الزيارة
5253
محدثة عن: 2008/02/14
خلاصة السؤال
ما هی الادلة التی نملکها على افضلیة مذهب الشیعة على سائر المذاهب؟
السؤال
أرید أن أعرف لماذا تعدون المذهب الشیعی أفضل المذاهب؟ فأنا أحد أتباع هذا المذهب، و لکننی لا أعلم ما هی أفضلیته على الوهابیة مثلاً، فأرجو أن ألا نکون ـ لا سامح الله ـ من 72 فرقة من فرق المسلمین الضالة، کیف لی أن أکون مطمئناً؟
الجواب الإجمالي

أفضلیة التشیع ناشئة من کونه "الحق" و أن دین الحق فی کل زمان ینحصر فی دین واحد، و أما سائر الأدیان إما أن تکون باطلةً من الأساس أو أن تکون منقرضة و منسوخة، و فی هذا العصر تعتبر الشریعة الحقة هی الشریعة الإسلامیة، و إن الإسلام الأصیل و الواقعی یتجسد فی التشیع، و تعالیم الشیعة وحدها التی تحکی حقیقة الإسلام المحمدی الأصیل، و الشواهد التاریخیة و النصوص الدینیة تؤید ما أکدنا بیانه... و هذه الخصوصیة لا توجد عند الوهابیة.ر

الجواب التفصيلي

إن أفضلیة مذهب التشیع على سائر المذاهب تکمن فی "کونه حقاً" و الدین الحق ینحصر بدین واحد فی فترة زمنیة، و أن لله تعالى فی کل برهة زمنیة شریعة واحدة، و کل دین آخر إما أن یکون باطلاً من الأساس أو أن یکون منسوخاً و منقرضاً.

و التعدد بالنسبة إلى الأدیان السماویة النازلة على البشر تعدد طولی لا عرضی، بمعنى أن الدین الجدید ناسخ للدین المتقدّم و مکمل له، أو أن مجیء الدین الجدید بمثابة الإعلان عن انتفاء الدین السابق بشکل رسمی و إعطاء مکانه للدین الجدید، و على الجمیع أن یتبعوا الدین الجدید و یمتثلوا لأوامره و تعالیمه و یؤمنوا به، و لذلک نجد النصوص الدینیة تطلق نعت "الکافر" على کل من لا یؤمن بالدین الجدید.

و الإسلام آخر الأدیان التی أنزلت على البشر و أکملها، و أن الله لم یقبل دیناً غیر الإسلام «إِنَّ الدِّینَ عِنْدَ اللَّهِ الإِسْلامُ»،[1] «وَ مَنْ یَبْتَغِ غَیْرَ الإِسْلامِ دِیناً فَلَنْ یُقْبَلَ مِنْهُ»[2] و من المؤسف أن أتباع الإسلام ـ کما هو حال الأقوام السابقین ـ تفرقوا إلى مذاهب و فرق مختلفة، و من المقطوع به أن الجمیع لم یکونوا على الحق فی آن واحد، قال النبی الأکرم (ص): « إن أمتی ستفترق بعدی على ثلاث و سبعین فرقة، فرقة منها ناجیة، و اثنتان و سبعون فی النار».[3] المذهب الحق و الفرقة الناجیة من بین الفرق الإسلامیة هو المذهب الشیعی الاثنا عشری، و أن التشیع هو الإسلام الحقیقی الصحیح، قال الرسول الأکرم (ص): «أیها الناس إنی ترکت فیکم ما إن أخذتم به لن تضلوا، کتاب الله و عترتی أهل بیتی».[4]

ینقل الصحابی الجلیل الثقة أبوذر الغفاری عن النبی (ص) و یقول: سمعت النبی (ص) قال: «ألا أن مثل أهل بیتی فیکم مثل سفینة نوح فی قومه من رکبها نجا و من تخلف عنها غرق».[5]

الأساس و القاعدة لمذهب الشیعة یرتکز على التوحید، و النبوة، و الإمامة و العدل، و المعاد، و الشیعة یقولون بإمامة اثنی عشر إمام معصوم (ع) باعتبارهم خلفاء الرسول (ص)، أولهم علی (ع) و آخرهم المهدی (عج).

و فی الروایات الواردة عن نبی الإسلام (ص) تصریح بعدد الأئمة بل حتى بأسمائهم: «کان عبد الله بن مسعود جالساً یوماً بین جمع من المسلمین فأقبل رجل من الأعراب و سأل: أیکم عبد الله بن مسعود؟ فقال عبد الله: أنا عبد الله بن مسعود، قال: هل حدثکم نبیکم (ص) کم یکون بعده من الخلفاء؟ قال: نعم اثنا عشر، عدد نقباء بنی إسرائیل».[6] دلیلنا على أحقیة التشیع القرآن و السنة، و قد أمرنا الله سبحانه فی القرآن الکریم أن نتبع الله و الرسول و أولی الأمر، و هم أئمة الشیعة بحسب تصریح الرسول (ص)، و توجد الکثیر من الآیات القرآنیة التی جاءت فیها الإشارة إلى الإمامة و الولایة، و من تلک الآیات قوله: «وَ أَنْذِرْ عَشِیرَتَکَ الأَقْرَبِینَ»؛ «إِنَّمَا وَلِیُّکُمُ اللَّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذِینَ آمَنُوا الَّذِینَ یُقِیمُونَ الصَّلاةَ وَ یُؤْتُونَ الزَّکَاةَ وَ هُمْ رَاکِعُونَ»؛ «یَا أَیُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ وَ إِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَ اللَّهُ یَعْصِمُکَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ لا یَهْدِی الْقَوْمَ الْکَافِرِینَ»؛ «الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ وَ أَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتِی وَ رَضِیتُ لَکُمُ الإِسْلامَ دِیناً»؛ «إِنَّمَا یُرِیدُ اللَّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً». و کذلک ما جاء عن النبی الأکرم (ص) فی کتب التاریخ و الحدیث من أنه کان کثیراً و دائماً ما یشیر إلى علی (ع) بعنوان الخلیفة و الوصی له من بعده کما ینقل الطبری فی "تاریخه" عندما نزلت الآیة: «وَ أَنْذِرْ عَشِیرَتَکَ الأَقْرَبِینَ»،[7] قال: «یا بنی عبد المطلب؛ إنی و الله ما أعلم شاباً فی العرب جاء قومه بأفضل مما قد جئتکم به؛ إنی قد جئتکم بخیر الدنیا و الآخرة، و قد أمرنی الله تعالى أن أدعوکم إلیه، فأیکم یؤازرنی على هذا الأمر على أن یکون أخی و وصیی و خلیفتی فیکم؟ قال: فأحجم القوم عنها جمیعاً، و قلت: و إنی لأحدثهم سناً، و أرمصهم عیناً، و أعظمهم بطناً، و أحمشهم ساقاً: أنا یا نبی الله، أکون وزیرک علیه. فأخذ برقبتی، ثم قال: إن هذا أخی و وصیی و خلیفتی فیکم، فاسمعوا له و أطیعوا. فقام القوم یضحکون، و یقولون لأبی طالب: قد امرک ان تسمع لابنک و تطیع».[8]

و فی آخر سنة من عمر النبی الأکرم (ص) و عند العودة من أداء فریضة الحج المعروفة بحجة الوداع و فی موضع یقال له (غدیر خم) نصب الإمام علیاً (ع) بشکل رسمی إماماً و قائداً للمسلمین، و طلب من الجمیع أن یبایعوا علیاً بصفته أمیراً للمؤمنین، و خطبته فی ذلک الیوم معروفة و مشهورة حیث قال فیها: «من کنت مولاه فهذا علی مولاه» و هذا الحدیث من الأحادیث المشهورة و المتواترة فی التراث الإسلامی.

هذا مختصر بالنسبة لأحقیة و أفضلیة المذهب الشیعی على سائر المذاهب الإسلامیة استناداً إلى الآیات و الروایات، و من الطبیعی أنه من الممکن النظر إلى المسألة من الخارج من خلال الموازنة بین تعالیم المذهب الشیعی و متبنیات غیره و الحکم بالأرجحیة للمذهب الشیعی، و هذا ما نکله إلى بحث آخر.

و أما فیما یخص الوهابیة فیکفینا الرجوع إلى ما کتبه السید مصطفى الرضوی فی کتابه الاتجاهات السیاسیة و المذهبیة فی باکستان: إن الوهابیین ینسبون جمیع الفرق الإسلامیة السنیة منها و الشیعیة إلى الشرک و عبادة الأصنام، و یعتبرون الزیارة و الاحترام العظیم لقبور النبی (ص) و أئمة أهل البیت علیهم السلام بدعة، و یعتقدون أن الرسول (ص) بشر بکل ما تعنی الکلمة من نقاط الضعف و العجز البشری، و أنه شخص میت و لیس له أی علم بما یدور فی عالمنا الیوم، و لذلک تحرم زیارة قبره».[9]

و نترک الحکم لعقولکم السلیمة، فهل أن مثل هذه التعالیم تطابق الفطرة و القرآن الکریم. ألم یجعل القرآن محبة أهل البیت أجراً للرسالة؟[10] ألم یقل القرآن أن الشهداء أحیاء عند ربهم یرزقون؟![11] و هل أن مقام الرسول الأکرم (ص) أقل شأناً من الشهداء؟!



 [1]آل عمران، 19.

[2] آل عمران، 85.

 [3] الابانة الکبری ، ابن بطة، ح1، ص 3؛الخصال، ص 585.

[4] کنز العمال، ج 1، ص 44، باب الاعتصام بالکتاب و السنة.

[5] المستدرک على الصحیحین، ج 3، ص 151.

[6] الابانة الکبری، لابن بطة، ج 1، ص 3؛ الخصال، ص 467.

[7] تاریخ الطبری، ج 2، ص 320، طبعة مصر؛ الکامل، ابن الأثیر ، ج 2، ص 41، طبعة بیروت.

[8] تاریخ الطبری، ج 2، ص 322.

[9] "‏الاطلاعات السیاسیة و المذهبیة فی باکستان"، ص63 ـ 64.

[10] ِ"قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبى"‏، الشورى،23.

[11] آل عمران، 169.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    257908 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    99103 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    97701 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    69687 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    43817 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    36318 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    34872 الحقوق والاحکام 2010/07/29
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    34597 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    32246 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    30229 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...