بحث متقدم
الزيارة
3096
محدثة عن: 2012/08/13
خلاصة السؤال
ما هو ملاک الابحاث الفقهیة؟
السؤال
ما هو ملاک الابحاث الفقهیة؟
الجواب الإجمالي

أن ملاک الابحاث الفقهیة یختلف عن ملاک الاحکام الشرعیة؛ و ذلک لان ملاک الابحاث الفقهیة یدور حول المسائل و القضایا التی یحتاجها المکلفون على المستویین الفردی و الاجتماعی. أما مفردة الملاک فی دائرة الاحکام الشرعیة و کلمات الاصولیین والفقهاء الشیعة فیراد بها معنیان: الاول: علل تشریع الحکم؛ و الثانی: ان المقصود من الملاک، العناوین التی وردت فی المتون الدینیة و کلمات المشرع کعلامات و معرفات لتحصیل المصالح و مشیرات الى مفاسد الاشیاء فی کل من الوجوب و الحرمة؛ کالاسکار الذی هو علامة و مؤشر الى سبب تحریم تعاطی الخمرة.

الجواب التفصيلي

فی البدء لابد من الاشارة الى أن ملاک الابحاث الفقهیة یختلف عن ملاک الاحکام الشرعیة. من هنا لا بد من توزیع الجواب على محورین.

مع ان الابحاث الفقهیة تتمحور حول سلوک المکلفین و کلامهم، المستندة على مصادر التشریع الاربعة؛ یعنی الکتاب و السنة و العقل و الاجماع، بنحو یمکن ارجاع کل فتوى أو استدلال فقهی الى تلک المصادر، الا ان ذلک لا یعنی بحال من الاحوال التوقف و الجمود فی الفقه و الفقاهة و الاجتهاد، بل لکل عصر ضروراته و متطلباته الناتجة من التحولات الزمانیة و المکانیة و بروز مسائل مستجدة و مفاهیم مستحدثة على الساحة الحیاتیة یجب وضع الحلول لها، کذلک یکون لتعقیدات الحیاة و تشابک الامور الدور البارز فی خلق و اثارة مشاکل و تعقیدات فی المجتمعات و الثقافات و تثیر تساؤلات أمام الفقه الاسلامی، و ذلک کله من ملازمات تطورات الزمن و تغیر الاحوال الاجتماعیة و الثقافیة و...

فعلى سبیل المثال نجد فی الساحة التبلیغیة و نشر الاحکام الالهیة، أن الفقه و الفقاهة الناجحة هی التی تضع الحلول الناجعة و المعالجات الصحیحة للمشاکل بصدق و بلا مواربة و بعیداً عن الاذواق و السلائق الشخصیة، و یکون الفقیه و المقنن مستندا الى مصادر التشریع الاسلامیة فی مجال استجابته لمتطلبات الحیاة و حل مشاکله. و هذه الحاجات المستمرة و حیویة الفقه و العلاقة الراسخة بین "الفقاهة و الاجتهاد المتحرک" لها علاقة وثیقة باسلوب و ملاک طرح المباحث الفقهیة وعرضها. فان معرفة المنهج و الاسلوب فی کل عصر من عصور التطور الفقهی و الاجتهادی، و انزالها الى حیز التطبیق، له دور کبیر و فعال على المستویین الفردی و الاجتماعی، وان هکذا فقه یمکن أن یمسک برایة الهدایة و الارشاد و الاخذ بید المجتمعات الباحثة عن الحقیقة و تحریک بوصلة الثقافة الشیعیة بالاتجاه الصحیح و الدفاع عنها و حمایة القیم الدینیة على جمیع المستویات.

من هنا یتضح أن ملاک الابحاث الفقهیة یدور حول المسائل و القضایا التی یحتاجها المکلفون على المستویین الفردی و الاجتماعی.

ب. ملاک الحکم الشرعی

یرى بعض الباحثین و المحقیقن[1] أن من الامور التی یجب الاهتمام بها و الترکیز علیها من قبل الفقهاء و المحقیقین و خاصة فی العصر الراهن، البحث عن ملاکات الاحکام و مناطها. و لا یخفى على الباحثین الدور الذی یلعبه اکتشاف ملاکات الاحکام فی الاستنباط و دوره فی الوصول الى حکم الکثیر من المسائل الجدیدة، و لا یخفى ایضا صعوبة المهمة هذه و انها من القضایا التی تحتاج الى باع طویل فی العلم و مثابرة و جدیة فی العمل.

تطلق مفردة الملاک فی دائرة الاحکام الشرعیة و کلمات الاصولیین والفقهاء الشیعة و یراد بها معنیان:

الاول: المراد من الملاک علل تشریع الحکم؛ بمعنى ان تشریع و جعل الاحکام الشرعیة ینطلق من مصالح أو مفاسد مترتبة على الفعل جعلت المشرع یحکم بوجوب الفعل لتحقیق المصلحة مثلا، و بحرمة الفعل للاحتراز من الوقوع فی المفسدة المترتبة علیه، و هذا ما یعبر عنه بعلة الحکم، و هی المصلحة التی قصد الشارع من تشریع الحکم تحقیقها أو تکمیلها أو المفسدة التی قصد الشارع بتشریع الحکم دفعها أو تقلیلها.[2]؛ کالعلة فی تحریم الزنا المتمثلة باختلاط الانساب و علة تحریم القتل للحد من إبادة النفوس و...

الثانی: المقصود من الملاک العناوین التی وردت فی المتون الدینیة و کلمات المشرع کعلامات و معرفات لتحصیل المصالح و مشیرات الى مفاسد الاشیاء فی کل من الوجوب و الحرمة؛[3] کالاسکار الذی هو علامة و مؤشر الى سبب تحریم تعاطی الخمرة؛ و السفر الذی هو ملاک قصر الصلاة الرباعیة. فتلک الملاکات عناوین یحرز الحکم بوجودها لتأمین المصلحة و الحکمة التی یبتغیها الشارع المقدس.

ثم ان البحث عن علل الاحکام و التشریعات یتطلب بنفسه افراد مصنفات خاصة فی هذا الموضوع و یعد ذلک من أهم مباحث فلسفة الفقه.

 


[1] انظر: أیازی، سید محمد علی، ملاکات احکام و شیوه های استکشاف آن = ملاکات الاحکام و طریق کشفها، پژوهشگاه علوم و فرهنگ اسلامی، قم، الطبعة الاولى، 1386ش؛ نکونام، محمدرضا، حقیقة الشریعة فی فقه العروة، ج 1، انتشارات ظهور شفق، قم، الطبعة الاولى، 1386ش؛ طالقانی، ملانظرعلی، مناط الأحکام، دارالخلافة، طهران، 1304ق؛ رحیمیان، سعید، شیوه اکتشاف ملاک و نقش آن در تغییر احکام، مجلة نقد و نظر، ص 182، شتاء 1374، العدد 5؛ میرخلیلی، سید احمد، فقه و ملاکات احکام، مجلة قبسات، ص 59، ربیع و صیف 1379، العدد 15 و 16.

[2] انظر: عبد الرحمان، محمود، معجم المصطلحات و الألفاظ الفقهیة، ج 1، ص 476 و 584؛ ملاکات احکام و شیوه های استکشاف آن، ص 33 و 34 و 43؛ مکارم الشیرازی، ناصر، دائرة المعارف فقه مقارن، ص 388 و 389، انتشارات مدرسة الامام علی بن أبی طالب (ع)، قم، الطعبة الاولى، 1427ق؛ فریق من الباحثین، مجله فقه أهل البیت علیهم السلام، العدد 29، ص 137، مؤسسه دائرة معارف الفقه الاسلامی على مذهب أهل بیت علیهم السلام، قم، الطبعة الاولى.

[3] دائرة معارف الفقه المقارن، ص 389.

 

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    260607 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    114602 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    102719 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    100380 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    46091 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    43224 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    41541 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    36776 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    35004 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    33123 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...