بحث متقدم
الزيارة
3011
محدثة عن: 2009/01/21
خلاصة السؤال
کیف تتعلم الفتاة المسلمة من سیرة السیدة زینب (س)؟
السؤال
کیف تتعلم الفتاة المسلمة من سیرة السیدة زینب (س)؟
الجواب الإجمالي

ان القرآن الکریم و الاحادیث الشریفة قد رکزت على مفهوم الاسوة و القدوة و المثل: "لَقَدْ کانَ لَکُمْ فی‏ رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ" و "أُولئِکَ الَّذینَ هَدَى اللَّهُ فَبِهُداهُمُ اقْتَدِهْ" و "وَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً لِلَّذینَ آمَنُوا امْرَأَتَ فِرْعَوْنَ"؛ و لاشک ان الاقتداء له ثلاثة محاور اساسیة:

الف. المقتدى

ب. المقتدی

ج. الامور المقتدى بها.

فلو ارادت الفتاة ان تقتدی بالسیدة زینب (س) فعلیها ان تعرف شخصیة السیدة و ما هی الخصائص التی تحلت بها و ما هی المهام التی قامت بها، ثم تتخذها له أسوة فی حیاتها؛ و من هذه الامور التی ینبغی معرفتها و الاقتداء بها:

1- العلم: فلقد کانت السیدة زینب (س) عالمة کبیرة.

2- الایمان: لقد کانت السیدة زینب (س) قمة فی الایمان.

3- انها (س) کانت تفسر الامور تفسیرا صحیحا و تضعها فی موضعها المناسب.

4- انها کانت على معرفة تامة باهداف الثورة الحسینیة و قیمة هذه الحرکة.

5- طاعتها لامام زمانها الامام الحسین (ع).

6- تقدیمها الشهداء من ابنائها.

7- دفاعها عن الامامة و ابعاد الخطر عن الامام السجاد (ع)

8- احتقارها للطواغیت و استصغارها لهم.

9- تحلیها بدرجة عالیة من الصبر و الثبات الذی یعجز القلم عن وصفه.

10- التبلیغ الذکی و الناجح للثورة و تاصیل افکارها و بینان احقیتها.

فعلى الفتاة المسلمة ان تقتدی بالسیدة زینب (س) بتحصیل العلم اللازم للحرکة فی طریق الدعوة، و فی وعیها و عطائها و تضحیتها و شجاعتها و صبرها و اصرارها على مواصلة الطریق و طاعة امامها و الشعور بالمسؤولیة فی کل المواقف و التبلیغ لدینها.

الجواب التفصيلي

من الامور التی رکز علیها الاسلام، بل هی الغایة الاساسیة من بعثة الانبیاء؛ هی تربیة الانسان تربیة سلمیة و توجیهه التوجیه الصحیح بالنحو الذی یحقق له تکامله على جمیع المستویات؛ و من الاسالیب المهمة التی اعتمدها الفکر الاسلامی هی فکرة التوجیه و التربیة من خلال الاسوة، و نحن لو رجعنا الى القرآن الکریم و السنة المطهرة نراها ترکز على ذلک فقد ورد فی القرآن الکریم الکثیر من الآیات فی هذا المجال، تارة تحت عنوان الاسوة و اخرى القدوة و ثالثة عنوان المثل، فمن الآیات التی ورد فیها مفهوم الاسوة:

قوله تعالى: "لَقَدْ کانَ لَکُمْ فی‏ رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ کانَ یَرْجُوا اللَّهَ وَ الْیَوْمَ الْآخِرَ وَ ذَکَرَ اللَّهَ کَثیراً"،[1] و قوله تعالى: "قَدْ کانَتْ لَکُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فی‏ إِبْراهیمَ وَ الَّذینَ مَعَه...".[2]

و اما القدوة فقد ورد فی قوله تعالى: "أُولئِکَ الَّذینَ هَدَى اللَّهُ فَبِهُداهُمُ اقْتَدِهْ قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِنْ هُوَ إِلاَّ ذِکْرى‏ لِلْعالَمین".[3]

اما مفهوم المثل فقد ورد فی قوله تعالى: "إِنْ هُوَ إِلاَّ عَبْدٌ أَنْعَمْنا عَلَیْهِ وَ جَعَلْناهُ مَثَلاً لِبَنی‏ إِسْرائیل‏".[4] و قوله تعالى: "وَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً لِلَّذینَ آمَنُوا امْرَأَتَ فِرْعَوْنَ إِذْ قالَتْ رَبِّ ابْنِ لی‏ عِنْدَکَ بَیْتاً فِی الْجَنَّةِ وَ نَجِّنی‏ مِنْ فِرْعَوْنَ وَ عَمَلِهِ وَ نَجِّنی‏ مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمین‏".[5]

اما الروایات فی هذا المجال فهی کثیرة نکتفی بذکر مقطع واحد مما جاء فی نهج البلاغة، حیث قال أمیر المؤمنین (ع): "وَ لَقَدْ کَانَ فِی رَسُولِ اللَّهِ (ص) کَافٍ لَکَ فِی الأُسْوَةِ وَ دَلِیلٌ لَکَ عَلَى ذَمِّ الدُّنْیَا وَ عَیْبِهَا وَ کَثْرَةِ مَخَازِیهَا وَ مَسَاوِیهَا إِذْ قُبِضَتْ عَنْهُ أَطْرَافُهَا وَ وُطِّئَتْ لِغَیْرِهِ أَکْنَافُهَا وَ فُطِمَ عَنْ رَضَاعِهَا وَ زُوِیَ عَنْ زَخَارِفِهَا…فَتَأَسَّ بِنَبِیِّکَ الأَطْیَبِ الأَطْهَرِ (ص) فَإِنَّ فِیهِ أُسْوَةً لِمَنْ تَأَسَّى وَ عَزَاءً لِمَنْ تَعَزَّى وَ أَحَبُّ الْعِبَادِ إِلَى اللَّهِ الْمُتَأَسِّی بِنَبِیِّهِ وَ الْمُقْتَصُّ لأَثَرِه ‏...".[6]

‏اما المراد من التأسی فهو: «الاسوة» تعنی فی الأصل الحالة التی یتلبّسها الإنسان لدى اتّباعه لآخر؛ و بتعبیر آخر: هی التأسّی و الاقتداء؛ و معنى جملة: "لَقَدْ کانَ لَکُمْ فِی رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ" هو أنّ لکم فی النّبی (ص) تأسّیا و اقتداء جیّدا، فإنّکم تستطیعون بالاقتداء به و اتباعه أن تصلحوا أمورکم و تسیروا على الصراط المستقیم.[7] و القدوة هو الّذی یعمل غیره مثل عمله‏[8] و الأسوة فی الرسول، هی التأسی به فی موقفه من أمر ربه، و امتثاله له، و جهاده فی سبیل اللّه، و قیامه على رأس المجاهدین.[9]

اذا عرفنا ذلک نقول: ان عملیة الاقتداء و التأسی لها ثلاثة محاور هی:

الف. المقتدى

ب. المقتدی

ج. الامور المقتدى بها

اما بالنسبة الى الاول "المقتدى" فلابد ان تتوفر فیه الصفات التالیة: العلم، الثقة بالله، الایمان بالمعاد، عدم الاغترار بزخارف الدنیا و الصدق فی الحدیث و الوفاء باداء الامانة و...، و بعبارة اخرى، تتوفر فیه صفات الخیر و الصلاح.

من هنا نجد الروایات اشارت الى التحذیر من مصادقة بعض الاصناف و ما ذلک الاّ بسبب کون الصداقة نوعا من التأسی، فقد روی عن الامام الباقر (ع) انه قال: "قَالَ لِی ابی عَلِیُّ بْنُ الْحُسَیْنِ (ص): یَا بُنَیَّ انْظُرْ خَمْسَةً فَلا تُصَاحِبْهُمْ وَ لا تُحَادِثْهُمْ وَ لا تُرَافِقْهُمْ فِی طَرِیقٍ!! فَقُلْتُ: یَا أَبَهْ مَنْ هُمْ؟ قَالَ: إِیَّاکَ وَ مُصَاحَبَةَ الْکَذَّابِ فَإِنَّهُ بِمَنْزِلَةِ السَّرَابِ یُقَرِّبُ لَکَ الْبَعِیدَ وَ یُبَاعِدُ لَکَ الْقَرِیبَ وَ إِیَّاکَ وَ مُصَاحَبَةَ الْفَاسِقِ فَإِنَّهُ بَائِعُکَ بِأُکْلَةٍ أَوْ أَقَلَّ مِنْ ذَلِکَ وَ إِیَّاکَ وَ مُصَاحَبَةَ الْبَخِیلِ فَإِنَّهُ یَخْذُلُکَ فِی مَالِهِ أَحْوَجَ مَا تَکُونُ إِلَیْهِ وَ إِیَّاکَ وَ مُصَاحَبَةَ الأَحْمَقِ فَإِنَّهُ یُرِیدُ أَنْ یَنْفَعَکَ فَیَضُرُّکَ وَ إِیَّاکَ وَ مُصَاحَبَةَ الْقَاطِعِ لِرَحِمِهِ فَإِنِّی وَجَدْتُهُ مَلْعُوناً فِی کِتَابِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ فِی ثَلاثَةِ مَوَاضِع‏".[10]

و اما المقتدی: فینبغی ان یکون على معرفة بمن یتقدی به و بما یقتدى به من الهدى، و لعل الامام الصادق (ع) یشیر الى هذا المعنى حینما قال: "الْعَامِلُ عَلَى غَیْرِ بَصِیرَةٍ کَالسَّائِرِ عَلَى غَیْرِ الطَّرِیقِ لا یَزِیدُهُ سُرْعَةُ السَّیْرِ إِلا بُعْداً".[11] و هکذا الآیات التی ذمت الاقتداء بالآباء و الاجداد جهلا: "وَ إِذا قیلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا ما أَنْزَلَ اللَّهُ قالُوا بَلْ نَتَّبِعُ ما أَلْفَیْنا عَلَیْهِ آباءَنا أَ وَ لَوْ کانَ آباؤُهُمْ لا یَعْقِلُونَ شَیْئاً وَ لا یَهْتَدُون‏".[12] و قوله تعالى: "وَ قالُوا لَوْ کُنَّا نَسْمَعُ أَوْ نَعْقِلُ ما کُنَّا فی‏ أَصْحابِ السَّعیرِ".[13]

اما بالنسبة الى المقتدى به: فهو کل امر یرضی الله سبحانه و تعالى على جمیع المستویات و قد اشارت الآیات الى بعضها کقوله تعالى: "یُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الآخِرِ وَ یَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَ یَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْکَرِ وَ یُسارِعُونَ فِی الْخَیْراتِ وَ أُولئِکَ مِنَ الصَّالِحینَ".[14] و قوله تعالى: "وَ جَعَلْناهُمْ أَئِمَّةً یَهْدُونَ بِأَمْرِنا وَ أَوْحَیْنا إِلَیْهِمْ فِعْلَ الْخَیْراتِ وَ إِقامَ الصَّلاةِ وَ إیتاءَ الزَّکاةِ وَ کانُوا لَنا عابِدین‏".[15]

من هنا الاقتداء بزینب (س) یکون من خلال المحاور التالیة:

1- محور العلم: فلقد کانت السیدة زینب (س) عالمة کبیرة و کانت محیطة بالقرآن کما یظهر من الشواهد الی ذکرتها فی خطبها التی خطبتها فی مجلسی ابن زیاد و یزید، و متمکنة من السنة و اللغة و...، حتى انها کانت المؤهلة لنشر رسالة الثورة الحسینیة و هذا لا یمکن ان یتحقق اذا لم تکن السیدة زینب (ص) عالمة بما یحقق المهمة التی القیت على کاهلها رغم صعوبتها، و یکفی دلیلا على ذلک ان الراوی الذی سمع خطبتها وصفها بقوله: "و رأیت زینب بنت علی (ع) فلم أر خفرة أنطق منها کأنما تفرغ عن لسان أبیها".[16] و من المعلوم أن اباها أمیر المؤمنین (ع) کان سید البلغاء و العلماء و ... و التشبه به یکشف عن شخصیة کبیرة و عظیمة.

2- محور الایمان، لقد کانت السیدة زینب (س) قمة فی الایمان و یکفی فی الکشف عن ایمانها صلابتها و صمودها امام تلک المحن التی لو صبت على جبل لهدته، ففی مثل هذه الظروف الصعبة نراها (ص) کالطود لم تتزلزل ابدا و لم تترک عبادتها و صلاة اللیل حتى فی تلک اللیلة العصیبة.

3- انها (س) کانت تفسر الامور تفسیرا صحیحا و تضعها فی موضعها المناسب و الصحیح فی التحرک فی طریق الدعوة الى الله تعالى، فحینما قال لها اللعین ابن زیاد: الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِی فَضَحَکُمْ وَ أَکْذَبَ أُحْدُوثَتَکُمْ!

نراها (س) قد ردت علیه ردا کالصاعقة حینما ردت علیه بقولها: "إِنَّمَا یَفْتَضِحُ الْفَاسِقُ وَ یَکْذِبُ الْفَاجِرُ وَ هُوَ غَیْرُنَا". و فی روایة الشیخ المفید: فَقَالَتْ زَیْنَبُ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِی أَکْرَمَنَا بِنَبِیِّهِ مُحَمَّدٍ (ص) وَ طَهَّرَنَا مِنَ الرِّجْسِ تَطْهِیراً إِنَّمَا یَفْتَضِحُ الْفَاسِقُ ...".

و حینما َقَالَ ابْنُ زِیَادٍ: کَیْفَ رَأَیْتِ صُنْعَ اللَّهِ بِأَخِیکِ وَ أَهْلِ بَیْتِکِ!‏

فَقَالَت (س): "مَا رَأَیْتُ إلا جَمِیلا هَؤُلاءِ قَوْمٌ کَتَبَ اللَّهُ عَلَیْهِمُ الْقَتْلَ فَبَرَزُوا إِلَى مَضَاجِعِهِمْ وَ سَیَجْمَعُ اللَّهُ بَیْنَکَ وَ بَیْنَهُمْ فَتُحَاجُّ وَ تُخَاصَمُ فَانْظُرْ لِمَنِ الْفَلْجُ یَوْمَئِذٍ ثَکِلَتْکَ أُمُّکَ یَا ابْنَ مَرْجَانَة".[17] و هذا المقطع و غیره یکشف عن قوة شخصیتها من جهة و قدرتها العالیة على الحوار مع الخصم مهما کان من جهة ثانیة.

4- انها کانت على معرفة تامة باهداف الثورة الحسینیة و قیمة هذه الحرکة التی ستغیر التاریخ و تقضی على الامویین، بالاضافة الى ثقتها بان العاقبة للمؤمنین و الصالحین فی الدنیا و الآخرة، و هذا یظهر بوضوح من خلال خطابها لیزید فی مجلسه: "فَکِدْ کَیْدَکَ وَ اسْعَ سَعْیَکَ وَ نَاصِبْ جُهْدَکَ فَوَ اللَّهِ لَا تَمْحُو ذِکْرَنَا وَ لَا تُمِیتُ وَحْیَنَا وَ لَا تُدْرِکُ أَمَدَن".[18]

5- طاعتها لامام زمانها الامام الحسین (ع) فمن المعروف ان السیدة زینب کانت متزوجة و مع هذا التحقت بالامام و ما ذلک الا لانها تعرف ان الالتحاق به مسؤولیة کبیرة و تکلیف یجب القیام به، و هذا لایعنی انها خرجت بدون اذن زوجها و انما خرجت و زوجها راض مبتهج،[19] بل انه یکشف عن عدم تعلل السیدة زینب ببعض الاعذار لعدم الخروج بل التحقت باخیها بکل اطمئنان و صدق لانه شعرت بانه تکلیفها الشرعی الذی یجب القیام به.

6- انها بالاضافة الى ذلک شارک فی العطاء و البذل المباشر فی هذه المعرکة حیث قدمت الشهداء من ابنائها حیث قدمت ولدین شهیدین.[20]

7- من المهام الاساسیة الاخرى التی قامت بها السیدة زینب (س) سعیها الحثیث للحفاظ على استمراریة الامامة فقد ابعدت القتل عن الامام السجاد (ع) فی مواضع منها: لما اراد ابن زیاد قتل الامام السجاد (ع)، فَتَعَلَّقَتْ بِهِ زَیْنَبُ عَمَّتُهُ وَ قَالَتْ یَا ابْنَ زِیَادٍ حَسْبُکَ مِنْ دِمَائِنَا وَ اعْتَنَقَتْهُ وَ قَالَتْ: وَ اللَّهِ لا أُفَارِقُهُ فَإِنْ قَتَلْتَهُ فَاقْتُلْنِی مَعَهُ فَنَظَرَ ابْنُ زِیَادٍ إِلَیْهَا وَ إِلَیْهِ سَاعَةً ثُمَّ قَالَ عَجَباً لِلرَّحِمِ وَ اللَّهِ إِنِّی لأَظُنُّهَا وَدَّتْ أَنِّی قَتَلْتُهَا مَعَه.[21]

8- احتقارها للطواغیت و استصغارها لهم فنراها مثلا تخاطب عبید الله بن زیاد بقولها: "ثَکِلَتْکَ أُمُّکَ یَا ابْنَ مَرْجَانَة"، کما خاطبت یزید بن معاویة (لعنه الله) فی مجلسه قائلة: وَ سَیَعْلَمُ مَنْ سَوَّل لَکَ وَ مَکَّنَکَ مِنْ رِقَابِ الْمُسْلِمِینَ بِئْسَ لِلظَّالِمِینَ بَدَلا وَ أَیُّکُمْ شَرٌّ مَکاناً وَ أَضْعَفُ جُنْداً وَ لَئِنْ جَرَّتْ عَلَیَّ الدَّوَاهِی مُخَاطَبَتَکَ إِنِّی لأَسْتَصْغِرُ قَدْرَکَ وَ أَسْتَعْظِمُ تَقْرِیعَکَ وَ أَسْتَکْبِرُ تَوْبِیخَک"‏.[22]

و لو اخذنا بنظر الاعتبار ان هذه المواقف صدرت من السیدة زینب فی وقت کان الکل یرتعد فرقا من الامویین و من ولاتهم بحیث ان الانسان یخشى الحدیث مع نفسه.

9- تحلیها بدرجة عالیة من الصبر و الثبات الذی یعجز القلم عن وصفه.

10- التبلیغ الذکی و الناجح للثورة و تاصیل افکارها و بینان احقیتها.

اذن على الفتاة المسلمة ان تقتدی بالسیدة زینب (س) بتحصیل العلم اللازم للحرکة فی طریق الدعوة، و فی وعیها و عطائها و تضحیتها و شجاعتها و اصرارها على مواصلة الطریق و طاعة امامها و الشعور بالمسؤولیة فی کل المواقف.

و من الحق ما قالته بنت الشاطئ فی وصف کتابها: هو صورة لانثى، قدر لها ان تعیش فی فترة تعج بجلیل الاحداث، و ان تلعب على مسرح الدولة الاسلامیة دورا، أقل ما یوصف بانه دور ذو شأن ...، بل سماها بعضهم بطلة کربلاء لانها السیدة الاولى التی ظهرت فی اللحظة الحرجة، تأسوا الکلوم و تواسی المحتضرین و تثور للضحایا الشهداء الذین نبذوا هنالک فی العراء ... فلم تدع الدم المسفوک یذهب هدرا... انها استطاعت رغم قصر المدة (سنة و نصف) التی عاشتها بعد کربلاء ان تشعل فی نفوس الشیعة حزنا مستعرا لم یخمد لهیبه حتى الیوم ... و استطاعت فی هذه الفترة القصیرة ان تغیر مجرى التاریخ و لم تمض زینب الا بعد ان افسدت على"ابن زیاد و یزید و بنی امیة" لذة النصر، سکبت قطرات من السم الزعاف فی کؤوس الظافرین فکانت فرحة لم تطل و کان نصرا مؤقتا لم یلبث ان افضى الى هزیمة قضت آخر الامر على دولة بنت أمیة.[23]

الخلاصة: ان السید زینب بنت علی (س) هی قبس من ذلک نور بیت النبوة و فعلى الفتیات ان یقتبسن من ذلک النور الساطع.



[1] الاحزاب،21.

[2]  الممتحنة، 4؛ و انظر؛ الممتحنة، 6.

[3] الانعام، 90.

[4] الزخرف، 59.

[5]  التحریم، 11.

[6] نهج البلاغة، ص 227- 228، الخطبة رقم 160.

[7] الأمثل فی تفسیر کتاب الله المنزل، ج ‏13، ص 198؛ نشر: مدرسة الامام علی بن ابی طالب، قم‏، 1421 ق‏.

[8] ابن عاشور محمد بن طاهر،التحریر و التنویر، ج 6، ص 206.

[9] الخطیب عبدالکریم‏، التفسیر القرآنی للقرآن، ج ‏11، ص 678.

[10] محمد بن یعقوب الکلینی، الکافی، ج 2، ص 376- 377، دار الکتب الاسلامیة طهران، 1365هجری شمسی.

[11] الکافی، ج 1، ص 43.

[12] البقرة، 170.

[13] الملک، 10.

[14] آل عمران، 114.

[15] الانبیاء، 73.

[16] ابن نما الحلی، مثیرالأحزان، ص 86، قم، مدرسة الامام المهدی (عج)، 1406ه.

[17] العلامة المجلسی،بحارالأنوار، ج 45، ص 115- 116، مؤسسة الوفاء بیروت، 1404ه.

[18] نفس المصدر، ص 135.

[19] اعیان الشیعة، ج 7، ص 137.

[20] السید محسن الامین، اعیان الشیعة، ج 7، ص 137، دار التعاریف للمطبوعات، بیروت.

[21] بحار الانوار، ج 45، ص 118؛ و انظر: الدکتورة عائشة عبد الرحمن (بنت الشاطئ)، السیدة

زینب، 10.

[22] نفس المصدر، ص 135.

[23] الدکتورة عائشة عبد الرحمن ( بنت الشاطئ)، السیدة زینب، ص 9- 10 و ص 157 و 158.

التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    259568 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    101123 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    99514 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    92596 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    45344 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    39003 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    38567 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    36048 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    34344 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    31804 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...