بحث متقدم
الزيارة
5651
محدثة عن: 2007/03/14
خلاصة السؤال
لماذا یکون الصحابی الجلیل علی (ع) هو بالذات وصی الرسول و قد قال رسولنا الکریم: "لافضل لعربی على اعجمی الاّ بالتقوی"؟
السؤال
لماذا یکون الصحابی الجلیل علی (ع) هو بالذات وصی الرسول و قد قال رسولنا الکریم: "لافضل لعربی على اعجمی الاّ بالتقوی"؟
الجواب الإجمالي

الحدیث الذی ذکرتموه فی متن السؤال لا علاقة له بقضیة الامامة و الخلافة و انما هو فی مقام رسم العلاقة بین المسلمین، ثم حتی لو فرضنا ان الحدیث بصدد تحدید الحاکم لایخرج الامر عن علی (ع) لان الواقع قد اثبت ان علیاً (ع) هو المصداق البارز و الاوّل فی التقوی و الورع و الزهد بعد الرسول(ص).

روی فی شواهد التنزیل: "ما أنزلت فی القرآن آیة (یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا) إلاّ و علی رأسها و أمیرها...".ثمً اننا اذا اردنا ان نعرف لماذا فضل علی (ع) و لماذا اختص بالوصیة و الخلافة، لابد من بحث القضیة فی اکثر من جهة، و هی:

1. بیان المهام و المسؤولیات الموکلة الی الرسول الاکرم(ص)

2. بیان ان الخلیفة لابد ان یکون بمستوی المسؤولیة التی یتکفل القیام بها.

3. ان صفات الرجل – ایاً کان – و لیاقاته تثبت من خلال عدة طرق منها:

الف – مواقفه فی خدمة الاسلام.

ب – المستوی العلمی و الحکمة التی یتحلّی بها.

ج – الشهادات الصادرة بحقه.

فمن الواضح ان الرسول الاکرم (ص) کان یتحمل عشرات المسؤولیات منها:

تلقی الوحی، تبلیغه و شرح و تفسیر المراد منه، تهذیب و تزکیة اخلاق الناس، اقامة الحکم، اعداد الجیوش، عقد المعاهدات و الصلح، اقامة الحدود، و غیر ذلک من المهام الکثیرة جدا التی تقع علی القائد. ومن المعلوم ان مهمة واحدة منها توقفت وختمت وهی تلقی الوحی فقط وبقیت الاخرى بحاجة الى استمراریة، و من هنا کان من اللازم ان توجد شخصیة تخلف الرسول(ص) فی تحمل هذه المهام تتوفر فیها لیاقات کثیرة وصفات قیادیة بارزة تستطیع مواصلة الطریق وهذه الشخصیة هی شخصیة علی(ع) لما توفرت علیه من العلم والشجاعة والسابقة فی الاسلام وشهادات القرآن والرسول بحقه وصدور الکثیر من الآیات والروایات فی دعم خلافته و التی ذکرناها فی الجواب التفصیلی، فلاحظ.

الجواب التفصيلي

من الواضح ان الحدیث الذی ذکرتموه فی متن السؤال لا علاقة له بقضیة الامامة و الخلافة لانه لیس فی مقام بیان خصائص المتصدی للقیادة و انما هو فی مقام رسم العلاقة بین المسلمین و بیان نظرة الاسلام الی المعیار الاساسی فی التفضیل و ان حقوق المسلمین لا یحددها اللون او الجنس او الوطن او ما اشبه ذلک، و انما الذی یکون معیاراً للتفاضل هو التقوی و الورع و الزهد و الالتزام بالخط الاسلامی، فمن توفرت فیه هذه الخصال فهو المفضل عند الله تعالی مهما کان جنسه او لونه. ثم حتی لو فرضنا ان الحدیث بصدد تحدید الحاکم  لایخرج الامر عن علی بن ابی طالب لان الواقع قد اثبت ان علیاً (ع) هو المصداق البارز و الاوّل فی التقوی و الورع و الزهد و هذا ما شهد به الجمیع.

روی فی شواهد التنزیل عن عکرمة عن ابن عباس قال: ما أنزلت فی القرآن آیة (یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا) إلاّ و علی رأسها و أمیرها، و لقد عاتب الله أصحاب محمد(ص) فی غیر آی من القرآن و ما ذکر علیا إلاّ بخیر.[1]

هذا اوّلاً، و ثانیاً اننا اذا اردنا ان نعرف حقیقة الأمر و لماذا فضل علی (ع) و لماذا اختص هو من بین الصحابة بالوصیة و الخلافة، لابد من بحث القضیة فی اکثر من جهة، و هی:

1. بیان المهام و المسؤولیات الموکلة الی الرسول الاکرم(ص)

2. بیان ان الخلیفة لابد ان یکون بمستوی المسؤولیة التی یتکفل القیام بها.

3. ان صفات الرجل – ایاً کان – و لیاقاته تثبت من خلال عدة طرق منها:

الف – مواقفه فی خدمة الاسلام.

ب – المستوی العلمی و الحکمة التی یتحلّی بها.

ج – الشهادات الصادرة بحقه.

اذا عرفنا ذلک علینا ان ندرس القضیة ضمن المحاور التی ذکرناها لنرى این تقع شخصیة الامام علی (ع) بین الصحابة.

المحور الاول: المهام الموکلة للرسول (ص)

من الواضح ان الرسول الاکرم (ص) کان یتحرک فی اکثر من موقع و یتحمل اکثر من مسؤولیة، فمن المسؤولیات التی کانت واقعة علی ذمة الرسول (ص):

تلقی الوحی، تبلیغ الوحی و شرح و تفسیر المراد منه، تهذیب و تزکیة اخلاق الناس الفردیة و الاجتماعیة، اقامة الحکم بین الناس، اعداد الجیوش للحرب و المواجهة و الدفاع عن الاسلام، عقد المعاهدات و الصلح، اقامة الحدود، و غیر ذلک من المهام الکثیرة جدا التی تقع علی القائد.

قال الله تعالی (رَبَّنا وَ ابْعَثْ فیهِمْ رَسُولاً مِنْهُمْ یَتْلُوا عَلَیْهِمْ آیاتِکَ وَ یُعَلِّمُهُمُ الْکِتابَ وَ الْحِکْمَةَ وَ یُزَکِّیهِم‏)[2] و قال تعالی: (لَقَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنینَ إِذْ بَعَثَ فیهِمْ رَسُولاً مِنْ أَنْفُسِهِمْ یَتْلُوا عَلَیْهِمْ آیاتِهِ وَ یُزَکِّیهِمْ وَ یُعَلِّمُهُمُ الْکِتابَ وَ الْحِکْمَةَ وَ إِنْ کانُوا مِنْ قَبْلُ لَفی‏ ضَلالٍ مُبین‏ لَقَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنینَ إِذْ بَعَثَ فیهِمْ رَسُولاً مِنْ أَنْفُسِهِمْ یَتْلُوا عَلَیْهِمْ آیاتِهِ وَ یُزَکِّیهِمْ وَ یُعَلِّمُهُمُ الْکِتابَ وَ الْحِکْمَةَ وَ إِنْ کانُوا مِنْ قَبْلُ لَفی‏ ضَلالٍ مُبین‏)[3] و قال تعالی:( یا داوُدُ إِنَّا جَعَلْناکَ خَلیفَةً فِی الْأَرْضِ فَاحْکُمْ بَیْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَ لا تَتَّبِعِ الْهَوى‏ فَیُضِلَّکَ عَنْ سَبیلِ اللَّهِ إِنَّ الَّذینَ یَضِلُّونَ عَنْ سَبیلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذابٌ شَدیدٌ بِما نَسُوا یَوْمَ الْحِساب‏)[4] ولاشک ان هذه المهمة اوکلت الی الرسول الاکرم (ص) بصورة اشمل و اوسع، و قال تعالى: (فَقاتِلُوا أَئِمَّةَ الْکُفْرِ إِنَّهُمْ لاأَیْمانَ لَهُمْ لَعَلَّهُمْ یَنْتَهُون‏)[5] و قال تعالی: (وَ إِنْ جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَها)[6] هذه هی بعض المهام الموکلة الی الرسول (ص) فاذا اخذنا بنظر الاعتبار خاتمیة الرسالة و انها لجمیع الاجیال منذ عصر البعثة الی یوم القیامة نری انه من اللازم ان یکون الخلیفة لرسول الله (ص) یحمل جمیع صفات النبی (ص) الاّ صفة تلقی الوحی، لان هذه الصفة قد ختمت بموته(ص) فلایحق لاحد-مهما کانت منزلته- ان یدعی انه یوحی الیه وحی رسالة، من هنا نجد الرسول الاکرم (ص) قد اهتم بمن یواصل الطریق من بعده و اعداده اعداداً صحیحاً و کاملاً و هذا الشخص هو الامام علی (ع)، و قد روی عنه (ص) انه قال: " من لم یهتم بامور المسلمین فلیس منهم"[7] و من اهم امور المسلمین بیان المرجعیة العلمیة و القیادیة و السیاسیة و الفقهیة و ... التی یرجعون الیها. و کذلک روی عنه (ص) انه قال:" من ولی من امر المسلمین شیئاً فولی رجلاً، و هو یجد من هو اصلح منه للمسلمین، فقد خان الله و رسوله و المؤمنین".[8]

روی البخاری فی صحیحه عن أبی هریرة قول النبی (ص):" اذا ضیعت الامانة فانتظروا الساعة، قیل یا رسول الله و ما اضاعتها، قال: اذا وسد الامر الی غیر أهله"[9] الی غیر ذلک من الآیات و الروایات التی تؤکد علی اهمیة الحکومة و خصائص الحاکم و انه ینبغی ان لایوجد من هو اکفأ منه.

من هذا المنطق نری الرسول الاکرم (ص) یهتم بتربیة الامام علی (ع) و اعداده لقیادة الامة و مواصلة الطریق لان تلک المهام التی ینبغی ان یقوم بها تحتاج الی د رجة عالیة من الصفات و الامکانات القیادیة العالیة جداً.

و لقد اشار امیر المؤمنین (ع) الی هذا الاعداد حیث قال:" وَ قَدْ عَلِمْتُمْ مَوْضِعِی مِنْ رَسُولِ اللَّهِ ص بِالْقَرَابَةِ الْقَرِیبَةِ وَ الْمَنْزِلَةِ الْخَصِیصَةِ وَضَعَنِی فِی حِجْرِهِ وَ أَنَا وَلَدٌ یَضُمُّنِی إِلَى صَدْرِهِ وَ یَکْنُفُنِی فِی فِرَاشِهِ وَ یُمِسُّنِی جَسَدَهُ وَ یُشِمُّنِی عَرْفَهُ وَ کَانَ یَمْضَغُ الشَّیْ‏ءَ ثُمَّ یُلْقِمُنِیهِ وَ مَا وَجَدَ لِی کَذْبَةً فِی قَوْلٍ وَ لَا خَطْلَةً فِی فِعْلٍ .....وَ لَقَدْ کُنْتُ أَتَّبِعُهُ اتِّبَاعَ الْفَصِیلِ أَثَرَ أُمِّهِ یَرْفَعُ لِی فِی کُلِّ یَوْمٍ مِنْ أَخْلَاقِهِ عَلَماً وَ یَأْمُرُنِی بِالِاقْتِدَاءِ بِهِ وَ لَقَدْ کَانَ یُجَاوِرُ فِی کُلِّ سَنَةٍ بِحِرَاءَ فَأَرَاهُ وَ لَا یَرَاهُ غَیْرِی وَ لَمْ یَجْمَعْ بَیْتٌ وَاحِدٌ یَوْمَئِذٍ فِی الْإِسْلَامِ غَیْرَ رَسُولِ اللَّهِ (ص) وَ خَدِیجَةَ وَ أَنَا ثَالِثُهُمَا أَرَى نُورَ الْوَحْیِ وَ الرِّسَالَةِ وَ أَشُمُّ رِیحَ النُّبُوَّةِ ".[10]

الی هنا اتضحت مهام الرسول الاکرم(ص) و اهمیة الامامة و الخلافة من بعده (ص) و لکن یبقی الحدیث عن مصداق هذا القائد من هو؟

و هنا یطرح السؤال الذی جاء فی متن السؤال: لماذا یکون علی (ع) هو الوصی للرسول (ص) من بین الصحابة؟

جوابه: انما استحق علی (ع) ذلک، المنصب السامی لاسباب کثیرة منها ما تقدم من تربیة الرسول الاکرم (ص) الخاصة له (ع)، و لتوفر المؤملات الکثیرة فیه(ع) و التی لم توجد فی غیره، منها:

مواقفه (ع):

لا نرید هنا ان نستعرض مواقفه (ع) بصورة مفصلّة و من جمیع الابعاد لان ذلک یحتاج الی بحوث مفصلّة و طویلة لا تنسجم مع الاختصار هنا، و لذلک نشیر الی تلک المواقف بصورة اجمالیة:

الموقف الاوّل: اسلامه:

من المعروف انه (ع) اوّل القوم اسلاماً :

1. روی الحافظ ابن عساکر عن ابن عباس قال: انی سمعت رسول الله (ص) و هو آخذ بید علی بن ابی طالب [یقول]:" هذا اوّل من آمن بی و أوّل من یصافحنی و هو فاروق هذه الامة"[11].

2. روی العلامة الشیخ الامر تسری فی ارجح المطالب، قال: روی عن سلمان الفارسی و ابی ذر الغفاری قالا: اخذ رسول الله (ص) بید علی فقال:" ان هذا اوّل من آمن بی ...".[12]

3. روی الحموی فی فرائد السمطین: عن ابی ایوب قال: قال رسول الله (ص): " لقد صلّت الملائکة علیّ و علی علی سبع سنین، لانّا کنّا نصلی و لیس معنا أحد یصلی غیرنا" [13] وروی عن ابن عباس، قال: انّ النبی (ص) قال:" اوّل من صلی معی علی".[14]

و للعلامة الامینی کلام جمیل فی تفسیر کونه اوّل من اسلم یطلب من محله.[15]

و هناک روایات اخری لم نذکرها روماً للاختصار.[16]

الموقوف الثانی: المبیت علی الفراش

لما اجمع القرشیون علی الکید بالرسول (ص) امر رسول الله (ص) علیّاً(ع) بالمنام فی فراشه لیقیه بنفسه الشریفة، قال ابو جعفر الاسکافی کما فی شرح نهج البلاغة لابن ابی الحدید: حدیث الفراش قد ثبت بالتواتر فلا یجحده الّا مجنون او غیر مخالط لاهل الملّة، وروی الثعلبی فی تفسیره: ان النبی(ص) لما اراد الهجرة الی المدینة خلّف علی بن ابی طالب بمکة لقضاء دیونه و اداء الودائع التی کانت عنده، و أمره لیلة خرج الی الغار و قد احاط المشرکون بالدار ان ینام علی فراشه..... الی آخر الحدیث.[17]، [18]

المواقف الثالث: هجرة الامام (ع) مع الفواطم

قال ابو عبیدة: قال أبی و ابن ابی رافع: ثم کتب رسول الله (ص) الی علی (ع) کتاباً یأمره فیه بالمسیر الیه ... فلما أتاه کتاب رسول الله (ص) تهیأ للخروج و الهجرة و خرج بفاطمة بنت رسول الله (ص) و أمه فاطمة بنت اسد بن هاشم، و فاطمة بنت الزبیر .... فسار فلما شارف ضجنان ادرکه الطلب و عددهم سبعة فوارس من قریش و ثامنهم مولی لحرب بن أمیة یدعی جناحاً ... و دنا القوم فاستقبلهم (ع) منتضیاً سیفه، فاقبلوا علیه فاقبلوا علیه فقالوا: اظننت انک ناج بالنسوة؟! ارجع لا أبا لک!!. قال: فان لم افعل؟ قالوا: لترجعن راغماً ... فضرب علی جناحاً فقتله ثم شدّ علیهم بسیفه فانهزموا امامه و واصل الطریق الی المدینة.[19]

الموقف الرابع: فی غزوة بدر الکبری.

و هی اوّل حرب امتحن الله بها المؤمنین لقلتهم و کثرة المشرکین فقتل علی (ع) الولید بن عتبة بن ربیعة ثم شیبة ثم ابن ربیعة ثم العاص بن سعد بن العاص ثم حنظلة بن أبی سفیان ثم طعمة بن عدی ثم نوفل بن خویلد و کان شجاعاً ... و لم یزل یقاتل حتی قتل نصف من قتل من المشرکین.[20]

المواقف الخامس، معرکة احد

امتازت معرکة احد بمیزة خاصة کونها اوّل معرکة ینکسر فیها المسلمون و لذلک وقع فیها اختبار خطیر للمسلمین حیث لم یبق مع الرسول (ص) الاّ عدد قلیل لا یتجاوز عدد الاصابع منهم علی بن أبی طالب (ع) حیث ابلی بلاءً حسناً، قال الواقدی: و بنو عبد الدار هم حملة الویة المشرکین من قریش و من اشجع ابطال قریش، قتل منهم الامام علی بن ابی طالب ثمانیة عدا الذین قتلهم حمزة. و قال ابن الاثیر: و امعن فی الناس حمزة بن عبد المطلب، و علی بن أبی طالب و ابو دجانة (الانصاری).[21]

الموقوف السادس: فی معرکة الاحزاب (الخندق)

کانت معرکة الاحزاب من اخطر المعارک علی المسلمین حیث اجتمعت فیها القبائل العربیة بالاضافة الی مکر الیهود و نقضهم العهد مع رسول الله(ص)، و کان من ابرز المشرکین رجل یقال له عمرو بن عبد ود العامری حیث اقتحم الخندق و طلب المبارزة فلم ینهض له الّا علی بن ابی ابی طالب (ع)، و قد نقل المؤرخون و الباحثون هذه الواقعة، نذکر ملخص هذه القصة من مغازی الواقدی و ابن اسحاق، قالا: خرج عمرو بن عبد ود یوم الخندق ... شاهراً نفسه معلماً مدلاً بشجاعته و بأسه و خرج معه (جماعة لا یتجاوز عددهم الخمسة) فاکرهوا خیولهم علی عبور (الخندق) فعبرت و صارت مع المسلمین علی ارض واحدة.....فتقدم عمرو بن عبد ود فدعا الی البراز مراراً فلم یقم الیه أحد!!... فقام علی (ع) فقال: انا ابارزه یا رسول الله(ص) فامره بالجلوس (ثلاث مرّات).

و قال المقریزی: فاعطی رسول الله (ص) علیاً سیفه و عممه و قال: اللهم اعنه علیه فخرج له و هو راجل و عمرو فارساً فسخر به عمرو و دنا منه علی فلم یکن باسرع من ان قتله.[22]

الموقوف السابع: فتح خیبر

و یکفی علی بن ابی طالب الفخر انه و بعد ان فشل القوم فی فتح خیبر کان الفتح علی یدیه (ع)، روی البخاری فی صحیحه، عن سهل، قال: قال النبی (ص) یوم خیبر: " لا عطین الرایة غداً رجلاً یفتح الله علی یدیه، یحب الله و رسوله و یحبّه الله و رسوله"، فبات الناس لیلتهم ایّهم یعطی فغدوا کلهم یرجوه، فقال (ص): "این علی؟" فقیل: یشتکی عینیة فبصق فی عینیه و دعا له فبرأ فاعطاه الرایة.[23]و هکذا کان الفتح علی یدیه (ع) وانهزم یهود خیبر الامر الذی کان یمثل منعطفاً مهما فی مسیر الدعوة الاسلامیة.

و نحن لا نرید ان نطیل الکلام فی مواقفه و شجاعته (ع) التی هی من ابرز مقدمات القائد و الامام.

علم الامام (ع)

اجمع المسلمون علی علمه (ع)، روی الحاکم النیسابوری فی المستدرک عن أبی الطفیل قال: رأیت امیر المؤمنین علی بن أبی طالب رضی الله عنه قام علی المنبر، فقال: "سلونی قبل ان تفقدونی و لن تسألوا بعدی مثلی ..."[24] ، و ورد عن الحاکم من طرق متعددة فی بعضها: "لا تسألونی عن آیة من کتاب الله تعالی و لا سنة عن رسول الله(ص) الّا انبأتکم بذلک"[25] و یکفیه قول النبی (ص): " انا مدینة العلم و علی بابها".[26]

و اما سائر خصاله (ع) من الورع و التقوی و الزهد و کثرة العبادة و خشیة الله، و حب الناس  فهی من الکثرة بحد  یعجز الانسان عن تسطیرها.[27]

روی عن انس بن مالک قال: و الله الذی لا اله الا هو سمعت رسول الله (ص) یقول: "عنوان صحیفة المؤمن حب علی بن ابی طالب (ع)".[28]

و روی الحافظ ابوبکر احمد بن الحسین البیهقی (ت 458) فی فضائل الصحابة[29] باسناده الی رسول الله (ص) انه قال:" من اراد ان ینظر الی آدم فی علمه و الی نوح فی تقواه و الی ابراهیم فی حلمه و الی موسی فی هیبته و الی عیسی فی عبادته فلینظر الی علی بن ابی طالب".[30]، [31]

هذه بعض خصال علی (ع)، و منها: انه نفس رسول الله(ص) طبقاً لآیة المباهلة (فَمَنْ حَاجَّکَ فیهِ مِنْ بَعْدِ ما جاءَکَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعالَوْا نَدْعُ أَبْناءَنا وَ أَبْناءَکُمْ وَ نِساءَنا وَ نِساءَکُمْ وَ أَنْفُسَنا وَ أَنْفُسَکُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَلْ لَعْنَتَ اللَّهِ عَلَى الْکاذِبین‏).[32]

حیث جعلت الآیة نفس علی (ع) کنفس الرسول (ص). اخرج الحاکم فی المستدرک و صححه، و ابو نعیم فی الدلائل عن جابر بن عبدالله الانصاری قال: قدم علی النبی (ص) العاقب و السید فدعاهم الی الاسلام- الی ان قال- فدعاهما الی الملاعنة فوعداه، فغدا رسول الله (ص) و أخذ بید علی و فاطمة والحسن و الحسین ثم ارسل الیهما فأبیا ان یجیباه -الی ان قال- و انفسنا و انفسکم رسول الله (ص) و علی، و ابناءنا الحسن و الحسین ونساءنا فاطمة.[33]

و منها: انه خیر البریة، حیث قال تعالی: (إِنَّ الَّذینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ أُولئِکَ هُمْ خَیْرُ الْبَرِیَّة).[34]

قال الحافظ السیوطی فی تفسیره: أخرج ابن مردویه عن عائشة قالت: قلت: یا رسول الله! من اکرم الخلق علی الله؟ قال: یا عائشه اما تقرئین (إِنَّ الَّذینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ...)؟

و اخرج ابن عساکر عن جابر بن عبدالله الانصاری: کنا عند النبی(ص) فاقبل علی، فقال النبی (ص): و الذی نفسی بیده ان هذا و شیعته لهم الفائزون یوم القیامة، و نزلت: (ان الذین آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ ...) فکان اصحاب النبی اذا اقبل علی، قالوا: جاء خیر البریة.[35]

و منها: آیة التطهیر، التی تثبت عصمة علی (ع) و اهل بیته.[36]

هذه بعض الادلة التی تؤکد منزلة علی (ع) العظیمة و کفاءاته العالیة فی القیادة و الامامة و هی بنفسها کافیة فی اثبات ان علیاً هو الشخص الجدیر بهذا المنصب، خاصة اذا اخذنا بنظر الاعتبار مقولة الرسول (ص):" من ولی من امر المسلمین شیئاً فولی رجلا، و هو یجد من هو اصلح منه للمسلمین، فقد خان الله و رسوله و المؤمنین" [37].

فهل یصح ان ینصب الرسول (ص) بعد کل هذا غیر علی (ع)؟!

کلا، انه لا یصح بمنطق کل العقلاء.

و هنا نشیر الی بعض الادلة اشارت الی التنصیب.

منها: قوله تعالی: (انما ولیکم الله و رسوله و الذین آمنوا الذین یقیمون الصلاة و یؤتون الزکاة و هم راکعون)[38] فقد اکدت اکثر التفاسیر نزول هذه الآیة، فی الامام علی (ع).[39]

و منها: حدیث الغدیر: "من کنت مولاه فعلی مولاه اللهم وال من و الاه و عاد من عاداه"[40] و من المعلوم ان الحدیث جاء بعد نزول آیة الامر بالتبلیغ.

و منها: حدیث الدار یوم الانذار.

و منها: حدیث الثقلین الذی رواه کبار المحدثین والصحابة، روی الترمذی عن جابر بن عبد الله قال: سمعت رسول الله (ص) یقول: یا ایها الناس انی قد ترکت فیکم ما ان اخذتم به لن تضلوا: "کتاب الله و عترتی اهل بیتی".[41]

و منها: علی سید المسلمین.

جاء فی المستدرک علی الصحیحین للحاکم بالاسناد الی عبدالله بن اسعد بن زرارة عن ابیه قال: قال رسول الله (ص):" اوحی الی فی علی ثلاث: انه سید المسلمین و امام المتقین، و قائد الغر المجلین" قال الحاکم: هذا حدیث صحیح الاسناد.[42]

نعم هذه بعض المبررات التی تدعونا الی القول بامامة امیر المؤمنین (ع) وتقدیمه علی غیره، واذا اردت المزید من التفصیل راجع موسوعة الغدیر، للامینی؛ احقاق الحق تعلیقة السید المرعشی؛ التشیع للغریفی و موسوعة الامام علی، للری شهری.



[1] شواهد التنزیل،ج 1، ص 65.

[2] البقرة، 129.

[3] آل عمران، 164.

[4] ص، 26 – 28.

[5] التوبة، 12.

[6] الانفال، 61.

[7] الکافی، ج2 ، ص 164.

[8] رواه الحاکم فی صحیحه، و ابن تیمیة فی السیاسة و الرعیة.

[9] اخرجه ابو داود و الترمذی.

[10] نهج البلاغة، الخطبة 192، (الخطبة القاصعة).

[11] تاریخ دمشق،ج 1،ص 77، طبع بیروت، ترجمة الامام علی (ع).

[12] ارجح المطالب، ص 21 ، طبع لاهور و رواه الحافظ نور الدین الهیتمی فی مجمع الزوائد، ج 9 ،ص 102.

[13] فرائد السمطین، الباب 47، ج 1، ص 242 و 245.

[14] المصدر نفسه.

[15] الامینی، الغدیر، ج 3، ص 239.

[16] انظر: التستری احقاق الحق، ج 7 ،ص 492، و ما بعدها.

[17] الغدیر،ج 2،ص 48، و حدیث الثعلبی هذا رواه بطوله الغزالی فی احیاء العلوم،ج 3،ص 238، و الکنجی الشافعی فی کفایة المطلب، ص 114 و غیر ذلک من المصادر.

[18] و یوجد حدیث لیلة المبیت، فی مسند احمد، ج 1، ص 348 ؛ تاریخ الطبری،ج 2،ص99 – 101؛ الطبقات لابن سعد،ج 1،ص212؛ سیرة ابن هشام،ج 2،ص291 و غیر ذلک من عشرات المصادر.

[19] هجرة النبی، مرکز المصطفی، ص 17 – 18 بتصرف.

[20] شرح التجرید، للعلامة الحلی، تحقیق الزنجانی،ص 408.

[21] الشاکری، حسین، الاعلام من الصاحبة و التابعین،ج 7،ص23 – 24.

[22] شرح احقاق الحق،ج 8،ص270، و امتاع الاسماع للمقریزی، ص 232 ،طبع القاهرة، و نقل القصة الکثیر من العلماء منهم العلامة السید احمد زینی دحلان الشافعی، فی السیرة النبویة المطبوع بهامش، السیرة الحلبیة، ج 2 ،ص 110 ،طبع القاهرة.

[23] صحیح البخاری،ج 44،ص20.

[24]  و قد صحح الحاکم هذا الحدیث.

[25] المستدرک،ج 2،ص.466، نقلاً علی حدیث "انا مدینه العلم و علی بابها" مرکز المصطفی، ص 49.

[26] مرکز المصطفی "انا مدینة العلم".

[27] انظر: موسوعة الامام علی للری شهری و کتاب الامام علی لاحمد الرحمانی، و موسوعة الامام علی للقرشی و غیر ذلک من المصادر.

[28] ینابیع المودة، ص 91، و تاریخ بغداد،ج 4،ص410.

[29] علی ما فی مناقب عبدالله الشافعی، ص 25 (مخطوط) و علی ما فی (الدر الثمین مخطوط) و (درر المناقب مخطوط).

[30] و رواه العلامة عضد الدین الایجی، المتوفی سنه، 756 ه ،فی المواقف، ص 616، طبع القسطنطینیة و سلّم صدور الحدیث.و رواه غیر ذلک من العلماء الکبار.

[31] نماذج، من کرامات الائمة و معجزاتهم،ص 297.

[32] آل عمران، 61.

[33] السیوطی، الدر المنثور،ج2،ص 38 ؛انظر: الزمخشری، فی تفسیر الکشاف،ج 1،ص434 و غیر ذلک من المصادر.

[34] البینة،7.

[35] الدر المنثور،ج 6 ،ص 379، و غیره من المصادر .

[36] انظر: الطبری، جامع البیان، ج 22، ص 5 ،طبع القاهرة، و الدر المنثور للسیوطی، ج 5، ص 198، طبع دار المعرفة بیروت.

[37] رواه الحاکم فی صحیحه.

[38] المائدة،55.

[39] الفخر الرازی، التفسیر الکبیر،ج 12،ص 26، طبع بیروت ؛ الکشاف، للزمخشری،ج1،ص 347، طبع بیروت؛ الدر المنثور، للسیوطی،ج 3،ص 104 – 106، طبع بیروت، وغیر ذلک من المصادر.

[40] احمد بن حنبل، المسند،ج 4، ص 281، طبع بیروت، و غیر ذلک العشرات من اهم المصادر السنیة.

[41] الترمذی، صحیح الترمذی،ج 5،ص 662، طبع بیروت، و رواه ابن الاثیر فی جامع الاصول،ج 1،ص 278، طبع بیروت و غیر ذلک العشرات المصادر.

[42] المستدرک علی الصحیحین،ج 3،ص 137 - 138، طبع بیروت ؛المعجم الصغیر، للطبرانی، ج 2 ،ص 360، طبع بیروت.

التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • ما ذا یعنی الدین؟ و ما الهدف الذی یروم تحقیقه؟
    4986 الکلام القدیم
    لکلمة الدین معنى شامل و واسع حیث ترد فی استعمالات مخلتفة، فتارة تطلق و یراد بها مطلق الاعتقاد، و على هذا کل انسان اعتقد بأمر ما یعد ذلک المعتقد دیناً له. سواء کان ذلک المعتقد یحمل جنبة ما ورائیة أم لا، و هذا ما یذهب الیه بعض ...
  • هل یجوز التعامل بالمجوهرات البدل (الشبه)؟
    2997 الحقوق والاحکام
    مکتب آیة الله العظمى السید الخامنئی (مد ظله العالی):لا اشکال فی المعاملة فی حد نفسها اذا کان المشتری على علم بکون المجوهرات غیر حقیقیة (البدل)، نعم اذا کان هناک قانون خاص فی مثل هذه المعاملات یجب حینئذ مراعاته و الالتزام به.مکتب آیة الله العظمى السید السیستانی (مد ظله ...
  • اذا کنت سیئاً فهل ان الله سیترکني أو یقل حبّه لي؟
    3324 العملیة
    مع کون الشیطان عدو الانسان اللدود، یسعی بجد لان یدفع الناس نحو الذنوب و المعاصي و بذلک یبعدهم عن الله الغفور الرحیم، و لکن الله یحب جمیع عباده حتی المذنبین و هو یرید هدایتهم و سعادتهم. و بناءً علی هذا فلا ینبغي لاي مذنب أن ییأس من ...
  • هل العلم الذی یحث الشارع علیه هو العلوم الدینیة، ام یشمل العلوم التطبیقیة مثل الکیمیاء و الفیزیاء و...؟
    3338 الفلسفة العلم
    تعرف الاجابة عن السؤال اذا عرفنا حدود حرکة الدین فی الحیاة و الهدف من وجود الانسان فیها، فبما ان الدین الاسلامی شامل لجمیع نواحی الحیاة و انه اراد للانسان ان یکون خلیفة الله فی الارض و سخر الله تعالى الکون و زوده بالعقل، فمن اراد ان یقوم ...
  • کیف اُقنع زوجتی علی أن تعیش مع أبی و أمی؟
    3721 العملیة
    رعایة حقوق الوالدین تعتبر من المسائل الأخلاقیة المهمة فی الإسلام التی یستطیع الإنسان بظلها الوصول إلی الکمال المعنوی، بناءً علی هذا، فأنت مکلف بتکالیف معینة بالنسبة لوالدیک یجب علیک القیام بها حتی لو لم تشترط ذلک علی زوجتک.إذا استطعت فی المرحلة الأولی أن تقنع زوجتک بأسلوب هادئ و منطقی ...
  • هل قراءة القرآن من صفحة القرآن أفضل أم قراءته من الحاسوب أو الجوال؟
    3781 احترام به نام خدا، قرآن، پیشوایان
    إن ثبت لدى عرف المجتمع أن هناک فرق بین قراءة القرآن فی المصحف و بین قراءته فی الصفحات الرقمیة، فقراءته فی الکتاب أفضل، و لکن یبدو أن عرف المجتمع لا یفرق بین هاتین القراءتین و علیه فلا یفترض أن یکون فرق بین أنواع تلاوة القرآن.
  • ما هو ملاک إرث الشخص الذی غیّر جنسه من أبویه و أبنائه، فهل هو الجنس الحالی، أم الجنس السابق؟
    3333 الحقوق والاحکام
    اهتم جمیع فقهاء الشیعة بهذه المسألة، و ملاک الإرث فی هذه الموارد هو الجنس الحالی للأبناء. فلو أن شخصا کان ذکرا و قبل وفاة أبیه غیّر جنسه إلى أنثى، فلن یرث میراث الذکور، بل سیرث میراث الإناث. و بعبارة أخرى، الذکر الحالی (الذی کان أنثى) یرث ضعف الأنثى الحالیة (التی ...
  • هل ان صاحب الزمان (عج) یحضر حتی فی البلدان غیر الاسلامیة (الیهودیة)؟
    4857 الکلام القدیم
    یری العقل و المنطق ان الوصول الی الکمال الانسانی المطلوب لا یمکن أن یتحقق من دون الهدایة الالهیة. و قد أتّم الله تعالی أمر الهدایة البشریة علی أحسن وجه بارساله الحجج الالهیة الی‌ الناس.و الأئمة‌ و الأنبیاء مجهزّون باذن الله بقدرات کافیة من أجل النفوذ و إعمال القدرة ...
  • إذا مرض شخص فهل من اللازم أن یراجع الطبیب، أم أنه یکتفی بتناول شیء من تراب الحسین(ع) أو یلجأ إلى الدعاء؟.
    4141 الکلام الجدید
    یمکن اعتماد الأمور الثلاثة المذکورة ـ کلاً على حدة ـ کأسباب لنیل الشفاء بالنسبة للشخص المریض، و کذلک من الممکن أن نضم الأمور الثلاثة بعضها إلى بعض من أجل تحصیل الشفاء.و لکن الأفضل هو الاستفادة من الدعاء (الارتباط بالله و الطلب منه بشکل ...
  • هل مات النبی موسی(ع)؟
    3224 تاريخ بزرگان
    ورد فی مصادرنا الروائیة فیما یتعلّق بموت النبی موسی(ع) أن النبی موسی(ع) قد ارتحل عن الدنیا بأجل طبیعی. فقد جاء عزرائیل الی النبی موسی و سلّم علیه و أخبره أنه جاء بأمر من الله لقبض روحه، و بعد أن قبض روحه ظهر بصورة إنسان و حفر قبر موسی ...

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    262985 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    151638 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    105617 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    101524 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    55763 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    47821 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    45108 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    37814 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    36664 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    35749 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...