الزيارة
3307
محدثة عن: 2007/09/28
خلاصة السؤال
ما هی اکثر آیة ذکر الله تعالى فیها صفات کثیرة للیهود؟
السؤال
ما هی اکثر آیة ذکر الله تعالى فیها صفات کثیرة للیهود، منها انهم یسعون للفساد فی الارض؟
الجواب الإجمالي

تعرض القرآن الکریم لحیاة الیهود و صفاتهم بشکل موسع و تابع تاریخهم بصورة لم یتابع فیها سائر الادیان الاخرى، و من هنا جاءت آیات کثیرة فی هذا المجال و فی کل آیة من تلک الآیات اشارة الى صفة او ظاهرة من ظواهر الیهود و بنی اسرائیل و عاداتهم و معتقداتهم، و من ضمن تلک الآیات قوله تعالى: «وَ قَضَیْنا إِلى‏ بَنی‏ إِسْرائیلَ فِی الْکِتابِ لَتُفْسِدُنَّ فِی الْأَرْضِ مَرَّتَیْنِ وَ لَتَعْلُنَّ عُلُوًّا کَبیرا». الاسراء 4 و قوله تعالى: «وَ قالَتِ الْیَهُودُ یَدُ اللَّهِ مَغْلُولَةٌ غُلَّتْ أَیْدیهِمْ وَ لُعِنُوا بِما قالُوا بَلْ یَداهُ مَبْسُوطَتانِ یُنْفِقُ کَیْفَ یَشاءُ ..... وَ یَسْعَوْنَ فِی الْأَرْضِ فَساداً وَ اللَّهُ لا یُحِبُّ الْمُفْسِدین‏». المائدة،64.

نشیر هنا الى عناوین تلک الصفات و الخصال و العقائد و نترک التوسع الى الجواب التفصیلی، فمن خصالهم:

تحریف الکتب السماویة" التوراة"،و نقض المواثیق و جحود الآیات و قتل الانبیاء و البهتان،و ایمانهم بحسب اهوائهم، و انکارهم ما عند خصومهم من الحق، و حسدهم للمسلمین، و تمنیهم ارتداد المسلمین عن الاسلام، و اصرارهم على انکار نبوة النبی الاکرم (ص)، و صفة المداهنة، اضافة الى اتصافهم بالنفاق، و القول بکون علم الله ناقصا، و الغرور، و نسبة السحر الى سلیمان النبی (ع) و عدم تمنیهم الموت الدال على ظلمهم، و طبیعة الاستکبار و العناد عندهم، و اهانة بنی اسرائیل لمقام الربوبیة و نسبة الاستهزاء الى نبیهم و قساوة قلوبهم و اهتمامهم بالمادة و فسقه.

و اما عقائدهم المنحرفة فهی: اعتقادهم ببنوة عزیر لله تعالى، و قولهم ان النار لن تسمهم الاّ ایاما معدودة، و انهم ابناء الله، و قولهم ان ید الله مغلولة و انه سبحانه و تعالى فقیر.

الجواب التفصيلي

لقد أولى القرآن الکریم بنی اسرائیل و الیهود اهمیة کبیرة، حیث تعرض لحیاتهم و صفاتهم فیه بشکل موسع و تابع تاریخهم بصورة لم یتابع فیها سائر الادیان الاخرى، و من هنا جاءت الآیات کثیرة فی هذا المجال و فی کل آیة من تلک الآیات اشارة الى صفة او ظاهرة من ظواهر بنی اسرائیل و عاداتهم و معتقداتهم، و من ضمن تلک الآیات قوله تعالى: «وَ قَضَیْنا إِلى‏ بَنی‏ إِسْرائیلَ فِی الْکِتابِ لَتُفْسِدُنَّ فِی الْأَرْضِ مَرَّتَیْنِ وَ لَتَعْلُنَّ عُلُوًّا کَبیرا».[1] و قوله تعالى: «وَ قالَتِ الْیَهُودُ یَدُ اللَّهِ مَغْلُولَةٌ غُلَّتْ أَیْدیهِمْ وَ لُعِنُوا بِما قالُوا بَلْ یَداهُ مَبْسُوطَتانِ یُنْفِقُ کَیْفَ یَشاءُ ..... وَ یَسْعَوْنَ فِی الْأَرْضِ فَساداً وَ اللَّهُ لا یُحِبُّ الْمُفْسِدین‏».[2]

الاّ ان هاتین الآیتین لم تبینا جمیع صفات الیهود او بنی اسرائل من هنا نشیر الى الآیات الاخرى التی توضح صفاتهم ضمن طائفتین او بحثین:

اوّلاً: صفات الیهود و عاداتهم الذمیمة.

الثانی: بیان بعض عقائدهم الفاسدة.

البحث الاوّل : صفات الیهود و عاداتهم الذمیمة.

اشار القرآن الکریم الی مجموعة من الصفات الذمیمة و العادات القبیحة التی یتحلى بها الیهود کافة او بعضهم منها:

1- تحریف الکتب السماویة "التوراة"

قال تعالى مشیرا الى تلک الصفة: «مِنَ الَّذِینَ هادُوا یُحَرِّفُونَ الْکَلِمَ عَنْ مَواضِعِهِ وَ یَقُولُونَ سَمِعْنا وَ عَصَیْنا وَ اسْمَعْ غَیْرَ مُسْمَعٍ وَ راعِنا لَیًّا بِأَلْسِنَتِهِمْ وَ طَعْناً فِی الدِّینِ وَ لَوْ أَنَّهُمْ قالُوا سَمِعْنا وَ أَطَعْنا وَ اسْمَعْ وَ انْظُرْنا لَکانَ خَیْراً لَهُمْ وَ أَقْوَمَ وَ لکِنْ لَعَنَهُمُ اللَّهُ بِکُفْرِهِمْ فَلا یُؤْمِنُونَ إِلاَّ قَلِیلا».[3]

إنّ أحد أعمال هذه الجماعة هو تحریف الحقائق، و تغییر حقیقة الأوامر الإلهیة: «مِنَ الَّذِینَ هادُوا یُحَرِّفُونَ الْکَلِمَ عَنْ مَواضِعِهِ». أی أنّ جماعة من الیهود یحرفون الکلمات عن مواضعها. و هذا التحریف قد یکون له جانب لفظی، و قد یکون له جانب معنوی و عملی.

أمّا العبارات اللاحقة فتفید أن المراد من التحریف فی المقام هو التحریف اللفظی و تغییر العبارة، لأنّه تعالى یقول بعد هذه الجملة: «وَ یَقُولُونَ سَمِعْنا وَ عَصَیْنا». یعنی بدل أن یقولوا «سمعنا و أطعنا» یقولون «سمعنا و عصینا» و هذا یشبه تماما کلام من یقول مستهزء: «منک الأمر و منّا عدم السماع»، هذا و العبارات الاخرى فی هذه الآیة خیر شاهد على هذا القول.

ثمّ یشیر إلى قسم آخر من أحادیثهم العدائیة المزیجة بروح التحدی و الصلافة حیث یقول: إنّهم یقولون: «وَ اسْمَعْ غَیْرَ مُسْمَعٍ». و بهذا الطریق یتوسل هذا الفریق للحفاظ على جماعة من المغفلین،- مضافا إلى سلاح تحریف الحقائق و الخیانة فی إبلاغ الکتب السماویة التی کانت تشکل الوسیلة الحقیقیة لنجاة ذلک الفریق و شعبهم من مخالب الطغاة الظلمة مثل فرعون- یتوسلون بسلاح الاستهزاء و السخریة الذی هو سلاح الأنانیین و المغرورین و وسیلة العتاة و المعاندین‏.[4]

و ما عرف التاریخ قوما أشد عنادا للحق، و عداء للخیر من الیهود[5] و کل کلام لا یتفق مع مقاصدهم الشریرة یحرفونه عن مواضعه، حتى و لو عقلوا و علموا أنه من عند اللّه، فلقد حرفوا التوراة من قبل، و وضعوا مکان آیات العدل و الرحمة الأمر بالسلب و النهب.[6]

2- نقض المواثیق و جحود الآیات و قتل الانبیاء و البهتان

لقد اشارت الآیتان التالیتان الى هذه الصفات الثلاث لدى الیهود حیث قال تعالى: «فَبِما نَقْضِهِمْ میثاقَهُمْ وَ کُفْرِهِمْ بِآیاتِ اللَّهِ وَ قَتْلِهِمُ الْأَنْبِیاءَ بِغَیْرِ حَقٍّ وَ قَوْلِهِمْ قُلُوبُنا غُلْفٌ بَلْ طَبَعَ اللَّهُ عَلَیْها بِکُفْرِهِمْ فَلا یُؤْمِنُونَ إِلاَّ قَلیلاً». «وَ بِکُفْرِهِمْ وَ قَوْلِهِمْ عَلى‏ مَرْیَمَ بُهْتاناً عَظیما».[7]

کرر سبحانه نسبة الکفر الى الیهود ثلاث مرات: الأولى، بمناسبة ذکره لجحودهم آیات اللّه و قتلهم الأنبیاء. الثانیة، بمناسبة قولهم: قلوبنا غلف. الثالثة، عند ذکره لقولهم على مریم المنکر الذی لا یقوله الاّ الیهود[8]

عند ما حرّم اللَّه علیهم الصید فی السبت- و أخذ منهم میثاقا غلیظا مؤکدا، و لکنهم لم یلتزموا بالتعالیم، و لم یفوا بالمیثاق بل نقضوه بالتمرّد على کل ما فیه من التزامات. و امتد بهم الطغیان فکفروا بآیات اللَّه الواضحة التی أظهرها على أیدی أنبیائه، و قتلوا الأنبیاء بغیر حق، و أیّ حق یمکن أن یتصوره الإنسان فی قتل الأنبیاء الذین أرسلهم اللَّه رحمة للعالمین؟ و سخروا من کل الدعوات الخیّرة الموجّهة إلیهم، و قالوا للدعاة إلى اللَّه: إن قُلُوبنا غُلْفٌ، لا تدخل إلیها الکلمات و لا تعی ما یلقى إلیها من وحی، و لکن اللَّه سبحانه یرفض هذا الادّعاء، بل إن قلوبهم کقلوب بقیة البشر مفتوحة، لکل أسالیب الهدایة، و لکنهم أغلقوها و غلّفوها بالأفکار السوداء، فطبع اللَّه علیها بسبب ذلک، فلا یؤمنون إلاّ قلیلا، لأنهم لا ینفتحون على معانی الإیمان و إیحاءاته.[9]

3- ایمانهم بحسب اهوائهم

من اخلاق الیهود و صفاتهم انهم لایؤمنون الاّ بما تهواه انفسهم، و لهذا تمردوا على انبیائهم فاستکبروا على بعضهم و على ما جاؤا به من ربهم، و قتلوا البعض الاخر[10]، قال تعالى: «وَ لَقَدْ آتَیْنا مُوسَى الْکِتابَ وَ قَفَّیْنا مِنْ بَعْدِهِ بِالرُّسُلِ وَ آتَیْنا عیسَى ابْنَ مَرْیَمَ الْبَیِّناتِ وَ أَیَّدْناهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ أَ فَکُلَّما جاءَکُمْ رَسُولٌ بِما لا تَهْوى‏ أَنْفُسُکُمُ اسْتَکْبَرْتُمْ فَفَریقاً کَذَّبْتُمْ وَ فَریقاً تَقْتُلُونَ *وَ قالُوا قُلُوبُنا غُلْفٌ بَلْ لَعَنَهُمُ اللَّهُ بِکُفْرِهِمْ فَقَلیلاً ما یُؤْمِنُونَ *وَ لَمَّا جاءَهُمْ کِتابٌ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ مُصَدِّقٌ لِما مَعَهُمْ وَ کانُوا مِنْ قَبْلُ یَسْتَفْتِحُونَ عَلَى الَّذینَ کَفَرُوا فَلَمَّا جاءَهُمْ ما عَرَفُوا کَفَرُوا بِهِ فَلَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الْکافِرینَ».[11]

4- انکارهم ما عند خصومهم من الحق

من صفات الیهود و النصارى ان کل واحدة من هاتین الطائفتین تنکر ما عند الاخرى من حق و صواب، و هذا خلق ذمیم،[12] قال تعالى: وَ قالَتِ الْیَهُودُ لَیْسَتِ النَّصارى‏ عَلى‏ شَیْ‏ءٍ وَ قالَتِ النَّصارى‏ لَیْسَتِ الْیَهُودُ عَلى‏ شَیْ‏ءٍ وَ هُمْ یَتْلُونَ الْکِتابَ کَذلِکَ قالَ الَّذینَ لا یَعْلَمُونَ مِثْلَ قَوْلِهِمْ فَاللَّهُ یَحْکُمُ بَیْنَهُمْ یَوْمَ الْقِیامَةِ فیما کانُوا فیهِ یَخْتَلِفُون‏».[13]

عبارة «لیست على شی‏ء» تعنی أن أفراد هذا الدین لا مکانة لهم و لا منزلة لدى اللّه سبحانه، أو تعنی أن هذا الدین لا وزن له و لا قیمة.

ثم تضیف الآیة: «وَ هُمْ یَتْلُونَ الْکِتابَ». أی إنّ هؤلاء لدیهم الکتاب الذی یستطیع أن ینیر لهم الطریق فی هذه المسائل، و مع ذلک ینطلقون فی أحکامهم من التعصب و اللجاج و العناد! ثم تقول الآیة: «کَذلِکَ قالَ الَّذِینَ لا یَعْلَمُونَ مِثْلَ قَوْلِهِمْ». و هذه الآیة الکریمة تجعل أقوال هذه المجموعة من أهل الکتاب المتعصبین شبیهة بأقوال الجهلة من الوثنیین.[14]

5- حسدهم للمسلمین

قال تعالى مشیرا الى تلک الصفة فیهم : «ما یَوَدُّ الَّذینَ کَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْکِتابِ وَ لاَ الْمُشْرِکینَ أَنْ یُنَزَّلَ عَلَیْکُمْ مِنْ خَیْرٍ مِنْ رَبِّکُمْ وَ اللَّهُ یَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَنْ یَشاءُ وَ اللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظیمِ».[15]

لیس غریبا و لا عجیبا ان یکره المشرکون و الیهود و النصارى، و معهم المنافقون- أن یکرهوا جمیعا نزول القرآن على محمد (ص)، و أن یخصه اللّه و الذین معه بالفضل و الهدایة، و الصلاح و الإصلاح، و انما العجیب ان لا یکرهوا ذلک.

«وَ اللَّهُ یَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَنْ یَشاءُ». قال أمیر المؤمنین (ع): المراد بالرحمة هنا النبوة.[16]

و محال أن یتوب الحاسد من حسده، لأن الحسد تماما کالجبن و البخل، فکیف یتوب البخیل. و الجبان؟ و من أجل هذا أمر اللّه نبیه الکریم أن یقول للحساد[17]: «قُلْ مُوتُوا بِغَیْظِکُمْ».

فهم یعتبرون الرسالة خیرا. فضلّ غیرهم به، لذلک یتمیّزون غضبا و قال اللّه لهم ببساطة: «اللَّهُ أَعْلَمُ حَیْثُ یَجْعَلُ رِسالَتَهُ». «وَ اللَّهُ یَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَنْ یَشاءُ»، و الرسالة کأیة رحمة اخرى ینزّلها اللّه حسب ما یشاء لا حسب ما یشاء الناس.

وَ اللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِیمِ، یمکنه ان یعم الناس کلهم بفضله لو لم یتحاسدوا، و إذا أخلصوا للّه عملهم فبامکان المشرک أو الیهودی ان یصبح مسلما صادقا یتقدم على کثیر من المؤمنین السابقین ذلک ان المجال مفتوح امام الجمیع، و رحمة اللّه واسعة تشمل الجمیع.[18]

6- تمنیهم ارتداد المسلمین عن الاسلام

قال تعالى: «وَدَّ کَثیرٌ مِنْ أَهْلِ الْکِتابِ لَوْ یَرُدُّونَکُمْ مِنْ بَعْدِ إیمانِکُمْ کُفَّاراً حَسَداً مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِهِمْ مِنْ بَعْدِ ما تَبَیَّنَ لَهُمُ الْحَقُّ فَاعْفُوا وَ اصْفَحُوا حَتَّى یَأْتِیَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ إِنَّ اللَّهَ عَلى‏ کُلِّ شَیْ‏ءٍ قَدیر».[19]

کل انسان یود أن یکون الناس - کل الناس- على دینه، قال أحد الفلاسفة: ان أسعد یوم عندی أن أرى من یوافقنی على رأیی .. و لکن جماعة من الیهود کانوا یبذلون جهودا کبیرة لفتنة المسلمین، و ارتدادهم عن دینهم الى الجاهلیة الأولى، لا لشی‏ء إلاّ بغیا و حسدا، مع العلم انهم یستطیعون الإسلام کما فعل غیرهم، و لکنهم خافوا على أسواقهم و أرباحهم من الخمر و المیسر و الدعارة.

و قد استغل الیهود انکسار المسلمین یوم أحد للدس على النبی، فقد جاء فی الأخبار انهم بعد واقعة أحد کانوا یدعون شباب المسلمین الى بیوتهم، و یقدمون لهم الخمر، و یغرونهم ببناتهم، کما یفعلون الیوم، و فی کل یوم، ثم یشککون المسلمین بالقرآن و نبوة الرسول الأعظم (ص). و أحس النبی بهذا التدبیر الرهیب، فنهى عن مجالس اللهو، و شدد النکیر على من یتعاطى الزنا و الخمر و المیسر و لحم الخنزیر، فامتنع المسلمون عن الذهاب الى بیوت الیهود التی فتحوها لهذه الغایة .

(مِنْ بَعْدِ ما تَبَیَّنَ لَهُمُ الْحَقُّ). أی ان الیهود قد حاولوا إرجاع المسلمین الى الکفر و الضلال على علم منهم ان الإسلام هو الحق، و ان الشرک و انکار نبوة محمد (ص) هو الباطل، و لا یختص هذا بالیهود، فان أکثر الناس تجحد الحق و تعانده، لا لشی‏ء الاّ لأنه لا یتفق مع مطامعهم، فان الإنسان مسیر بوحی من عاطفته و منافعه، لا بوحی من دینه و عقله[20]، قال أمیر المؤمنین (ع): «أکثر مصارع العقول تحت بروق المطامع».[21]

 

7- اصرارهم على انکار نبوة النبی الاکرم (ص)

و من عنادهم اصرارهم على انکار نبوة النبی الاکرم (ص) مع انه مکتوب عندهم صفة و نعتا قال تعالى : «الَّذینَ یَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِیَّ الْأُمِّیَّ الَّذی یَجِدُونَهُ مَکْتُوباً عِنْدَهُمْ فِی التَّوْراةِ وَ الْإِنْجیلِ...».[22]

8- صفة المداهنة

قال تعالى: «أَ لَمْ تَرَ إِلَى الَّذِینَ أُوتُوا نَصِیباً مِنَ الْکِتابِ یُؤْمِنُونَ بِالْجِبْتِ وَ الطَّاغُوتِ وَ یَقُولُونَ لِلَّذِینَ کَفَرُوا هؤُلاءِ أَهْدى‏ مِنَ الَّذِینَ آمَنُوا سَبِیلاً* أُولئِکَ الَّذِینَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ وَ مَنْ یَلْعَنِ اللَّهُ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ نَصِیراً».[23]

إن الآیة الأولى من الآیتین الحاضرتین تعکس- بملاحظة- ما ذکر فی سبب النزول قریبا- صفة أخرى من صفات الیهود الذمیمة، و هی أنّهم لأجل الوصول إلى أهدافهم کانوا یداهنون کل جماعة من الجماعات، حتى أنّهم لکی یستقطبوا المشرکین سجدوا لأصنامهم، و تجاهلوا کل ما قرءوه فی کتبهم، أو علموا به حول صفات رسول اللّه (ص) و عظمة الإسلام، بل و ذهبوا- بغیة إرضاء المشرکین- إلى ترجیح عقیدة الوثنیین بما فیها من خرافات و تفاهات و فضائح على الإسلام الحنیف، مع أنّ الیهود کانوا من أهل الکتاب، و کانت المشترکات بینهم و بین الإسلام تفوق بدرجات کبیرة ما یجمعهم مع الوثنیین.[24]

هذه بعض الصفات ذکرناها من باب المثال و هناک صفات اخرى ذکرها القرآن الکریم مثل النفاق، و القول بکون علم الله ناقصا، و الغرور، و نسبة السحر الى سلیمان النبی (ع) و عدم تمنیهم الموت الدال على ظلمهم، و طبیعة الاستکبار و العناد عندهم، و اهانة بنی اسرائیل لمقام الربوبیة و نسبة الاستهزاء الى نبیهم و قساوة قلوبهم و اهتمامهم بالمادة و فسقهم.[25]

البحث الثانی: بیان بعض عقائدهم الفاسدة.

هناک الکثیر من الآیات تشیر الى بعض ما یعتقد به الیهود من العقائد الفاسدة منها:

1- اعتقادهم ببنوة عزیر لله تعالى

قال تعالى: «وَ قالَتِ الْیَهُودُ عُزَیْرٌ ابْنُ اللَّهِ وَ قالَتِ النَّصارى‏ الْمَسیحُ ابْنُ اللَّهِ ذلِکَ قَوْلُهُمْ بِأَفْواهِهِمْ یُضاهِؤُنَ قَوْلَ الَّذینَ کَفَرُوا مِنْ قَبْلُ قاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّى یُؤْفَکُون».[26]

2- قولهم ان النار لن تسمهم الاّ ایاما معدودة

قال تعالى مشیرا الى هذا المعتقد: «وَ قالُوا لَنْ تَمَسَّنَا النَّارُ إِلاَّ أَیَّاماً مَعْدُودَةً قُلْ أَتَّخَذْتُمْ عِنْدَ اللَّهِ عَهْداً فَلَنْ یُخْلِفَ اللَّهُ عَهْدَهُ أَمْ تَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ ما لا تَعْلَمُون».[27]

3- یدعون انهم ابناء الله

قال تعالى: «وَ قالَتِ الْیَهُودُ وَ النَّصارى‏ نَحْنُ أَبْناءُ اللَّهِ وَ أَحِبَّاؤُهُ قُلْ فَلِمَ یُعَذِّبُکُمْ بِذُنُوبِکُمْ بَلْ أَنْتُمْ بَشَرٌ مِمَّنْ خَلَق‏...».[28]

4- قالوا ان ید الله مغلولة

قال تعالى: «وَ قالَتِ الْیَهُودُ یَدُ اللَّهِ مَغْلُولَةٌ غُلَّتْ أَیْدیهِمْ وَ لُعِنُوا بِما قالُوا بَلْ یَداهُ مَبْسُوطَتانِ یُنْفِقُ کَیْفَ یَشاءُ وَ لَیَزیدَنَّ کَثیراً مِنْهُمْ ما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ طُغْیاناً وَ کُفْرا...».[29]

5- قالوا ان الله فقیر

قال تعالى: «لَقَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّذینَ قالُوا إِنَّ اللَّهَ فَقیرٌ وَ نَحْنُ أَغْنِیاءُ سَنَکْتُبُ ما قالُوا وَ قَتْلَهُمُ الْأَنْبِیاءَ بِغَیْرِ حَقٍّ وَ نَقُولُ ذُوقُوا عَذابَ الْحَریق‏».[30]

هذه اطلالة سریعة على صفات الیهود و معتقداتهم فی القرآن الکریم، و لمزید الاطلاع و معرفة تفاصیل ذلک یمکنکم الرجوع الى کتب التفسیر و ما کتب حول الیهود من المصنفات.



[1] الاسراء، 4.

[2] المائدة، 64.

[3] النساء، 46.

[4] الأمثل فی تفسیر کتاب الله المنزل، ج‏3، ص، 254.

[5] تفسیر الکاشف، ج‏2، ص، 338.

[6] نفس المصدر.

[7] النساء، 155- 156.

[8] تفسیر الکاشف، ج‏2، ص، 485.

[9] تفسیر من وحی القرآن، ج‏7، ص، 533.

[10] موجز الادیان فی القرآن الکریم،52.

[11] البقرة، 87-89.

[12] موجز الادیان فی القرآن الکریم، ص53.

[13] البقرة،113.

[14] الأمثل فی تفسیر کتاب الله المنزل، ج‏1، ص، 343.

[15] البقرة، 105

[16] تفسیر الکاشف، ج‏1، ص، 168.

[17] المصدر السبابق.

[18] من هدى القرآن، ج‏1، ص، 230.

[19] البقرة، 109.

[20] تفسیر الکاشف، ج‏1، ص، 174.

[21] غررالحکم، 298.

[22] الاعراف، 157.

[23] النساء، 51-52.

[24] الأمثل فی تفسیر کتاب الله المنزل، ج‏3، ص، 268.

[25] لمزید الاطلاع انظر: دلیل المیزان، فی تفسیر القران، ص 98 و ص 365-367.

[26] التوبة، 30.

[27] البقرة، 80، و آل عمران،24 .

[28] المائدة، 18.

[29] المائدة، 64.

[30] آل عمران، 181.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    257885 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    99097 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    97694 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    69383 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    43804 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    36297 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    34862 الحقوق والاحکام 2010/07/29
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    34592 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    32244 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    30207 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...