبتنی على استدلالات نظریة أخرى، و یمکن التوجه إلى الأمور التالیة فی هذه القضیة:

1ـ على أساس وصایا الأئمة المعصومین ففی حالة عدم إمکانیة الوصول إلى الإمام یرجع إلى العارفین بعلوم الأئمة فی حال الاختلاف و الاضطراب.

2ـ إن الإسلام یخالف الفوضى و الهرج فی المجتمع و یرى لزوم وجود الحاکمیة، و من جهة أخرى یرى أن من یتولى أمر الحکومة لا بد و أن یکون من أصحاب اللیاقة و المعرفة بأمور الدین العامل بها.

3ـ بالنظر إلى القوانین و القواعد المؤثرة فی إدارة المجتمع و مع دراسة جمیع أنظمة الحکم الموجودة یمکن الوصول إلى النتیجة التالیة: إن جعل قرار الحکم بید مجموعة لا بد و أن یؤدی إلى الاختلاف فی النظر، و بهذا نعود إلى حالة الفوضى التی یرفضها الإسلام و لا یرتضیها.

4ـ و فی هذا الإطار، و بما أنه من الممکن وجود عدد کبیر من أصحاب العلم فی المجتمع، و إن عددهم یزداد بمرور الزمن، فحتى لو اعتقدنا أن الجمیع یتمتع بحق الولایة، فإن إعمال الجمیع لولایته، و خاصة فی الأمور المختلف علیها فإن النتیجة هی الوقوع فی الهرج و اختلاط الأحکام و عدم الوضوح.

5ـ و لهذا السبب یلزم اختیار شخص واحد أو مجموعة محدودة ممن تتوفر لدیهم قابلیة قیادة المجتمع الإسلامی و یقدم باعتباره الولی الفقیه، و على کلا الفرضین المتقدمین «الوحدة أو التعدد» فإن الفقهاء الذین لم ینتخبوا لا یمکنهم إعمال الولایة.

6ـ أما فیما یخص السؤال هل إن عنوان الولی الفقیه یؤدی واجباته فرد واحد أم شورى فقهاء؟ فلا یمکن أن یقال أن أحد هذین الخیارین قد نص علیه من قبل أئمة الدین. و لکن ما یمکن قوله هو أن المجتمع الإسلامی یرجح أحد الخیارین بحسب تشخیص الأصلح لتحقیق المصلحة العامة.

7ـ على أساس المادة 107 من القانون الأساسی المقر 1358 من الممکن أن یشغل موقع ولایة الفقیه شخصٌ واحد أو شخصین أو ثلاثة أو خمسة بحسب نظام الشورى، و لکن طبقاً للتعدیل المقر فی عام 1368 ألغی خیار شورى الفقهاء. و لا بد أن نعلم أن إلغاء شورى الفقهاء لا یعنی أنها غیر شرعیة، و لکن نظراً لتشخیص سلبیات و عیوب هذا النظام تم اختیار القیادة الانفرادیة، و هذا الخیار عرض على عموم الأمة الإیرانیة و حظی بالإقرار و التصویب.

و نتیجة القول: إن وحدة الولی الفقیه لم تکن خیار الشارع الوحید حتى یطلب هنا استنباطها من الروایات، و إنما هو اختیار الأمة الإیرانیة الذی رجحته من خیارین ممکنین.

جواب حضرة آیة الله هادوی الطهرانی (دامت برکاته) بخصوص المسألة:

1ـ إن کلمة «رواة» وردت فی التوقیع الشریف بسند اقوی اعتبارا و لم ترد فی مقبولة عمر بن حنظلة.

2ـ ولایة الفقیه، قیادة الفقاهة فی المجتمع الإسلامی فی زمن الغیبة الکبرى.

3ـ کل فقیه عادلٍ کفوء «أی یمتلک الصلاحیة العلمیة و العملیة لإدارة مرکز القیادة» فإنه أعطی نوع ولایة من قبل الشرع فی زمن الغیبة الکبرى. و لکن إذا تمکن شخصٌ واحد یمتلک هذه الصلاحیة من التصدی للقیادة بسبب إقبال الناس علیه، فلا یحق ح ینئذ لأی شخصٍ آخر أن یعارضه و یخالفه فی المحیط الذی یتصدى به ویعمل فیه ولایته ، و إن حکمه نافذ على الجمیع بما فی ذلک نفسه، و لا یملک حق مخالفته حکمه حتى هو ذاته.

للاطلاع تراجع المواضیع التالیة:

1ـ تعیین الولی الفقیه، السؤال 2588 (الموقع: 2912)

2ـ أفضل الطرق الاختیار الولی الفقیه، السؤال رقم 4453، (الموقع: 4687).

3ـ أبعاد مسؤولیة ولایة الفقیه الإداریة السؤال رقم 4191، (الموقع: 4867) .



[1]  الکلینی، محمد یعقوب، الکافی، ج1، ص67، ح10، دار الکتب الإسلامیة، طهران، 1365 ش.

[2] الشیخ الصدوق، کمال الدین، ج2، ص484، دار الکتب الإسلامیة، قم، 1395 ق.

[3] النحل، 43؛ الأنبیاء، 7.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279856 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    258229 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    128613 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    114522 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    89277 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    60478 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59975 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    57127 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    50662 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47453 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...