بحث متقدم
الزيارة
2365
محدثة عن: 2015/05/30
خلاصة السؤال
ما المراد من الاحادیث التی تنهى عن الزواج من بعض القبائل! کالسودان و الاکراد؟
السؤال
کیف نجیب حین یسالوننا اخواننا السنّه عن الاحادیث الوارده فی کتاب الفروع، باب من کره مناکحته من الاکراد و السودان و غیرهم؟ من قبیل: 9562 -1- علی بن ابراهیم، عن اسماعیل بن محمد المکی، عن علی بن الحسین، عن عمرو بن عثمان، عن الحسین بن خالد، عمّن ذکره، عن ابی الربیع الشامی قال: قال ابوعبدالله (ع): لا تشتر من السودان احداً فان کان لابد فمن النوبه(2) فانهم من الذین قال الله عزوجل: "ومن الذین قالوا انا نصارى اخذنا میثاقهم فنسوا حظا مما ذکروا به"(3) اما انهم سیذکرون ذلک الحظ و سیخرج مع القائم(ع) منّا، عصابه منهم. و لاتنکحوا من الاکراد احداً فانهم جنس من الجن کشف عنهم الغطاء. 9564-3- عدّه من اصحابنا، عن سهل بن زیاد، عن موسى بن جعفر، عن عمرو بن سعید،عن محمد بن عبدالله الهاشمی، عن احمد بن یوسف، عن علی بن داود الحداد، عن ابی عبدالله (ع) قال: لا تناکحوا الزنج و الخزر؛ فانّ لهم ارحاما تدل على غیر الوفاء. قال: والهند و السند و َ الْقَنْد لیس فیهم نجیب. یعنی القندهار.
الجواب الإجمالي
لیس المراد من امثال هذه الوصایا للائمه (ع)- لو سلمنا بصدورها عنهم علیهم السلام- حرمه الزواج من هؤلاء الافراد، فیجوز الزواج منهم؛ لان هذه الوصایا _ ونظراً الى حقیقه المجتمع فی نظر الامام المعصوم(ع)_ لیست عامّه و لا تشمل الّا من خوطب بها.
فقد ذکر فی بعض الروایات، جزء العله و نظراً لقاعده: «العله تعمم و تخصص»؛ یمکن الوصول الى هذه النتیجه و هی: انّ هذا الحکم یجری فی کلّ مورد، توفرت فیه هذه العلّه فی ای عصر و مصر کان؛ فلو وجد على سبیل المثال نساء غیر عفیفات فی منطقه معینه فستشملهن هذه الروایات قطعاً، ولو اتصفت نساء منطقه من المناطق اللاتی ذکرن فی الروایه بوصف عدم الوفاء، بالوفاء و العفه؛ فممّا لا شک فیه لا یشملهن روایه المنع من الزواج.
و امثال هذه الروایات موجود فی المصادر السنیه ایضا ولا یختص وجودها على المصادر الشیعیه.
 
الجواب التفصيلي
یُعدّ الزواج من اهم شؤون الحیاه المعیشیه، والاهم منه، و ما یجب ان یهتم به کثیراً فی بدایه الحیاه الزوجیه و ادامتها و لتربیه الجیل السالم و الصالح، هو اختیار الزوج المناسب من جمیع الجهات لذا نجد روایات کثیره، قد حددت صفات متعدده لکلّ من الزوجین اللذین تتوفر فیها شروط الحیاه المشترکه، و قد وضعت تحت متناول المؤمنین لیسهل علیهم الاستناد الیها فی الاختیار.[1]
لکن لابد من الالتفات الى انّ هذه الاوامر هی نوع ارشادات وتوصیات لم تصل ابداً الى مرحله النهی التحریمی؛ لذا فالزواج منهن لیس حراماً و من الممکن تحققه. و لابد للجواب عن هذا السؤال؛ من عرض عدّه مقدمات مختصره.
الف. فلسفتا الزواج فی الاسلام
لقد طرح الدین الاسلامی؛ فلسفتین اساسیتین للزواج و قد جعل کلّ الاوامر و الوصایا الخاصّه بالمراحل المختلفه للزواج، التی منها؛ اختیار الزوج (للرجل و المراه)؛ تنتهی بنحو ما و تختم بهاتین الفلسفتین اللتین تمثلان سبب الزواج و الحکمه منه التی لا مناص من ذکر مختصر لهما.
1. اهم حکمه و فلسفه للزواج فی الاسلام؛ هو ایجاد و حفظ الاطمئنان الروحی[2] فی الاسره و من ثم فی المجتمع.  فکلما تفهم الزوجان احدهما الآخر و وقف الى جنبه فی معترک الحیاه، تبدل الجو الحاکم على الاسره و بتبعه على المجتمع الى جو هادئ و مطمئن[3]
2. الحکمه  الاخرى من الزواج هو استمرار النسل البشری لکی یزداد بواسطه عدد من ینطق بکلمه التوحید؛ «لا اله الا الله» و لکی یزداد عدد المجتمع الاسلامی و یتطور کماً و کیفاً.[4]
ب. اهم شروط اختیار الزوج فی الاسلام
اهم شرط للزواج؛ هو الکفاءه و المراد منها؛ الشانیه، ای ان یکونان متساویین شانا فی الدین و العقیده. قال الله تعالى فی کتابه العزیز: « الْخَبِیثَاتُ لِلْخَبِیثِینَ وَالْخَبِیثُونَ لِلْخَبِیثَاتِ وَالطَّیِّبَاتُ لِلطَّیِّبِینَ وَالطَّیِّبُونَ لِلطَّیِّبَاتِ اُوْلَئِکَ مُبَرَّؤُونَ مِمَّا یَقُولُونَ لَهُم مَّغْفِرَهٌ وَرِزْقٌ کَرِیمٌ»[5] لذلک نجد الروایات تؤکد على هذا المعنى، بانّ المؤمن؛ کفؤ المؤمنه، و لم یذکر فی الروایات شرط اخر غیر شرط الایمان. فلقد تزوج الامام علی بن الحسین (ع) بامّ ولد، فلما بلغ ذلک، عبدالملک بن مروان کتب الیه یا علی بن الحسین کانّک لا تعرف موضعک من قومک و قدرک عند الناس... فکتب الیه علی بن الحسین(ع):« فهمت کتابک و لنا اسوه برسول الله(ص) فقد زوّج زینب بنت عمّته زیداً مولاه و تزوج مولاته صفیه بنت حی بن اخطب».[6] اذن، من الممکن ان یتزوج المؤمن المؤمنه ولا یؤثر على الکفاءه کون احدهما مملوکاً او اسود او قبیحاً او فقیراً، فهذه الصفات لیست من شروط انتخاب الزوج.[7]
و الحاصل: بناء على هاتین المقدمتین؛ ان الزواج المطلوب، هو الزواج الذی یتم بالزوج الکفؤ و یؤدی الى السکینه و الطمانینه اضافه الى استمرار النسل البشری الموحد، و علیه فکلّ وصیه و ارشاد ورد عن المعصومین(ع) فی مجال الزواج یمکن دراسته من خلال هذه الموارد.
سند الروایات
ان الروایات المذکوره فی المیراث الحدیثی الشیعی الموثق، هی ثلاث روایات وردت فی کتاب(الکافی). و ما عدا الروایه الاولى التی تنهى عن الزواج من الزنج، و التی تتمتع بسند صحیح[8] والتی سیاتی الحدیث عنه؛ فانّ الروایتین الاخریین اللتین تمنعان من شراء الاماء من السودان او تنهى عن الزواج من الکرد، فسندها ضعیف[9] ولا یمکن الرکون الیهما. اذن یمکن القول بانه لم یثبت النهی عن الزواج بالاکراد و الاماء السودان.
اما الروایه الثالثه[10] و التی ورد فیها نهی عن الزواج بالخزر و الهنود و اهالی السند و قندهار، فمشکلتها من حیث السند اکبر من الروایه الثانیه؛ لان آخر ثلاثه اشخاص من سندها المتصلین بالامام الصادق (ع) مجهولون و غیر معلومین او انهم غیر موثقین.
کیفیه الاستدلال بهذه الروایات
یمکن تقسیم مفاد و محتوى الروایات بصوره عامّه الى قسمین:
الف. ما کان لها لحن عام و شامل لکل زمان و مکان و غیر قابله للتغییر: و هذا القسم یشمل اغلب الاوامر الالهیه التی وصلتنا عن طریق المعصومین (ع)، فهی غیر قابله للتغییر و التاویل و تدل على الاستمرار و الدوام.[11] و منها ما یخص الزواج من وصایا و اوامر و تعالیم فهی عامه بلحاظ القرائن العقلیه و لا تخص زمانا و مکانا دون غیره؛ مثلا لو جاء فی الروایات لا تتزوج الحمقاء،[12] فهذا المعیار لا یتغیر بتغیر الزمان و المکان بل یظل ثابتاً، اذ لا احد یمکنه انکار الضرر المحدق بالزوج جراء زواجه بزوج حمقاء.
ب. محدود بزمان و مکان خاص: و قد نلاحظ وجود قرائن متعدده فی بعض الروایات تدلّ على ان هذه التعالیم خاصّه بزمان او مکان معینین، فلا یمکن تعمیم محتواها للازمنه والامکنه الاخرى. و یظهر ان بعض ما جاء فی الزواج، من هذا القسم الثانی. و نشیر الآن الى هذه الدلائل و القرائن:
بما ان هذه الوصایا مما  یخص الزواج؛ فلابد ان تکون_و لو بعضها_ مطابقه للمحیط و الواقع الخارجی؛ ای انّ الامام الصادق(ع) و لعلمه الالهی یطرح للناس بعض الوصایا فیما یخص اختیار الزوج ینطبق على حقائق ذلک الزمان؛ فمثلاً عندما یقول لا تتزوجوا من نساء منطقه معینه، فهذا یعنی انّ نساء تلک المنطقه، یمتلکن بعض الخصوصیات فی زمان صدور الوصایا، لا یمکن تامین الفلسفه الاصلیه للزواج و التی هی (الطمانینه  و السکینه و تکثیر الجیل المؤمن النزیه) معها.
و علیه، فلو کان الواقع الاجتماعی الخارجی المعاش من زمن الامام علی (ع) و حتى زمان الامام الصادق (ع)[13] هکذا؛ ای انّ الزواج من اهل الزنج[14] لاسباب معینه خافیه علینا الآن الى حد بعید، لم یکن لمصلحه المسلمین ذلک الوقت او لااقل لم یکن لمصلحه المخاطبین بهذه الروایه،[15] فلذلک نهاهم عن الزواج بهم.
القرینه و الدلیل الاخر: انّ هذه التطبیقات الخارجیه محدوده بزمان خاص ففی مجال المعرفه البشریه (الانثروبولوجیا) و علم الاجتماع یمکن الاشاره الى الروایات التی تمدح مثلاً اهل مدینه معینه او تذمهم. فمثلاً، جاء فی اهل اصفهان انهم لا یحبون اهل البیت (ع)[16]، مع ان هذه المدینه تعتبر الیوم احد مراکز تجمّع محبی اهل البیت(ع).[17]
و المحصل ممّا سبق:
1. لا تدل هذه الاوامر و النواهی على حرمه الزواج بهؤلاء الافراد، فیجوز اذن الزواج بهم.
2. قد یوصی المعصوم (ع) بعدم الزواج من بعض الاقوام نظراً للواقع الاجتماعی فی ذلک العصر و کذلک لادله غیر معروفه لنا بالکامل، لکن هل لازال الواقع الاجتماعی فی حق هؤلاء الاقوام موجوداً حتى الآن ام لا؟ او هل یوجد الآن اقوام باسم الزنج او الخزر؟ و لو کانوا موجودین؛ هل یحملون نفس الصفات التی کانوا یتصفون بها فی عصر صدور الروایات محل البحث؟ فکل هذه الامور تؤدی الى الشک فی امکانیه تعمیم هذه الروایات الى زماننا الحالی.
3. ان هذه الوصایا_ ونظراً الى حقیقه المجتمع المعنی فی رای الامام المعصوم (ع) عند صدور الروایه_ لیست عامذه و لا تشمل الّا من خوطب بها.
4.  لقد ذکر فی بعض هذه الروایات، علّه للحکم[18] و نظراً لقاعده«العله تعمم و تخصص»[19] یمکن الوصول الى هذه النتیجه و هی: انّ هذا الحکم یجری فی کلّ مورد، توفرت فیه هذه العله فی ای عصر و مصر کان؛ مثلاً: فلو وجد نساء غیر عفیفات فی منطقه معینه فستشملهن هذه الروایات قطعاً. ولو اتصفت نساء منطقه من المناطق -اللاتی ذکرن فی الروایه بعدم الوفاء- بالوفاء و العفه؛ فمما لاشک فیه لا تشملهن روایه المنع من الزواج.
5. و اخیراً لابد من القول بان روایات اهل السنه موجود فیها مثل هذه الموارد ایضاً.[20]
 

[1] . راجع: «الملاکات الاصلیه و الفرعیه لاختیار الزوج »السؤال 12237.
[2] . راجعوا السؤال رقم 1819 (حقیقه السکن و طرق الوصول الیه).
[3] . قال الله تعالى:« وَمِنْ آیَاتِهِ اَنْ خَلَقَ لَکُم مِّنْ اَنفُسِکُمْ اَزْوَاجًا لِّتَسْکُنُوا اِلَیْهَا وَجَعَلَ بَیْنَکُم مَّوَدَّهً وَرَحْمَهً اِنَّ فِی ذَلِکَ لَآیَاتٍ لِّقَوْمٍ یَتَفَکَّرُونَ »؛ الروم، 21.
[4] . جاء رجل الى رسوا الله (ص) فقال: « یا نبی الله ان لی ابنه عمّ قد رضیت جمالها و حسنها و دینها و لکنها عاقر فقال: لا تزوجها؛ ان یوسف(ع) لقی اخاه فقال یا اخی کیف استطعت ان تتزوج النساء بعدی فقال ان ابی امرنی و قال ان استطعت ان تکون لک ذریه تثقل الارض بالتسبیح فافعل فقد جاء رجل من الغد الى النبی (ص) فقال له مثل ذلک، فقال له: تزوّج سوداء ولوداً...» ؛الکلینی، محمد بن یعقوب، الکافی، المحقق و المصحح: غفاری، علی اکبر، اخوندی، محمد، ج5، ص333، دار الکتب الاسلامیه، طهران، الطبعه الرابعه، 1407ق. لمزید من الاطلاع راجعوا السؤال 16215 ( الزواج بالمراه السوداء الولود و الامتناع عن المراه الجمیله العقیم)
[5] . نور، 26.
[6] . الاهوازی، حسین بن سعید، کتاب الزهد، المحقق و المصحح:عرفانیان یزدی،غلامرضا، ص60، المطبعه العلمیه، قم، 1402ق.
[7] . لمزید من الاطلاع راجعوا السؤال 12237 (الملاکات الاصلیه و الفرعیه لاختیار الزوج).
[8] . سند الروایه الاولى:«علی بن ابراهیم عن هارون بن مسلم عن مسعده بن زیاد عن ابی عبد الله(ع) قال قال امیر المؤمنین(ع)...».
[9] . سند الروایه الثانیه:«علی بن ابراهیم عن اسماعیل بن محمد المکی عن علی بن الحسین عن عمرو بن عثمان عن الحسین بن خالد عمّن ذکره عن ابی الرّبیع الشامی قال:...»؛ فی هذا السند ذکر اسماعیل بن محمد مکی، و هو مجهول و لم یذکر عنه شیئ فی الکتب الرجالیه، و کذلک یوجد خلل فی اخر سند الروایه؛ ای لم یذکر اسم الشخص الذی یسبق ابی ربیع الشامی فی السلسله، و لم یعرف ان حسین بن خالد بای واسطه نقل عن ابی ربیع الشامی.
[10] . سند الروایه الثالثه:«عده من اصحابنا عن سهل بن زیاد عن موسى بن جعفر عن عمرو بن سعید عن محمد بن عبد الله الهاشمی عن احمد بن یوسف عن علی بن داود الحداد عن ابی عبد الله (ع)...»؛ محمد بن عبد الله الهاشمی، مجهول و لم یرد عنه شیئ، و کذلک احمد بن یوسف فهو مجهول کسلبقه، و لم ترد فی علی بن داود الحداد، ای کلمه تدل على التوثیق.
[11] . کاحکام الزکاه و احکام کیفیه اداء الصلواه الخمس، و بر الوالدین فی الاوامر الاخلاقیه و الاف الاحکام الشرعیه الاخرى.
[12] . راجع: الکافی، ج5، ص353-354.
[13] . لان روایه المنع عن الزواج باهل الزنج قد رواها الامام الصادق(ع) عن امیر المؤمنین(ع).
[14] . الزنج: تطلق لطائفه من اهل السودان، لا کلهم، الفراهیدی، خلیل بن احمد، کتاب العین، ج4، ص437، انتشارات هجرت، قم، الطبعه الثانیه، 1410ق.
[15] . ای لامصلحه فی الزواج الّا فی امرین مهمین و هما اولا؛ السکینه و الموده و الرحمه و ثانیا؛ تکثیر الجیل البشری.
[16] . قطب الدین الراوندی، سعید بن عبد الله، الخرائج و الجرائح، ج2، ص545، مؤسسه الامام المهدی(عجل الله تعالى فرجه)، قم، الطبعه الاولى، 1409ق.
[17] . راجع: یهود اصفهان و دجال، 29217.
[18] . لقد جاء فی بعض الروایات:«لا تناکحوا الزنج و الخزر....قال: و الهند و السند و القند لیس فیهم نجیب. یعنی الهندهار.»الکافی،ج5، ص352.
[19] . راجع:«عباره العله تعمم و تخصص»، السؤال37772.
[20] . للمثال؛ راجع:«شر الرقیق الزنج»؛ السخاوی (المتوفّى: 902ق)، ابو الخیر محمد بن عبد الرحمن، المقاصد الحسنه فی بیان کثیر من الاحادیث المشتهره على الالسنه، ص190، دار الکتاب العربی، بیروت، الطبعه الاولى، 1405ق، «لا خیر فی الحبش»؛ الطبرانی(المتوفى: 360ق)، سلیمان بن احمد، المعجم الکبیر، ج11، ص428، مکتبه ابن تیمیه، القاهره، الطبعه الثانیه، 1415ق؛ المقدسی (المتوفى:643)، محمد بن عبد الواحد، الاحادیث المختاره، ج13، ص 34، دار خضر للطباعه و النشر و التوزیع، بیروت، الطبعه الثالثه، 1420ق.
س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    260624 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    114893 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    102731 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    100392 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    46100 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    43276 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    41565 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    36789 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    35008 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    33146 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...