الزيارة
5494
محدثة عن: 2010/01/07
خلاصة السؤال
هل الاحاديث و الروايات النبوية المنقولة عن طريق المعصومين (ع) تتوفر جميعها على سند متصل؟
السؤال
هل الاحاديث و الروايات النبوية المنقولة عن طريق المعصومين (ع) تتوفر جميعها على سند متصل؟
الجواب الإجمالي

يذهب كافة اعلام الشيعة الى الاعتقاد بعصمة الائمة (ع)، فهم حجج الله على العباد و ان كلامهم و سيرتهم حجة بذاته ككلام رسول الله (ص) و سيرته، فلا يحتاج الى اسناد فيما بينهم و بين الرسول الاكرم (ص).

ثم إن الاحاديث المروية عن الائمة المعصومين (ع) تصنف الى طائفتين:

الطائفة الاولى هي الاحاديث المسند عنهم (ص) و المصرح فيها بان الإمام صاحب الحديث رواه عن أبيه عن آبائه متسلسلا بذكر الاسماء حتى تصل الى الرسول (ص)، و لا ريب أن هكذا اسناد يعد من عيون الاسانيد و أرقاها قيمه علمية.

الطائفة الثانية هي التي يروونها عن النبي الاكرم (ص) الا انهم لا يذكرون سندها، من قبيل الحديث التالي: عليُّ بن محمَّد، عن سهلِ بن زياد، عن النَّوْفليِّ، عن السَّكُونيِّ، عن أَبي عبد اللَّه (ع) قال: قال رسولُ اللَّه (ص):... و تحتوي المصادر الحديثية على آلاف الاحاديث من هذا الصنف تتوزع في الكتب الروائية عامة و المئات منها في الكتب الاربعة ( الكافي، من لا يحضره الفقيه، التهذيب، الاستبصار)، أو المروية عن كتاب الجامعة، مصحف فاطمة، الجفر و....

و هذا النوع من الاحاديث و إن لم تذكر أسانيدها و أنها من المرسلات ظاهراً، الا انه لما كان المعصومون (ع) أمناء على حلال الله و حرامه حتى عند أهل السنة و صادقين في أقوالهم، فلابد من التسليم بأن ما يتحدثون بحديث لم يصدر من النبي الاكرم (ص) و لا ينسبون اليه شيئاً لم يقله و لا حكماً إلهياً لم يشرعه (ص).

إنطلاقاً من هذا تكون الاحاديث المروية عن الأئمة المعصومين (ع) حجة مطلقاً مع  صحة الطريق أو اعتباره اليهم، بان يكون الرواة بيننا و بين الامام الذي روي عنه، من الرجال المعتمدين في نقل الرواية و الحديث بشروط ذكرت في محلها. و أن كلام الائمة المعصومين حجته ذاتيه و ان حديثهم حديث رسول الله (ص) و حديث الله تعالى سواء كان مسنداً ظاهراً أو لا.

الجواب التفصيلي

لما كان البحث المطروح يعد من مباحث "الداخل ديني" من هنا ننطلق في الاجابة عنه من زاوية النظرة الشيعية فقط.

يذهب كافة اعلام الشيعة الى الاعتقاد بعصمة الائمة (ع) هذا من جهة، و من جهة اخرى يؤمنون بان الله قد اختارهم اوصياء لنبيه الاكرم (ص)، و قد قام (ص) بايصال هذا المعنى للناس و ابلاغهم به، فهم حجج الله على العباد و ان كلامهم و سيرتهم حجة بذاته ككلام رسول الله (ص) و سيرته، فلا يحتاج الى اسناد؛ و بعبارة أخرى: تعتقد الشيعة بان الائمة شأنهم شأن الرسول الاكرم (ص) في الحجية و لا يطالبون بسند ما صدر عنه، كما كان الامر على عهد رسول (ص) حيث لم يطالبه أحد بسند ما يقوله و ما يصدر عنه.

و الجدير بالذكر أن الاحاديث المروية عن الائمة المعصومين (ع) تصنف الى طائفتين:

1. الطائفة الاولى هي الاحاديث المسند عنهم (ص) و المصرح فيها بان الإمام صاحب الحديث رواه عن أبيه عن آبائه متسلسلا عن الرسول (ص)، و لا ريب أن هكذا اسناد يعد من عيون الاسانيد و أرقاها قيمه علمية.

و هذه الطائفة تنقسم بدورها الى صنفين:

الف: الروايات التي يذكر فيها الاسماء صراحة من قبيل الرواية التالية: قال أبو الحسن الرضا (ع): سمعت أبي موسى بن جعفر يقول سمعت أبي جعفر بن محمد يقول سمعت أبي محمد بن علي يقول سمعت أبي علي بن الحسين يقول سمعت أبي الحسين بن علي يقول سمعت أبي أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع) يقول سمعت رسول الله ص يقول سمعت جبرئيل يقول سمعت الله عز و جل يقول: لا إله إلا الله حصني فمن دخل حصني أمن من عذابي فلما مرت الراحلة نادانا بشروطها و أنا من شروطه.[1] قال الزمخشري في كتاب ربيع الأبرار كان يقول يحيى بن الحسين الحسيني في إسناد صحيفة الرضا: لو قرئ هذا الإسناد على أذن مجنون لأفاق‏.[2]

ب. الطائفة الثانية التي تروى بالنحو التالي: عن الامام الرضا (ع) مثلا عن آبائه (ع) و انما يحذف الاسماء لوضوحها و معروفيتها. و قد ورد في الكتب الحديثية الشيعية ما يقرب من 6671 حديثاً عن الائمة (ع) استعمل فيها عبارة " عن آبائه عن رسول الله منها: 268 حديثا في الكتب الاربعة موزعة بالنحو التالي: (60 حدیثا في الكافي، 46 حديثاً في من لا یحضره الفقیه، 128 حديثا في كتاب التهذیب و 34 حديثا في الاستبصار) منها الحديث التالي: عليُّ بن مُحمد، عن سهلِ بن زياد، عن النَّوفلِيِّ، عن السَّكونيِّ، عن أَبي عبد اللَّه (ع)، عن آبائه، قال: قال رسولُ اللَّه (ص)...[3].

و من البديهي أن هذا النوع من الاسانيد يعد من افضل الاسانيد أيضاً، و من هنا عبر عن الطائفة الاولى من الاحاديث بحديث "سلسلة الذهب"[4]؛  و ذلك لانه في الوقت الذي اعتبر الائمة (ع) من وجهة نظرة الشيعة أئمة معصومين (ع)، الا ان شأنهم عند المدارس الاخرى ليس بالشأن القليل حيث اعتبروا من أفضل الشخصيات و افضل الثقات.[5]

2. الطائفة الاخرى هي التي لم يذكر سندها:

و هذه بدورها تصنف الى صنفين:

الف. الطائفة التي يروونها عن النبي الاكرم (ص) الا انهم لا يذكرون سندها، من قبيل الحديث التالي: عليُّ بن محمَّد، عن سهلِ بن زياد، عن النَّوْفليِّ، عن السَّكُونيِّ، عن أَبي عبد اللَّه (ع) قال: قال رسولُ اللَّه (ص):....[6] و تحتوي المصادر الحديثية على آلاف الاحاديث من هذا الصنف تتوزع في الكتب الروائية عامة و المئات منها في الكتب الاربعة ( الكافي، من لا يحضره الفقيه، التهذيب، الاستبصار).

و هذا النوع من الاحاديث و إن لم تذكر أسانيدها و أنها من المرسلات ظاهراً، الا أنه لما كان المعصومون (ع) أمناء على حلال الله و حرامه حتى عند أهل السنة و صادقين في أقوالهم، فلابد من التسليم بأن ما يتحدثون بحديث لم يصدر من النبي الاكرم (ص) و لا ينسبون اليه شيئاً لم يقله و لا حكماً إلهياً لم يشرعه (ص)؛ و من هنا نجد الإمام الصادق (ع) يعطي ضابطة عامة في نقلهم للحديث المسنود و غيره عندما قال: حديثي حديث أَبي (الامام الباقر)، و حديث أَبي حديث جدِّي (الإمام زين العابدين)، و حديث جدِّي حديثُ الحسين، و حديثُ الحسين حديثُ الحسن، و حديثُ الحسن حديث أَمِيرِ المؤْمنِين (ع)، و حديثُ أَمير المؤمنِين حديثُ رسول اللَّهِ (ص) و حديث رسولِ اللَّهِ قولُ اللَّه عزَّ و جَلَّ.[7]

ب. المروي عن كتاب الجامعة، مصحف فاطمة، الجفر و... و هذه كلها هي الاخرى حجة مع ثبوت اسانيدها المعتبرة الى الامام (ع).[8]

إنطلاقاً من هذا تكون الاحاديث المروية عن الأئمة المعصومين (ع) حجة مع صحة الطريق أو اعتباره اليهم، بان يكون الرواة بيننا و بين الامام الذي روي عنه، من الرجال المعتمدين في نقل الرواية و الحديث بشروط ذكرت في محلها.

و الجدير بالذكر أن هذه المسألة ليست من المسائل المثارة مؤخراً بل هي من القضايا التي أثيرت في عصور متقدمة حيث شكك البعض في الحجية الذاتية لكلام الأئمة (عليهم السلام) و من هنا وضع الائمة الضابطة المذكورة، و هذا ما يشير اليه الحديث التالي: " عن عمرو بن شمر، عن جابر، قال: قلت لأبي جعفر محمد بن علي الباقر (ع): إذا حدثتني بحديث فأسنده لي! فقال: حدثني أبي عن جدي، عن رسول الله (ص)، عن جبرئيل (ع)، عن الله عز و جل. و كل ما أحدثك بهذا الإسناد".[9]

و في رواية أخرى: كان جابِرٌ بن عبد الله الانصاري يأْتيِ الامام الباقر (ع) – وهو صغير- طرفيِ النَّهار و كان أَهلُ المدينة يقولون: وا عجباهْ لجابرٍ يأْتي هذا الغُلام طرفَيِ النَّهار و هو آخرُ منْ بقيَ منْ أَصحاب رسول اللَّه (ص)، فلَم يلبثْ أَن مضى عليُّ بنُ الحسين (ع) فكان محمَّدُ بنُ عليٍّ يأْتيهِ على وجه الكرامة لصحبتهِ لرسولِ اللَّه (ص) قال فجلَس (ع) يُحَدِّثُهُمْ عن اللَّهِ تبارك و تعالَى فقال أَهلُ المدينَة: ما رأَيْنَا أَحداً أَجرَأَ من هذَا! فلَمَّا رأَى ما يقولونَ حدَّثهُمْ عنْ رسولِ اللَّه (ص) فقال أَهلُ المدينة: ما رأَينا أَحداً قَطُّ أَكذَب من هذا يحدِّثُنَا عمَّنْ لمْ يرهُ!! فلَمَّا رأَى ما يقولونَ حدَّثهُمْ عن جابِر بن عبد اللَّه،  فَصَدَّقُوهُ!! و كان جابرُ بن عبد اللَّه يأْتيه فيتعَلَّمُ منه.[10]

تحصل: أن كلام الائمة المعصومين حجته ذاتيه و ان حديثهم حديث رسول الله (ص) و حديث الله تعالى سواء كان مسنداً ظاهراً أو لا.

 


[1] الصدوق، أمالي‏ الصدوق، ص 235، ا.نتشارات کتاب خانۀ اسلامي، 1362 هـ ش.

[2] بحارالأنوار، ج 1، ص 30.

[3] الکلیني، الکافي، ج 1، ص 33، ح 7، دار الكتب الإسلامية، طهران، 1365 هـ ش‏..

[4] ثواب الاعمال-ترجمة الغفاري، ص: 23؛ لان سلسلة سنده من المعصومين (ص) و يعد  من الاحاديث القدسية لان قائل الكلام هو الله تعالى.

[5]  كان السيد محمد رشيد رضا المعروف بتعصبه يقول عندما يروي في تفسيره عن الامام الصادق (ص): "روي عن جدنا الامام جعفر الصادق رضي الله عنه. (انظر: محمد رشید رضا، تفسیر القران الحکیم ( تفسیر المنار)، ج 9 ص 538، نشر دار المعرفة للطباعة و النشر، بیروت، لبنان، الطبعة الثانية).

[6] الکلیني، الكافي، ج ‏3، ص 269، ح 8.

[7] الكافي، ج1، ص53.

[8] انظر: الكافي،  ج 1، ص 239.

[9] المفيد، الأمالي، ص 42، نشر مؤتمر الشیخ المفید قم، 1413 هـ ق.

[10] الكليني، الكافي، ج 1، ص 469.

 

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • ما هی السیرة الأخلاقیة للإمام السجاد؟
    3419 سیرة المعصومین 2009/03/08
    کان الإمام  الرابع -و هو الانسان الکامل الذی اختاره الله تعالی لمنصب الامامة- قد وصل الی الکمال من  جمیع الجهات الأخلاقیة و العبادیة و العلمیة و کان النموذج المثالی للقرآن و للرسول الأکرم (ص).و کان هذا الإمام  الهمام کالنور الساطع خلال فترة الحکم الأموی التی تلاشت فیها القیم ...
  • لماذا يستعمل القرآن مفردة الليل متقدمة على النهار دائماً؟
    3058 التفسیر 2012/05/17
    طرح المفسرون عدة نظريات لتبرير تقديم مفردة الليل على النهار، نشير الى أهمها: 1. ذهب البعض الى أن تقديم الليل على النهار يعود الى تقدم خلق الليل على النهار.[1] 2. و هناك من قال: إن الواو في عطف النهار ...
  • ما حکم وضع المصلی الخاتم فی سبابة یده الیسرى؟
    2323 الحقوق والاحکام 2010/09/06
    یحرم على الرجال لبس الخاتم الذهبی و یکون مبطلا للصلاة[1].و لا یحرم علیهم التختم بغیر الذهب، کذلک لا یحرم على النساء التختم مطلقا بالذهب وغیره، من هنا یجوز للرجال وضع الخاتم غیر الذهبی فی أی اصبع شاءوا و کذلک یجوز للنساء وضع ...
  • ما الحاجة الى الدعاء مع وجود القرآن الکریم؟
    2988 التفسیر 2011/05/21
    یوجد فی السؤال نوع إبهام فلم یعلم المراد منه، فهل المراد:- ما الحاجة الى الدعاء مع وجود القرآن الکریم؟- أو المراد: مع وجود الادعیة القرآنیة هل تبقى الحاجة ماسة الى الادعیة الواردة عن المعصومین؟من هنا ...
  • ما المراد بشیطان الإنس؟
    2625 الکلام القدیم 2007/11/14
    الشیطان اسم عام لکل موجود طاغ و منحرف، سواء کان من نوع الإنسان أو الجن أو أی نوع آخر، و لم یطلق القرآن الکریم اسم الشیطان على موجود خاص بعینه، و إنما أطلق الاسم على الإنسان الشریر الفتان المفسد.و على هذا الأساس فإن المراد من (شیاطین الإنس) فئة من ...
  • هل یجوز اقتناء الذئاب المعلمة؟
    2310 الحقوق والاحکام 2011/11/06
    مکتب آیة الله العظمى السید الخامنئی (مد ظله العالی):لا اشکال فی الاقتناء فی حد نفسه.مکتب آیة الله العظمى السید السیستانی (مد ظله العالی):لا اشکال فی ذلک.مکتب آیة الله العظمى الشیخ مکارم الشیرازی (مد ظله العالی):لا مانع من اقتناء تلک الحیوانات و لکن ینبغی للانسان المؤمن ...
  • أیّ من آیات سورة الشورى تشیر بشکل واضح إلى فصل طلاب الآخرة عن طلاب الدنیا؟
    3222 التفسیر 2012/09/20
    الآیة الشریفة فی سورة الشورى التی تفصل طلاب الآخرة عن طلاب الدنیا،[1] هی قوله تعالى " مَنْ کانَ یُریدُ حَرْثَ الْآخِرَةِ نَزِدْ لَهُ فی‏ حَرْثِهِ وَ مَنْ کانَ یُریدُ حَرْثَ الدُّنْیا نُؤْتِهِ مِنْها وَ ما لَهُ فِی الْآخِرَةِ مِنْ نَصیبٍ".
  • هل أخذ العهد من الأنبیاء السابقین على ولایة علی (ع) و هل ذکر ذلک فی القرآن أو الکتب السماویة الأخرى؟
    3054 الکلام القدیم 2009/08/06
    کل نبی یخبر عن مجیء النبی الذی یلیه، و یعتقد المسلمون أن الأنبیاء السابقین قد بشروا بمجیء النبی الأکرم (ص) کما أن الشیعة یعتقدون و اعتماداً على الإشارات الموجودة فی القرآن و أحادیث الأئمة المعصومین أن الأدیان السابقة ذکرت أوصیاء النبی و خلفاءه و قد وردت الأحادیث فی مصادر الشیعة ...
  • لماذا یکون نصیب المرأة من الارث نصف نصیب الرجل؟
    4893 الحقوق والاحکام 2008/02/19
     ان موضوع نصیب المرأة من الارث هی من المواضیع التی وقعت مثاراً للبحث و الجدل منذ القدیم. حیث اثارت هذه المسألة اذهان السائلین لیتساءلوا عن علّة هذا الحکم و سبب هذا التمایز. و فی مقام الاجابة عن التساؤل المذکور من قبل قادة الدین و علماء الاسلام تم التأکید على هذه ...
  • ما هو رأی اکثر العلماء حول ولایة الفقیه بعد الغیبة الکبری؟
    3127 الحقوق والاحکام 2007/09/02
    یتناول علماء الشیعة مسألة ولایة الفقیه، و حدودها و صلاحیاتها منذ ألف عام، فأفرد بعضهم لها فصلاً خاصاً کأبوصلاح الحلبی و ابن ادریس الحلی فشرحوا شروط نائب الإمام المعصوم (علیه السلام)،‌ بینما أشار بعضهم الی وظائفه ضمن بحوث اخری. ذکر البعض کصاحب مفتاح الکرامة أدلة ولایة الفقیه، بینما قام ...

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    257583 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    99009 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    97597 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    65552 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    43629 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    35923 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    34713 الحقوق والاحکام 2010/07/29
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    34531 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    32172 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    29974 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...