بحث متقدم
الزيارة
2353
محدثة عن: 2011/03/03
خلاصة السؤال
هل صدر ترک الاولى من الائمة المعصومین؟
السؤال
هل صدر ترک الاولى من الائمة المعصومین؟ الرجاء بیان مستند المدعى إن کان الجواب بالنفی.
الجواب الإجمالي

لم تکن الادعیة و طلب الاستغفار الصادرة من المعصومین (ع) ناشئة عن إقتراف الذنوب و المعاصی؛ ولا تنافی بین ذلک و بین ما نعتقده نحن معاشر الشیعة من عصمتهم (ع)؛ لان هذه الادعیة اما أن تحمل بعدا تعلیمیاً لاتباعهم و للسائرین على نهجهم، و إما أن تکون استغفارات واقعیة، فعلى القول الاول القضیة واضحة، و اما على القول الثانی فیمکن توجیه القضیة بان الذنب الصادر منهم لیس من قبیل الذنوب التی یقترفها سائر الناس، بل هناک قضایا لا تعد ذنبا بالنسبة الى عموم الناس و لکنها لو صدرت من هؤلاء العظماء تعد ذنباً، و من هنا قیل "حسنات الابرار سیئات المقربین".

و هذا التوجیه یطلق علیه علمیاً عنوان "ترک الاولى"، فیکون جواب السؤال المطروح: نعم، قد صدر منهم (ع) ما یعد من قبیل ترک الاولى. لکن لو نظرنا الى القضیة من زاویة أخرى و هی عدم احاطتنا بالاسباب التی دعت المعصوم لارتکاب تلک الامور، و هذا الجهل وعدم الاحاطة یجعل من الصعب تحدید مصادیق ترک الاولى بنحو دقیق، حیث هناک الکثیر من الامور تظهر للوهلة الاولى أنها من قبیل "ترک الاولى" لکن الامعان فیها و فی الاسباب التی دعت الیها تخرجها عن کونها ذنوباً سواء بالمعنى المتعارف للذنب او من قبیل ترک الاولى.

الجواب التفصيلي

من المسلّمات لدى اکثر علماء الشیعة قضیة عصمة النبی الاکرم (ص) و الائمة (ع)، و انطلاقا من هذا لا یصدر من الائمة (ع) ما یعد ذنباً و خطأ من وجهة نظر القرآن و السنة.

و فی المقابل عندما نرجع الى القرآن الکریم هناک بعض الآیات یدل ظاهرها على صدور الذنب من الانبیاء، و التی بحثت فی محلها.[1]

اما بالنسبة الى الائمة (ع) فهناک روایات کثیرة جداً تشیر الى استغفارهم (ع) و طلبهم الرحمة و العفو من الله تعالى.

فقد ورد فی دعاء کمیل: " اللهم اغفر لی الذنوب التی تهتک العصم اللهم اغفر لی الذنوب التی تنزل النقم اللهم اغفر لی الذنوب التی تغیر النعم اللهم اغفر لی الذنوب التی تحبس الدعاء اللهم اغفر لی الذنوب التی تنزل البلاء اللهم اغفر لی کل ذنب أذنبته...".

و فی خبر ضِرَارِ بن حمْزَةَ الضَّبَائِیِّ عِنْدَ دُخُولِهِ عَلَى مُعَاوِیَةَ وَ مَسْأَلَتِهِ لَهُ عَنْ أَمِیرِ الْمُؤْمِنِینَ (ع)؟ قال: فَأَشْهَدُ لَقَدْ رَأَیْتُهُ فِی بَعْضِ مَوَاقِفِهِ وَ قَدْ أَرْخَى اللَّیْلُ سُدُولَهُ وَ هُوَ قَائِمٌ فِی مِحْرَابِهِ قَابِضٌ عَلَى لِحْیَتِهِ یَتَمَلْمَلُ تَمَلْمُلَ السَّلِیمِ وَ یَبْکِی بُکَاءَ الْحَزِینِ وَ یَقُولُ: یا دُنْیَا یَا دُنْیَا إِلَیْکِ عَنِّی أَ بِی تَعَرَّضْتِ أَمْ إِلَیَّ تَشَوَّقْتِ لا حَانَ حِینُکِ هَیْهَاتَ غُرِّی غَیْرِی لا حَاجَةَ لِی فِیکِ قَدْ طَلَّقْتُکِ ثلاثاً لا رجعةَ فیهَا فَعَیْشُکِ قَصِیرٌ و خَطَرُکِ یَسِیرٌ وَ أَمَلُکِ حَقِیرٌ، آهِ مِنْ قِلَّةِ الزَّادِ وَ طُولِ الطَّرِیقِ وَ بُعْدِ السَّفَرِ وَ عَظِیمِ الْمَوْرِد.[2]

من هنا قد یقع التعارض الظاهری بین هذه النقولات و الاحادیث و بین القول بعصمة الائمة.

و لکن الباحثین و المحققین حاولوا رفع هذه الاشکالیة و حل التعارض من خلال طرح مجموعة من النظریات، نشیر الى اثنتین منها:

1. یذهب اصحاب هذه النظریة الى أن الائمة (ع) لم یصدر منهم ما یحتاج الى الاستغفار و طلب العفو، و ان ما صدر منهم من أذکار و أدعیة کلها تحمل بعداً تعلیمیاً لغیرهم و لاتباعهم و السائرین على نهجهم.

و هذه النظریة لا یمکن الرکون الیها و الاخذ بها، و ذلک لانها و ان صحت فی بعض الاحیان حیث نرى الائمة یعلّمون اتباعهم طریقة الدعاء و الاستغفار کدعاء " أم داود" المعروف.[3] و لکن ما ذا نصنع بالادعیة التی کانوا یرددونها فی خلواتهم و فی منتصف اللیل مقترنة بالبکاء و التضرع و التذلل الى الله؟! هل یمکن التعامل مع ذلک على انه شبه عملیة تمثیلیة – نعوذ بالله- یمارسها الائمة أو انها مجرد تصنع و تظاهر بالخشوع و التذلل؟!! او القول بانها نابعة من الاعماق و انهم یدعون الله صادقین فی المغفرة التی یشعرون بالحاجة الیها حقیقة؟.

و لاریب ان اختیار الرأی الثانی یثیر السؤال التالی: ما هی نوعیة الذنوب التی صدرت منهم و التی یطلبون (ع) من الله غفرانها؟

2. النظریة الثانیة: تذهب الى أن دعاء الائمة و استغفارهم (ع) حقیقی و واقعی، و ان کانوا معصومین من الذنوب التی نحن نقترفها و نقع فیها، لکنّ هناک أمورا لا تعد بالنسبة الینا ذنبا لو قدر ان اقترفناها، و لکنها فی الوقت نفسه تعد ذنباً للمعصوم ان قام بها؛ و الاستغفار الصادر منهم یختص بهذا النوع من الاعمال.

الجدیر بالذکر ان مفهوم "ترک الاولى" لم یرد فی المصادر الدینیة (القرآن و السنة" و انما هی من العبارات التی ابتکرها العلماء و الباحثون فی معالجة هذه القضیة.

و مصداق "ترک الاولى" هو، اختیار الحسن فیما لو تردد الامر بین الحسن و الاحسن؛ و من الواضح هنا ان الانسان لم یقترف ذنبا فی اختیاره للحسن و ترکه للاحسن، و لکن الاولى و الافضل اختیار الاحسن، فغفلة الانسان عن ارتکاب الاحسن تحرمه من الوصول الى نتیجة افضل و ثمرة أتم.

و لعل من افضل الادلة المثبتة لصدور ترک الاولى من الائمة (ع) تلک المقاطع من الادعیة و التوسلات و التضرعات الصادرة عنهم علیهم السلام و التی یتوسلون الى الله تعالى فیها فی طلب المغفرة؛ فاذا لم یکن کل هذا طلبا لمغفرة الذنوب المصطلحة فلابد ان یکون طلبا لمغفرة ما صدر عنهم من "ترک الاولى" و هذا ما یناسب منزلتهم الرفعیة، و من هنا قیل: " حسنات الابرار سیئات المقربین".[4]

و یمکن تقریب ذلک بمثال حسّی، فقد ترى شابا یفنی الکثیر من عمره هدراً و عبثاً و فی الوقت نفسه لا یشعر بأی حسرة أو ندم على ما فرط به من رأس مال ثمین المتمثل فی عمره الذی لا یقدر بثمن، و لکن فی المقابل نجد الباحث و المحقق العارف بقیمة الزمن یتحسر و یتألم کثیراً للتفریط بساعات قلیلة من عمره لم یستفد منها، و لا ریب ان تحسّر هذا العالم و تألمه لیس قضیة مصطنعة و عملیة تمثیلیة بل تنطلق من أعماقه حقیقة لعلمه بقیمة الوقت.

و قد اوضح الامام الخمینی (ره) هذه النظریة بالنحو التالی: "لو یتأمل الانسان فی الأدعیة الصادرة عن الأئمة (ع)، فی شهر رمضان و غیره من الایام.... لقنط من رحمة الله تعالى لولا النهی الوارد فی القرآن الکریم عن النهی عن القنوط من رحمة الله تعالى. فهذا الامام السجاد (ع) ترون مناجاته و ترون کیف یرتعد من المعاصی و الذنوب. فالقضیة أکبر مما نتصوره نحن، و هی أعظم مما یجول فی ذهننا و عقولنا و ما تجود به کلمات العارفین، المسألة ان الاولیاء یدرکون حقیقة هذا الامر و یعرفون واقع القضیة. فهم (ع) یدرکون من نحن؟ و أمام أی عظیم نقف و مع أی سلطان نتعامل؟!! انهم یعلموننا ذلک و لکن هذا لا یعنی ان أدعیتهم ذات صبغة تعلیمیة صرفة، بل کانوا یدعون لانفسهم؛ هم یخشون الله تعالى و یبکون من ذنوبهم حتى الصباح.

فالکل، بدأ النبی الاکرم (ص) و حتى امام العصر (عج) یخشون الذنب، لکن ذنوبهم لیست من سنخ ذنوبنا، إنهم یدرکون عظمةً، تجعلهم یعدون الالتفات الى الکثرة کبیرة لا ینبغی القیام بها. فهذا الامام السجاد (ع) روی عنه ان بات لیلته یردد "اللهم ارزقنی التجافی عن دار الغرور و الانابة الى دار السرور و الاستعداد للموت قبل حلول الفوت".[5] فالمسالة مسألة کبیرة و خطیرة، انهم عندما یضعون انفسهم بین یدی العظمة الالهیة، یرون انهم لیسوا بشیء قیاسا الى تلک العظمة الالهیة و لا یملکون شیئاً، و الواقع کذلک: کل ما سواه لا شیء، من هنا لا یتسحق عالم الکثرة الالتفات الیه.

و لذلک نسب الى النبی الأکرم (ص) أنه قال: "إِنَّهُ لَیُغَانُ عَلَى قَلْبِی وَ إِنِّی لَأَسْتَغْفِرُ اللَّهَ فِی کُلِّ یَوْمٍ سَبْعِینَ مَرَّةً".[6]

ان هذه القضیة لیست کما یحدث عندنا. انهم علیهم السلام فی ضیافة الله، بل هم فی موقع أسمى من الضیافة. فهم فی ضیافة الله و حاضرون بین یدی الحق تعالى، و لکنهم مع ذلک ملکفون بالدعوة و الارشاد فی اوساط الناس. من هنا یحصل بعض الکدر، ان الالتفات من الغیب الى بعض المظاهر الالهیة، و الالتفات من الغیب الى الشهادة، و ان کان الجمیع لله تعالى، و لکنه مع ذلک یعد بالنسبة الیهم ابتعاد بنحو ما عن الانقطاع للغیب المطلق الذی یرومونه "بنی کمال الانقطاع الیک"، من هنا یعدون الالتفات الى المظاهر ذنباً کبیراً لایغتفر، و حسب تعبیر الامام السجاد (ع) "دار الغرور" الالتفات الى الملکوت دار غرور بل الالتفات الى ما فوق الملکوت دار غرور ایضا. و الالتفات الى الحق تعالى من دون التفات الى الضیافة، هذا المقام مقال الکمّل من الاولیاء، لانه فی هذا المقام ینتفی الالتفات الى الضیافة بالکامل.[7]

لکن ینبغی الالتفات الى قضیة أخرى، و هی صحیح أن النظرة الکلیة للادعیة و الاذکار الصادرة عنهم (ع) یبدو منها لأوّل وهلة أنها واقعیة و ناشئة من بعض الکدر الذی قد یحصل لهم و انها من قبیل ترک الاولى بلحاظ انها ابعدتهم و لو للحظات عن الدرجات السامیة للعبادة ، لکن الالتفات الى کون هؤلاء الائمة (ع) یدرکون بما لاریب فیه افضل منا المصالح المترتبة على العبادة، فمن هنا لا نستطیع الحکم على ما یصدر منهم مما هو فی ظاهره من قبیل "ترک الاولى" و لا یمکن جرد هذه الحالات فی قائمة معینة نضعها تحت یدی السائل؛ و ذلک لان الائمة (ع) یحاولون فی بعض الاحیان الحد من ظاهرتی الافراط و التفریط التی یصاب بها اتباعهم، و لذلک یصدر منهم ما یظهر منه انه من قبیل "ترک الاولى" لکن التأمل فی القضیة و امعان النظر فیها یعطی العکس من ذلک.

فعلى سبیل المثال، نحن لا نشک بان الصیام نهاراً و القیام لیلاً سبیل لنیل المراتب السامیة و الدرجات المعنویة العالیة، لکن نرى النبی الأکرم (ص) ینهى عن الافراط فی هذه القضیة الذی قد ینجر فی نهایة المطاف الى ترک العبادة بالکامل، من هنا نراه یقول: "أَلَا إِنَّ لِکُلِّ عِبَادَةٍ شِرَّةً ثُمَّ تَصِیرُ إِلَى فَتْرَةٍ فَمَنْ صَارَتْ شِرَّةُ عِبَادَتِهِ إِلَى سُنَّتِی فَقَدِ اهْتَدَى وَ مَنْ خَالَفَ سُنَّتِی فَقَدْ ضَلَّ وَ کَانَ عَمَلُهُ فِی تَبَابٍ أَمَا إِنِّی أُصَلِّی وَ أَنَامُ وَ أَصُومُ وَ أُفْطِرُ وَ أَضْحَکُ وَ أَبْکِی فَمَنْ رَغِبَ عَنْ مِنْهَاجِی وَ سُنَّتِی فَلَیْسَ مِنِّی".[8]

و برؤیة أخرى، نحن نعلم بان عدم الاهتمام بالمظاهر الدنیویة، کاللباس و الفراش و الطعام، أمر مستحسن و خاصّة بالنسبة الى الائمة و الاولیاء[9] و لکن مع ذلک نرى الامام الصادق (ع) الذی یعد نموذجا من سلسلة المعصومین علیهم السلام، یحاول ابطال ما یتظاهر به مدعو الزهد و التقشف فیلبس افضل اللباس و اجملها و یدعم موقفه هذا بآیات من الذکر الحکیم لیرد بها على المعترضین.[10]

فقد یترآى للوهلة الاولى أن هذا السلوک من الامام یعد من قبیل"ترک الاولى" لکن التأمل الدقیق فی القضیة یظهر لنا: ان الائمة لو قاموا فی ذلک العصر خاصة، بلبس الصوف و الابتعاد عن الطعام و الشراب و هجر الفراش و النوم، لکان سلوکهم هذا داعماً و مؤیداً للافکار الانحرافیة الافراطیة التی کانت شائعة.



[1]انظر: السؤال رقم 1973 من هذا الموقع.

[2] نهج‏البلاغة ص : 480، الحکمة 77، نشر دار الهجرة، بدون تاریخ.

[3]المجلسی محمد باقر، بحار الانوار، ج47، ص307، مؤسسة الوفاء، بیروت، 1404هـ.

[4]نفس المصدر، ج70، ص 317.

[5]نفس المصدر، ج95، ص 63. فی البحار "دار الخلود" بدلا عن "دار السرور".

[6]نفس المصدر، ج25، ص204.

[7]صحیفة الامام، ج 268-269، مؤسسة تنظیم و نشر آثار الامام الخمینی، طهران، 1386، الطبعة الرابعة.

[8]الکلینی، محمد بن یعقوب، الکافی، ج2، ص85، دار الکتب الاسلامیة، طهران، 1365هـ ش.

[9]نفس المصدر، ج1، ص410، ج3؛ و کشف الغمة، ج1، ص163.

[10]انظر: الکافی، ج5، ص65، ج1.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    246711 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    86181 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    75194 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    38305 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    31594 الحقوق والاحکام 2010/07/29
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    24136 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    23321 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما المراد بيوم التغابن
    21562 التفسیر 2012/06/14
    يوم التغابن أحد اوصاف يوم القيامة الذي يحشر الناس فيه، و المراد من التغابن أن السعداء و الاشقاء يشعرون بالغبن في ذلك اليوم، فالسعداء يندمون على قلة العمل الصالح الذي قاموا به و التقصير في كسب الفضائل و عدم استغلال الفرصة التي منحت لهم على اكمل وجه، ...
  • ما هو الموقف القرآني من صفتي الاسراف و التبذير؟ و ما هي الآثار المترتبة عليهما؟
    20419 العملیة 2012/07/07
    الفكر الاسلامي فكر شمولي جاء لمعالجة جميع الزوايا في حياة الانسان و وضع البرامج الناجعة لكل مفاصل الحياة، كذلك يتصف الفكر الاسلامي بالوسطية حيث يدعو اتباعه دائماً الى الاعتدال و اجتناب الافراط و التفريط، و الانتفاع بالنعم الالهية بعيداً عن الاسراف و التبذير. و قد عرف الاسراف ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    19983 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...

الروابط