بحث متقدم
الزيارة
4381
محدثة عن: 2009/04/05
خلاصة السؤال
ما هی الابعاد الاداریة لولایة الفقیه من الناحیة الفقهیة؟
السؤال
اذکروا الأبعاد الاداریة لولایة الفقیه؟
الجواب الإجمالي

استناداً الی أدلة ولایة الفقیة فان للفقیه فی عصر الغیبة مقام الولایة و یعتبر هو صاحب السلطة و نائب المعصومین (ع) و بیده مقالید امور المجتمع الاسلامی. و علی هذا فکل ما یلزم للقیادة و ادارة المجتمع و یعتبره العقلاء من جملة حقوق و صلاحیات قادة المجتمع و کان ثابتاً للأئمة المعصومین (ع) فهو ثابت للفقیه فی عصر الغیبة. و هذا المعنی هو ما یسمی بالولایة المطلقة للفقیة، و یقابلها الولایة المقیدة للفقیه. و الولایة المطلقة للفقیه تجری فی جهتین: 1. من ناحیة الذین له علیهم الولایة (المولی علیهم).

2. فی ناحیة الامور التی له الولایة فیها.

اذا قبلنا ولایة الفقیه، فان ذلک سیکون اساساً ثابتاً و عنصراً عالمیاً من "النظام السیاسی الاسلامی"، و مهما اختلف شکل تحقق هذا النظام فی الخارج و اختلفت آلیاته السیاسیة فان هذا الامر یجب ان یبقی منحفظاً فی جمیع ذلک، فان الاسلام یری أن الأنماط المقبولة عنده من انظمة الحکم هی تلک التی یکون فیها موقع الفقیه فی عصر الغیبة علی رأس الهرم فی اتخاذ القرارات و یکون هو المدیر الاعلی للدولة.

و من الناحیة الاداریة فان ولایة الفقیه ترتبط و تشرف علی جمیع المؤسسات السیاسیة و الاجتماعیة، و علی هذا فیجب ان تتضح العلاقة مع باقی المؤسسات السیاسیة الاجتماعیة و نحن فی الجواب التفصیلی سنکتفی بذکر موردین مهمین من ذلک و هما علاقة ولایة الفقیة بالدستور و علاقتها بالاحزاب السیاسیة.

الجواب التفصيلي

موقع ولایة الفقیه فی النظام السیاسی للاسلام:

اذا بحث المذهب و النظام السیاسی فی الاسلام، فانه سیتضح حینئذٍ ان احد اسس المذهب هو "ولایة الفقیه فی عصر غیبة الأئمة المعصومین (ع)، کما ان ثبوت الولایة لله تعالی بمعنی السلطة علی عالم التکوین و التشریع أو ولایة المعصومین (ع) من النبی الخاتم (ص) الی الوصی الخاتم هو من جملة أسس المذهب السیاسی الاسلامی.

و بناء علی هذا فاذا قبلنا بولایة الفقیه فسیکون هذا اساساً ثابتاً و عنصراً غیر متغیر من النظام السیاسی الاسلامی، و مهما اختلف شکل تحقق هذا النظام فی الخارج و اختلفت آلیاته السیاسیة فان هذا الامر یجب ان یبقی منحفظاً فی جمیع ذلک، ان الاسلام یری ان الانماط المقبولة عنده من انظمة الحکم هی تلک التی یکون فیها موقع الفقیه فی عصر الغیبة علی رأس الهرم فی اتخاد القرارات و یکون هوالمدیر الاعلی للدولة.[1]

سعة ولایة الفقیه:

استناداً الی ادلة ولایة الفقیه [2] فان للفقیه مقام الولایة و هو صاحب السلطة و بیده مقالید امور المجتمع الاسلامی و قد نصبه الشارع لهذا المنصب، بالرغم من أن الناس هم الذین یختارون الفقیه الواجد للشروط فی اطار قانون اجتماعی.

تعتبر ادلة ولایة الفقیه أن الفقیه فی زمن الغیبة هو الحاکم فی المجتمع الاسلامی و هو نائب المعصومین (ع) و علی هذا فکل ما یلزم للقیادة و ادارة المجتمع و یعتبره العقلاء من جملة حقوق و صلاحیات قادة المجتمع و کان ثابتاً للأئمة المعصومین (ع) فهو ثابت للفقیه فی عصر الغیبة . و یدل علی هذا الامر بالخصوص اطلاق الادلة اللفظیة و علی الاخص التوقیع الشریف [3]. و هذا المعنی هو ما یسمی بولایة الفقیه المطلقة، و یقابلها الولایة المقیدة للفقیة و الاطلاق بمعنی فقدان القید له مفهوم فی قبال التقیّد، و هو یکون من ناحیتین:

1. من ناحیة الذین یکون له الولایه علیهم (المولی علیهم).

2. من ناحیة الامور التی له الولایة فیها.

و فی الناحیة الاولی یکون للفقیة الولایة علی کل فرد فرد من أفراد المجتمع الاسلامی من المسلمین و غیر المسلمین و المجتهدین و العوام و مقلدیه و مقلدی باقی المجتهدین، بل له الولایه علی نفسه. فاذا أصدر حکماً طبقاً للموازین فیجب علی الجمیع بما فیهم سائر الفقهاء بل علیه هو نفسه مراعاته و العمل به. و الدلیل علی هذا الامر و کما أشرنا هو اطلاق الادلة اللفظیة للولایة، و اضافه الی ذلک فان هذا یعتبر من اللوازم العقلیة او العقلائیة للقیادة و زعامة المجتمع.

و اما فی الناحیة الثانیة، فان للفقیه الولایة علی جمیع الشؤون الاجتماعیة للمجتمع و یمکنه أن یحکم فیها علی أساس الموازین، فاذا فعل ذلک وجب علی‌ الجمیع اطاعته و دلیل هذا الامر ایضاً: اطلاق الادلة اللفظیة و استلزام الولایة و الزعامة لمثل هذا الامر. و حیث إن الفقیه حصل علی ولایته من ناحیة الشارع فیلزمه العمل فی اطار الضوابط التی وضعها الشارع فی المجالات المختلفة، فاذا کان ما یرید اعمال ولایته فیه من المباحات الشرعیة – ای الامور التی لیست هی واجبة و لا حراماً و ان کانت مستحبة او مکروهة – فان المعیار لإعمال الولایة هو "وجود المصلحة" ای انه اذا کانت فیه منافع لعموم المجتمع او النظام الاسلامی او جماعة من الناس، فیمکن للفقیه استناداً الی هذه المنافع ان یأمر أو ینهی. و ذلک تماماً مثل تشخیص المصلحة فی دائرة المباحات الشرعیة من قبل الاشخاص فی حیاتهم الخاصة حیث یمکنهم العمل طبقاً لذلک. و خیر دلیل علی هذا الامر هو قوله تعالی: "النبی أولی بالمؤمنین من أنفسهم" [4] ثم یجب ضم دلیل ولایة الفقیه الیها حیث ان الآیة یفهم منها أن النبی الاکرم (ص) أولی بالناس من أنفسهم، فاذا کان یمکنهم القیام بعمل ما طبقاً لرغباتهم أو ترکه فان النبی (ص) یمکنه بطریق أولی أن یأمرهم بذلک العمل أو ینهاهم عنه، و أدلة ولایة الفقیه تثبت للفقیة ما ثبت للنبی الاکرم (ص) و الائمة (ع) فی مجال الزعامة و قیادة المجتمع، اذن فهو یمکنه القیام بذلک، و لتشخیص المصلحة یجب اخذ الموازین الشرعیة بنظر الاعتبار، هذا من جانب و من جانب آخر فانه بالرجوع الی المتخصصین فی العلوم و المعارف البشریة یتأید وجود المنفعة الواقعیة. و علی هذا فانه لابد للفقیه أن یستعین بآراء أهل الخبرة و الاختصاص فی إعمال ولایته من أجل تشخیص المصلحة.

ولایة الفقیة و المؤسسات الاخری:

و بعد ان اتضح مفهوم ولایة الفقیه و ادلتها و سعتها، من المناسب أن نوضح النسبة بینها و بین باقی المؤسسات السیاسة و الاجتماعیة. و نکتفی بذکر موردین مهمین من ذلک و هما علاقة ولایة الفقیة بالدستور و علاقتها بالاحزاب السیاسیة.

الدستور و الولایة المطلقة للفقیة:

و کما ذکرنا فان مفاد ادلة ولایة الفقیة یثبت الولایة المطلقة للفقیة الجامع للشروط.

فلو قامت حکومة بزعامة فقیه فی بلد من البلدان و کتب الدستور فی ذلک البلد ثم أقر و کان فیه تعیین الحدود المشخصة للتدخل المباشر للفقیة، و ترکت المجالات الحکومیة الاخری علی عهدة مسؤلین آخرین، و فی الوقت نفسه أقرت الزعامة العظمی للفقیة فانه سوف تطرح  الاسئلة التالیة:

1. هل یمکن للفقیة المذکور أن یتدخل بشکل مباشر فی دائرة أوسع مما ورد فی هذه الدستور؟

2. و هل یمکنه ان یغیّر هذا الدستور؟

3. ما هی قیمة مثل هذا الدستور فی نظام ولایة الفقیة و خصوصاً من وجهة نظر نظریة الانتصاب و التی هی نظریة صحیحة؟

و قد أشرنا سابقاً بأن الفقیه حینما یصدر حکماً متناسباً مع الظروف بعد ملاحظة الضوابط الشرعیة المعینة فانه یجب علی‌ الجمیع _و منهم الفقیه نفسه_اطاعة هذا الحکم، و الدستور هو فی الواقع یعتبر مجموعة من الاحکام الالهیة و الولائیة، و أحکامه الولائیة موضوعة لظروف معینة، و ما دامت تلک المصالح موجودة فلا یمکن لأی شخص مخالفته،‌ سواء کان فقیهاً او غیر فقیه و سواء کان قائداً او غیره.

و بناء علی هذا فما دام القانون – بسبب بقاء المصالح المقتضیة له – باقیاً علی اعتباره، یجب علی الفقیه أن یعمل فی داخل حدوده، الا فی الموارد التی یقع فیها تزاحم بین تنفیذ القوانین او بین القانون و احکام الشرع؛ و بالطبع فان هذا فیما لو صرح فی القانون المذکور بعدم تدخل الفقیه فی خارج الدائرة المعینة فی القانون، اما لو ترکت بعض الامور الی الفقیه مباشرة، و ذلک مثل ما حصل فی المادة المائة و عشرة من دستور الجمهوریة الاسلامیة حیث وضعت بعض الامور بعهدة باقی المؤسسات و المرافق الحکومیة و لکن لم یرد منع فی القانون من تدخل الفقیه خارج ما صرح به القانون، فیمکن للفقیه استناداً الی ولایته المطلقة ان یتدخل مباشرة فی الامور التی لم یسندها القانون الی مؤسسة او الی شخص معین.

و اذا تغیرت المصالح المقتضیة لحکم معین – بحسب تشخیص الفقیه أو مستشاریه المختصین و نتیجة لذلک تنشأ ضرورة لوجود قانون آخر، فانه یمکن للفقیه ان یصدر امراً بتبدیل الدستور القدیم بدستور جدید او بإعادة النظر فی الدستور السابق و بعد وضع الدستور الجدید فانه یجب علی الجمیع و من ضمنهم الفقیه نفسه اطاعة القانون الجدید.

و اذا کان تنفیذ القانون او تحقق امر بالشکل الذی عینه القانون غیر منسجم مع مصالح النظام او الاحکام الاسلامیة فی بعض الموارد أی وقع التزاحم فی الواقع، فانه یمکن للفقیه ان یعطل تنفیذ القانون او تحقق ذلک الامر بشکله المعین فی القانون حتی زوال المشکلة المذکورة.

و بهذا اتضح الجواب عن السؤالین الأولین، و اما السؤال الثالث فیمکن الاجابة عنه اذا التفتنا الی هذه الملاحظة و هی: انه حینما تقوم الحکومة الاسلامیة بقیادة فقیه جامع للشروط فی بلدها، فانه لابد من ظهور جماعة لا تقبل بولایة الفقیه اجتهاداً أو تقلیداً، او تختلف مع الآخرین فی تحدید دائرة الولایة. و هذه الأقلیة لا تری نفسها ملتزمة باطاعة الفقیه فی جمیع الموارد أو فی بعضها، و لکنها تری أن وجود "میثاق وطنی" أمراً ملزماً لجمیع أفراد البلد، فاذا کان مثل هذا القانون موجوداً فانها تری نفسها ملزمة باطاعته. و الدستور الذی یصوت علیه من قبل عموم الشعب یمکنه ان یکون مصداقاً لهذا المیثاق الوطنی. و فی الواقع فان هذا الشی نفسه هو أحد المصالح التی تقتضی وجود الدستور فی البلد و بهذا یتضح الجواب عن السؤال الثالث أیضاً. و من ناحیة اخری فان قبول الشعب لهذا الدستور الذی یذکر فیه شکل الحکومة أیضاً یعتبر دلیلاً علی المساندة الشعبیة للنظام و تعلق الارادة الشعبیة بتحقیق هذا الامر.[5]

ولایة الفقیة و الاحزاب السیاسیة:

الاحزاب السیاسیة بمعنی‌ التکتلات و التجمعات المختلفة ذات الرؤی و النظریات المتفاوتة، کان لها وجود منذ قدیم الازمان و الی عصرنا و أما الاحزاب السیاسیة بالمعنی الحدیث فهی بلا شک ولیدة نظام الانتخابات و المجالس و علی‌ هذا فیکون هذا المفهوم أیضاً ولید الحضارة الجدیدة التی نشأت فی اوربا فی عصر الحداثة ثم توسعت سیطرة معاییرها و أسسها الی کل اقطار العام و یعتبر وجود الاحزاب حین العصر الحاضر مظهراً من مظاهر المشارکة الشعبیة و الحریة السیاسیة و علی هذا الاساس فیجب النظر الی هذا المفهوم کعنصر متغیر فی شکل الحکومة الاسلامیة و هو مرتبط بالظروف الاجتماعیة و السیاسیة و الثقافیة:

فاذا کان وجود مثل هذا الامر مؤثراً فی توسعة الحضور الشعبی فی الساحة السیاسیة و تحکیم النظام الاسلامی فان هذا یقتضی ضرورة وجوده. و فی هذا السیاق فان القانون مادام موافقاً علی وجود الاحزاب، فان الاحزاب حالها کحال أی أمر قانونی آخر تستمر فی حیاتها مادامت المصالح المقتضیة لوجودها باقیة علی قوتها، و لم یحصل تغییر فی القانون علی أساس المصالح المستجدة و تتحدد ضوابط تشکیلها و دائرة عملها علی أساس القانون و فی إطاره.

و الذی ینبغی الترکیز علیه هو النسبة بین الاحزاب و ولایة الفقیه، فان الاحزاب فی الواقع هی نموذج لتجلی إرادة الشعب التی هی الضمانة فی تکون الحکومة الاسلامیة و استمرارها. و بناء علی هذا فالنسبة بین الاحزاب و الولایة هی نفس نسبة الشعب مع القیادة و علاقته بها.

و لکن قد اثبتت الشواهد التاریخیة فی الدول الاسلامیة المختلفة و منها ایران بان الارادة الشعبیة کانت مقترنة بالبروز و الظهور الشعبی فی کثیر من الموارد و قلما تجلت فی إطار الاحزاب. و من ناحیة أخری فان ما تکوّن الی الآن فی داخل البلد قلما یکون مصداقاً للحزب بالمعنی الواقعی للکلمة و ان التنظیمات الداخلیة انما تشیر فقط الی نوع من المذاق دون أن یوجد فیها تعریف و اساس واضح حول الموارد الاساسیة للقضایا السیاسیة، و علی هذا فلم یقع التحزب مورداً للقبول عند شعبنا و لا ان ما ظهر کان حزباً.

و من أهم آفات التحزّب هو ان تقع المصالح الکلیة للنظام أو المصالح الوطنیة ضحیةً للمنافع و المصالح الحزبیة و هذا الامر بلا شک لا یمکن قبوله فی النظام الاسلامی و فی أی نظام سیاسی معقول آخر.[6]



[1] هادوی الطهرانی، مهدی، الولایة و الدیانة، ص 126.

[2] لاحظ: الصدوق، من لا یحضره الفقیه، ج 4، ص 420، باب النوادر، الحدیث 5919؛ الصدوق، کتاب الأمالی، ص 109؛ المجلس  34؛ وسائل الشیعة، ج 18، ص 65 و 66، کتاب القضاء، ابواب  صفات القاضی باب 8، الاحادیث، 50 و 53، المرحوم النوری، مستدرک الوسائل، کتاب القضاء، ابواب صفات القاضی، باب 8، الاحادیث 52 و 48، 11 و 10، المجلسی، بحار الانوار، ج 20، ص 25، کتاب العلم، باب 8، حدیث 83، الهندی، کنز العمال، ج 10، ص 229، کتاب العلم من قسم الاقوال، باب 3، حدیث 29209، و ینقل المرحوم الصدوق عن امیرالمؤمنین علی (ع) قوله ان رسول الله (ص) قال: "اللهم ارحم خلفائی" فسئل رسول الله (ص) و من خلفاؤک؟ فقال (ص): "الذین یأتون من بعدی یروون حدیثی و سنتی" الصدوق، کمال الدین (اکمال الدین)، ج 2، ص 483 باب 45، التوقیعات التوقیع الرابع. و ینقل المرحوم الصدوق من کتاب کمال الدین عن اسحاق بن یعقوب بان الامام المهدی (عج) أجاب علی اسئلته بخطه المبارک: "اما الحوادث الواقعة فارجعوا فیها الی رواة حدیثنا فانهم حجتی علیکم و انا حجة الله علیهم".

[3] الصدوق، کمال الدین (اکمال الدین)، ج 2، ص 483، باب 45، التوقیعات، التوقیع الرابع.

[4] الاحزاب، 6.

[5] الولایة و الدیانة، ص 127 – 129.

[6] الولایة و الدیانة، ص 129 – 131.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • ما هو الفرق بین الشیعة و المعتزلة فی مسألة العدل؟
    5292 الکلام القدیم
    یعتبر کلا المذهبین الشیعة و المعتزلة العدلَ أصلاً من أصول مذهبهم و کلاهما یعتقد بالحسن و القبح العقلیین، و معنى ذلک أن هناک عدداً من الموضوعات یمکن للعقل البشری أن یدرک الحسن و القبح فیها حتى مع عدم ورود نص شرعی، و الظلم واحد من هذه الموضوعات ...
  • هل أن الزوج و الزوجة لیسا من المحارم فی حالة الإحرام للحج؟
    2985 الحقوق والاحکام
    الزوج و الزوجة من المحارم حتى فی حال الإحرام غایة الأمر أنها لا یمکنها التقارب وممارسة الحالة الالتذاذیة کزوج و زوجة فی حال الإحرام، و توضیح ذلک: لقد ذکرت المحرمات فی مناسک الحج و هذه المحرمات لا علاقة لها بالحضور بمکة (سوى صید الحیوانات البریة و قطع الأشجار و ذلک ...
  • هل أن تبلیغ الدین (تعلیم و هدایة غیر المسلمین) واجب على جمیع المسلمین؟
    5572 العملیة
    الإسلام دین عالمی شامل، کما أنه أکمل الأدیان و خاتمها، و لذلک یجب على جمیع الناس و من مختلف الأمم و الأجناس أن یتعرفوا على الإسلام، و الطریق الوحید الذی یمکن أن یصل الإسلام إلى الناس من خلاله هو تبلیغ حقائق هذا الدین و إیصال تعالیمه التی ...
  • متى تحل المرأة الاسیرة للرجل؟
    3183 الفلسفة الاحکام والحقوق
    نظراً لذکر الأبعاد السیاسیة و الاجتماعیة للمسألة فی مسائل سابقة لذلک سوف نقتصر على بحث مسألتین: 1ـ أدلة و فلسفة حلیة المرأة الأسیرة، 2ـ لماذا لا تحتاج هذه الحلیة إلى ألفاظ (العقد اللفظی) کما هی الحالة فی العقود الأخرى؟
  • ما المراد بشیطان الإنس؟
    2974 الکلام القدیم
    الشیطان اسم عام لکل موجود طاغ و منحرف، سواء کان من نوع الإنسان أو الجن أو أی نوع آخر، و لم یطلق القرآن الکریم اسم الشیطان على موجود خاص بعینه، و إنما أطلق الاسم على الإنسان الشریر الفتان المفسد.و على هذا الأساس فإن المراد من (شیاطین الإنس) فئة من ...
  • یبدو أن بعض تفاصیل واقعة کربلاء لا تنسجم مع العقل! فکیف یمکن توجیهها؟
    3754 تاريخ بزرگان
    إن واقعة کربلاء و قضیة استشهاد الإمام الحسین (ع) و أصحابه من البدیهیات و المسلمات الواضحة فی التاریخ، و قد وصلتنا بالنقل المتواتر و المباشر وجها لوجه، و إلى الآن لم ینکرها أحد حتى من الأعداء. لقد کان لهذه الواقعة العظیمة و بسبب جهاد الإمام السجاد ...
  • إذا کان الله خالق کل شیء، فهل إن ما یصدر من الإنسان من أعمال قبیحة یمکن أن ینسب إلى الله؟
    4072 الکلام القدیم
    یتضح الجواب عن هذا السؤال من خلال تعریف الإرادة وتقسیمها إلى تکوینیة و تشریعیة، فالإرادة على قسمین: أحدهما إرادة تکوینیة و الأخرى إرادة تشریعیة.الإرادة التکوینیة عبارة عن العلم بالنظام بشکل کامل و تام، یعنی أنه بالقدر الذی یکون الله فیه عالماً بالنظام الأتم الأکمل، فإن هذا العلم هو العلة ...
  • لماذا لم یسمح المسلمون عند فتح إیران لحریة أختیار الدین الذی یرغب فیه الإیرانیون؟
    4990 الکلام الجدید
    إن ادعاء ان الایرانیین کانوا مکرهین و مجبرین علی دخول الإسلام حین الفتح الإسلامی لا یؤیده الواقع لعدم إمکان الإکراه و الإجبار لقبول الدین، کما و إن ذلک لایتناسب مع عقلیة الایرانیین التی تمیل بطبعها الی الحرّیة و أفضل مثال لذلک هو عدم إمکانیة المغول علی تغییر دین الناس ...
  • لماذا لم ینهض الامام الحسن (ع) کما نهض الامام الحسین (ع)؟
    4401 تاريخ بزرگان
    ان کل حادثة تاریخیة لابد ان تدرس ضمن الظروف الموضوعیة الاجتماعیة و السیاسیة التی تحیط بها.و ان من یطالع تاریخ الامام الحسن (ع) یراه ان اوّل عمل قام به هو اعداد الجیش و تهیئة الرجال لمواجهة الخطر الاموی المتمثل بمعاویة، و لکن بسبب الظروف الموضوعیة و بعد دراسة متأنیة ...
  • ما المراد من المعراج؟ و هل وقع ذلک لغیر النبی الاکرم (ص)؟
    5737 الکلام القدیم
    المِعْراج لغة: السُّلَّم؛ و منه لیلة المِعْراج، و الجمع مَعارج و مَعارِیج. و أما فی الروایات و التفاسیر فهو اصطلاح یطلق على رحلة النبی الاکرم (ص) الجسمانیة من مکة الى بیت المقدس و منه الى السماء‏ ثم العودة منها الى وطنه (ص). و الذی یستفاد من الروایات ...

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    260531 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    113149 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    102633 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    100331 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    46066 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    42908 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    41402 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    36732 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    34963 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    33023 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...