بحث متقدم
الزيارة
2859
محدثة عن: 2011/06/02
خلاصة السؤال
أنا أعمل فی القسم الإداری لشرکة إنتاج سیارات. فباعتبار أن عملنا المفید لا یتجاوز الساعتین فهل فی الراتب المستلم الذی نستلمه على أساس التخصص و الأداء شبهة الحرمة؟
السؤال
أنا أعمل فی القسم الإداری لشرکة إنتاج سیارات. فباعتبار أن عملنا المفید لا یتجاوز الساعتین و نستلم الراتب باعتبار تخصصنا و تواجدنا فی الشرکة فقط:
1ـ هل فی راتبنا الذی على أساس التخصص و الأداء شبهة الحرمة؟
2ـ فی فترات الفراغ هل هناک إشکال فی مباشرة أعمال أخرى کالمطالعة و نحوها؟
3ـ إن الدوام الإضافی و بسبب الحاجة المعیشیة عرف مقبول فی الشرکة. و هل فی الدوام الإضافی مع علمنا بعدم فائدتنا للشرکة شبهة الحرمة؟
الجواب الإجمالي

مکتب آیة الله العظمی السید الخامنئی (مد ظله العالی):

1و3) هذه الأمور تتبع القوانین و الضوابط الخاصة فإن کانت مطابقة للقوانین فلا بأس بها.

2) إن کان بإذن المسؤول المعنی و الذی له صلاحیة الإذن شرعا و قانونا فلا بأس به.

 

مکتب سماحة آیة الله العظمى مکارم الشیرازی (مد ظله العالی):

إن لم یکن مخالفا لضوابط الشرکة و لم تقصروا فی وظیفتکم فلا بأس به.

مکتب سماحة آیة الله العظمى صافی الکلبایکانی (مد ظله العالی):

ج1: بما أن مهمة الموظف هی الاستعداد للعمل و تواجده فی العمل فلا بأس فی راتبه.

ج2و3: إن لم یکن مخالفا للقانون و خارجا عن الضوابط فلا بأس به.

جواب سماحة آیة الله هادوی الطهرانی (دامت برکاته) ما یلی:

1ـ إن کان عقد الشرکة معکم مبنیا على زمن حضورکم فی الشرکة و کان عدم شغلکم و فراغکم فی هذه الساعات بسبب عدم توفیر أسباب العمل من قبل الشرکة، فراتبکم حلال لا إشکال فیه.

2ـ إن کان عقدکم مع الشرکة لا یمنع هذه النشاطات و لم تخلّ هذه النشاطات فی عملکم کما و کیفا، فلا بأس بها، و إن کان الأحوط أن یتم ذلک بإستحصال الاذن من مسؤولکم الأعلى و أن یکون نشاطکم فی سبیل تنمیة و تطویر کیفیة عملکم.

3ـ إن کان العقد یسمح بالعمل الإضافی بشکل مطلق، فلا بأس به و باستلام الأجور. أما إذا کان مشروطا بتشخیصکم لمدی ضرورة ذلک، فعلی هذا الفرض لا یجوز العمل الاضافی و انت تعلم عدم ضرورته.

الجواب التفصيلي
لایوجد لهذا السؤال الجواب التفصیلی.
س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • کیف نبحث عن أسرار الصحة الجسدیة؟
    3579 الکلام الجدید
    لقد جرت سنة الطبیعة -التی وضعها الله تعالى- على عدم بقاء أی إنسانٍ على وجه هذه المعمورة، حیث إنهم یرحلون عنها الى دار الخلد لأسباب عدیدة، و من تلک الأسباب هو فقدان الصحة الجسدیة.و من جانب ...
  • ما هو حکم أکل الشوکولاتة أو المنتجات التی تحتوی على الکحول أو الجلاتین؟
    3050 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • فی أی المدن تقع المراقد المطهرة للائمة الطاهرین(ع)؟
    3281 تاريخ بزرگان
    المراقد المطهرة لأئمة أهل البیت(ع) هی فی المدن التالیة:1. المرقد المطهر لأمیر المؤمنین علی(ع) هو فی مدینة النجف الأشرف فی العراق.2. المرقد المطهر للإمام الحسن(ع) هو فی المدینة المنوّرة (مقبرة البقیع) فی العربیة ...
  • من الذین انحرفوا عن الاعتقاد بالامام المهدی؟ و ما هی اهدافهم؟
    3331 تاريخ بزرگان
    لاریب ان الاستقامة على الطریق الحق أصعب بکثیر من الدخول فیه اول مرة؛ و من هنا نجد الکثیر من الناس الذی ساروا الحق و اعتقدوا به اول الامر لکنهم سقطوا فی اثناء الطریق تراجعوا عن الحق و تخلوا عن اولیائهم، و من بقی ثابتا على المسیر قلیل ...
  • ما هو دور الرجال فی إعطاء القیمة للنساء؟
    2768 العملیة
    یستطیع الرجال أن یأدوا دورهم من خلال الإرشاد و هدایتهن إلى القیم الإنسانیة و الدینیة بمختلف الأسالیب و الطرق. فتارة من خلال التذکیر؛ من باب أن الأمر بالمعروف و النهی عن المنکر من تکالیف کل مسلم، و تارة من خلال العلاقات الأسریة حیث للرجل دور کبیر فی هدایة ...
  • هل ان هذه الروایة صحیحة: (فی یوم القیامة یقف کل إنسان وراء الإمام الذی قد تسمی باسمه)؟
    3237 درایة الحدیث
    بمراجعة مجموع الروایات نفهم ان الأشخاص المتسمّین بأسماء الأنبیاء و الأئمة(ع) یتمتعون بمنزلة خاصة، و لکن هذا لا یعنی ان مجرد التشابه الإسمی یسبب الحصانة الکاملة للأشخاص. ...
  • ما المراد من الاستحسان و السبب فی عدم حجیته؟
    3194 مبانی فقهی و اصولی
    من المباحث التی کثر فیها البحث بین الاصولیین بحث الاستحسان و قد اختلفت کلمتهم فی تعریفه و حدود حجیته و دائرة الاستدلال به؛ و قد اوضحنا ذلک فی الجواب التفصیلی. ...
  • هل کان خلق السماء و الأرض و الأرزاق فی ستة أیام أم فی ثمانیة أیام؟
    3845 علوم القرآن
    استعمل الله کلمة (قدّر) فی الرزق فی حین استعمل کلمة (خلق) فی خلق السماء و الأرض. أی ان هذه الأربعة أیام هی لتقدیر الأرزاق و لیس لخلقها، و بهذا البیان یمکن أن یرتفع أصل الاشکال نهائیّاً؛ لأن الاشکال یأتی فیما لو جعلنا أیام تقدیر الرزق الی جنب الخلقة ...
  • ما المراد بالتحول الثقافی؟
    2768 الحقوق والاحکام
    ان ثقافة  کل أمة هی قلعة تلک الامة و المجتمع، التی تبنی علی قمم وجود الامة، و الثقافة هی ارسخ مظاهر الحیاة البشریة و ینبغی ان یقال فی تعریفها:  إن الثقافة عبارة عن: مجموعة من المعارف و الاعتقادات و الاخلاق و الآداب و العادات لأمة من ...
  • هل یجوز أکل رقائق البطاطا (الچیپس) بانزیم الخنزیر؟
    2928 الحقوق والاحکام
    قد اجاب مراجع التقلید العظام عن هذا السؤال کما یلی:حضرة آیة الله العظمی الخامنئی (مد ظله العالی):لا یجوز حسب مفروض السؤال.حضرة آیة الله العظمی مکارم الشیرازی (مد ظله العالی):لا یجوز.حضرة آیة الله العظمی الصافی الگپایگانی (مد ظله العالی):مع العلم بوجود اجزاء النجس فیه یحرم أکله. و الله ...

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    260640 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    115220 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    102754 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    100403 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    46108 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    43345 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    41595 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    36797 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    35017 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    33184 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...