بحث متقدم
الزيارة
4550
محدثة عن: 2008/05/15
خلاصة السؤال
هل ان لیلة القدر متعددة؟ و هل ان النهار یعتبر جزءاً من لیلة القدر ایضاً؟
السؤال
هل ان لیلة القدر متعددة؟ و هل ان النهار یعتبر جزءاً من لیلة القدر أیضاً؟
الجواب الإجمالي

لیلة القدر لیلة مبارکة و مهمة جداً و هی تقع فی شهر رمضان بناء علی نص القرآن علی ذلک.

و بخصوص ما طرح فی السؤال فانه توجد عدة احتمالات:

1. ان یکون المقصود من تعدد لیلة القدر هو ان یکون التعدد فی سنة واحدة أی کما یقول الناس ان لیلة 19 و 21 و 23 .هی لیالی قدر.

2. ان یکون المقصود تعدد لیلة القدر هو ان لیلة القدر کانت موجودة فی عصر رسول الله (ص) و انها تتکرر بعده ایضاً.

3. ان یکون المقصود هو انه بالنظر إلی اختلاف آفاق مدن المسلمین و الاختلاف فی أیام شهر رمضان المبارک، ان تکون لکل منطقة لیلة قدر خاصة بها.

و ینبغی القول فی الجواب ان ما یقوله الناس هو من باب التسامح فی التعبیر و لا توجد اکثر من لیلة قدر واحدة و هی لیلة نزول القرآن و تقدیر الامور، یقول الله تعالی: "انا انزلناه فی لیلة القدر" فالقران انزل فی لیلة القدر لا فی لیالی القدر.

و بالنسبة للاحتمال الثانی ینبغی القول. انه استناداً الی آیات القرآن و روایات لیلة القدر فانها لیست مختصة بزمن النبی الاکرم (ص) و نزول القرآن، بل هی امر مستمر و هی لیلة دائمة تتکرر فی کل سنة، کمثل عید الاضحی الذی یتکرر فی کل سنة لان الله تعالی یقول:

1."تنزل الملائکة و الروح فیها"

2. "فیها یفرق کل امر حکیم"

و فی هاتین الآیتین ورد الفعلان "تنزل" و "یفرق" کلاهما بصیغة المضارع الدال علی الاستمرار.

و قد ورد فی الروایات أیضا: ان لیلة القدر هی فی کل سنة و انه ینزل فی هذه الیلة أمر السنة.

و بالنسبة للاحتمال الثالث ینبغی القول: ان اختلاف الآفاق لا یؤدی الی تعدد لیلة القدر و اذا لم یقصر المسلمون فی تعیین اللیلة الاولی من شهر رمضان و عملوا بوظائفهم الشرعیة فی هذا المجال، و قاموا باحیاء اللیالی التی یحتملون انها لیلة القدر فان الالطاف الالهیة ستشملهم یقیناً حتی لو لم تکن تلک اللیلة هی لیلة القدر واقعاً. و طبعاً فان بعض خصوصیات لیلة القدر مثل نزول الملائکة علی ولی الله فانها تقع فی لیلة القدر الواقعیة.

و یستفاد من الروایات بان یوم القدر فی الفضیلة کلیلة القدر بالرغم من ان بعض الامور مثل تدبیر الاعمال و نزول الملائکة یتم فی لیلة القدر. یقول الله تعالی: "تنزل الملائکة و الروح فیها باذن ربهم من کل امر".

الجواب التفصيلي

قبل التعرض للجواب یجب ان یحلل السؤال لکی یتضح المقصود من التعدد فی سؤال السائل المحترم، فهل ان المراد هو ان کل اللیالی المعینة فی العشرة الاواخر من رمضان أی لیالی 19 و 21 و 23 هی لیالی قدر لان فیها أعمال مخصوصة أو أن لیلة القدر أحد هذه اللیالی؟

أو أن المقصود من التعدد هو ان السائل المحترم یرید ان یعرف هل ان لیلة القدر کانت مرة واحدة و قد حصلت فی زمان الرسول الاکرم (ص) او انها تکررت لعدة مرات؟

و اذا صحت مسألة التعدد فهل کان هذا التعدد للیالی القدر قد وقع فی زمان النبی (ص) نفسه أو انه حصل بعد حیاته (ص) أیضاً؟

أو ان المقصود من التعدد هو انه بالنظر إلی اختلاف آفاق مدن المسلمین فی انحاء العالم و اختلاف الأشهر القمریة فی هذه المدن بحیث یکون اول رمضان فی بلد مثلاً یوم الثلاثاء، و فی بلد آخر یکون اول رمضان فی الیوم اللاحق أی الاربعاء، و تبعاً لذلک یحصل اختلاف فی لیالی العشرة الاواخر أیضاً فلیلة الثالث و العشرین للبلد الاول أسبق منها بلیلة بالنسبة للبلد الثانی، و بناء علی هذا فلا یمکن ان تکون لیلة القدر لیلة معینة فی السنة، و علی هذا فیقتضی الأمر ان یکون لکل بلد لیلة قدر فتتعدد لیالی القدر.

و جواب الاحتمال الاول هو: انه استناداً لنص القرآن الکریم فان لیلة القدر تقع فی شهر رمضان[1] و هی لیست اکثر من لیلة واحدة لان الله تعالی یقول: "انا أنزلناه فی لیلة القدر"[2] أی ان القرآن انزل فی لیلة القدر لا فی لیالی القدر. لکن و لاسباب[3] فان هذه اللیلة لم تبین لنا و قیل لنا بان أحد هذه اللیالی 19 و ... هی لیلة القدر فعلیکم ان تحیوا هذه اللیالی لکی یمکنکم درک فضیلة لیلة القدر[4]. و اذا کانت الروایات قد عینت لیالی ثلاث[5] فذلک من أجل تسهیل الامر علی عبادالله.

و جواب الاحتمال الثانی هو:

ان رأی القرآن و أهل البیت (ع) هو ان لیلة القدر کانت فی زمان الرسول الاکرم (ص) و انها لا تزال باقیة.

و یفهم من الآیة: "تنزل الملائکة و الروح فیها باذن ربهم من کل امر"[6] التی استعملت صیغة المضارع (تنزل کان فی الاصل تتنزل) استمرار نزول الملائکة و الروح [7] .و کذلک فی سورة الدخان الآیة الواردة حول لیلة القدر بانها: "فیها یفرق کل امر حکیم امراً من عندنا ان کنا مرسلین" و التی ورد فیها أیضاً صیغة المضارع (یفرق) و الذی یدل فی اللغة العربیة علی استمرار الفعل.

و فی روایات أهل البیت (ع) أیضاً تأکید علی هذا الموضوع.

یقول الامام الجواد (ع): ان أمیر المؤمنین (ع) قال لابن عباس:« ان لیلة القدر فی کل سنة و انه ینزل فی تلک اللیلة أمر السنة»[8]

و قال رسول الله (ص) فی جواب أبی ذر (رض) الذی سأله عن لیلة القدر: "بل هی الی یوم القیامة"[9] و رأی مفسری أهل السنة أیضاً هو ان لیلة القدر لا تزال باقیة[10].

اما بالنبسة للاحتمال الثالث فینبغی قبل الإجابة ان نقول من باب المقدمة: ان للیلة القدر فی الثقافة الاسلامیة اهمیة کبیرة و ذلک لانها تختص بخصائص فریدة و قد وردت روایات کثیرة فی التأکید علی إحیائها و الاهتمام بذلک، منها ما رواه السید ابن طاووس فی کتاب الاقبال الشریف بان النبی (ص) نقل عن موسی (ع) قوله:" إلهی ارید قربک، قال: قربی لمن استیقظ لیلة القدر. قال الهی ارید رحمتک قال، رحمتی لمن رحم المساکین لیلة القدر.قال الهی ارید النجاة قال النجاة من النار؟ قال نعم، قال ذلک لمن استغفر فی لیلة القدر، قال الهی ارید رضاک: قال رضائی لمن صلی رکعتین فی لیلة القدر"[11]

و من خصائص لیلة القدر: نزول القرآن و نزول الملائکة و الروح علی ولی الله، و ان العبادة فی تلک اللیلة افضل من عبادة الف شهر [12] و تدبیر و تقدیر الوقائع و الخلائق[13].

و لکن السؤال هو انه مع اختلاف الآفاق فی المدن المختلفة فهل ان کل هذه الخصوصیات تتکرر لجمیع اهالی المدن ذوات الآفاق المختلفة؟

ما یستفاد من نص القرآن الکریم و ظاهر الروایات هی ان لیلة القدر لیلة واحدة لا اکثر و الخصوصیات المتعلقة بولی الله و الإمام المعصوم (ع) تقع فی لیلة واحدة، أی ان نزول الملائکة علی الامام (ع) و تقدیر الحوادث و الامور و المعایش کلها تقع فی لیلة خاصة. یقول الله تعالی: "تنزل الملائکة و الروح فیها"[14] فالملائکة و الروح تنزل فی هذه اللیلة، و قد کان نزول القرآن فی هذه اللیلة "انا انزلناه فی لیلة القدر"[15].

و قد ورد فی الروایات "انه ینزل فی تلک اللیلة أمر السنة"[16]

اما من ناحیة نیل کل الفضائل الواردة فی لیلة القدر، فالحل هو العمل بالوظیفة [17]. یعنی اذا ثبت بالادلة ان أی یوم هو الیوم الاول من شهر رمضان فتکون لیلة القدر معینة طبعاً، و من المسٌلم ان إحیاء تلک اللیلة و أداء الاعمال فیها لا تبقی بدون أجر  و من المأمول ان ینال الانسان ثواب من أحیا لیلة القدر حتی لو لم تکن تلک اللیلة هی لیلة القدر واقعاً [18] و بالطبع فقد ورد الحث علی إحیاء العشرة الاواخر من شهر رمضان و یمکن ان تکون هذه السنُة الاسلامیة هی من أجل تحصیل الاطمئنان بدرک لیلة القدر.

و هل ان یوم القدر أیضاً یماثل لیلة القدر فی الشأن و الفضیلة أیضاً؟

ینبغی القول فی الجواب: بالرغم من ان بعض الوقائع مثل نزول الملائکة علی ولی الله (ع) تحصل فی لیلة القدر، لکن یوم القدر هو فی الفضیلة و الشأن کلیلة القدر[19].

یقول الشیخ المرحوم عباس القمی فی أعمال اللیلة الثالثة و العشرین من شهر رمضان المبارک: و ینبغی ان یراعی حرمة ایام لیالی القدر و الاشتغال فیها بالعبادة و تلاوة القرآن المجید و الدعاء فقد ورد باسناد معتبرة ان یوم القدر مثل لیلته فی الفضیلة.[20]



[1]. یستفاد هذا من الجمع بین الآتیین: "شهر رمضان الذی انزل فیه القرآن" و "انا انزلناه فی لیلة القدر".

[2]. القدر، 1.

[3]. قیل بان الله أخفی عدة أشیاء فی عدة اشیاء: منها لیلة القدر فی اللیالی، و وقت القیامة فی الأوقات، و الاسم الاعظم فی الاسماء، و ساعات اجابة الدعاء فی الساعات المختلفة، و رضا الله فی کل الطاعات،وخواص أولیائه فی کل العباد و ذلک لکی یحترم الناس کل الیالی، و یتجنبوا الذنوب فی کل الاوقات، و یحترموا کل الناس و یطلبو رضاه فی کل الطاعات.

[4]. و یمکن ان یکون إحیاء النبی الاکرم (ص) و الائمة المعصومین (ع) للعشرة الاواخر من شهر رمضان المبارک هو لأجل هذا المطلب، و بالطبع یمکن أن یقال ان النبی (ص) و الائمة (ع) کانوا یعرفون لیلة القدر و ان احیاءهم للعشرة الاواخر له سبب و سر آخر، او انه کان من أجل تعلیم الآخرین علی هذا الاسلوب من الاحتیاط.

[5]. سأل سفیان بن سمط الامام الصادق (ع): ای اللیالی یحتمل انها لیلة القدر؟ قال: لیلة 19 و 21 و 23؛ دهقانی، اکبر، تفسیر نسیم رحمت (نسیم الرحمة)، ص 465.

[6]. القدر، 4.

[7]. تفسیر الأمثل، ج 27، ص 185.

[8]. القمی المشهدی، محمد ، تفسیر کنز الدقائق، ص 359.

[9]. نفس المصدر.

.[10] الفخر الرازی، التفسیر الکبیر، ص 32، 29.

.[11] الامام الخمینی (ره)، آداب الصلاة، ص 333.

.[12] الطباطبائی، المیزان، ج 20، ص 332.

.[13] للاطلاع اکثر یراجع، احکام القرآن، ابن عربی، ج 4، ص 1961.

.[14] القدر، 4.

.[15] القدر، 1.

.[16] القمی المشهدی، محمد، تفسیر کنز الدقائق، 14: 359.

.[17] و قید اجیب عن الاحتمال الثالث بجواب آخر، فقد ورد مثلاً فی تفسیر الأمثل، ج 20 ص 320؛ اللیل هو ظل نصف الکرة الارضیة علی النصف الاخر من هذه الکرة، و نعلم ان هذا الظل یتحرک بتحرک الکرة الارضیة و یدور دورة کاملة فی اربع و عشررین ساعة. من هنا یمکن ان تکون لیلة القدر دورة کاملة للیل حول الارض أی تکون هذه اللیلة مدة اربع و عشرین ساعة من دوران الظلام حول الکرة الارضیة باجمعها تبدأ من نقطه و تنتهی عند نقطه اخری (تأمل بدقة). و علی هذا الاساس ینتفی من الاساس تعدد لیالی القدر لأجل تعدد الآفاق.

.[18] نقلت روایات فی باب التسامح فی ادلة السنن تفید هذا المعنی:

حیث نقل هشام بن سالم عن ابی عبدالله (ع) بانه قال: من سمع شیئاً من الثواب علی شیء فصنعه کان له أجره و ان لم یکن علی ما بلغه، کاظم المصطفوی، السید محمد کاظم، القواعد، ص 96.

.[19] (لیلة القدر فی کل سنة و یومها مثل لیلتها) تهذیب الاحکام، للشیخ الطوسی (ره) نقلاً عن تفسیر نسیم رحمة، ص 473، و ما ورد فی التهذیب لیس من اجتهاد الشیخ الطوسی جزماً و انه نقل ذلک عن الامام المعصوم (ع).

.[20] مفاتیح الجنان: 389.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    248500 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    88047 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    76494 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    38898 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    31926 الحقوق والاحکام 2010/07/29
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    25453 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    23985 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    22890 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ما المراد بيوم التغابن
    22520 التفسیر 2012/06/14
    يوم التغابن أحد اوصاف يوم القيامة الذي يحشر الناس فيه، و المراد من التغابن أن السعداء و الاشقاء يشعرون بالغبن في ذلك اليوم، فالسعداء يندمون على قلة العمل الصالح الذي قاموا به و التقصير في كسب الفضائل و عدم استغلال الفرصة التي منحت لهم على اكمل وجه، ...
  • ما هو الموقف القرآني من صفتي الاسراف و التبذير؟ و ما هي الآثار المترتبة عليهما؟
    20649 العملیة 2012/07/07
    الفكر الاسلامي فكر شمولي جاء لمعالجة جميع الزوايا في حياة الانسان و وضع البرامج الناجعة لكل مفاصل الحياة، كذلك يتصف الفكر الاسلامي بالوسطية حيث يدعو اتباعه دائماً الى الاعتدال و اجتناب الافراط و التفريط، و الانتفاع بالنعم الالهية بعيداً عن الاسراف و التبذير. و قد عرف الاسراف ...

الروابط