بحث متقدم
الزيارة
3266
محدثة عن: 2011/06/29
خلاصة السؤال
ما هو دور الرجال فی إعطاء القیمة للنساء؟
السؤال
من المؤسف أن عدم وقوف الرجال على الدور المهم للنساء و نظرتهم الضیّقة إلى النساء التی لا تتجاوز حدود اللذة و الشهوة قد جرّت النساء إلى التفاهة. انظروا إلى تصرفات النساء و الرجال فی البساتین أو المنتزهات فی أحد أیام النزهة. أنظروا إلى النساء اللاتی یحاولن أن یلفتن نظر الرجال کیف یلبسن و ماذا یفعلن من أفعال و حرکات ساذجة. فما هو دور الرجال فی إعطاء القیمة للنساء؟
الجواب الإجمالي

یستطیع الرجال أن یأدوا دورهم من خلال الإرشاد و هدایتهن إلى القیم الإنسانیة و الدینیة بمختلف الأسالیب و الطرق. فتارة من خلال التذکیر؛ من باب أن الأمر بالمعروف و النهی عن المنکر من تکالیف کل مسلم، و تارة من خلال العلاقات الأسریة حیث للرجل دور کبیر فی هدایة أعضاء الأسرة إلى السمو و الرشاد، و تارة بصفتهم معلمین و أساتذة فی المراکز الثقافیة. و فی بعض الأحیان عدم المبالاة و التجاهل عمّا یرتکبنه بعض النساء فی المجتمع و عدم الالتفات إلى زیّهن غیر المناسب الذی غالبا ما یرتدینه فی سبیل لفت أنظار الرجال، قد یعتبر نهیاً عن المنکر.

الجواب التفصيلي

من أجل تبیین دور الرجال فی إعطاء القیمة للنساء و ما یمکنهم من إیفاء الدور، و فی سبیل الوصول إلى جواب هذا السؤال یجب أن نلتفت إلى عدة قضایا:

الأولى: تبیین وظائف النساء و قیمتهن و التنبیه بدورهن و شأنهن الخطیر فی المجتمع، و أن الله قد أعد لهن مکانة و شأنا أجلّ من أن یصبحن آلة لالتذاذ بعض الرجال المتسکعین فی المجتمع و استمتاع شهوتهم. إن تبیین هذه المسائل یدخل فی إطار الأمر بالمعروف و النهی عن المنکر کما قال القرآن الکریم: "وَ الْمُؤْمِنُونَ وَ الْمُؤْمِناتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِیاءُ بَعْضٍ یَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَ یَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْکَر" إذن یستطیع الرجال أن یأدوا رسالتهم من خلال الأمر بالمعروف و النهی عن المنکر. و کما نعلم أحد شروط الأمر بالمعروف و النهی عن المنکر هو أن یکون مؤثرا، فمسؤولیة الرجال فی مواجهة و هدایة هذه الفئة من النساء التی نسیت مکانتها و شأنها فی المجتمع و الحیاة الاجتماعیة، بقدر ما کان لهم تأثیر علیهن، و إلا فتسلب المسؤولیة عنهم.

الثانیة: إن الأسرة لها الدور الأول و الأساس فی هذه القضیة قبل أی شیء و أی شخص آخر. إن هذا الدور و هذه المسؤولیة تقع على عاتق الأسرة حیث یجب علیها أن تربّی البنات فی أجواء الأسرة بالشکل الصحیح، حتى إذا دخلن فی المجتمع یدرکن حقوق المجتمع و الأشخاص و أن یکنّ على قدرة من مقاومة أنواع ظواهر الشذوذ فیه. و بما أن الإسلام قد کلّف الرجال بإدارة الأسرة و باعتبار أن الرجال لهم دور کبیر فی تنمیة أفراد الأسرة فکریاً و ثقافیاً، فیجب بطبیعة الحال أن یأدّوا دورهم فی هذه المسؤولیة. فیستطیع الرجل أن یعمل بتکلیفه هذا من خلال بیان التعالیم الدینیة و بیان العواقب السلبیة لهذه التصرفات فی المجتمع.

الثالثة: یستطیع الرجال أن یقوموا بهذا المهم بصفة کونهم شخصیات مؤثرة على الأشخاص و المجتمع، سواء أکانوا من الأقرباء و کانت بینهم علاقة سببیة أو نسبیة، أو کانوا أشخاصا مؤثرین فی المجتمع من قبیل المعلمین و الأساتذة و غیرهم.

الرابعة: کما نعلم إن الرجال یشکلون نصف أفراد المجتمع تقریبا، ثم و إن کانت لهم مسؤولیة کبیرة تجاه مجتمعهم و إرشاد النساء، و لکن لا ینبغی أن نغفل عن هذه القضیة و هی أن هذا النمط من الأعمال اللا أخلاقیة فی المجتمع یرتکز على کلا الصنفین فی المجتمع، و أحد هذین الصنفین هم الرجال؛ یعنی عندما تظهر المرأة بزی غیر لائق فی المجتمع، ترید أن تلفت أنظار الرجال، و بطبیعة الحال طرفها المقابل هم الرجال، و بالتالی فالرجال شرکاء فی إیجاد قسم من هذه الأعمال المنحرفة، إذن من أجل الحیلولة دون هذه الظواهر ینبغی للرجال أن یأدوا دورهم من خلال التجاهل و عدم المبالاة بهذه التصرفات. و هذا ما أرشدتنا التعالیم الإسلامیة إلیه فی مواجهة هذه الظاهرة فقد قال القرآن الکریم: (قُلْ لِلْمُؤْمِنینَ یَغُضُّوا مِنْ أَبْصارِهِمْ وَ یَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذلِکَ أَزْکى‏ لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبیرٌ بِما یَصْنَعُون‏)[1] فنجد فی هذه الآیة أن القرآن الکریم یوصی الرجال بغض البصر عن ظواهر سفور النساء و تبرجهن.

وهکذا نجد أمیر المؤمنین (ع) قد وصف المتقین فی خطبة له و قال: "...غضّوا ابصارهم عمّا حرّم الله علیهم..."[2] إذن یستطیع الرجال من خلال غض البصر و التجاهل فی السر و العلن أن یعملوا بتکلیفهم الشرعی و یقوا أنفسهم من ارتکاب الحرام و فی نفس الوقت یأدون رسالتهم فی النهی عن المنکر و کذلک یبطلون خطط الأعداء فی إفساد الشباب و سوق المجتمع إلى هاویة الانحراف و الفساد.



[1] نور: 30

[2]  نهج البلاغة، خ 193.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    264865 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    173821 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    108252 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    102454 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    67912 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    49106 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    47860 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    38722 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    38665 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    38381 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...