بحث متقدم
الزيارة
2816
محدثة عن: 2011/09/13
خلاصة السؤال
هل هناک آیات قرآنیة تعالج و بصراحة قضیة رفع الاسعار و البخس فی البیع؟
السؤال
هل هناک آیات قرآنیة تعالج و بصراحة قضیة رفع الاسعار و البخس فی البیع؟
الجواب الإجمالي

صحیح أن القرآن الکریم لم یتعرض و بصراحة لقضیة رفع الاسعار و لم یذکر هذا المصطلح فی آیة صریحة، و لکنه عالج القضیة من زاویة أخرى عندما تعرض للمسائل ذات الصلة برفع الاسعار او القضایا التی یکون مآلها الى الغلاء و رفع الاسعار، یعنی البخس و الاحتکار، فالاحتکار و البخس ذکرا بصراحة فی القرآن الکریم دون رفع الاسعار.

ثم أن أدلة منع الاحتکار و عد المحترک مذنبا و ملعوناً تعنی فی الحقیقة الذم و التحذیر من رفع الاسعار و غلاء القیم؛ و ذلک لان المحتکر ینوی من وراء احتکار السلع التشدید و التضییق على الناس لزیادة الطلب و من ثم ارتفاع القیم، فالاحتکار مقدمة للغلاء.

ولعل عدم التصریح القرآنی بقضیة رفع الاسعار یعود الى عدة اسباب نشیر الى واحد منها: أن الاسلوب القرآنی – و کما هو معروف- لا یشیر الى الجزئیات و انما یبین الکلیات و یترک بیان الجزئیات و تفسیر الآیات للائمة (ع) فالقرآن الکریم یرسم القوانین العامّة کالحدود، القصاص و.... و القوانین العامة للعبادات کالصلاة، الصوم، الحج، الوضوء و امثال ذلک، و یترک الجزئیات على عاتق الرسول الاعظم (ص) و الائمة من أهل بیته (ع).

الجواب التفصيلي

صحیح أن القرآن الکریم لم یتعرض و بصراحة لقضیة رفع الاسعار و لم یذکر هذا المصطلح فی آیة صریحة، و لکنه عالج القضیة من زاویة اخرى عندما تعرض للمسائل ذات الصلة برفع الاسعار او القضایا التی یکون مآلها الى ذلک، یعنی البخس و الاحتکار.

من هنا نحاول فی هذا المقال الاستعانة بالآیات القرآنیة و الاحادیث الشریفة لمعالجة ظاهرة الاحتکار و رفع الاسعار عسى أن تتم الاجابة عن التساؤل المطروح.

والجدیر بالذکر أن رفع الاسعار و البخس فی التعامل و احتکار المواد کل ذلک یعد من الجرائم التی تدخل تحت عنوان التحایل لنهب أموال الناس. و لا ریب أن الجرائم إما قبیحة ذاتاً أو تقنیناً. و لان رفع الاسعار یتضمن فی باطنة التحایل فهو قبیح ذاتاً؛ لان الفطرة البشریة ترفض ذلک و یذمه العقل السلیم؛ من هنا نرى الشرع و العرف أجمعا على ذمه و منعه و اعتبرا ذلک من الامور التی تستحق العقاب و المؤاخذة.

فقد تکرر فی القرآن الکریم الذم الشدید لعملیة البخس فی التعامل فکان السبب فی تدمیر مدینة مدین و ابادة شعبها. و من الآیات التی تعرضت لهذه القضیة:

1. جاء فی سورة المطففین و التی یدل اسمها على محتواها: "وَیْلٌ لِلْمُطَفِّفینَ* الَّذینَ إِذَا اکْتالُوا عَلَى النَّاسِ یَسْتَوْفُونَ* وَ إِذا کالُوهُمْ أَوْ وَزَنُوهُمْ یُخْسِرُونَ* أَ لا یَظُنُّ أُولئِکَ أَنَّهُمْ مَبْعُوثُونَ* لِیَوْمٍ عَظیمٍ* یَوْمَ یَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعالَمین‏".[1]

2. جاء فی سورة الاسراء قوله تعالى: "وَ أَوْفُوا الْکَیْلَ إِذا کِلْتُمْ وَ زِنُوا بِالْقِسْطاسِ الْمُسْتَقیمِ ذلِکَ خَیْرٌ وَ أَحْسَنُ تَأْویلا".[2]

3. وفی سورة الرحمن: "وَ السَّماءَ رَفَعَها وَ وَضَعَ الْمیزانَ* أَلاَّ تَطْغَوْا فِی الْمیزانِ* وَ أَقیمُوا الْوَزْنَ بِالْقِسْطِ وَ لا تُخْسِرُوا الْمیزانَ".[3]

4. وقد خاطب الله تعالى فی سورة الاعراف قوم شعیب القاطنین فی مدینة مدین بقوله: "وَ إِلى‏ مَدْیَنَ أَخاهُمْ شُعَیْباً قالَ یا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ ما لَکُمْ مِنْ إِلهٍ غَیْرُهُ قَدْ جاءَتْکُمْ بَیِّنَةٌ مِنْ رَبِّکُمْ فَأَوْفُوا الْکَیْلَ وَ الْمیزانَ وَ لا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْیاءَهُمْ وَ لا تُفْسِدُوا فِی الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلاحِها ذلِکُمْ خَیْرٌ لَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنین‏".[4]

5.و جاء الحدیث عن قوم مدین و سلوکیاتهم غیر المتوازنة فی سورة هود و موقفهم الصارم مع شعیب (ع) و التحذیر من العذاب الشدید، حیث قال تعالى: "وَ إِلى‏ مَدْیَنَ أَخاهُمْ شُعَیْباً قالَ یا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ ما لَکُمْ مِنْ إِلهٍ غَیْرُهُ وَ لا تَنْقُصُوا الْمِکْیالَ وَ الْمیزانَ إِنِّی أَراکُمْ بِخَیْرٍ وَ إِنِّی أَخافُ عَلَیْکُمْ عَذابَ یَوْمٍ مُحیطٍ".[5] و "یا قَوْمِ أَوْفُوا الْمِکْیالَ وَ الْمیزانَ بِالْقِسْطِ وَ لا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْیاءَهُمْ وَ لا تَعْثَوْا فِی الْأَرْضِ مُفْسِدین".[6]‏ و "وَ یا قَوْمِ لا یَجْرِمَنَّکُمْ شِقاقی‏ أَنْ یُصیبَکُمْ مِثْلُ ما أَصابَ قَوْمَ نُوحٍ أَوْ قَوْمَ هُودٍ أَوْ قَوْمَ صالِحٍ وَ ما قَوْمُ لُوطٍ مِنْکُمْ بِبَعید".[7]

6. و جاء فی سورة الانعام: " واوفوا الکیل و المیزان بالقسط".[8] و قد اشار تعالى فی هذه السورة الى المحرمات على العباد التی من ضمنها التحذیر من عدم الکیل بالمکیال الصحیح حیث قال تعالى: "قُلْ تَعالَوْا أَتْلُ ما حَرَّمَ رَبُّکُمْ عَلَیْکُمْ أَلاَّ تُشْرِکُوا بِهِ شَیْئاً وَ بِالْوالِدَیْنِ إِحْساناً وَ لا تَقْتُلُوا أَوْلادَکُمْ مِنْ إِمْلاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُکُمْ وَ إِیَّاهُمْ وَ لا تَقْرَبُوا الْفَواحِشَ ما ظَهَرَ مِنْها وَ ما بَطَنَ وَ لا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتی‏ حَرَّمَ اللَّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ ذلِکُمْ وَصَّاکُمْ بِهِ لَعَلَّکُمْ تَعْقِلُونَ * وَ لا تَقْرَبُوا مالَ الْیَتیمِ إِلاَّ بِالَّتی‏ هِیَ أَحْسَنُ حَتَّى یَبْلُغَ أَشُدَّهُ وَ أَوْفُوا الْکَیْلَ وَ الْمیزانَ بِالْقِسْط".[9]

و الجدیر بالالتفات و التأمل أن عد الاحتکار و البخس فی عداد الذنوب الکبیرة یکشف عن الاهمیة التی یحظى بها هذا الموضوع.

ثم أنه صحیح لم یصرح القرآن الکریم بقضیة رفع الاسعار و الغلاء بصورة مباشرة، و لکن لعل ذلک یعود الى إحدى الاسباب التالیة:

أولا: أن الاسلوب القرآنی – و کما هو معروف- لا یشیر الى الجزئیات و انما یبین الکلیات و یترک بیان الجزئیات و تفسیر الآیات للائمة (ع). و مما لاریب فیه اننا نعتقد بان السنة القطعیة لا تختلف فی الحجیة عن القرآن الکریم، و لیست هذه القضیة التی نحن بصدد البحث عنها هی الاولى من هذا القبیل بل هناک الکثیر من المسائل التی بیّن فیها القرآن الامور الکلیة و ترک التفصایل و الجزئیات على عاتق الائمة (ع) کما فی قضیة الامام الصادق مع مصادف.[10] و هذا لا یتنافى مع جامعة القرآن الکریم؛ و ذلک لانه صحیح أن الله تعالى انزل فی قرآنه الشریف جمیع ما یحتاجه البشر الى یوم القیامة، لکن هذا لا یعنی أن القرآن الکریم دائرة معارف کبرى تحتوی جمیع الجزئیات من علوم ریاضیة و جغرافیة و...، بل القرآن الکریم یرسم القوانین العامّة کالحدود، القصاص و.... و القوانین العامة للعبادات کالصلاة، الصوم، الحج، الوضوء و امثال ذلک، و یترک الجزئیات على عاتق الرسول الاعظم (ص) و الائمة من أهل بیته (ع).

ثانیا: لم یکن عند نزول القرآن الکریم مؤسسة أو مرجع یحدد الاسعار و یضبط القیمة السوقیة للاشیاء و انما یحکم الاسعار قانون العرض و الطلب، و بما أن القرآن الکریم جامع لتمام حاجات البشر و مبینا لاحکامها من هنا نراه یؤکد کثیراً و بصراحة على الحد من ظاهرة البخس فی المعاملة و الاحتکار و یذم ذلک بشدة و یحذر من عاقبتها على الفرد و المجتمع.

فاذا اخذنا هذا الامر بنظر الاعتبار یظهر لنا ان نتیجة البخس و الاحتکار و الغلاء ورفع الاسعار عدم التعادل و التوازن بین السلعة و القیمة (بذل مبلغ کبیر من المال مقابل بضاعة لا تستحق ذلک کیفا و کما)، من هنا لو اردنا تطبیق ذلک على المجتمعات المعاصرة و من خلال تنقیح المناط القطعی و استنباط الملاک المشترک یمکن الحکم من باب مقتضیات الزمان، مصلحة المجتمع و حکم العقل، بتسریة الاحکام الورادة فی البخس و الاحتکار لقضیة رفع الاسعار و غلاء السلع.

ثالثا: مع صرف النظر عن کل ذلک نقول: إن القرآن الکریم بین الاطر العامة للمعاملات من الناحیة الاخلاقیة یمکن ان تکون رداعا عن رفع الاسعار کمفهوم تجنب الحرص، الطمع، الظلم، الاحتکار، البخس و الانصاف فی المعاملة و....

و کذلک ادلة منع الاحتکار ولعن المحتکر[11]. و التی تکشف فی الحقیقة عن مدى الذم و المنع لعملیة الغلاء و رفع الاسعار؛ و ذلک لان المحتکر ینوی من وراء احتکار السلع التشدید و التضییق على الناس لزیادة الطلب و من ثم ارتفاع القیم، فالاحتکار مقدمة للغلاء.



[1] المطففین، 1-6.

[2] الاسراء، 35.

[3] الرحمن، 6-9.

[4] الاعراف، 85.

[5] هود، 84.

[6] هود، 85.

[7] هود، 89. ولمزید الاطلاع عن قصة اصحاب مدین انظر سورة هود الآیات 84-95.

[8] الانعام، 152.

[9] الانعام، 151-152.

[10] ذکر الشهید المطهری فی کتاب داستان راستان، انه جاء فی الخبر: دعا أبو عبد الله (ع) مولى له یقال له مصادف فأعطاه ألف دینار و قال له تجهز حتى تخرج إلى مصر، فإن عیالی قد کثروا قال: فتجهز إلى بمتاع و خرج مع التجار إلى مصر فلما دنوا من مصر استقبلتهم قافلة خارجة من مصر فسألوهم عن المتاع الذی معهم ما حاله فی المدینة و کان متاع العامة فأخبروهم أنه لیس بمصر منه شی‏ء فتحالفوا و تعاقدوا على أن لا ینقصوا متاعهم من ربح الدینار دینارا فلما قبضوا أموالهم انصرفوا إلى المدینة فدخل مصادف على أبی عبد الله علیه السلام و معه کیسان فی کل واحد ألف دینار فقال جعلت فداک هذا رأس المال و هذا الآخر ربح فقال إن هذا الربح کثیر و لکن ما صنعتم (صنعته- خ) فی المتاع فحدثه کیف صنعوا و کیف تحالفوا فقال: سبحان الله تحلفون على قوم من المسلمین أن لا تبیعوهم إلا بربح الدینار دینارا؟ ثمَّ أخذ أحد الکیسین فقال: هذا رأس مالی و لا حاجة لنا فی هذا الربح ثمَّ قال: یا مصادف مجالدة السیوف أهون من طلب الحلال.( وانظر: المجلسی الاول، روضة المتقین فی شرح من لا یحضره الفقیه، ج‏6، ص: 413)

[11] وسائل الشیعة، ج‏17، ص 424، عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ (ع) قَال: قال رسول اللَّه (ص):"الْجَالِبُ مَرْزُوقٌ وَ الْمُحْتَکِرُ مَلْعُونٌ"،

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    256622 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    98353 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    96932 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    55814 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    43188 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    34679 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    34256 الحقوق والاحکام 2010/07/29
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    33359 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    31864 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    29204 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...

الروابط