بحث متقدم
الزيارة
5119
محدثة عن: 2010/09/12
خلاصة السؤال
هل أن جمیع الأدیان علی حق؟
السؤال
سماحة الاستاذ هادوی الطهرانی السلام علیکم، طالعت قبل فترة مقالاً لکم تحت عنوان (هل أن جمیع الأدیان علی حق؟). و حیث أن هذا السؤال یقارب بعض الاسئلة الموجودة فی ذهنی فقد رأیت لزاماً علیّ أن أطرحها علیکم و أرجوا أن أحصل علی الجواب العقلی و المنطقی:
السؤال 1: إذا کان الحق منحصراً فی الاسلام و إنه قد اُعلن من قبل النبی الخاتم فکیف تبررون ظهور المذاهب المتنوعة فی مقابل دین الله؟ ففی آیة 159 من سورة الأنعام ذمّ الله و وبخّ الذین فرقوا دینهم و کانوا شیعاً.
2: ما هو سبب ظهور المذاهب المتنوعة و المختلفة مثل: المالکی، الشافعی، الحنبلی، الحنفی و الشیعة (بفرقهم الزیدیة، الاسماعلیة، الاثنا عشریة) و سائر المذاهب الصغیرة، و ذلک بعد ارتحال النبی محمد (ص)؟ و من هو مؤسس أول مذهب و ما هو إسم المذهب؟
3: هل کان مؤسسوا المذاهب یرون دین الله ناقصاً فقاموا بتأسیس المذاهب، حیث نری کلاً منهم یعتبر مذهبه هو الحق و الآخر علی الباطل؟ و إذا کان مؤسسوا المذاهب قد رأوا أن الناس قد ابتعدوا عن دین الله و ساروا فی طریق الانحراف، و لهذا السبب قاموا بتأسیس المذاهب و دعوا الناس الیها، فهل کانوا ملتفتین الی کلام الله فی الآیة 9 من سورة الحجر الذی یقول "إنا نحن نزّلنا الذکر و إنا له لحافظون" أو الآیات 88 و 107 و 111 من سورة الانعام التی تأمر النبی بأن بالاعراض عن المشرکین و إنه لیس وکیلا علیهم و ان الله لو شاء لأکرههم علی الایمان و إنه لیس من مهام النبی اکراههم علی الایمان.
أ لیس عمل مؤسسی المذاهب هو بدعة فی الدین و مخالفاً لأوامر الله تعالی؟ و هل أن الله أمرهم بالقیام بمثل هذا العمل؟ و إذا کان الجواب بالایجاب فأرجوا ذکر مصدره من القرآن.
الجواب الإجمالي

یجب الالتفات الی أن النشاط التحقیقی و الدراسات الدینیة لا یمکن اعتبارها مؤشراً و علامة علی کون القرآن ناقصاً، بل إنه یمکن لمثل هذه المحاولات أن تکون سبباً لنشر و تبلیغ المفاهیم و التعالیم القرآنیة و الدینیة کما کان عمل النبی (ص) نفسه حیث لم یکتف بالقرآن وحده بل کان یرشد الناس الی معالم أخری مأخوذة من القرآن، و لهذا السبب فإنه لا یمکن تسمیة کل مذهب بأنه بدعة، لأن معنی المذهب هو الطریق و الاسلوب الذی یسلکه الناس، فإن کان ذلک علی الطریق الدینی المستقیم فإنه یعتبر مذهباً صحیحاً فاذا کانت هذه المذاهب واقعة فی مقابل دین الله فإنها تعتبر مذاهب باطلة.

ثم إنّا معاشر الشیعة نعتقد بأن طریقة "الشیعة" قد أسست من قبل النبی (ص) نفسه و إن باقی المذاهب قد تکوّنت بعد ذلک علی مر الزمان و لیس لها مؤسس معین.

الجواب التفصيلي

إستندتم فی سؤالکم الی مجموعة من آیات القرآن الکریم و لکن یبدو أن بعض الشبهات المذکورة ناشئة من الفهم الخاطئ لمثل هذه الآیات، من هنا نری من المناسب البحث أولاً فی تل ک الآیات التی أشرتم إلیها فی ثلاثة مواضع و بعد ذلک نعرج علی سائر الاسئلة المطروحة:

البحث الأول: فیما یتعلّق بالآیات کالآیة 159 من سورة الانعام التی تذمّ تأسیس المذاهب و الاختلاف فی الدین، فإنه یجب أن نعلم بأنه توجد آیات کثیرة اخری أیضاً تمتدح النشاطات الدینیة للمؤمنین فی مجال نصرة الدین. [1]

فینبغی علیکم أن تأخذوا بنظر الاعتبار کلا هاتین المجموعتین من الآیات لکی تصلوا الی النتیجة الصحیحة، لا أن تقتصروا علی آیة واحدة. و سوف نقوم بتوضیح ذلک بعد إتمام الکلام فی المقدمات.

البحث الثانی: فیما یتعلّق بالآی ة التی تشیر الى صیانة الذکر   و حفظه و هو ما صرح به فی الآیة التاسعة من سورة الحجر فعلی فرض تفسیر الذکر بالقرآن. [2] فإنه یجب أن نعلم أن وعد الله بحفظ القرآن و صیانته لا یتنافی أبداً مع النشاطات و الدراسات الدینیة، لأن من الممکن أن تکون هذه المحافظة بواسطة علماء الدین.

ان الله تعالی یخاطب الناس صراحة و یقول: "أفرأیتم ما تحرثون أ أنتم تزرعونه أم نحن الزارعون" ثم یستنتج بعد ذلک إن الله وحده هو القادر علی توفیر المحصولات الزراعیة للناس. [3] فهل یمکن – استناداً الی هذه الآیة- أن نتوقّف عن ممارسة النشا طات الزراعیة و ننتظر الرزق من الله؟!

إن أی إنسان متدیّن لم یقترح علی المزارعین مثل هذا الاقتراح، بل یرشدهم الی کونهم غیر مستقلّین فی هذا العمل و ان کل شیء هو من الله.

من هنا؛ لا ینبغی لعلماء الدین الإعتماد علی وعد الله بحفظ القرآن، فیوقفوا جمیع نشاطاتهم التفسیریة و الحدیثیة و بینان مفاهیم القرآن و توضیحه، بل لابد أن یکونوا کالمزارعین الذین یستخرجون البرکات المادیة التی ادخرها الله تعالی فی الارض، فیهتمّوا بنشر و تبیین البرکات المعنویة للقرآن.

البحث الثالث: هناک آیات أخری فی القرآن، تخاطب النبی الاکرم (ص) بأنه لا یستطیع اجبار المشرکین علی الایمان، فتأملوا فی الآیات التالیة:

1. "فذکّر إنما أنت مذکّر لست علیهم بمسیطر" [4] .

2. "و ما أکثر الناس و لو حرصت بمؤمنین" [5] .

3. "أن تحرص علی هداهم فإن الله لا یهدی من یضل" [6] .

و ربما یفهم من هذه الآیات أن وظیفة النبی (ص) منحصرة فی تبلیغ التعالیم الدینیة فقط، و لا حاجة له للقیام ببعض الخطوات العملیة مثل تکوین الحکومة و المجتمع الإسلامی!، و لکنه فهم خاطئ قطعاً، لإنه لایمکن اهمال   سائر الأبعاد الوجودیة للنبی(ص)، فقد کان النبی (ص) فی أعماق وجوده حریصاً مشفقاً علی مخاطبیه و کان یتألّم کثیراً من عناد بعضهم و عدم اهتدائهم فخاطبه الله بقوله: "فلا تذهب نفسک علیهم حسرات" [7] . و قوله: "فلعلک باخع نفسک علی آثارهم" [8] . و قد خاطب الله الناس مرة اخری بقوله: "لَقَدْ جاءَکُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِکُمْ عَزیزٌ عَلَیْهِ ما عَنِتُّمْ حَریصٌ عَلَیْکُمْ بِالْمُؤْمِنینَ رَؤُفٌ رَحیم" [9] .

و لهذا السبب فإننا نری النبی (ص) مع أنه لم یقصّر أبداً فی أداء وظیفته ف ی مجال التبلیغ و الارشاد، کان یشعر فی داخله بعظم المسؤولیة الثقیلة فکان یستخدم شتی الطرق و الاسالیب لجذب جمیع مخاطبیه الی الإیمان حتی الغارقین فی بحر التعنّت و اللجاج، و لکنه لم یمکنه الوصول الی هذه الامنیة بسبب استکبار الکثیرین منهم و تمسکهم بالدنیا.

و لقد خاطب الله نبیه (ص) لیصبّره و یبیّن له بأن هذا الحرص و التفاعل الکبیر الذ ی یبدیه صلوات الله علیه   مع ما یترتب علیه من أجر و ثواب جزیل و لکنه (ص) لا ینبغی له أن یعتبر نفسه مسؤولاً عن هذا التمرّد فقد أنزلت آیات کثیرة تخاطب النبی (ص) و ورد فی أکثرها فعل الأمر "ذرهم":

1. "وَ ذَرِ الَّذینَ اتَّخَذُوا دینَهُمْ لَعِباً وَ لَهْواً وَ غَرَّتْهُمُ الْحَیاةُ الدُّنْیا" [10] .

2. "ثُمَّ ذَرْهُمْ فی‏ خَوْضِهِمْ یَلْعَبُون" [11] .

3. " ذرهم یأکلوا و یتمتّعوا و یلههم الأمل فسوف یعلمون" [12] .

4. " فذرهم و ما یفترون" [13] .

5. "فذرهم یخوضوا و یلعبوا حتی یلاقوا یومهم الذی یوعدون" [14] .

6. "فذرهم فی غمرتهم حتی حین" [15] .

7. "فذرهم حتی یلاقوا یومهم الذی فیه یصعقون" [16] .

8. و ما جعلناک علیهم حفیظاً و ما أنت علیهم بوکیل" [17] . و ....

ربما لو کنا نحن المخاطبین بمثل هذه الآیات، لأمسکنا ایدینا عن النشاطات التبلیغیة و اوقفنا کل عمل او حرکة فی هذه المجال . و لکن النبی الاکرم (ص) کان عل ى العکس من ذلک تماما فقد واصل عمله و نشاطاته و بذل قصارى جهوده حتی بعد نزول مثل هذه الآیات فلم ترک حرکته فی هدایة الناس و ارشادهم>

و إذا رجعتم الی التاریخ لرأینا ما ی ؤکد ذلک لأن النبی (ص) لم یکفّ عن السعی حتی آخر لحظات عمره،بل کان یوسّع باستمرار من دائرة هذه الجهود فیعمل علی تبلیغ الدین فی مساحة جغرافیة أوسع، لأنه (ص) کان یعلم بأن هذه الآیات هی لیست لأجل سلب المسؤولیة بکاملها، بل هی لأجل تسکین معاناته و آلامه الناشئة من شعوره بأنه لم یستطع الوصول الی أهدافه بشکل کامل، و لهذا السبب فإننا نجد آیات اخری تتعرّض الی أمرین متضادین فی الظاهر هما "التبلیغ" و "الاعراض" فی آن واحد و منها: "خذ العفو و امر بالعرف و أعرض عن الجاهلین". [18]

و فیما یرتبط بالآیات 88 و 107و 111 من سورة الانعام و هی التی ذکرت فی سؤالکم، فإنه ینبغی أن یقال أن هذه الآیات و الآیات المشابهة لها أیضاً لا یمکن اعتبارها دلیلاً علی کون الکافرین مجبرین فی کفرهم و کونهم غیر قابلین للهدایة مما یستلزم أن یکون تبلیغهم لا أثر له و لا فائدة، بل ینبغی أن یفهم سرّ هذه الآیات فی الفرق بین الهدایة الخاصة و العامة و یمکنکم مراجعة السؤال 5425 فی هذا المجال.

و سنقوم الآن بترتیب ما تبقی من أسئلتکم بنحو آخر و نبحث فیها بالاستعانة بالآیات التی ذکرتموها:

1- هل أن النشاط العلمی الجدید فی المجال الدینی یدل علی نقصان الدین، و ما هی مسؤولیة العلماء فی تعلیم القضایا الدینیة للناس، و هل یوجد تکلیف الهی بذلک، و هل أن کل فکر جدید یعتبر بدعة؟

2- لماذا نشأت المذاهب المختلفة داخل الدین الإسلامی و مع ذلک فإن الجمیع یستند فی عقائده الی القرآن و الروایات؟

3- من هو مؤسّس أول مذهب؟

و فیما یلی نتعرّض لهذه الامور بحسب وفقاً لهذا الترتیب:

1. کما أنه لا یمکننا اعتبار النشاط التبلیغی و العلمی للنبی الأکرم (ص) فی مجال تبیین تعالیم القرآن الکریم دلیلاً علی نقصان القرآن، و نقول - مع وجود القرآن الذی لیس فیه أی نقص- ما هی الحاجة الی أحادیث النبی (ص) و ارشاداته الاخری، و بنفس هذا البیان أیضاً لا یمکن أن نعتبر الأعمال التحقیقیة لعلماء الدین فی مجال تعمیق فهم التعالیم القرآنیة و الدینیة و نشرها بین الناس، دلیلاً علی نقصان الدین، لأنه مع کون الدین و القرآن کاملاً و لکن لیس معنی ذلک أن یکون کلّ انسان قادراً منذ ولادته علی التعرّف علی جمیع نکاته و دقائقه و یستطیع لوحده و من دون مساعدة الآخرین أن یدرک جمیع المباحث و المفاهیم المطروحة فی القرآن و الدین، بل هو بحاجة ماسة الی مساعدة المختصین و العلما ء المتبرحین فی هذا المجال .

و علی هذا الأساس فلا یمکن رفض أصل النشاط الدینی، بل القرآن الکریم نفسه یوصی المؤمنین بقوله "وَ ما کانَ الْمُؤْمِنُونَ لِیَنْفِرُوا کَافَّةً فَلَوْ لا نَفَرَ مِنْ کُلِّ فِرْقَةٍ مِنْهُمْ طائِفَةٌ لِیَتَفَقَّهُوا فِی الدِّینِ وَ لِیُنْذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذا رَجَعُوا إِلَیْهِمْ لَعَلَّهُمْ یَحْذَرُون" [19] و قوله تعالی :" وَ لْتَکُنْ مِنْکُمْ أُمَّةٌ یَدْعُونَ إِلَى الْخَیْرِ وَ یَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَ یَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْکَرِ وَ أُولئِکَ هُمُ الْمُفْلِحُون ". [20]

فعلی هذا: ألا ینبغی استنباط حکم المواضیع الجدیدة و المسائل المستحدثة من المبانی الدینیة؟ و أ لا ینبغی استخدام الأسالیب الحدیثة فی عرض المفاهیم الدینیة و هل یعتبر مثل ذلک بدعة و حراماً؟!

لا یمکن اعتبار نفس التغییر فی الأسالیب و الوسائل بدعة و مخالفة للإسلام و لکن یجب الحذر الشدید خشیة أن تکون هذه الاعمال و الاسالیب مخالفة للموازین القطعیة و الأوّلیة للإسلام.

و کمثال علی ذلک فأن الدراسات الفقهیة فیما یتعلّق بالموضوعات المستحدثة کالتأمین و المصارف و استخدام وسائل التبلیغ و نشر المفاهیم الدینیة عن طریق التلفاز و الانترنت، لا یمکن اعتبارها علامة علی نقص الدین و بدعة و حراماٌ، بل أن النبی (ص) قد ذکر فی هذا المجال بأن کل من أسّس طریقاً للخیر فإنه اضافة الی استحقاقه للثواب علی هذا العمل فإنه یستحق ثواب من سلک هذا الطریق حیث قال (ص): "من سن سنة حسنة فله أجرها و أجر من عمل بها الی یوم القیامة". [21]

نستنتج مما مر إنّا لو عطّلنا الدراسة و اوقفنا حرک ة تط ویر الامور الدینیة سیؤدّی ذلک الی إضعاف الدین و زواله و ذلک مما لا یرضاه الله و الرسول (ص).

2- إن "المذهب" یعنی الطریق و الاسلوب، و المَذْهَبُ: المُعْتَقَد الذی یُذْهَبُ إِلیه. [22] و یمکننا فی هذا التعریف أن نطلق المذهب علی أصل الدین أیضاً فنقول مثلاً: أن النبی (ص) هو مؤسّس مذهب الإسلام. و لکن کلمة المذهب تطلق الآن فی أغلب الموارد علی السبل الفرعیة المنبثقة عن الإسلام، و یطلق علی أصل الإسلام کلمة "الدین" أو العقیدة.

و علی أیّ حال فإن من البدیهی أن کل من یعلن إیمانه بدین فإن له فی داخله هدفاً وراء هذا العمل فإن ذلک یستتبع سلوکاً و طریقاً معیّناً فی العمل، و لا یختص ذلک فی الدین الإسلامی بفترة ما بعد رحیل الرسول (ص)، بل کان فی زمان حیاته أیضاً یوجد فی المجتمع الإسلامی سبل و مسالک مختلفة نشیر فیما یلی الی بعضها:

1-2. فبعض الناس کانوا قد جعلوا طریقتهم هی الاتّباع المحض لأوامر الله و نبیّه حیث تعرّضت بعض آیات القرآن الکریم الی بعض خصائص هؤلاء المؤمنین الحقیقیین. [23]

2-2. و بعضهم کانوا قد أظهروا الإسلام و لکنهم سلکوا طریق الشک و الریبة فی أعمالهم. [24]

3-2. و بعضهم کانوا مع إسلامهم الظاهری یسخرون و یستهزؤن بالمسلمین و عقائدهم. [25]

4-2. و بعضهم کانوا مع المسلمین الحقیقیین فی وقت السلم و الأمان و لکنهم یتخلون عنهم فی ساعة الحرب و المواجهة. [26]

فهل أن جمیع هؤلاء المذکورین کانوا متّبعین لطریقة واحدة أو مذهب واحد؟

کلا، لأنه قد کان فی زمان النبی (ص) مذهبان أساسیان أحدهما للمؤمنین الحقیقیین و الآخر للمنافقین. و الآیة 159 من سورة الانعام التی ذکرتموها فی سؤالکم و التی توبّخ "الَّذینَ فَرَّقُوا دینَهُمْ وَ کانُوا شِیَعا"، لاشک أنها ناظرة الی طریقة المنافقین و لیس الی مذهب المؤمنین الحقیقیین.

و علی ذلک فقد اتّخذ المسلمون بعد النبی (ص) أیضاً طرقاً و مذاهب مختلفة، و قد کان هذا الأمر موجوداً فی عصر الأنبیاء السابقین أیضاً، کما صرّح القرآن الکریم بذلک: "تِلْکَ الرُّسُلُ فَضَّلْنا بَعْضَهُمْ عَلى‏ بَعْضٍ مِنْهُمْ مَنْ کَلَّمَ اللَّهُ وَ رَفَعَ بَعْضَهُمْ دَرَجاتٍ وَ آتَیْنا عیسَى ابْنَ مَرْیَمَ الْبَیِّناتِ وَ أَیَّدْناهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ وَ لَوْ شاءَ اللَّهُ مَا اقْتَتَلَ الَّذینَ مِنْ بَعْدِهِمْ مِنْ بَعْدِ ما جاءَتْهُمُ الْبَیِّناتُ وَ لکِنِ اخْتَلَفُوا فَمِنْهُمْ مَنْ آمَنَ وَ مِنْهُمْ مَنْ کَفَرَ وَ لَوْ شاءَ اللَّهُ مَا اقْتَتَلُوا وَ لکِنَّ اللَّهَ یَفْعَلُ ما یُرید". [27]

و کمثال علی ذلک ففی قصة النبی موسی (ع) ذکرت هذه الآراء المختلفة و هذا التفرّق المذهبی فی القرآن الکریم فی حیاة النبی موسی (ع) و بعد ارتحاله أیضاً. [28]

و یکمننا نبحث سبب مثل هذه الاختلافات فی محورین:

الف: إصرار المؤمنین و ثباتهم علی إیمانهم، و هو ما یؤدّی الی ظهور المذاهب الحقّة.

ب: طلب الدنیا من قبل البعض أو جهلهم و عدم اطلاعهم و هو ما یهیئ الأرضیة لنشوء المذاهب الباطلة.

و ینبغی أن نعلم أنه علی أساس هذه الآیات و بالاتفات الی معنی مفهوم "المذهب" فإنه لا یمکن تخطئة جمیع المذاهب، لأنه و علی أی حال لابد من وجود مذهب و مسلک فی عصر الأنبیاء أو من بعدهم لیکون متّبعاً بشکل کامل لتعالیم الرسل و خلفائه، و بدیهی أنه لا یمکن أن یکون مثل هذا المذهب مذموماً من قبل الله تعالی، و أما بقیة المذاهب و المسالک فرغم کونها فی کثیر من الموارد قد راعت الاصول و الموازین الإسلامیة و بسبب الاهتمام العام من قبل الناس بالقرآن و السنة فقط عرضت صورة إسلامیة لمذاهبها و مستندة الی هذین الأساسین الدینیین المهمّین، و لکن یبقی علیهم أن یجیبوا عن الموارد الاخری التی ابتعدوا فیها عن تعالیم الله و النبی (ص).

و أما السؤال عن مؤسّس أول مذهب، فینبغی أن یقال فی الجواب أنه حیث أن هذه المذاهب کانت قد نشأت من تیارات فکریّة تکوّنت علی مدی الزمان فإنه لا یمکن اعتبار شخص معیّن هو المؤسّس لمذهب خاص، و لکننا نحن معاشر الشیعة نعتقد أن ما یعرف الیوم بمذهب الشیعة کان قد وجد فی زمان النبی (ص) و من قبل النبی (ص) نفسه و کان مصطلح "الشیعة" شائعاً منذ ذلک الوقت. [29]

و ینقسم أهل السنة باعتبارات مختلفة الی فرق و مذاهب مختلفة و تعتبر المذاهب الأربعة: الشافعی و الحنبلة و المالکی و الحنفی قسماً صغیراً جداً من هذه المذاهب و ذلک علی أساس المعیار الفقهی، و حتی هذه المذاهب الأربعة فإنه لا یمکن اعتبار أبی حنیفة و مالک و أحمد بن حنبل و الشافعی هم المؤسّسون الحقیقیون للمذاهب المنتسبة إلیهم. لأن هؤلاء الأشخاص لم یکن قصدهم منذ البدایة إیجاد مذهب منسجم و منظّم، بل أن أتباع هؤلاء من بعدهم هم الذین أوجدوا بالتدریج مثل هذه المذاهب.


[1] آل عمران، 110 و 114 ؛ التوبة، 112 و ...

[2] لأن بعض المفسّرین یعتبر أن النبی الأکرم (ص) هو مصداق "الذکر" الوارد فی سورة الحجر، استناداً الی الآیات 10 و 11 من سورة الطلاق.

[3] الواقعة، 64-65 "أأنتم تزرعونه أم نحن الزارعون..." و ورد ما یشابه هذا المعنی فی آیات اخری کثیرة مثل الآیة 23 من سورة فاطر و الآیات التی بعدها.

[4] الغاشیة، 21-22 "فذکّر ...".

[5] یوسف، 103.

[6] النحل، 37.

[7] فاطر، 8.

[8] الکهف، 6 و أیضاً الشعراء، 3.

[9] التوبة، 128.

[10] الأنعام، 70.

[11] الأنعام، 91.

[12] الحجر، 3.

[13] الأنعام، 112 و 137.

[14] المعارج، 32 ؛ الزخرف، 83.

[15] المؤمنون، 54.

[16] الطور، 45.

[17] الأنعام، 107.

[18] الاعراف، 199.

[19] التوبة، 122.

[20] آل عمران، 104؛ الحج، 41 "الذین إن مکّناهم ...".

[21] الکلینی، محمد بن یعقوب، الکافی، ج5، ص9، ح1، دار الکتب الإسلامیة طهران 1365

ـ.ش..

[22] إبن منظور، لسان العرب، ج1، ص394.

[23] النور، 62؛ آل عمران، 28؛ النساء، 162؛ الانفال، 2-4؛ الانفال، 74؛ الأحزاب، 22 و عشرات الآیات الاخری.

[24] الانفال، 49؛ المائدة، 52؛ النور، 50؛ الاحزاب، 12و60؛ محمد، 20؛ المدثر، 31و ...

[25] التوبة، 65 و 79؛ الحجرات، 11.

[26] التوبة، 81و87و93؛ الفتح، 10و11، النساء، 141 و ...

[27] البقرة، 253.

[28] المائدة، 20-26.

[29] البقرة، 246.فیما یتعلّق بحقانیّة المذهب الشیعی هناک اسئلة کثیرة موجودة فی هذا الموقع و کنموذج یمکنکم مراجعة الأسئلة: 2741 (الموقع: 3070) و 1523 (الموقع: 2011).

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    260618 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    114800 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    102727 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    100388 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    46098 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    43258 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    41555 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    36784 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    35007 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    33142 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...